www.Muhammad.com

مختصر محب الغماري الجزائري ل

مغني النبيه عن المحدث والفقيه

للفقير أحمد بن الصديق

غفر الله له ورحمه بمنه

هذا كتاب كتبه الحافظ الأكبر أحمد الغماري

للعوام والعلماء رحمه الله تعالى

إحياء للسنة النبوية في العبادات بخلاصة العلم الثابت الرصين اختصره من معقل الإسلام

حمله هنا http://Muhammad.com/ghumariahmad/index.html

وقف لله تعالى لا يباع ولا يشترى - اطبع ووزع مجانا

اللهم وفق لترجمته للغات العالم، آمين يا رب العالمين

ملحوظة من أحمد بن الدرويش: "كثير من الأقارب والمحبين بل والمدعين محبته لديهم مخطوطات ولم تكتب لليوم وهذا هضم لحق الحافظ في نشر علمه بل نشر بعضهم علما عكس علمه تحت قيادة الباحث عن حتفه بيده والجادع أنفه بنفسه محمود سعيد الشافعي الزيدي الإمامي هادم البيت الغماري من الداخل من اغتاب وبهت الحافظ عبد الله التليدي ومن قبل بهت حرم الحافظ عبد الله الغماري وماتت وهي عليه غضبانه"

 

 

 

 

 

 


بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

www.Muhammad.com

مختصر مغني النبيه عن المحدث والفقيه

1675 حديثا ثابتا تحيي وتجدد العبادات من الصلاة والزكاة والصيام والحج والجنائز

 

Mughni by Hafiz Ahmad Ghumari

These 1675 hadis are all what you need to revive and match the Prophetic ways in worshiping acts: prayer, obligatory charity, fasting and Hajj

InshaAllah its translations to English and Bahasa Indonesia coming soon

 

ويليه

تكملة للمختصر

(أضفنا كتاب الجنائز والزكاة والحج من كتاب تلميذ سيدي الحافظ أحمد الغماري سيدي الحافظ عبد الله التليدي وهو منهاج الجنة في فقه السنة بشرحه إتمام المنة)

 بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

 

رموز مراجع الكتاب

1     جا    ابن الجارود

2     كن   ابن السكن في صحيحه

3     سل ابن السني في عمل اليوم واليلة

4     حب ابن حبان في صحيحه

5     هـ    ابن ماجه

6     خ    البخاري

7     خد   البخاري في الأدب

8     تخ   البخاري في التاريخ

9     يخ   البخاري في رفع اليدين

10   بز    البزار

11   هب البيهقي في الإيمان

12   هق البيهقي له في السنن

13   ت    الترمذي

14   ك     الحاكم

15   كق   الحاكم في القنوت

16   كتا   الحاكم في تاريخ نيسابور

17   خط   الخطيب في التاريخ

18   قط   الدارقطني في السنن

19   مي   الدارمي

20   مش الشافعي في مسنده

21   ضي الضياء المقدسي

22   طس        الطبراني في الأوسط

23   طص       الطبراني في الصغير

24   طب الطبراني في الكبير

25   طح الطحاوي

26   ط     الطيالسي

27   ن     النسائي

28   نك   النسائي في الكبرى

29   هو   إسحاق بن رهويه في مسنده

30   عوا  أبو عوانة

31   د     أبوداود

32   مد    أبوداود في المراسيل

33   4     أبوداود والترمذي والنسائي وابن ماجه

34   حل   أبونعيم في الحلية

35   ع     أبي يعلى في مسنده

36   حم   أحمد

37   ص سعيد بن منصور

38   سع سعيد بن منصور

39   عب عبد الرزاق

40   ش   لابن أبي شيبة

41   عد   لابن عدي في الكامل

42   عق للعقيلي في الضعفاء

43   ما    مالك

44   م     مسلم

 

 

كتاب الصلاة وشروطها

فصل

& قال صلى الله عليه وسلم (بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان) م

& وقال صلى الله عليه وسلم (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله) خ م

فالصلاة أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين ولهذا أجمع المسلمون على أن من تركها جحودا لوجوبها فهو كافر مباح الدم

واختلفوا فيمن تركها تهاونا وتكاسلا مع إقراره بفرضيتها واعترافه بوجوبها

فذهب جماعة من الأئمة إلى أنه لا يحكم بكفره ولكنه مع ذلك يقتل

وذهب المحققون من الأئمة وهو قول أكثر السلف من الصحابة والتابعين إلى أنه كافر ولو لم يجحدها وإنما تركها تهاونا كما هو حال كثير من العوام وهذا هو الصحيح المؤيد بالدليل.

& قال صلى الله عليه وسلم (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة) حم م د ت

& وقال صلى الله عليه وسلم (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر) حم د ت هـ

& وقال صلى الله عليه وسلم (لاتشركوابالله شيئاوإن قطعتم أو حرقتم أوصلبتم ولاتتركوا الصلاة متعمدين فمن تركها متعمدا فقد خرج من الملة) طب

وكما أن تركها كفر فالإتيان بها والمحافظة عليها أفضل الأعمال وأقربها إلى الله تعالى وأكثرها ثوابا عنده.

& قال صلى الله عليه وسلم (استقيموا ولن تحصوا واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة ولن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن) حب ك

& وقال صلى الله عليه وسلم (أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه أي وسخه شيء قالوا لا يبقى من درنه شيء قال فكذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا) خ م

& وقال صلى الله عليه وسلم (مفتاح الجنة الصلاة) مي

 

فصل

وأجمع المسلمون على أنالصلاة لا تجوز إلا بطهارة من الحدث الأكبر والأصغر

قال الله تعالى يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلواوجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أولامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا الآية

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول) حم م 4

& وقال صلى الله عليه وسلم (لا تقبل صلاة من أحدث حتى يتوضأ) خ م

أماالحدث الأصغر الذي يوجب الوضوء فأمور

الأول الغائط

& قال صفوان بن عسال رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يأمرنا إذا كنا سفر ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إذا توضأنا من غائط وبول ونوم) حم ت ن ه خز حب ك هق

الثاني البول

& قال سفيان بن الحكم (كان صلى الله عليه وسلم إذا بال توضأ) د

الثالث الريح الخارج من الدبر خارجة بصوت كان أو بغير صوت

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وجد أحدكم في بطنه شيئافأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا) م د ت

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا فسا أحدكم فليتوضأ) د ت

الرابعالمذي وهو الماء الرقيق الذي يخرج عند الشهوة بالمداعبة أو القبلة والملامسة

& قال صلى الله عليه وسلم من المذي الوضوء ومن المني الغسل (ت)

الخامس الودي وهو الماء الثخين الذي يخرج بعد البول أحيانا

& قال ابن عباس رضي الله عنه من المني الغسل ومن المذي والودي الوضوء يغسل حشفته ويتوضأ منه (عب طح هق)

السادس دم الاستحاضة وهو الذي ينزل من المرأة في غير وقت الحيضة لمرض عارض

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما ذلك عرق وليست بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغسلي عنك أثر الدم وتوضئي لكل صلاة) حم مي د ن هـ طح حب

السابع النوم الثقيل في حالة الاضطجاع

قالت فاطمة بنت أبي حبيش إني أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة & قال صلى الله عليه وسلم (العينان وكاء السه فمن نام فليتوضأ) حم د هـ

أما من نام قاعدا أو ساجدا أو قائما فلا وضوء عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس على من نام قائما أو قاعدا وضوء حتى يضع جنبه على الأرض) طب عد

الثامن زوال العقل بالسكر والجنون والإغماء

& قال صلى الله عليه وسلم (العينان وكاء السه فمن نام فليتوضأ) حم

العلة في وجوب الوضوء من النوم هي عدم الشعور بما يخرج من المرء حالة النوم

التاسع مس الرجل ذكر نفسه بالكف ومس المرأة فرجها كذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ) ما مش

& وقال صلى الله عليه وسلم من مس ذكره فلا يصلين حتى يتوضأ (حم ت ن)

& وقال صلى الله عليه وسلم أيما رجل مس فرجه فليتوضأوأيما امرأة مست فرجها فلتتوضأ (حم طح قط)

العاشر أكل لحم الإبل

& قال جابر بن سمرة رضي الله عنه أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال أأتوضأ من لحوم الغنم قال (إن شئت فتوضأ وإن شئت فلا توضأ) قال أتوضأ من لحوم الإبل قال نعم فتوضأ من لحوم الإبلم

فصل

وهذه الأحداث تنقض الوضوء سواء وجدت بعمد واختيار أو بقهر وإكراه على الحدث كمن سبقه الحدث

قال الله تعالى وإن كنتم جنبا فاطهروا

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا فضختَ الماء فاغتسل وإن لم تكن فاضخًا فلا تغتسل) حم

وقالت أم أنس يا رسول الله إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت &فقال النبي صلى الله عليه وسلم (نعم إذا هي رأت الماء) خ م

ومن كان به سلس البول والريح فإنه يجب عليه الوضوء لكل صلاة وإنما يعفى عما خرج منه داخل الصلاة

قال الله تعالى وما جعل عليكم في الدين من حرج

& قال صلى الله عليه وسلم للمستحاضة وهو دم كسلس البول (توضئي لكل صلاة) حم

ومن كان على وضوء ثم شك في الحدث هل حصل منه أم لا فهو على وضوء حتى يتيقن الحدث

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وجد أحدكم في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرج من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا) م

وكما لا يجوز للمحدث أن يصلي كذلك لا يجوز له أن يمس المصحف حتى يتوضأ

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يمس القرآن إلا طاهر) طب ك

 

باب بيان نجاسة النجاسات ووجوبالطهورية

 

وكما أن الصلاة لا تجوز إلا بالطهارة من هذه الأحداث

كذلك لا تجوز إلا مع طهارة البدن والثوب والمكان من النجاسة

قال الله تعالى وثيابك فطهر

ولأنه تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم الأمر بالإستجمار بالأحجار والاستنجاء بالماء مع مداومته صلى الله عليه وسلم على ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (تنزهوا من البول فإن عامة عذاب القبر منه) قط ك

فصل

والنجاسة التي يجب التطهر منها أمور

الأول والثاني البول والرجيع من سائر الحيوانات إلا ما يؤكل لحمه فإنه طاهر

& قال أنس رضي الله عنه (قدم أناس من عكل أوعرينة فاجتووا المدينة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بلقاح وأن يشربوا من أبوالها وألبانها) خ م

& قال أنس رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصليقبل أن يبني المسجد في مرابض الغنم) خ

وخرء الذباب والبراغيث معفو عنه وعن كل ما في إزالته عسر ومشقة

قال الله تعالى وما جعل عليكم في الدين من حرج

& وقال صلى الله عليه وسلم (إن الدين يسر) خ

وبول الغلام الرضيع يكتفي فيه بالرش دون الغسل بخلاف بول الجارية

& قال صلى الله عليه وسلم (يغسل من بول الجارية ويرش من بول الغلام) د ن هـ

الثالث الودي هو الماء الذي يخرج بأثر البول كما سبق

الرابع المذي

قال علي كرم وجهه كنت رجلا مذاء فاستحييت أن أسأل رسول الله عليه وسلم لمكان ابنته مني فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من سأله &فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ذلك المذي إذا وجده أحدكم فليغسل ذلك وليتوضأ وضوءه للصلاة ) ن

الخامس الدم المسفوح أي المصبوب نجس

قال الله تعالى قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس

وقالت أسماء إحدانا يصيب ثوبها من دم الحيضة كيف تصنع به &فقال صلى الله عليه وسلم (تحته ثم تقرصه بالماء ثم تنضحه ثم تصلي فيه) ما خ م 4

وأثر الدم بعد غسله لا يضر أعني لونه بعد ذهاب عينه

قالت خولة بنت يسار سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن دم الحيض يصيب الثوب& فقال (اغسليه وصلي فيه قالت يا رسول الله أفرأيت إن لم يخرج أثره من الثوب قال صلى الله عليه وسلم يكفيك الماء ولا يضرك أثره) حم د هق

ودم الحوت والجراد طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (أحلت لنا ميتتان ودمان فأما الميتتان فالجراد والحوت وأما الدمان فالكبد والطحال) حم شا هـ قط هق

والدم القليل كالقطرة ونحوها معفو عنه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (قد كان يكون لإحدانا الدرع فيه تحيض وفيه تصيبها الجنابة ثم ترى فيه قطرةً من دم فتقصعهابريقها) خ د هق

وكذلك دم الدماميل

& قال ابن عباس رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في دم الحبوب يعني الدماميل) قط هق

السادس لحم الحيوان الذي لا يؤكل لحمه نجس

& قال أنس بن مالك (أصبنا من لحم الحمر يعني يوم خيبر فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله ورسوله ينهياكم عن لحوم الحمر فإنها رجس أو نجس) خ م

السابع الميتة وجلدها قبل الدبغ

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تنتفعوا من الميتة بإهاب أي جلد ولا عصب) حم 4 حب هق

أما إذا دبغ فإنه يطهر بالدباغ وتجوز الصلاة فيه وعليه

& قال صلى الله عليه وسلم (أيما إهاب دبغ فقد طهر) حم م

& وقال صلى الله عليه وسلم (ألا دبغتم إهابها فاستمتعتم به فقالوا يا رسول الله إنها ميتة قال إنما حرم أكلها) م د

الثامن العضو المنفصل من الحيوان الحي ولو كان مباح الأكل نجس

& قال صلى الله عليه وسلم (ما قطع من البهيمة وهي ميتة فهو ميت) حم مي د ت ك

التاسع الخمر

& قال صلى الله عليه وسلم (دعوها ما وجدتم عنها بدا فإذا لم تجدوا عنها بدا فاغسلوها بالماء) حم د

العاشر القيء المتغير

لأنه طعام استحال في المعدة إلى النتن والفساد فكان نجسا كالغائط فإذا لم يتغير فهو طاهر.

الحادي عشر الكلب

& قال صلى الله عليه وسلم (طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات) م د هق

فصل

والمني طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما هو بمنزلة المخاط والبصاق وإنما يكفيك أن تمسحه بخرقة أو بإذخرة) قط هق

& قال ت عائشة رضي الله عنها (لقد رأيتني أفرك الجنابة من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يغسل مكانه) حم طح هق

ورطوبة فرج المرأة طاهرة

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص قال (جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله الرجل يغيب لا يقدر على الماء أيصيب أهله قال نعم) حم هق

وميتة ما لا دم له من الحيوان طاهرة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سقط الذباب في شراب أحدكم فليغمسه كله ثم لينزعه فإن في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء) خ

والمسلم لا ينجس بالموت

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتنجسوا موتاكم فإن المسلم لا ينجس حيا ولا ميتا) قط ك

& قال صلى الله عليه وسلم (قال إن المؤمن لا ينجس) خ م

والحيوان الحي طاهر كالصبي يصلي الإنسان وهو حامل له والهر ونحو ذلك

& قال أبو قتادة الأنصاري (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يؤم الناس وأمامه بنت أبي العاص وهي ابنة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا رفع من السجود أعادها) ما خ م

وعرق الدواب ولعابها طاهر

وعرق الإنسان من أي موضع كان طاهر

وثياب الصبيان محمولة على الطهارة حتى تعلم فيها نجاسة

وكذلك الثياب المجلوبة من بلاد الكفار

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ للصلاة وعليه جبة رومية ضيقة الكمين) خ م 4

والأرض والطريق والشارع طاهرة حتى يثبت خلاف ذلك

& قال أبو أمامة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتوضأ من موطئ يعني لا يغسل رجله من أجل مكان وطئه ومشى فيه) طب

وطين المطر في الطريق طاهر

للدليل السابق

لا سيما إذا نزل الماء كثيرا حتى غمر الأرض

وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يخوضون المطر في الطرقات فلا يغسلون أرجلهم لما غلب الماء القذر (مسائل الامام أحمد وإسحاق بن راهويه)

فصل

وتطهير النجاسة من الثوب والبدن إنما يكون بالماء

& قال صلى الله عليه وسلم (فضلنا على الناس بثلاث جعلت لنا الأرض كلها مسجدا وجعلت تربتها لنا طهورا إذا لم نجد الماء وذكر خصلة أخرى) م

ويستحب في تطهير النجاسة أن يكون ثلاث مرات

& قال صلى الله عليه وسلم (ذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدري أين باتت يده) خ م 4

ولا يجب ذلك بعد إزالة العين وإنما هو على سبيل الاستحباب كما قلنا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا استيقظ أحدكم من الليل فلا يدخل يده في الإناء حتى يغسلها مرة أو مرتين فإنه لا يدري أين باتت يده) حم 4

وتطهير أسفل النعل تصيبه النجاسة يكون بالدلك بالأرض فقط دون غسل بالماء وذلك لأجل الصلاة فيه كما هو السنة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر فيهما فإن رأى خبثا فليمسحه بالأرض ثم يصل فيهما) حم د خز حب ك

وكذلك ذيل المرأة الطويل يطهره ما بعده من الطريق

& قال صلى الله عليه وسلم (يطهره ما بعده) ما د ت

ومن كان في نعله أو ثوبه نجاسة لم يعلم بها ثم علم بها وهو في الصلاة فالحكم أن ينزع ذلك الثوب أو يخلع ذلك النعل والصلاة صحيحة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أتى أحدكم المسجد فلينظر فإن رأى في نعليه أذى وإلا فليصل فيهما) حم د خز حب ك هق

وتطهير الثوب المصبوغ بالنجاسة بالماء فقط ولا يضر لون النجاسة

قال أبي بن كعب لعمر بن الخطاب لما أراد أن ينهى عن حلل الحبرةلأنها تصبغ بالبول (ليس ذلك لك قد لبسهن النبي صلى الله عليه وسلم ولبسناهن في عهده) حم

وتطهير الثوب الذي شك في نجاسته ولا يتحقق بالنضح فقط دون الغسل

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كانت إحدانا تحيض ثم تقرص الدم من ثوبها عند طهرها فتغسله وتنضح على سائره ثم تصلي فيه) خ

وتطهير السمن تقع فيه الفارة فتموت بإلقاء الفارة وما حولها إن كان السمن جامدا وإن كان مائعا فلا يطهر ولكن ينتفع به في غير الأكل

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاوقعت فأرة في السمن فإن كان جامدا فألقوها وماحولها وإن كان مائعا فلا تقربوه) حم د

قال ابن عمر سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فأرة وقعت في سمن & فقال (اطرحوها وماحولها وكلوه إن كان جامدا قالوا يارسول الله فإن كان مائعا قال انتفعوابه ولاتأكلوا) طب قط

أما البئر يموت فيه الحيوان فهو طاهر بحاله ولا ينزح منه شيء

لأنه لم يرد فيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء وإنما ورد عن ابن عباس من رأيه

وتطهير الإناء إذا ولغ فيه الكلب أن يغسل سبع مرات إحداهن بالتراب.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات) ما حم خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرات أولاهن بالتراب) ن قط

& قال صلى الله عليه وسلم (طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات إحداهن بالتراب) بز

فصل

أما تطهير النجاسة من القبل والدبر فالأفضل فيها الجمع بين الحجر والماء بأن يمسح بالحجر أولا ثم يتبع ذلك بالماء لإزالة الأثر

قال ابن عباس لمانزلت هذه الآية بعث إلى عويم بن ساعدة فقال ماهذا الطهور الذي أثنى الله عز وجل عليكم به فقال يارسول الله ماخرج منا رجل ولا امرأة من الغائط إلا غسل دبره أو قال مقعده & فقال النبي صلى الله عليه وسلم (فهي هذا) طب هق

والخروج من الغائط لا يكون إلا بعد المسح بالحجارة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (مرن أزواجكن أن يغسلوا عنهم أثر الغائط والبول فإني استحييهم وكان رسول الله يفعله) ش عب طب هق

فإن اقتصر على الماء فحسن

& قال أنس (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل الخلاء فأحمل أنا وغلام نحوي إداوة من ماء وعنزة يستنجي بالماء) خ م

وإن اقتصر على الحجر فحسن أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ذهب أحدكم إلى الغائط فليذهب معه بثلاثة أحجار يستطيب بهن فإنها تجزئ عنه) حم د ن هـ

إلا أنه يتأكد في الحجر التثليث وإن أنقى بدونها

& قال سلمان الفارسي (نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستنجي أحدنا بأقل من ثلاثة أحجار) م مي 4

& قال ابن مسعود (أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن آتيه بثلاثة أحجار فأتيته بحجرين وروثه فأخذ الحجرين وألقى الروثة وقال ايتني بحجر) حم قط هق

فإن تمسح بحجر واحد له ثلاثة أطراف فذلك كاف

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا دخل أحدكم الغائط فليتمسح ثلاث مرات) حم

فإذا لم يحصل الإنقاء بالثلاث فيتأكد الإيتار ولو أنقىبالتشفع

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فليستنثر ومن استجمر فليوت) خ م

فإذا لم يوتر فذلك جائز إذا حصل الإنقاء بالشفع

& قال صلى الله عليه وسلم (من استجمر فليوتر من فعل فقد أحسن ومن لا حرج وذكر أشياء) د ه حب ك

والحجر غير متعين ولا واجب بل يجوز الاستنجاء بغيره ممايقوم مقامه

& قال سلمان الفارسي (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا نكتفي بدون ثلاثة أحجار ليس فيها رجيع ولا عظم) حم م

ولا يجوز الاستجمار بالروث ولا بالعظم.

& قال أبوهريرة رضي الله قال صلى الله عليه وسلم (أبغيني أحجارا أستنفض بها ولا تأتني بعظم ولا بروثة فأتيته بأحجار أحملها في طرف ثوبي حتى وضعتها إلى جنبه ثم انصرفت حتى إذا فرغ مشيت معه فقلت مابال العظم والروثة قال همامن طعام الجن وإنه أتاني وفد جن نصيبين ونعم الجن فسألوني الزاد فدعوت الله لهم أن لايمروا بعظم ولابروثة إلا وجدوا عليها طعاما) خ

فصل

ويستحب لقاضي الحاجة إذا كان في الفضاء أن يبعد عن الناس

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم إذا ذهب المذهب أبعد) ك 4

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد البراز تباعد حتى لا يراهأحد) د هـ ك

وهذا في الغائط أما في البول فلا يكره قريبا من الناس

& قال حذيفة رضي الله عنه (انتهى النبي صلى الله عليه وسلم إلى سباطة قوم فبال قائما فتنحيت فقال ادنه فدنوت حتى قمت عند عقبيه فتوضأ ومسح على خفيه) خ م 4

ويستحب الاستتار عند قضاء الحاجة

& قال عبد الله بن جعفر رضي الله عنه (كان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدف أو حائش نخل) م هـ

وأن لا يستقبل القبلة ولا يستدبرها بغائط ولا بول

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولاتستدبروهاولكن شرقواأوغربوا) خ م 4

وهذا على سبيل الأدب والاستحباب لا على سبيل الوجوب

& قال جابر رضي الله عنه (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن نستقبل القبلة ببول فرأيته قبل أنيقبض بعام يستقبلها) ك

& قال جابر رضي الله عنه (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن نستقبل القبلة ببول فرأيته قبل أن يقبض بعام يستقبلها) د ت هـ خز هق

وأن يرتاد لبوله مكانا رخوا حتى لا يرتد البول عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أراد أحدكم أن يبول فليرتد لبوله) حم د هق

وإذا أراد دخول الخلاء أن ينحي ما فيه اسم الله تعالى

& قال أنس رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء وضع خاتمه) 4 حب ك

ويقول عند الدخول بسم الله اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث) ط حم مي خ م 4

ويغطي رأسه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء غطى رأسه وإذا أتى أهله غطى رأسه) هق

ولا يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض إذا كان بالفضاء

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض) ت هق

وأن يعتمد على الرجل اليسرى عند الجلوس لقضاء الحاجة

& قال سراقة بن مالك رضي الله عنه (علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وكذا وأمرنا أن نتوكأ على اليسرى وأن ننصب اليمنى يعني عند الجلوس لقضاء الحاجة) طب هق

وأن لا يرد السلام ولا يذكر الله تعالى في هذه الحالة

قال المهاجر بن قنفذ رضي الله عنه أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلمت عليه فلم يرد علي حتى توضأ ثم اعتذر إلي & فقال (إني كرهت أن أذكر الله عز وجل إلا على طهرأوقال على طهارة) د ن هـ ك

وأن لا يتحدث من يقضي الحاجة قريبا منه لأن ذلك يدعوإلى كشف العورة والنظر إليها وذلك منهي عنه

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يخرج الرجلان يضربان الغائط كاشفين عن عورتهما يتحدثان فإن الله يمقت على ذلك) حم د هـ خز حب ك

وأن لا يتخلى أي يقضي حاجته في طريق الناس أو في ظلهمالذي يجلسون فيه أو على شاطئ النهر أو تحت الشجرة المثمرة

& قال صلى الله عليه وسلم (اتقوا اللعانين قالوا وما اللعانان يا رسول الله قال الذي يتخلى في طريق الناس أو في ظلهم) حم م د

وكذلك على القبور

& قال صلى الله عليه وسلم (لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه فتخلص إلى جلده خير له من أن يجلس على قبر) م

ولا يبول عند أبواب المساجد

& قال مكحول (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبال بأبواب المساجد) مد

ولا يبول في الجحر

& قال عبد الله بن جرجس رضي الله عنه (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبال في الجحر) حم د ن خز ك

ولا يبول في مغتسله الذي يغتسل فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يبولن أحدكم في مستحمه ثم يغتسل فيه ويتوضأ فإن عامة الوسواس منه) حم د ت هـ

ولا يبول في الماء الراكد

& قال جابر رضي الله عنه (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يبال في الماء الراكد) حم م

ولا يبول قائما

& قال عمر رضي الله عنه (رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم أبول قائما فقال يا عمر لا تبل قائما فما بلت قائما بعد) عب هق

وهو جائز للحاجة والضرورة أو عند الأمن من تطاير الرشاشعليه

& قال حذيفة رضي الله عنه (انتهى النبي صلى الله عليه وسلم إلى سباطة قوم أي مزبلة قوم فبال قائما) خ م 4

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بال قائما من جرح كان بمأبضه) ك

ويجوز البول في الإناء

& قال ت أميمة بنت رقيقة رضي الله عنها (كان للنبي صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان تحت سريره يبول فيه بالليل) دن حب ك

ويتجنب مهاب الريح

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا خرج أحدكم لغائط أو بول فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها ولا يستقبل الريح) طح

ولا يمس ذكره بيمينه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا بال أحدكم فلا يمس ذكره بيمينه وإذا أتى الخلاء فلا يتمسح بيمينه وإذا شرب فلا يشرب نفسا واحدا) خ م 4

ويستبرئ بعد البول بنثر ذكره ثلاث مرات ولا يزيد على ذلك

ولا يفعل ما لا أصل له من الدين من طلوع درج ونزوله وحشو الذكر بالقطن وغير ذلك مما هو محرم منهي عنه لأنه من الابتداع في الدين والغلو المحرم فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا بال أحدكم فلينثر ذكره ثلاث مرات فإن ذلك يجزي) حم مد هـ هق

ويجب التنزه من البول

قال ابن عباس رضي الله عنهما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقبرين & فقال (إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير ثم قال بلى إنه لكبير أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة وأما الآخر فكان لا يستتر من بوله) خ م 4

وإنقاء الدبر مطلوب

& قال صلى الله عليه وسلم (عليكم بإنقاء الدبر فإنه يذهب الباسور) ع

ويستحب دلك اليد بالأرض أو ما يقوم مقامه كالغسل بالصابون بعد الاستنجاء

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتى الخلاء أتيته بماء في تور أو ركوة فاستنجى منه ثم مسح يده على الأرض) حم د

ويجب تقديم الخلاء إذا دعت الحاجة إليه على الصلاة إذا حضرت

& قال صلى الله عليه وسلم (لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان) حم م د

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يحل لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يصلي وهو حقن حتى يتخفف) د ك

ويسن له أن يقول عند الخروج من الخلاء غفرانك الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني الحمد لله الذي أذاقني لذته وأبقى في قوته وأخرج عنيأذاه.

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال غفرانك) حم دت

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال الحمد لله الذي أذاقني لذته وأبقى في قوته وأذهب عني أذاه) سني طب

فصل

ولا يجوز الوضوء إلا بالماء المطلق ولا يجوز بشيء من المائعات كالنبيذ وغيره

& قال صلى الله عليه وسلم (الصعيد الطاهر وضوء المسلم ولو إلى عشر سنين فإذا وجدت الماء فأمسه جلدك فإن ذلك خير) حم د ت حب ك

والماء الذي تجوز به الطهارة كل ماء مطلق لا يضاف إليه شيء غير لازم له كماء المطر وماء العيون وماء الآبار

قال الله تعالى (وأنزلنا من السماء ماء طهورا)

قال الله تعالى (وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به)

وللأحاديث المتواترة في وضوء النبي صلى الله عليه وسلم من ماء الآبار والعيون

وكذلك ماء الثلج والبرد كسائر المياه

& قال صلى الله عليه وسلم (اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد) خ م

وماء البحر المالح طهور أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (هو الطهور ماؤه الحل ميتته) حم هـ حب ك

والماء الذي خالطه شيء طاهر ولو غير لونه أو طعمه أو ريحه طاهر مادام يطلق عليه اسم ماء بدون إضافة

& قال ت أم هانئ رضي الله عنها (اغتسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وميمونة من قصعة فيها أثر العجين) حم ن هـ

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يغسل رأسه بالخطمي وهو جنب يجتزئ بذلك ولا يصب عليه الماء) د هق

والماء الكثير الذي خالطته نجاسة لم تغيره طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الماء طهور لا ينجسه شيء) حم د ت ن

وحد الكثرة خمسمائة رطل

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان الماء قلتين لم يحمل الخبث) مش حم 4 خز حب ك

والذي حققه كثير من الأئمة أن القلتين خمسمائة رطل وقيل أن ذلك متر وربع مربع.

وسؤر الهر والحيوانات من السباع وغيرها ما عدا الكلب طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (إنها ليست بنجس إنها من الطوافين عليكم والطوافات) ما حم 4

قال جابر سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنتوضأ بما أفضلت الحمر & قال (نعم وبما أفضلت السباع كلها) مش عبق قط

والماء الذي يبقى في الإناء بعد الطهارة منه طاهر

& قال ابن عمر رضي الله عنه (قلت يا رسول الله الوضوء من جر جديد مخمر أحب إليك أم من المطاهر قال لا بل من المطاهر إن دين الله يسر الحنيفية السمحة قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعث إلى المطاهر فيؤتى بالماء فيشربه يرجو بركة أيدي المسلمين) طب

قال ابن عباس رضي الله عنهما اغتسل بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في جفنة فجاء النبي صلى الله عليه وسلم ليتوضأ منها أو يغتسل فقالت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إني كنت جنبا &فقال (إن الماء لا يجنب) حم د ت ن قط خز

ويكره للرجل أن يتوضأ بما فضل من الماء عن المرأة الأجنبية وبالعكس لما في ذلك من أثر التذكر وتهيج الشهوة

& قال الحكم بن عمرو الغفاري رضي الله عنه (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة) حم 4 حب

& قال عبد الله بن سرجس رضي الله عنه (نهى رسول صلى الله عليه وسلم أن يغتسل الرجل بفضل المرأة والمرأة بفضل الرجل ولكن يشرعان جميعا) هـ قط هق

والماء المستعمل الذي ينفصل عن الأعضاء ويقطر منها بعد الوضوء طاهر مطهر

& قال سلمان الفارسي رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فقلب جبة صوف كانت عليه فمسح بها وجهه) هـ

والماء الكثير الذي تغيرت أوصافه أو أحدها بالنجاسة نجس

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الماء لا ينجسه شيء إلا ما غلب على ريحه وطعمه ولونه) هـ قط هق

وقال ابن المنذر أجمعوا أن الماء القليل والكثير إذا وقعت فيه نجاسة فغيرت له طعما أو لونا أو ريحا فهو نجس

وكذلك الماء القليل الذي تقع فيه النجاسة نجس أيضا ولو لم تغيره

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا استيقظ أحدكم من منامه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها فإنه لا يدري أين باتت يده) خ م

والماء الذي يلغ فيه الكلب نجس يجب إراقته مع غسل الإناء منه سبعا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليرقه ثم ليغسله سبع مرات) م

والماء الذي بأرض ثمود لا يجوز الوضوء به إلا البئر التي كانت تردها الناقة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن الناس نزلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أرض ثمود الحجر واستقوا من بئرها واعتجنوا به فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يهريقوا ما استقوا من بيارها وأن يعلفوا الإبل العجين وأمرهم أن يستقوا من البئر التي كانت تردها الناقة) خ م

والإسراف في الماء منهي عنه

& قال صلى الله عليه وسلم (إن للوضوء شيطانا يقال له الولهان فاتقوا وسواس الماء) ت هـ ك

قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بسعد وهو يتوضأ فقال ما هذا السرف ياسعد فقال أفي الوضوء سرف يا رسول الله & قال (نعم وإن كنت على نهر جار) حم هـ

والقدر الذي يكفي من الماء هو ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ به وهو المد وهو الكفان إذا ضم إحداهما إلى الأخرى.

& قال أنس رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ويتوضأ بالمد) خ م

 

فصل

فمن أحاط علما بهذا وأراد أن يتوضأ فيسن له أن يستاك بعود قبل الشروع فيه ويتأكد ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (لولا أن اشق على أمتي لفرضت عليهم السواك مع الوضوء ولأخرت صلاة العشاء إلى نصف الليل) حم ن خ خز ك

والأفضل أن يكون بعود الأراك

قال أبو خيرة الصنابحي رضي الله عنه (كنت في الوفد الذي أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم من وفد عبد القيس فزودنا الأراك & وقال (استاكوا بهذا) تخ

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (كنت أجتني لرسول الله صلى الله عليه وسلم سواكا من أراك) أبو نعيم السواك

فإن لم يحضر العود فالأصبع يجزي عند الشروع في المضمضة

& قال صلى الله عليه وسلم (يجزي من السواك الأصابع) هق

ويجب أن تنوي الوضوء بقلبك لا بلسانك ولا تنطق بها فإن النطق بها بدعة وهي فرض فيجميع العبادات التي منها الوضوء

& قال صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنبات خ م 4

والنية بالقلب هي استحضارك في قلبك أنك ستتوضأ فقط وليست هي نية رفع الحدث الأصغر فإن ذلك من البدع التي لم يرد فيها حرف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلف الصالح.

ثم تقول بسم الله وهو فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه) حم د هـ ك

ويفرغ من الإناء على يده فيغسلها ثلاثا قبل أن يدخلها في الإناء

& قال عثمان رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يكفئ على يديه فيغسلهما ثلاثا قبل أن يدخلهما في الإناء) خ م

& قال أوس رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فاستوكف ثلاثا أي غسل كفيه) م ن هق

ثم يتمضمض ويستنشق ويستنثر وذلك ثلاثا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا توضأت فبالغ في المضمضة والاستنشاق إلا أن تكون صائما) الدولابي

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا توضأ فليجعل في أنفه أحدكم ماء ثم لينثر) خ م

ولأنه صلى الله عليه وسلم واظب على المضمضة والاستنشاق في الوضوء ولم ينقل عنه أنه ترك ذلك ولومرة واحدة كما نقل عنه ترك غيرها وذلك مما يدل على الوجوب لأن فعله صلى الله عليه وسلم بيان للوضوء الذي أمر الله به

ويتمضمض ويستنشق من كف واحدة يأخذ نصفه لفمه ونصف لأنفه يفعل ذلك ثلاثمرات بثلاث غرفات

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تمضمض واستنشق من كف واحدة فعل ذلك ثلاثا) خ م د

وفي رواية (فمضمض واستنشق واستنثر بثلاث غرفات) خ

وأما حديث الفصل بين المضمضة والاستنشاق فحديثه ضعيف.

ويتمضمض ويستنشق بيده اليمنى ويستنثر بيده اليسرى

دعا علي كرم الله وجهه بوضوء فتمضمض واستنشق ونثر يده بيده اليسرى ففعل هذا ثلاثا ثم & قال (هذا طهور نبي الله صلى الله عليه وسلم) حم ن

وبالغ في المضمضة والاستنشاق ما لم تكن صائما

& قال صلى الله عليه وسلم (أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما) حم 4 خز حب ك

& قال صلى الله عليه وسلم (استنثروا مرتين بالغتين أو ثلاثا) حم د هـ ك

ثم اغسل وجهك وهو فرض

قال تعالى فاغسلوا وجوهكم

وهومابينمنبتشعرالرأسإلىالذقنومنتهىاللحيينطولاومنالأذنإلىالأذنعرضاوالبياض الذي بين الأذن والعذار من الوجه

& قال علي كرم الله وجهه في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم (ثم أدخل يديه في الإناء جميعا فأخذ بهما حفنة من ماء فضرب بها على وجهه ثم ألقم إبهاميه ما أقبل من أذنيه ثم الثانية ثم الثالثة مثل ذلك) حم د هق

ويستحب أن تخلل لحيتك ولا يجب

لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخلل لحيته أحيانا ويتركها أحيانا

وكذلك يستحب أن تتعاهد الماقين وهما جحري الدمع

& قال أبو أمامة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعاهد الماقين في وضوئه) حم

ثم تغسل يديك إلى مرفقيك وهو فرض

قال تعالى وأيديكم إلى المرافق

لأن أبا هريرة رضي الله عنه توضأ فغسل يده اليمنى حتى أشرع في العضد ثم غسل يده اليسرى حتى أشرع في العضد ثم & قال (هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ) م

وإذا كان بيدك خاتم فحركه حتى يدخل الماء تحته ويصل إلى الجلد

& قال أبو رافع رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم إذا توضأ حرك خاتمه) هـ قط

وخلل بين الأصابع لتحقق وصول الماء

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا توضأت فخلل أصابع يديك ورجليك) حم ت هـ ك

والدلك سنة غير واجب

لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا نادرا في بعض الأحوال

كقول عبد الله بن زيد توضأ النبي صلى الله عليه وسلم فجعل يقول هكذا يدلك وأكثر الأحاديث ليس فيها ذلك

وكذلك يسن لك أن تشرع في العضد لإطالة الغرة

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أمتي يأتون يوم القيامة غرا محجلين من أثر الوضوءفمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل) خ

ثم تمسح رأسك وهو فرض

قال الله تعالى (وامسحوا برؤوسكم)

ولمواظبته صلى الله عليه وسلم على مسحه كما تواتر في أحاديث صفة الوضوء

وكيفية مسحه أن تبل كفيك بالماء أي تأخذ ماء جديدا لمسح الرأس ولا تمسحه بما فضل من البلل في يدك

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (ومسح رأسه بماء غير فضل يديه (د هق)

ثم تبدأ بمقدم رأسك وتذهب بهما إلى ناحية القفا ثم تردهما إلى مقدمه مرة واحدة

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (مسح صلى الله عليه وسلم رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب إلى قفاه ثم ردهما إلى المكان الذي بدأ منه) خ م

ويستحب أن يضع إبهامه على صدغيه

& قال ت الربيع بنت معوذ رضي الله عنها (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فمسح برأسه ومسح ما أقبل منه وما أدبر وصدغيه وأذنيه مرة واحدة) د ت

ولا يجب استيعاب الرأس بالمسح بل يكفي مسح مقدمه مع الإكمال على ما فوق الرأس منعمامة وغيرها كالخمار للمرأة

لأن &النبي صلى الله عليه وسلم (مسح على الخفين ومقدم رأسه وعلى عمامته) م

& قال المغيرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمسح على الخفين وعلى ناصيته وعلى عمامته) د

أما الاقتصار على مسح العمامة وحدها فلم يكن يفعله صلى الله عليه وسلم

وكذلك الاقتصار على بعض الرأس وحده بل كان يكمله فوق العمامة

& قال المغيرة رضي الله عنه (توضأ النبي صلى الله عليه وسلم فمسح بناصيته وعلى العمامة وعلى الخفين) م

ومن كان له شعر طويل كالمرأة فلا يمسحه إلى آخره

لأن & النبي صلى الله عليه وسلم (مسح على الخفين ومقدم رأسه وعلى عمامته) م

وكذلك لا يقلبه عند الرد إذا خاف أن ينتشر ويتشعب بل يكتفي بالرد على منتهى الرأس أو من ظاهره

& قال ت الربيع رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ عندها فمسح الرأس كله من قرن الشعر كل ناحية لِمُنصَبِّ الشعر لا يحرك الشعر عن هيأته) حم د هق

ولا يجوز غسل الرأس بدل المسح بل لا بد من المسح

لأن الله تعالى أمر بالمسح

والنبي صلى الله عليه وسلم مسح وأمر بالمسح أيضا فمن غسل رأسه بدل مسحه فقد عكس مراد الله تعالى وخالف أمره

ثم تمسح أذنيك ظاهرهما وباطنهما بالماء الذي بقي في يدك من بلل رأسك مرة واحدة وتدخلهما في صماخيك وتمسح باطنهما بالسبابتين وظاهرهما بالإبهامين

& قال ابن عباس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح برأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما) ت ن هـ خز ك

& وقال (إنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ فذكر الوضوء كله ثلاثا ثلاثا قال ومسح برأسه وأذنيه مسحة واحدة) حم د

ثم تغسل رجليك إلى الكعبين وهما العظمان الناتئان عند مفصل الساق وهو فرض

قال تعالى (وأرجلكم إلى الكعبين)

ولتواتر ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في صفة وضوئه

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا لم يغسل عقبيه فقال ويل للأعقاب من النار) خ م

وتخلل أصابع رجليك وهو واجب أيضا

& قال المستورد رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا توضأ خلل أصابع رجليه بخنصره) 4 هق

& قال صلى الله عليه وسلم (أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما) حم 4

وإن كنت لابسا خفين من جلد

لتواتره عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

أو جوربين من كتان أو قطن أو صوف غليظين كانا أو رقيقين أو جرموقين وهما ما كان داخلهما ثوب وظاهرهما جلد أو كنت لابسا جوربين أحدهما فوق الآخر فامسح عليهما ولا تنزعهما لأجل غسل الرجلين

& قال المغيرةرضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على الجوربين والنعلين) د ت هـ حب

& قال أنس رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين والخمار) حم د خز ك

ولكن بشرط أن تكون لبستهما على طهارة بأن تتوضأ وبعد تمام الوضوء تلبسهما في رجليك فتمسح عليهما يوما وليلة فقط ثم تنزعهما وتتوضأ فتغسل رجليك ثم تلبسهما فتمسح عليهما يوما وليلة أيضا

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ فلما مسح رأسه أراد المغيرة أن ينزع خفيه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم (دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين فمسح عليهما) خ م

& قال صفوان بن عسال رضي الله عنه (أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نمسح على الخفين إذا نحن أدخلناهما على طهر ثلاثا إذا سافرنا ويوما وليلة إذا أقمنا ولا نخلعهما إلا من جنابة) حم ت ن هـ خز حب

وهذا إذا كنت في الحضر أما إذا كنت مسافرا فلا تنزعهما ثلاثة أيام بلياليها وتمسح عليهما تلك المدة فإذا انتهت فانزعهما أيضا كما سبق في الحضر.

& قال صلى الله عليه وسلم (للمقيم يوم وليلة وللمسافر ثلاثة أيام بلياليها) حم هق

والمسح إنما هو على ظاهر الخف بأن تمر بأصابعك المبلولة بالماء من أطراف أصابع الرجلين إلى منتهى القدم من جهة الساق مرة واحدة

& قال علي كرم الله وجهه (لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه) د قط هق

& قال المغيرة رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بال ثم جاء حتى توضأ ثم مسح على خفيه ووضع يده اليمنى على خفه الأيمن ويده اليسرى على خفه الأيسر ثم مسح أعلاهما مسحة واحدة حتى كأني أنظر إلى أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخفين) ش حم د ت هق

فإذا فرغت من الوضوء فقل أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

& قال صلى الله عليه وسلم (ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء) حم م د هـ ت

وزاد الترمذي (وأن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين)

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فقال سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم جعل في طابع فلم يكسر إلى يوم القيامة) طس

ويسن لك أن تصلي ركعتين عقب الوضوء.

& قال صلى الله عليه وسلم (ما منكم من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل عليهما بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة) م د ن هـ

 

فصل

ويجوز الوضوء مرة مرة ومرتين مرتين وثلاثا ثلاثا وبعض الأعضاء مرتين وبعضها ثلاثا كل ذلك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة مرة) حم خ 4

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ مرتين مرتين) حم خ

& قال عثمان رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ثلاثا ثلاثا) حم م

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه في وصف وضوء النبي صلى الله عليه وسلم (فأفرغ على يديه فغسل يديه مرتين مرتين ثم مضمض واستنثر ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه مرتين مرتين إلى المرفقين ثم مسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر مرة واحدة ثم غسل رجليه) ما خ م د ت ن

والثلاث أفضل

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (توضأ النبي صلى الله عليه وسلم مرة مرة ثم قال هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به ثم توضأ مرتين مرتين ثم قال هذا وضوء من يضاعف له الأجر مرتين ثم توضأ ثلاثا ثلاثا ثم قال هذا وضوئي ووضوء الأنبياء من قبلي) هـ عد طب قط هق

ولكن مع هذا ينبغي أن يعمل المرة أحيانا

كما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إحياء لسنته ومحافظة عليها فإن من فعل ذلك بهذه النية كان أكثر ثوابا مما لو داوم على الثلاث.

والزيادة على الثلاث مكروهة

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله عن الوضوء فأراه ثلاثا ثلاثا ثم قال (هكذا الوضوء فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم) حم د ن هـ خز

والترتيب بين أعضاء الوضوء فرض لا يصح الوضوء إلا به فمننكس أفعال الوضوء فوضوؤه باطل

لأن الله تعالى أدخل ممسوحا بين مغسولات فدل على أن الترتيب مقصود

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم وهو المبين عن الله داوم علىا لترتيب ولم ينقل عنه خلافه

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تتم صلاة أحدكم حتى يسبغ الوضوء كما أمره الله عز وجل) د ت ن هـ

أما المضمضة والاستنشاق فلا يجب تقديمهما على الوجه بل يجوز تأخيرهما

لأن الفم والأنف من الوجه فسواء قدمهما عنه أو أخرهما

على أن الحديث بذلك فيه مقال والوهم قد يلحق الراوي فلا يعدل عما اتفق عليه الثقات إلى ما انفرد به من لا يؤمن عليه الخطأ والسهو والنسيان.

والموالاة غير واجبة بل يجوز أن يفرق بين غسل الأعضاء ولو طالت المدة حتى نشف بعضها

قال ابن عباس رضي الله عنهما (اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم من جنابة فرأى لمعة لم يصبها الماء فقال بجمته فعصر شعره عليها) هـ

& قال العلاء بن زياد رضي الله عنه (أن النبي صلىا لله عليه وسلم اغتسل فرأى لمعة في منكبه لم يصبها الماء فأخذخصلة من شعر رأسه فعصرها على منكبه ثم مسح يده على ذلك المكان) مد

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يغتسل من الجنابة بدأ فغسل يديه ثلاثا ثم يأخذ بيمينه فيصب على يساره فيغسل فرجه حتى ينقيه ثم يغسل يديه غسلا حسنا ثم يمضمض ثلاثا ثم يستنشق ثلاثا ويغسل وجهه ثلاثا ويغسل ذراعيه ثلاثا ثم يصب على رأسه ثلاثا ثم يغسل جسده غسلا فإذا خرج من مغتسله غسل رجليه) محلى

فأخر صلى الله عليه وسلم غسل رجليه إلى ما بعد الخروج من المغتسل وذلك يستدعي أن يلبس ثيابه إذ لايجوز أن يخرج من المغتسل عريانا وفي ذلك طول

ويستحب إسباغ الوضوء والمحافظة عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من مسلم يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقوم في صلاته فيعلم ما يقول إلا انفتل وهو كيوم ولدته أمه) م

ويستحب الوضوء لكل صلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم عند كل صلاة بوضوء ومع كل وضوء سواك) حم هـ

ويستحب الوضوء لذكر الله تعالى وقراءة القرآن

& قال أبو جهم بن الحارث رضي الله عنه (أقبل النبي صلى الله عليه وسلم من نحو بئر جمل فلقيه رجل فسلم عليه فلم يرد النبي صلى الله عليه وسلم حتى أقبل على الجدار فمسح بوجهه ويديه ثم رد عليه السلام) خ م

وإذا ذكر الله تعالى أو قرأ القرآن على غير طهارة جاز بلا كراهة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه) حم م د ت هـ

ويستحب الوضوء للنوم بالليل

قال البراء بن عازب رضي الله عنه & قال لي النبي صلى الله عليه وسلم (إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوئك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة واجعلهن آخر ما تتكلم به) حم خ ت

ويتأكد ذلك إذا كان جنبا

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ للصلاة) خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يرقدن جنب حتى يتوضأ) حم

ويستحب الوضوء للجنب أيضا إذا أراد أن يأكل أو يشرب

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان جنبا فأراد أن يأكل أو ينام توضأ) حم م

باب التيمم

 

فصل

ومن كان مريضا لا يستطيع الوضوء بالماء أو لم يجد الماء فإن كان مسافرا أو في جهة ليس بها ماء وحضر وقت الصلاة فليتيمم ولا يؤخر الصلاة عن وقتها

قال تعالى (وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون)

قال عمران بن حصين رضي الله عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فصلى بالناس فإذا هو برجل معتزل فقال ما منعك أن تصلي قال أصابتني جنابة ولاماء & قال (عليك بالصعيد فإنه يكفيك) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (الصعيد الطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجده فليمسه بشرته) د ت

والمرض الذي يجوز معه التيمم هو ما يمنع من التصرف والحركة للوضوء أو ما كان فيه حرج ومشقة عليه إذا توضأ

قال الله تعالى (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)

قال الله تعالى (وما جعل عليكم في الدين من حرج)

أما المرض اليسير كالصداع ووجع الضرس والحمى والسخونة فلا يجوز معه التيمم

لأنه مرض غير مانع من الحركة والتصرف ولاخوففيهمنجلبالضرربالوضوءأوزيادته

& قال صلى الله عليه وسلم (الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء) خ م

وكذلك الجرح يكون بالرجل فيخاف إن استعمل الماء أن يتضرر فإنه يتيمم ويصلي

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كانت بالرجل الجراحة في سبيل الله والقروح والجدري فيخاف أن يموت إن اغتسل تيمم) بز خز هق

وكذلك البرد الشديد إذا لم يجد الجنب ما يسخن به الماء وخاف على نفسه إن اغتسل بالماء البارد أن يتضرر فإنه يتيممقبل خروج الوقت ويصلي ولا ينتظر وجود الماء الساخن ولا ما يسخن به الماء بعد خروج الوقت

& قال عمرو بن العاص رضي الله عنه (احتلمت في ليلة باردة شديدة البرد فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك فتيممت ثم صليت بأصحابي صلاة الصبح فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكروا ذلك له فقال يا عمروصليت بأصحابك وأنت جنب فقلت ذكرت قوله تعالى ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما فتيممت ثم صليت فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقل شيء) حم د حب ك

وعدم وجود الماء مبيحٌ للتيمم سواء كان في السفر أو في الحضر

قال الله تعالى (أوجاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا)

فأمر بالتيمم عند عدم وجود الماء في الحالتين وكل منهما يكون في الحضر والسفر بل وقوعها في الحضر أكثر منه في السفر

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الصعيد الطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشرسنين) حم د ت نحب ك

وإذا تيمم في أول الوقت وصلى ثم بعد الصلاة وجد الماء فلا تجب عليه إعادة الصلاة لأنه أداها كما أمر

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتصلواصلاةفي يوم مرتين) حم د

وإذا وجد ما يكفي لبعض الأعضاء دون باقيها أو كان جنبا ووجد ماء يكفي للوضوء دون الغسل استعمل ذلك الماء للوضوء ولغسل بعض أعضائه وتيمم للباقي

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمرتكم بأمرفأتوامنه ما استطعتم) خ م

ومن كان معه ماء قليل وهو يخاف العطش إن توضأ به تركه لشربه وتيمم

قال الله تعالى (ولا تقتلوا أنفسكم)

وقال ابن المنذر أجمع كل من نحفظ من أهل العلم على أن المسافر إذا كان معه ماء وخشي العطش أنه يبقي ماءه للشرب ويتيمم

وكذلك إذا خاف على رقيقه أو بهائمه فإنه يتيمم ويبقي الماء لهم

لأن حرمة الآدمي والإبقاء على النفوس مقدمة على الوضوء به فهو في حكم عادم الماء فينتقل حكمه إلى التيمم

& قال صلى الله عليه وسلم (في كل كبد رطبة أجر) ما خ م

وإذا وجد الماء بالثمن فلا يشتره لأجل الوضوء بل يتيمم أو ينوي بالمال أنه أجرة نقله وآنية حمله لأن بيع الماء حرام

& قال جابر رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الماء) حم ن

والتيمم جائز عن الحدث الأصغر والأكبر سواء من جنابة أو من حيض أو نفاس

& قال صلى الله عليه وسلم لمن أجنب ولا ماء معه (عليك بالصعيد فإنه يكفيك) خ م

وقال أعراب للنبي صلى الله عليه وسلم إنا نكون في هذه الرمال لانقدر على الماء ولانرى الماء ثلاثة أشهر أو أربعة أشهر وفينا النفساء والحائض والجنب & قال (عليكم بالأرض) حم ع

وهو جائز قبل دخول الوقت وبعده على السواء كالحال في الوضوء

لأن الله تعالى جعل التيمم بدل الوضوء

ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرف في تخصيص التيمم بدخول الوقت دون الوضوء

وكذلك يجوز أن يصلى بتيمم واحد الفرائض والنوافل ما لم ينتقض تيممه كالوضوء ولا فارق أصلا

& قال صلى الله عليه وسلم (الصعيدالطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشرسنين) حم

& وقال صلى الله عليه وسلم (وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا) خ م

فسمى التيمم وضوءا وطهورا

ويجوز للمتيمم أن يؤم المتوضئين بلا كراهة

صلى عمروبن العاص رضي الله عنه بأصحابه وهو متيمم وذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأقره ولم ينكرعليه

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله الحديث كما سيأتي فإذا كان أقرؤهم لكتاب الله متيمما وهم متوضئون أمهم بنص هذا الحديث الذي أطلق ولم يخصص

ولأن المتيمم صحيح الصلاة بدون كراهة بنص القرآن والسنة فوجب أن تكون صلاة من خلفه صحيحة بدون كراهة أيضا.

ومن لم يجد ماء ولا ما يتيمم به صلى كما هو بدون تيمم ولا طهارة ثم لا إعادة عليه

قال الله تعالى (فاتقواالله ما استطعتم)

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمرتكم بأمرفأتوامنه ما استطعتم) خ

ومن فرضه التيمم إما لمرض أو عدم ماء يجوز له الجماع

قال أبو ذر رضي الله عنه كنت أتعرض للجنابة وليس قربي ماء& فقال صلى الله عليه وسلم (إن الصعيد طهور لمن لم يجد الماء عشرسنين) حم د حب ك

قال حكيم بن معاوية رضي الله عنه يارسول الله إني أغيب عن الماء ومعي أهلي أفأصيب منها& قال (نعم قال يارسول الله إني أغيب أشهرا قال وإن مكثت ثلاث سنين) هق

والتيمم يصح بجميع أجزاء الأرض مما طهر على وجهها من تراب ورمل وحجارة وغير ذلك.

قال الله تعالى (فتيممواصعيدطيبا)

& قال صلى الله عليه وسلم (أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي نصرت بالرعب مسيرة شهر وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا) خ م

وفي حديث آخر (فحيثماأدركت رجلا من أمتي الصلاة فعنده مسجده وطهوره) حم

فمن أدركته الصلاة في رمال لاتراب فيها أوفي أرض حجارة كذلك فعنده طهوره بنص هذا الحديث.

 

فصل

وصفة التيمم أن ينوي أولا التيمم للصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات) خ م

ثم يضع كفيه على الأرض فإن علق بهما تراب أو رمل نفخ فيهما ثم يمسح وجهه وكفيه فقط مرة واحدة

قال تعالى (فتيممواصعيدطيبافامسحوابوجوهكم وأيديكم منه)

واليدان إنما هما الكعبان كما بينته السنة الصحيحة

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما كان يكفيك هكذا وضرب صلى الله عليه وسلم بكفيه الأرض ونفخ فيهما ثم مسح بهما وجهه وكفيه) خ م

وينتقض التيمم بما ينتقض به الوضوء ويزيد بوجود الماء لمن تيمم لفقدانه

فإذا تيمم عن الجنابة وجب عليه الغسل عند وجود الماء

وإذا تيمم عن الحدث وجب عليه الوضوء عند وجود الماء كذلك

سواء وجده في الصلاة أو خارجها.

لأن الله تعالى إنما أباح التيمم عند عدم وجود الماء فإذا وجد الماء بطل حكم التيمم

& وقال صلى الله عليه وسلم (إن الصعيد الطيب طهور المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجد الماء فليمسه بشرته فإن ذلك خير) حم د ت

باب الغسل

 

فصل

وأما الحدث الأكبر فإنه يوجب غسل جميع البدن

قال الله تعالى (وإن كنتم جنبا فاطهروا)

وقال تعالى (ولاجنبا إلا عابرسبيل حتى تغتسلوا)

وصفة الغسل أن ينوي الغسل من الجنابة ويسمي الله تعالى لما سبق في الوضوء ويغسل كفيه ثلاثا قبل أن يدخلهما في الإناء ثم يغسل ما على فرجه من الأذى إن كان الغسل من جماع ثم يدلك يده بالأرض أو بالحائط ثم يتوضأ وضوء الصلاة كله إلا غسل رجليه فإن شاء أخرهما إلى ما بعد الغسل وإن شاء قدمهما وهو الأفضل ثم يدخل أصابعه في الماء ثم يخلل بها أصول شعر رأسه ثم يحثي على رأسه ثلاث حثيات فيبدأ بشقه الأيمن ثم الأيسر ثم يفيض الماء على سائر جسده ثم يتنحى عن مكانه ثم يغسل رجليه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوئه للصلاة ثم يأخذ الماء ويدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أن قد استبرأ أحفن على رأسه ثلاث حثيات ثم أفاض على سائر جسده ثم غسل رجليه) خ م

& قال ت ميمونة رضي الله عنها (وضعت للنبي صلى الله عليه وسلم ماء يغتسل به فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين أو ثلاثا ثم أفرغ بيمينه على شماله فغسل مذاكيره ثم دلك يده بالأرض ثم مضمض واستنشق وغسل وجهه ويديه وغسل رأسه ثلاثا ثم أفرغ على جسده ثم تنحى من مقامه فغسل قدميه ثم أتيته بالمنديل فرده) خ م 4

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة دعا بشيء نحو الحلاب يأخذ بكفه فيبدأ بشق رأسه الأيمن ثم الأيسر ثم أخذ بكفيه فقال بهماعلى رأسه.) خ م

والدلك غير واجب بل المقصود إيصال الماء إلى البشرة في جميع الجسد

لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم في صفة غسله بل وردعنه خلاف ذلك

قالت أم سلمة رضي الله عنها قلت يارسول الله إني امرأة أشد ضفر رأسي فأنقضه لغسل الجنابة & قال (لا إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين عليك الماء فتطهرين أوفإذا أنت قد طهرت) م 4

قال جبير بن مطعم رضي الله عنه تذاكرنا غسل الجنابة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم &فقال (أما أنا فآخذ ملء كفي ثلاثا فأصب على رأسي ثم أفيض بعد على سائرجسدي) حم

أما إيصال الماء إلى جميع البشرة وتخليل شعر الرأس حتى يصل الماء إلى الجلد فواجب

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك موضع شعرة من جنابة لم يصبها الماء فعل الله به كذا وكذا من النار قال علي فمن ثم عاديت شعري) حم د

والترتيب في غسل الجسد غير واجب فكيفما شاء غسل أجزأه إلا أنه يجب تقديم غسل الرأس على الجسد

لمواظبته صلى الله عليه وسلم على ذلك وأمره غيره به

& قال صلى الله عليه وسلم (حق على كل مسلم أن يغتسل في كل سبعة أيام يغسل رأسه وجسده) خ م

وكذلك الموالاة غير واجبة

لما سبق في الوضوء من الدلائل المتعددة في شأن الوضوء والغسل معا

والمرأة لا تنقض شعرها لغسل الجنابة إذا وصل الماء إلى البشرة

قالت أم سلمة رضي الله عنها قلت يارسول الله إني امرأة أشد ضفر رأسي فأنقضه لغسل الجنابة & قال (لا إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين عليك الماء فتطهري) م

ولكن يجب عليها نقض شعرها لغسل الحيض

& قال صلى الله عليه وسلم لعائشةرضي الله عنها وكانت حائضا (انقضي شعرك واغتسلي) ش هـ

وإذا كان محدثا مع الجنابة وجب عليه تقديم الوضوء على الغسل ولا يجزئه الغسل الذي يوجبه الحدث الأكبر عن الوضوء الذي يوجبه الحدث الأصغر

لمواظبته صلى الله عليه وسلم على تقديم الوضوءعلى الغسل

لأنهماحكمان متغايران فرفع الحدث الأصغر بغسل أعضاء مخصوصة ومن بينها الرأس الذي فرضه المسح فمن اكتفى بالغسل فقد أسقط فرض المسح الذي لايصح الوضوء إلابه

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم المبين عن الله أمره لنا بالتطهير من الجنابة لم ينقل عنه أنه اغتسل بدون تقديم الوضوء أصلا فكان ذلك دليلا على أنه هو التطهير المأمور به في القرآن

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتوضأ بعد الغسل) حم4 هق

نعم إن كان أجنب ولم يحدث كأن خرج منه مني بالتذكر ولم يلمس ذكره عند غسله فلا يجب عليه الوضوء بل الغسل يكفي

ومن اغتسل ثم رأى لمعة في جسده لم يصلها الماء غسلها وحدها ولو من ماء شعره

قال صلى الله عليه وسلم لرجل سأله عن الرجل يغتسل من الجنابة فيخطئ بعض جسده الماء&فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يغسل ذلك المكان ثم يصلي) طب هق

وينبغي تقليل الماء في الغسل

للأحاديث السابقةفيالوضوء

ولا يغتسل في الماء الدائم الذي لا يجري كالبرك ونحوها

& قال صلى الله عليه وسلم (لايغتسلن أحدكم في الماء الدائم وهو جنب فقالوا يا أباهريرة كيف يفعل قال يتناوله تناولا) م هـ

ويستتر عن الأعين إذا اغتسل في الفضاء

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله عز وجل حيي ستير يحب الحياء والستر فإذا اغتسل أحدكم فليستتر) د ن هق

ودخول الحمام للرجال جائز إذا أمن كشف العورة والنظر إلى عورات الناس

& قال صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر من ذكور أمتي فلايدخل الحمام إلا بمئزر ومن كانت تؤمن بالله واليوم الآخر من إناث أمتي فلا تدخل الحمام) حم

وهو مكروه في حق النساء إلا المريضة والنفساء

& قال صلى الله عليه وسلم (الحمام حرام علىن ساء أمتي) ك

أما المريضة والنفساء فورد الترخيص لهما

& قال صلى الله عليه وسلم (ستفتح عليكم أرض العجم وستجدون فيها بيوتا يقال لها الحمامات فلا يدخلنها الرجال إلابالمئزر وامنعوها النساء إلا مريضة أونفساء) د هـ

ويكره أن يتأخر عن الغسل لغير ضرورة

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة ولا كلب ولا جنب) د حب

وهذا في حق من أخر الغسل تهاونا وتكاسلا دون عذر ولا وضوء.

أما من توضأ وضوء الصلاة فغير داخل في هذا الوعيد

& قال صلى الله عليه وسلم (ثلاثة لا تقربهم الملائكة بخيرجيفة الكافروالمتضمخ بالخلوق والجنب إلا أن يتوضأ) د

ولا يجوز له أن يقرأ القرآن حتى يغتسل

& قال علي عليه السلام (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لايحجبه أو لايحجزه عن القرآن شيء ليس الجنابة) حم 4 خز حب ك

ولا يجوز له الجلوس في المسجد وهو جنب

& قال صلى الله عليه وسلم (إن المسجد لا يحل لجنب ولاحائض) هـ طب

نعم يجوز له المرور فيه

قال تعالى (لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ماتقولون ولاجنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا)

& قال صلى الله عليه وسلم (إن حيضتك ليست في يدك) م 4

& وقال جابر رضي الله عنه (كان أحدنا يمر في المسجد جنبا مجتازا) سع ش

ومن صلى بالناس وهو جنب ثم تذكر بعد الصلاة أعاد صلاته دون المؤتمين به وكذلك إذا تذكر داخل الصلاة خرج للاغتسال ثم رجع فأتم بهم إن انتظروه ولم يقدموا غيره.

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أقيمت الصلاة وعدلت الصفوف قياما فخرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قام فيم صلاه ذكر أنه جنب فقال لنا مكانكم ثم رجع فاغتسل ثم خرج إلينا رأسه يقطر فكبر فصلينا معه) هـ

 

فصل

والحدث الأكبر الذي يوجب الغسل هو خروج المني وإيلاج الحشفة في الفرج وانقطاع دم الحيض والنفاس.

قال تعالى (وإن كنتم جنبا فاطهروا) والجنابة هي المني

وقال علي عليه السلام كنت رجلا مذاء فسألت النبي صلى الله عليه وسلم & فقال (في المذي الوضوء وفي المني الغسل) حم هـ ت

قال تعالى (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولاتقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن)

& وقال صلى الله عليه وسلم (ذلك عرق وليست بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلي وصلي) خ

وسواء خرج المني بجماع أو بتذكر والتذاذ أو باستمناء أو باحتلام كل ذلك موجب للغسل

قالت أم سلمة يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة الغسل إذا احتلمت & قال (نعم إذا رأت الماء) فقالت أم سلمة وتحتلم المرأة فقال تربت يداك فيما يشبهها ولدها خ م

ومن تذكر أنه احتلم ولم يجد في ثوبه أثر المني فلا غسل عليه ومن وجد في ثوبه منيا ولم يتذكر أنه احتلم وجب عليه الغسل.

& قال ت عائشة رضي الله عنها (سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يجد البلل ولا يذكر احتلاما فقال يغتسل وعن الرجل يرى أن قد احتمل ولا يجد البلل فقال لا غسل عليه فقالت أم سليم المرأة ترى ذلك عليها الغسل قال نعم إنما النساء شقائق الرجال) د ت هـ

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا قعد بين شعبها الأربع ثم مس الختان الختان وجب الغسل) حم م ت

قال أبي بن كعب رضي الله عنه (إن الفتيا التي كانوا يقولون الماء من الماء رخصة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص بها في أول الإسلام ثم أمرنا بالاغتسال بعده) د ت هـ خز

باب الحيض والنفاس

 

فصل

والحيض هو الدم البحراني القاتم فإذا رأته المرأة فقد حرم عليها الصوم والصلاة وغير ذلك من الأحكام التي سنذكرها فإذا انقضى زمن الحيضة وذهب الدم القاتم الأسود وبقيت الصفرة فقد طهرت ووجب عليها الاغتسال

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان دم الحيضة فإنه أسود يعرف فإذا كان كذلك فأمسكي عن الصلاة فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي فإنما هو عرق) د ن قط حب ك

ولا حد لأقله بل هو دفعة فأكثر.

& قال صلى الله عليه وسلم (ذلك عرق وليست بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلي وصلي) خ

& وقال صلى الله عليه وسلم (امكثي قدر ماكانت تحبسك حيضتك ثم اغتسلي وصلي) م

فأطلق صلى الله عليه وسلم ولم يعين يوما وليلة ولا ثلاثة أيام ولا أكثر وماجاء فيه من التحديد ضعيف لا أصل له وكذلك ما ورد من الأحاديث في أكثره فكله ساقط عن درجة الاحتجاج

إلا أن الإجماع انعقد على أن الحيض لايستمر أكثر من سبعة عشر يوما فإذا زاد الدم على هذه المدة هو دم استحاضة.

فصل

والمستحاضة التي يتمادى بها الدم تعمل على عادتها إن كانت لها عادة فتمكث في الوقت الذي كانت تحيض فيه قدر عادتها لا تصلي ولا تصوم ثم بعد ذلك تغتسل وتصلي

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما ذلك عرق وليس بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي) خ

& وقال صلى الله عليه وسلم في امرأة تهراق الدم (تنتظر قدر الليالي التي كانت تحيضهن وقدرهن من الشهر فتدع الصلاة ثم تغتسل ولتستثفر ثم تصلي) حم د ن هـ

فإن لم تكن لها عادة بأن كانت مبتدأة وكانت عادتها تختلف أو نسيت عادتها رجعت إلى التمييز بين دم الحيض ودم الاستحاضة فإن دم الحيض أسود ثخين ذو رائحة ودم الاستحاضة أحمر رقيق أو أصفر كما اللحم ونحو ذلك فإذا رأت هذا علمت أن دم الحيض انقطع فلتغتسل عند ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان دم الحيضة فإنه أسود يعرف فإذا كان ذلك فامسكي عن الصلاة فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي فإنما هوعرق) د ن حب ك

فإن لم يحصل لها تمييز بين الدمين رجعت إلى عادة أمثالها أو اقتصرت على ست أو سبع ثم تغتسل بعد ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (تحيضي ستة أيام أو سبعة في علم الله عز وجل ثم اغتسلي فإذا استنقيت فصلي أربعا وعشرين أو ثلاثا وعشرين وأيامها وصومي كذلك وافعلي في كل شهر كما تحيض النساء وكما يطهرن لميقات حيضهن وطهرهن) حم د ت هـ قط

فإذا اغتسلت وجب عليها الوضوء لكل صلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اجتنبي الصلاة أيام محيضك ثم اغتسلي وتوضئي لكل صلاة وإن قطر الدم على الحصير) حم مي 4 طح عوا حب

& قال صلى الله عليه وسلم (تدع الصلاة أيام أقرائها ثم تغتسل وتستثفر بثوب وتتوضأ لكل صلاة وتصلي) ش قط

وإذا كانت في أيام الطهر جازت لها الصلاة والصيام ومس المصحف وقراءة القرآن وجاز لزوجها أن يجامعها بدون كراهة وغير ذلك من أحكام الطاهرات

لأن النبي صلى الله عليه وسلم حكم بأنها بعد أيام الحيض طاهرة فجاز لها جميع ما يجوز للطاهرات.

 

فصل

أما الحائض فيحرم عليها الصلاة فرضا كانت أو نافلة

للإجماع

& وقال صلى الله عليه وسلم (إنما ذلك عرق وليس بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي) خ

ويحرم عليها أيضا الصوم

للإجماع أيضا

& وقال صلى الله عليه وسلم (أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل قلن بلى قال فذلك من نقصان عقلها أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم قلن بلى قال فذلك من نقصان دينها) خ م

لكنها تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة

للإجماع أيضا

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان يصيبنا ذلك فنؤمر بقضاء الصوم ولانؤمر بقضاء الصلاة) خ م

ويحرم عليها الطواف بالبيت سواء كله طوافا مفروضا أو تطوعا

للإجماع

& وقال صلى الله عليه وسلم (إن هذا أمر كتبه الله عز وجل على بنات آدم فأقضي ما يقضي الحاج إلا الطواف بالبيت) خ م

ويحرم عليها اللبث في المسجد

& قال ت أم عطية رضي الله عنها (أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نخرج في العيدين العواتق وذوات الخدور وأمر الحيض أن يعتزلن مصلى المسلمين) خ م 4

أما دخولها المسجد لحاجة وعبورها فيه فجائز

& قال صلى الله عليه وسلم (إن حيضتك ليست في يدك) حم م 4

& وقال ت ميمونة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل على إحدانا وهي حائض فيضع رأسه في حجرها فيقرأ القرآن وهي حائض ثم تقوم إحدانا بخمرته فتضعها في المسجد وهي حائض) عب ش حم ن ضي

ويحرم عليها قراءة القرآن

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتقرأالحائض ولا النفساء من القرآن شيئا) قط

ويحرم وطؤها في الفرج

قال تعالى (فاعتزلوا النساء في المحيض)

& قال صلى الله عليه وسلم (اصنعواكل شيءإلا النكاح) حم م 4

ويحل وطؤها بعد الطهر والاغتسال أو التيمم ممن فرضه التيمم ويكفي تطهير فرجها بالماء.

قال تعالى (ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله)

والتطهر يطلق على غسل الفرج كما يطلق على غسل سائر الجسد وقد سمى الله غسل الدبر وحده تطهرافقال تعالى فيه رجال يحبون أن يتطهروا أي يغسلوا دبرهم وفرجهم بالماء كما تقوم في الاستنجاء وهو إجماع في معنى تلك الآية فهذه مثلها

ولأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه حرف في تعيين غسل سائر الجسد وإنما هو تفسير مجاهد وبعض التابعين مما ليس هو بحجة.

 

فصل

وحكم النفاس حكم الحيض في جميع ما تقدم فما يلزم الحائض يلزم النفساء

لأن دم النفاس هو دم الحيض

& قال صلى الله عليه وسلم لعائشة لما حاضت(أنفست)خ

ويفارق النفاس الحيض في كون أكثر مدته أربعين يوما فإن انقطع دمها قبل ذلك على حسب عادتها عملت على ذلك وإن تمادى بها الدم أكثر من أربعين يوما عدت نفسها مستحاضة فاغتسلت وصلت وصامت.

& قال عثمان بن أبي العاص (وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء في نفاسهن أربعين يوما) ك قط

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (كانت النفساء تجلس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين يوما) حم د ت هـ

 

كتاب الصلاة

 

فصل

والصلاة المفروضة خمس صلوات في اليوم والليلة

قال طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه جاءرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم من أهل نجد ثائر الرأس نسمع دوي صوته ولا نفقه ما يقول حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يسأل عن الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس صلوات في اليوم والليلة فقال هل علي غيرهن قال: لا إلا أن تطوع وصيام شهر رمضان فقال هل علي غيره فقال لا إلا أن تطوع وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة فقال هل علي غيرها قال لا إلا أن تطوع قال فأدبر الرجل وهو يقول والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه & فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أفلح إن صدق) خ م

وهي لا تجب إلا على البالغ العاقل فلا تجب على صبي ولا على مجنون

& قال صلى الله عليه وسلم (رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ وعن الصبي حتى يحتلم وعن المجنون حتى يعقل) حم د ن هـحب ك

إلا أنه ينبغي للمكلف أن يأمر أولا بالصلاة ذكورا كانوا أو إناثا إذا بلغوا سبع سنين فإذا بلغوا عشر سنين ضربهم عليها حتى يعتادوها ويسهل عليهم أمرها فلا يتركوها عند البلوغ ووقت وجوبها عليهم

& قال صلى الله عليه وسلم (مروا صبيانكم بالصلاة لسبع سنين واضربوهم عليها لعشر سنين وفرقوا بينهم في المضاجع) حم د ك

وكذلك لا تجب على الحائض والنفساء ولا يؤمران بقضائها بعد الطهر.

لما سبق قريبا في باب الحيض

باب مواقيت الصلاة

 

فصل

والصلوات الخمس مؤقتة بأوقات لا يجوز أداؤها إلا فيها

قال تعالى فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا

وللسنة المتواترة والنقل المتوارث والإجماع المتيقن المقطوع به بين المسلمين.

فمن صلى صلاة قبل وقتها أو دخل فيها وهو شاك في وقتها غير متيقن بدخوله أو ظن أن الوقت دخل فصلى ثم اتضح له ولو بعد الشروع فيها أنه كبر لها قبل دخول الوقت فصلاته باطلة.

لأنه لم يصلها في الوقتا لذي أمر الله أن تصلى فيه ولا وقف مع الحدود التي حدها الله تعالى للصلاة

قال تعالى ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون

& وقال صلى الله عليه وسلم (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) م

 

فصل

فصلاة الصبح وقتها طلوع الفجر الثاني لأن الفجر فجران الفجر الأول هو المستطيل المستدق صاعدا في الفلك كذنب السرحان أي الذئب ثم تحدث بعده ظلمة في الأفق فهذا يسمى الفجر الكاذب لا تحل به صلاة الصبح ولا يحرم به الطعام والشراب على الصائم

والفجر الثاني هو البياض المعترض الذي يأخذ في عرض السماء في أفق المشرق موضع طلوع الشمس وقد يكون مشوبا بحمرة خفيفة وهو مقدمة ظهور الشمس فهذا هو الفجر الصادق الذي يدخل به وقت صلاة الصبح ويحرم به الطعام على الصائم وهو أول النهار الشرعي

& قال صلى الله عليه وسلم (لايمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره فإنه يؤذن أوقال ينادي بليل ليرجع قائمكم وليتنبه نائمكم وليس أن يقول الفجر أوالصبح وقال بأصابعه ورفعه اإلى فوق وطأطأ إلى أسفل حتى يقول هكذا وقال بسبابتيه إحداهما على الأخرى ثم مدهما عن يمينه وشماله) خ م

ثم يمتد وقتها إلى طلوع الشمس

& قال صلى الله عليه وسلم (وقت الظهر إذا زالت الشمس وكان ظلال رجلك طوله ما لم يحضر العصر ووقت العصر مالم تصفر الشمس ووقت المغرب مالم يغب الشفق ووقت صلاة العشاء إلى نصف الليل الأوسط ووقت صلاة الصبح من طلوع الفجر مالم تطلع الشمس فإذا طلعت الشمس فأمسك عن الصلاة فإنها تطلع بين قرني شيطان)

وفي رواية (إذا صليتم الفجر فإنه وقت إلى أن يطلع قرن الشمس الأول) م حم د ن

فمن أدرك من صلاة الصبح ركعة كاملة بسجدتيها ثم طلعت عليه الشمس وهو في الركعة الثانية فقد أدرك صلاة الصبح في وقتها

& قال صلى الله عليه وسلم (من أدرك من الصبح ركعة قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح ومن أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر) حم خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (من أدرك من العصر سجدة قبل أن تغرب الشمس أو من الصبح قبل أن تطلع الشمس فقد أدركها) م ن هـ

والمراد بالسجدة الركعة كما ورد تسمية الركعتين سجدتين والمراد أيضا الركعتان بسجودهما لا مجرد الركوع

والأفضل في المساجد العامة وفي فصل الشتاء أن يغلس بها في أول وقتها

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الصبح بغلس) خ م

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كن نساء المؤمنات يشهدن مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر متلفعات بمروطهن ثم ينقلبن إلى بيوتهن حين يقضين الصلاة لايعرفهن أحد من الغلس) ما خ م

وأما في فصل الصيف وقصر الليل فالأفضل أن يسفر بها ليدرك الناس الصلاة وكذلك في الجماعات الخاصة كما يقع بالرباطات والزوايا التي لا يجتمع إليها الناس من خارج.

& قال صلى الله عليه وسلم (أسفروا بالفجر فإنه أعظم للأجر) حم 4 حب

& قال معاذ بن جبل رضي الله عنها (بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن فقال لي يامعاذ إذا كان الشتاء فغلس بالفجر وأطل القراءة على قدر مايطيق الناس ولا تملهم وصل الظهر إذا زالت الشمس وصل العصر والشمس بيضاء نقية وصل المغرب إذا غابت الشمس وتوارت بالحجاب وصل العشاء وأعتم بها فإن الليل طويل فإذا كان الصيف فأسفر بالفجر فإن الليل قصير والناس ينامون فأسفر لهم حتى يدركوها وصل الظهر حين تبيض الشمس ويهب الريح فإن الناس يقيلون فأمهلهم حتى يدركوها وصل العصر والمغرب في الصيف والشتاء على ميقات واحد). حل بغ

 

فصل

ووقت صلاة الظهر إذا زالت الشمس أي مالت عن كبد السماء إلى أن يصير ظل كل شيء مثله ثم يدخل وقت العصر

قال أبو موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاه سائل سأله عن مواقيت الصلاة فلم يرد عليه شيئا قال فأقام الفجر حين انشق الفجر والناس لايكادون يعرف بعضهم بعضا ثم أمره فأقام بالظهر حين زالت الشمس والقائل يقول قد انتصف النهار وهو كان أعلم منهم ثم أمره فأقام بالعصر والشمس مرتفعة ثم أمره فأقام بالمغرب حين وقعت الشمس ثم أمره فأقام العشاء حين غاب الشفق ثم أخر الفجر من الغد حتى انصرف منها والقائل يقول قد طلعت الشمس أوكادت ثم أخر الظهر حتى كان قريبا من وقت العصر بالأمس ثم أخر العصر حتى انصرف منها والقائل يقول قد احمرت الشمس ثم أخر المغرب حتى كان عند سقوط الشفق ثم أخر العشاءحتى كان ثلث الليل ثم أصبح فدعا السائل & فقال ( الوقت ما بين هذين) م

والأفضل تعجيلها أول وقتها في غير أيام شدة الحر

& قال أبو برزة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر إذا زالت الشمس) خ م

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر في أيام الشتاء وماندري أما ذهب من النهار أكثر أو بقي منه) حم

أما في أيام شدة الحر ولا سيما في البلاد الحارة فالفضل تأخيرها إلى أن ينكسر حر الشمس

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم) خ م

وليس هذا خاصا بمساجد الجماعات التي تنتظر غيرها بل هو عام في كل مصلى.

قال أبو ذر الغفاري رضي الله عنه كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأراد المؤذن أن يؤذن للظهر فقال النبي صلى الله عليه وسلم أبرد ثم أراد أن يؤذن فقال له أبرد حتى رأينا فيء التلول & فقال النبي صلى الله عليه وسلم (إن شدة الحر من فيح جهنم فإذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة) خ

 

فصل

ووقت صلاة العصر إذا صار ظل كل شيء مثله بالإفراد أي أن تغيب الشمس ويدخل وقت الغروب

قال جابر رضي الله عنه & أن النبي صلى الله عليه وسلم (جاءه جبريل فقال قم فصله فصلى الظهر حين زالت الشمس ثم جاءه العصر فقال قم فصله فصلى العصر حين صار ظل كل شيء مثله أو قال صار ظله مثله ثم جاءه المغرب فقال قم فصله فصلى حين وجبت الشمس ثم جاءه العشاء فقال قم فصله فصلى حين غاب الشفق ثم جاءه الفجر فقال قم فصله فصلى حين برق الفجر أو قال حين سطع الفجر ثم جاءه من الغد للظهر فقال قم فصله فصلى الظهر حين صار ظل كل شيء مثله ثم جاءه للعصر فقال قم فصله فصلى العصر حين صار ظل كل شيء مثليه ثم جاءه للمغرب وقتا واحدا لم يزل عنه ثم جاء للعشاء حين ذهب نصف الليل أو قال ثلث الليل فصلى العشاء ثم جاءه للفجر حين أسفر جدا فقال قم فصله فصلى الفجر ثم قال ما بين هذين وقت) حم ن حب ك

وليس بين الظهر والعصر اشتراك في الوقت أصلا بل لكل واحدة وقتها فمن صلى الظهر بعد دخول وقت العصر فقد فاتته الظهر وأخرجها عن وقتها إلا الحائض إذا طهرت في آخر وقت العصر لم يجب عليها إلا العصر فقط ويحرم إعادة ما خرج وهي حائض والحائض تحرم عليها الصلاة وقضاؤها

& قال صلى الله عليه وسلم (وقت الظهر إذا زالت الشمس وكان ظل الرجل كطوله مالم يحضر العصر) م

& قال صلى الله عليه وسلم (إن للصلاة أولا وآخرا أو إنأ ول وقت صلاة الظهر حين تزول الشمس وآخر وقتها حين يدخل وقت العصر) ت

والأفضل التعجيل بالعصر في كل وقت صيفا كان أو شتاء

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي العصروالشمس مرتفعة حية فيذهب الذاهب إلى العوالي فيأتيهم والشمس مرتفعة قال وبعض العوالي من المدينة على أربعة أميال أو نحوه) خ م د ن هـ

وينبغي المحافظة عليها وعدم إخراجها عن وقتها

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله) خ

وهي الصلاة الوسطى التي قال تعالى فيها حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين.

& قال صلى الله عليه وسلم (الصلاة الوسطى صلاة العصر) خ م

 

فصل

ووقت صلاة المغرب إذا غابت الشمس

للأحاديث السابقة

& قال سلمة بن الأكوع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يصلي المغرب إذا غربت الشمس وتوارت بالحجاب) خ م

وآخر وقتها دخول وقت العشاء فما بين غروب الشمس إلى مغيب الشفق الأحمر الذي هو أول وقت العشاء كله وقت للمغرب تصلى فيه بدون كراهة

ومن الباطل المحقق قول من قال في وقتها أنه تقدر بفعلها بعد شروطها

قال بريدة رضي الله عنه أن رجلاسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن وقت الصلاة فقال صل معنا هذين اليومين فلما زالت الشمس أمر بلالا فأذن ثم أمره فأقام الظهر ثم أمره فأقام العصر والشمس مرتفعة بيضاء نقية ثم أمره فأقام المغرب حين غابت الشمس ثم أمره فأقام العشاء حين غاب الشفق ثم أمره فأقام الفجر حين طلع الفجر فلما أن كان اليوم الثاني أمره فأبرد بالظهر فأبرد بها فأنعم أن يبرد بها وصلى العصر والشمس مرتفعة أخرها فوق الذي كان وصلى المغرب قبل أن يغيب الشفق وصلى العشاء بعد ما ذهب ثلث الليل وصلى الفجر فأسفر بها ثم قال أين السائل عن وقت الصلاة فقال الرجل أنا يارسول الله & قال (وقت صلاتكم ما بين ما رأيتم) م ت ن هق

& قال صلى الله عليه وسلم (وإن أول وقت المغرب حين تغرب الشمس وإن آخر وقتها حين يغيب الأفق) ت

والأفضل تعجيلها في أول الوقت

& قال رافع بن خديج رضي الله عنه (كنا نصلي المغرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فينصرف أحدنا وإنه ليبصرمواقع نبله) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتزال أمتي بخير أو على الفطرة مالم يؤخروا المغرب حتى تشتبك النجوم) حم د ك

والمراد بهذا الدوام عليه واتخاذه عادة ووقتا للمغرب كما هو شأن بعض المبتدعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلاها بعد اشتباك النجوم وعند وقت العشاء لبيان الوقت والجواز.

ولكن إذا حضر الطعام عند المغرب كطعام الإفطار للصائم ونحوه فالأفضل تقديم الطعام على صلاة المغرب.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قدم العشاء فابدؤوا به قبل صلاة المغرب ولا تعجلوا عن عشائكم) خ م

 

فصل

ووقت العشاء إذا غاب الشفق الأحمر

& قال صلى الله عليه وسلم (ووقت صلاة المغرب إلى أن تذهب حمرة الشفق) خز

وآخر وقتها نصف الليل فمن صلاها بعد نصف الليل فقد أخرجها عن وقتها وصلاها قضاء

& قال صلى الله عليه وسلم (وإن أول وقت العشاء حين يغيب الأفق وإن آخر وقتها حين ينتصف الليل) ت

وهذه الرواية زائدة على الروايات التي فيها ثلث الليل فيجب الأخذ بها

& قال أنس رضي الله عنه أخر النبي صلى الله عليه وسلم ليلة العشاء إلى شطر الليل ثم أقبل علينا فكأني أنظر إلى وبيص خاتمه وقال (إن الناس قد صلوا وأخذوا مضاجعهم وإنكم لن تزالوا في صلاة ما انتظرتم الصلاة ولولا ضعف الضعيف وسقم السقيم لأخرت هذه الصلاة إلى شطر الليل) حم د ن خز

والأفضل تأخيرها إلى ثلث الليل أو نصفه إذا كان منفردا أو في جماعة خاصة لا تتضرر بالتأخير.

& قال صلى الله عليه وسلم (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم أن يؤخروا العشاء إلى ثلث الليل أونصفه) حم ت هـ

 

فصل

ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث صحيح في فضل الصلاة في أول وقتها على العموم والإطلاق ولكن على التفصيل الذي ذكرناه مما يخصص ذلك بالعصر والمغرب فقط وإنما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم فضل الصلاة في وقتها

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله تعالى قال الصلاة على وقتها قلت ثم أي قال بر الوالدين قلت ثم أي قال الجهاد في سبيل الله ) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (خمس صلوات افترضهن الله عز وجل من أحسن وضوئهن وصلاهن لوقتهن وأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن كان له على الله عهد أن يغفر له ومن لم يفعل فليس له على الله عهد إن شاء غفر له وإن شاء عذبه) ما د نحب

ومن نام عن صلاة أو نسيها فوقتها عند قيامه من النوم أو تذكره من النسيان حتى تذكر.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا رقد أحدكم عن الصلاة أو غفل عنها فليصلها إذا ذكرها فإن الله عز وجل يقول أقم الصلاة لذكري) م

باب الأذان

 

فصل

والأذان للصلاة واجب على الجماعة اثنين فصاعدا إذا كانوا في محل لم يؤذن فيه كوجوبه على أهل المدن والقرى في مساجد الجماعات

لأنه منذ شرع الأذان لم يتركه النبي صلى الله عليه وسلم في حضر ولاسفر

& قال صلى الله عليه وسلم (ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم وصلوا كما رأيتموني أصلي فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (مامن ثلاثة لايؤذنون ولا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان) حم د ن خز حب ك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أنتما خرجتما فأذنا ثم أقيما ثم ليؤمكما أكبركما) خ د ت

وهو في حق المنفرد على الصفة المذكورة في الجماعة سنة مرغب فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان الرجل بأرض قيّ أي قفرفحانت الصلاة فليتوضأ فإن لم يجد ماء فليتيمم فإن أقام صلى معه ملكاه وإن أذن وأقام صلى خلفه من جنود الله ما لايرى طرفاه) عب ش هق

والإقامة واجبة في حق الجميع إلا النساء

للأدلة السابقة

& قال أنس رضي الله عنه (أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة) خ م

أما النساء فذلك غير واجب عليهن

للنقل المتوارث إذا لوكان واجباعليهن لماجاز الاتفاق على تركه منهن والتخلف فيه

ولكن إذا أقامت المرأة فحسن وكذلك إذا أذنت لجماعة النساء

& قال عطاء (كانت عائشة رضي الله عنها تؤذن وتقيم وتؤم النساء وتقوم وسطهن) ك هق

ولا يصح الأذان إلا بعد دخول الوقت

& قال صلى الله عليه وسلم (صلواصلاة كذا في حين كذا وصلوا صلاة كذا في حين كذا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن بكم أحدكم وليؤمكم أكثركم قرآنا) خ د ن

ولكن يجوز في الصبح خاصة قبل دخول الوقت بقليل بشرط أن يعاد بعد طلوع الفجر أيضا

لأن الأول ليس أذانا للصلاة وإنما هو إعلام بقرب الوقت وتنبيه للنائم ليستعد فيكون عند الأذان لها حاضرا لأدائها

& قال صلى الله عليه وسلم (إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم فإنه لايؤذن حتى يطلع الفجر) حم خم

ويستحب أن يكون الأذان في أول الوقت

& قال جابر رضي الله عنه (كان بلال يؤذن إذا مالت الشمس لايؤخر ثم لايقيم حتى يخرج النبي صلى الله عليه وسلم فإذا خرج أقام حين يراه) حم م

ويؤذن للصلاة الفائتة أيضا حتى وإن كان في جماعة

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (سرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فقال بعض القوم لوعرست بنا يارسول الله قال أخاف أن تناموا عن الصلاة فقال بلال أنا أوقظهم فاضطجعوا وأسند بلال ظهره إلى راحلته فغلبته عيناه فنام فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم وقد طلع حاجب الشمس فقال يا بلال أينما قلت قال ما ألقيت علي نومة مثلها قط قال إن الله قبض أرواحكم حين شاء وردها عليكم حين شاء يابلال قم فإذن الناس بالصلاة فتوضأ فلما ارتفعت الشمس وابياضت قام فصلى بالناس جماعة) خ م د ت ن

وإذا كانت فوائت أذن للأولى فقط ثم أقام لكل صلاة

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (إن المشركين شغلوا النبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق عن أربع صلوات حتى ذهب من الليل ماشاء الله فأمر بلالا فأذن ثم أقام فصلى الظهر ثم أقام فصلى العصر ثم أقام فصلى المغرب ثم أقام فصلى العشاء) حم ت ن هق

وكذلك من جمع بين الصلاتين في السفر أو في الحضر فإنه يؤذن للأولى ويقيم لها ثم يقيم للثانية ولا يؤذن

& قال جابررضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الصلاتين بعرفة بأذان واحد وإقامتين وأتى المزدلفة فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ولم يسبح بينهما حتى طلع الفجر) حم م ن هق

ولا يؤذن ولا يقام لشيء من النوافل كالعيدين والكسوف والاستسقاء وغيرهما ولا لصلاة من فروض الكفاية كالجنازة

& قال جابر رضي الله عنه (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم العيدين غير مرة ولا مرتين بغير أذان ولا إقامة) حم م دت

ولا يجوز الأذان للرجال إلا من الذكر المسلم البالغ العاقل

لأن المرأة غير مأجورة به ولاهو واجب في حقها

ولم يؤمر بالأذان للرجال إلا الرجال

& وقال صلى الله عليه وسلم (رفع القلم عن ثلاثة عن المجنون حتى يفيق وعن النائم حتى يستيقظ وعن الصبي حتى يحتلم) حم د ك

ويستحب أن يكون المؤذن حسن الصوت

& قال صلى الله عليه وسلم (إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت فليؤذن به فإنه أندى صوتا منك) د ت هـ

وأن يرفع صوته عند الأذان ليبلغ صوته إلى البعيد من الناس

& قال صلى الله عليه وسلم (المؤذن يغفرله مدى صوته ويشهد له كل رطب ويابس) حم د ن هـخز حب

وأن يترسل في الأذان ويسرع في الإقامة

& قال صلى الله عليه وسلم لبلال (إذا أذنت فترسل وإذا أقمت فاحدر واجعل بين أذانك وإقامتك قدر ما يفرغ الآكل من أكله والشارب من شربه والمعتصر إذا دخل لقضاء حاجته ولاتقوموا حتى تروني) ت عد ك هق

وأن يفصل بين الأذان والإقامة بمهلة

للحديث السابق

والأفضل أن يؤذن قائما

& قال صلى الله عليه وسلم (يا بلال قم فناد بالصلاة) خ م ت ن

ويجوز أن يؤذن قاعدا لضرورة وراكبا في السفر وغيره

& قال يعلى بن مرة رضي الله عنه (أنهم كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم في مسي رفانتهوا إلى مضيق وحضرت الصلاة فمطرت السماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على راحلته وأقام فتقدم على راحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع) ت

وهذه المرة الوحيدة التي ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم أذن فيها بنفسه الكريمة.

والأفضل أن يؤذن على طهارة

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (حق وسنة مسنونة أن لايؤذن الرجل إلا وهو طاهر ولا يؤذن إلا وهو قائم) هق

فإن أذن على غير طهارة جاز

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه) حم م د ت هـ

وأن يؤذن على موضع عال

& قال ت امرأة من بني النجار (كان بيتي أطول بيت حول المسجد فكان بلال يؤذن عليه الفجر) د

ويجوز الأذان في البيوت لمن يصلي بهما جماعة مع أهله وجيرانه

& قال صلى الله عليه وسلم (انطلقوا بنا إلى الشهيدة فنزورها وأمر أن يؤذن لها ويقام وتؤم أهل دارها في الفرائض) د هق ك

ويجوز الكلام في الأذان للحاجة

& قال نعيم بن النحام رضي الله عنه (كنت مع امرأتي في مرطها في غداة باردة فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صلاة الصبح فلما سمعته قلت لوقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن قعد فلاحرج فلما قال الصلاة خير من النوم قال ومن قعد فلاحرج) هق

وأما إذا عطس في أذانه أو إقامته أو سمع عاطسا وقد حمد الله تعالى بعد عطاسه أو سلم عليه مسلم وهو في أذانه أو إقامته فواجب عليه أن يحمد الله تعالى عند العطاس ويشمت العاطس الحامد ويرد السلام على المسلم

لأن هذه الأمور كلها فرض والأذان لايمنع من أداء هذا الواجب ثم العود إليه

ويجوز أن يؤذن رجل ويقيم غيره

& قال ابن عباس رضي الله عنه (كان أول من أذن في الإسلام بلال وأول من أقام عبد الله بن زيد) أبو الشيخ في الأذان

والأفضل أن يكون المؤذن هو المقيم

& قال عبد العزيز بن رفيع رضي الله عنه (رأيت أبامحذورة جاء وقد أذن إنسان قبله فأذن ثم أقام) هق

ولا يجوز الأذان بالأجرة بالمشارطة ويجوز أخذ الرزق عليه من بيت المال أو من أهل البلد للضرورة والحاجة

& قال صلى الله عليه وسلم لعثمان بن أبي العاص رضي الله عنه (اتخذ مؤذنا لا يأخذ على أذانه أجرا) حم د ت هـ ك

والأذان احتسابا لوجه الله تعالى فيه فضل كبير

& قال صلى الله عليه وسلم (المؤذن المحتسب كالشهيد المتشحط في دمه يتمنى على الله ما يشتهي بين الأذان والإقامة) طس

& قال صلى الله عليه وسلم (ثلاثة على كثبان المسك يوم القيامة يغبطهم الأولون والآخرون عبد أدى حق الله وحق مواليه ورجل أم قوما وهم به راضون ورجل ينادي بالصلوات الخمس في كل يوم وليلة) حم ت

 

فصل

الأذان تسع عشرة كلمة وصفته أن يقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أربع مرات أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله ثم يعود فيرفع صوته ويقول أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح فإن كان في الصبح زاد الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله.

والإقامة إحدى عشرة كلمة وهي الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله حي على الصلاة حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله.

قال أبو محذورة رضي الله عنه قلت يا رسول الله علمني سنة الأذان قال فمسح مقدم رأسي & قال (تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ترفع بها صوتك ثم تقول أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله تخفض بها صوتك ثم ترفع صوتك بالشهادة أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح فإن كان صلاة الصبح قلت الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله) د ن هـ عواهق

& قال أنس رضي الله عنه (أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة إلا الإقامة) خ م 4

وأما ذكر السيادة عند الإسم الشريف فلأنه من تمام الإسم ومن الأدب الواجب معه صلى الله عليه وسلم

ولأن الله تعالى نهانا أن نناديه باسمه المجرد عن التعظيم

وإذا كان المطر أو البرد الشديد وجب على المؤذن أن يزيد في الأذان صلوا في رحالكم

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة برد ومطر يقول ألا صلوا في الرحال) خ

ويستحب لمن سمع الأذان أن يقول مثل ما يقول المؤذن إلا قوله حي على الصلاة حي على الفلاح فإنه يقول بدلهما لا حول ولا قوة إلا بالله فإذا قال لا إله إلا الله قال وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت سيدنا محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد

ويقول في الإقامة مثل ذلك أيضا إلا قوله قد قامت الصلاة فإنه يقول بدلها أقامها الله وأدامها

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاسمعتم النداء فقولوا مثلما يقول المؤذن) خ م 4

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لاتنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الشفاعة حلت له الشفاعة) حم م د ت ن

ويزيد عند سماع أذان المغرب قوله اللهم هذا إقبال ليلك وإدبار نهارك وأصوات دعاتك وحضور صلاتك فاغفر لي

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقول عند أذان المغرب اللهم هذا إقبال ليلك وإدبار نهارك وأصوات دعاتك وحضور صلاتك فاغفرلي) د ت ك هق

ويستحب الدعاء بين الأذان والإقامة لأنه لا يرد في ذلك الحين

& قال صلى الله عليه وسلم (الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد) حم د ت خز حب ع

& قال صلى الله عليه وسلم (ساعتان تفتح فيهما أبواب السماء وقلما ترد على داع دعوته عند حضور النداء والصف في سبيل الله) د

ويحرم الخروج من المسجد بعد الأذان لغير ضرورة

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يسمع النداء في مسجدي هذا ثم يخرج منه إلا لحاجة ثم لا يرجع إليه إلا منافق) طس

ويجوز الكلام بين الإقامة والصلاة ولو طالت المدة ثم يصلي ولا يعيد الإقامة.

& قال أنس رضي الله عنه (أقيمت الصلاة والنبي صلى الله عليه وسلم يناجي رجلا في جانب المسجد فما قام إلى الصلاة حتى نام القوم) خ م

باب ستر العورة

 

فصل

ولا تصح الصلاة إلا مع ستر العورة

قال تعالى (خذوا زينتكم عند كل مسجد أي ثيابكم عند كل صلاة)

& قال صلى الله عليه وسلم (لايقبل الله صلاة حائض إلا بخمار) حم د ت هـ

قال سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قلت يا رسول الله إني أكون في الصيد وأصلي وليس علي إلا قميص واحد & قال (فزره وإن لم تجد إلا شوكة) حم د ن

وستر العورة واجب خارج الصلاة أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك) حم د ت هـك

وعورة الرجل التي يجب سترها في الصلاة وتبطل الصلاة بكشفها هي العورة المغلظة وهي الذكر والدبر

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (نهى رسولا لله صلى الله عليه وسلم عن اشتمال الصماء وأن يحتبي الرجل في ثوبه ليس على فرجه منه شيء) خ

وعورة المرأة جميع جسدها ما عدا الوجه والكفين

قال تعالى (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)

قالت أم سلمة رضي الله عنها سالت النبي صلى الله عليه وسلم أتصلي المرأة في درع وخمار وليس عليها إزار & قال (إذا كان الدرع سابغا يغطي ظهور قدميها) د ك هق

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتنتقب المحرمة ولاتلبس القفازين) خ

فلوكانا لوجه والكفان عورة يجب سترها لما حرم سترهما على المحرمة.

 

باب استقبال القبلة

 

فصل

واستقبال القبلة في الصلاة الفريضة فرض لا تصح الصلاة إلا به

قال تعالى (فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره)

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء ثم استقبل القبلة فكبر) م

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمة رسوله فلا تخفروا الله في ذمته) خ

والقبلة لمن يعاينها عين الكعبة بحيث من انحرف عنها ولو شيئا يسيرا بطلت صلاته لأنه لم يصل إلى القبلة التي أمر الله بالصلاة إليها

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (لما دخل النبي صلى الله عليه وسلم البيت دعا في نواحيه كلها ولم يصل حتى خرج منه فلما خرج ركع ركعتين في قبل الكعبة وقال هذه القبلة) خ

فإن كان في مكة ولم يمكن إصابة عين الكعبة فالقبلة المسجد الحرام لأنه الذي في الإمكان التوجه إليه ومعرفة عينه

قال تعالى (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها)

وأما من كان في سائر أقطار الدنيا فقبلته جهة الكعبة

قال تعالى (وحيثماكنتم فولوا وجوهكم شطره ) أي جهته

& قال صلى الله عليه وسلم (مابين المشرق والمغرب قبلة) ت

والجاهل الذي لا يعرف القبلة إذا اجتهد وأداه اجتهاده إلى الصلاة في جهة فصلى إليها ثم بعد ذلك ظهر أن القبلة كانت في غير تلك الجهة فصلاته صحيحة

& قال عامر بن ربيعة رضي الله عنه (أظلمت مرة ونحن في سفر واشتبهت علينا القبلة فصلى كل رجل منا حياله فلما انجلت إذا بعضنا صلى لغير القبلة وبعضنا قد صلى للقبلة فذكرنا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال مضت صلاتكم ونزلت فأينماتولوا فثم وجه الله) ط ت هـ قط هق

وإن بان له الخطأ وهو داخل الصلاة استدار إلى القبلة وبنى على ما مضى من صلاته

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ جاءهم آت فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة قرآن وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة) خ م

والمريض الذي لا يجد من يديره نحو القبلة أو لا يمكنه ذلك يصلي حيثما كان وجهه

قال تعالى (لايكلف الله نفسا إلا وسعها)

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمرتكم بأمر فأتوامنه ما استطعتم) خ

وكذلك الخائف والمقاتل في سبيل الله سواء كان مطلوبا أو طالبا لما ذكرناه في المريض

كان ابن عمر رضي الله عنهما إذا سئل عن صلاة الخوف وصفها لهم ثم& قال (فإن كان خوف هو أشد من ذلك صلوا رجالا قياما على أقدامهم أو ركبانا مستقبلي القبلة أو غير مستقبليها) قال نافع لاأرى ابن عمر ذكر ذلك إلا عن النبي صلى الله عليه ما خ

وكذلك المتطوع إذا كان راكبا فإنه يجوز له الصلاة حيثما توجهت به راحلته

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم يسبح على راحلته قبل أي وجهة توجه ويوتر عليها غير أنه لا يصلي عليها المكتوبة) خ م

إلا أنه يستحب له أن يحول الدابة نحو القبلة عند تكبيرة الإحرام ثم بعد ذلك يتركها تتوجه ويصلي حيثما توجهت وهذا مقيد بشرط الإمكان وعدم العسر والمشقة

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يصلي على راحلته تطوعا استقبل القبلة فكبر الصلاة ثم خلى عن راحلته فصلى حيثما توجهت به) حم د

ولا يتقيد هذا بالسفر بل يجوز فيه وفي الحضر وكذلك لا يتقيد بركوب الدابة بل يجوز في ركوب العربة والسيارة وغيرهما

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي التطوع وهو راكب في غير القبلة) خ

وتجوز الصلاة داخل الكعبة فريضة كانت أو نافلة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة فأغلقوا عليهم الباب فلما فتحوا كنت أول من ولج فلقيت بلالا فسألته هل صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم بين العمودين اليمانيين) حم خ م

 

فصل

ويحرم المرور بين يدي المصلي والحيلولة بينه وبين القبلة

& قال صلى الله عليه وسلم (لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خير له من أن يمر بين يديه) خ م 4 بز

ويستحب للمصلي أن يدفعه ويمنعه من المرور بين يديه لأن ذلك ينقص من صلاته وإن لم يقطعها

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كانأ حدكم يصلي فلا يدع أحد يمر بين يديه وليدرأه ما استطاع فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان) خ م

ولا فرق في ذلك بين الصغير والكبير والإنسان والحيوان

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في حجرة أم سلمة فمر بين يديه عبد الله أو عمر بن سلمة فقال بيده فرفع فمرت زينب بنت أبي سلمة فقال بيده هكذا فمضت فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هن أغلب) ش حم هـ

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (هبطنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من ثنية أذاخر فحضرت الصلاة فصلى إلى جدر فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهمة تمر بين يديه فما زال يدارئها حتى لصق بطنه بالجدر ومرت من ورائه) د هق

ولكن هذا في غير الحرمين أيام الحج والزحام وكثرة المصلين والمارين الذين لا طريق لهم إلا بين أيديهم وكذلك ما كان مثل الحرمين

& قال المطلب بن أبي وداعة رضي الله عنه (أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي مما يلي باب بني سهم والناس يمرون بين يديه وليس بينهما سترة) حم د ن هـ هق

ومن أجل المرور بين يدي المصلي يسن له أن يتخذ بين يديه سترة تستره من الناس

& قال صلى الله عليه وسلم (مثل مؤخرة الرحل يكون بين يدي أحدكم ثم لا يضره ما مر بين يديه) حم م هـ

& قال صلى الله عليه وسلم (يستر الرجل في صلاته السهم وإذا صلى أحدكم فليستتر بسهم) حم طب ك هق

ومقدار السترة نحو ذراع فأطول

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج يوما لعيد يأمر بالحربة فتوضع بين يديه فيصلي إليها والناس رواءه وكان يفعل ذلك في السفر) خ م

ويجوز الصلاة إلى الدابة واتخاذها سترة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يعرض راحلته فيصلي إليها) خ م

فإذا صلى إلى سترة فالمستحب أن يجعلها على حاجبه الأيمن أو الأيسر ولا يصمد لها صمدا

& قال المقداد بن الأسود رضي الله عنه (مارأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إلى عود ولا عمود ولاشجرة إلا جعله على حاجبه الأيسر أو الأيمن ولايصمد له صمدا) حم د هق

ويستحب له الدنو من السترة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدن منه لا يقطع الشيطان عليه صلاته) د هق

فإذا لم يجد ما يستتر به خط بين يديه في الأرض خطا ثم صلى

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاصلى أحدكم فليجعل تلقاء وجهه شيئا فإن لم يجد شيئا فلينصب عصا فإن لم يكن معه عصا فليخط خطا ولايضره مامر بين يديه) حم د هـ هق حب

وسترة الإمام سترة لمن خلفه ولو امتد الصق أميال فلا يحتاجون إلى سترة أخرى بل سترة الإمام تكفي عن الجميع

& قال صلى الله عليه وسلم (سترة الإمام سترة من خلفه) طس

فإذا كان للإمام سترة فلا يضر المصلين ما مر بينهم وبين الإمام لأنه سيمر خلف الإمام الذي سترته سترة لهم

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم (صلى إلى جدر فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهمة تمر بين يديه فما زال يدارئها حتى لصق بطنه بالجدر فمرت من ورائه) د هق

فإن صلى إلى غير سترة فلا بأس

& قال الفضل بن عباس رضي الله عنهما (أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في بادية ومعه عباس فصلى في صحراء ليس بين يديه سترة وحمارة لنا وكليبة تعبثان بين يديه فما بالى ذلك) د ن طح هق

وكذلك لو مر بين يديه في حال عدم السترة شيء إنسان أو حيوان ولو المرأة والحمار والكلب الأسود فصلاته صحيحة

& قال صلى الله عليه وسلم (لايقطع الصلاة شيء وادرءوا ما استطعتم فإنما هو شيطان) د قط هق

ولا تكره الصلاة إلى نائم ولا إلى متحدث

& قال عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يصلي وهي معترضة بين يديه) خ م

باب صفةالصلاة

 

فصل

وصفة الصلاة السنية النبوية أن تقوم قائما وهو فرض مع القدرة

& قال صلى الله عليه وسلم (صل قائما فإن لم تستطع فعلى جنب) حم خ 4

قال ابن عمر رضي الله عنهما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في السفينة&فقال (صل قائما إلا أن تخاف الغرق) ك هق

ثم ينوي الصلاة المعينة التي يصليها ظهرا أو عصرا أو صبحا أو غيرها وذلك بقلبه دون أن ينطق بها بلسانه وهي فرض كما سبق في الوضوء

ثم يتوجه إلى القبلة كما سبق أيضا

ثم يرفع يديه حذو منكبيه ظهورهما إلى المنكبين وإبهامهما إلى شحمة الأذنين ويقول الله أكبر وهو فرض لا تصح الصلاة إلا به

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذاقام إلى الصلاة رفع يديه حتى يكونا بحذو منكبيه ثم يكبر) خ م

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفع إبهاميه إلى شحمة أذنيه) م د

& قال صلى الله عليه وسلم (مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبيروتحليلها التسليم) حم 4 ك

ثم يضع يده اليمنى على يده اليسرى فيكون باطن كفه الأيمن فوق ظهر كفه الأيسر مع بعض الرسغ والساعد ويضعهما تحت صدره فوق السرة

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه قلت (لأنظرن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يصلي فنظرت إليه قام وكبر ورفع يديه حتى جازتا بأذنيه ثم وضع يده اليمنى على ظهر كفه اليسرى والرسغ والساعد) حم د خز حب

& قال صلى الله عليه وسلم (إنا معشر الأنبياء أمرنا بتعجيل فطرنا وتأخير سحورنا وأن نضع أيماننا على شمائلنا في الصلاة) طسب حب

ثم يقول وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت أنت ربي وأنا عبدك ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت و اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت لبيك وسعديك والخير كله بيديك والشر ليس إليك أنا بك وإليك أستغفرك وأتوب إليك

& قال علي عليه السلام (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة كبر ثم قال وجهت وجهي وذكره) حم م 4

وإن شاء زاد بعد قوله أستغفرك وأتوب إليك اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسكت بين التكبير والقراءة هنيهة فقلت بأبي وأمي يارسول الله ماتقول في سكوتك بين التكبير والقراءة قال أقول اللهم وذكره) خ م

وإن شاء اقتصر على واحد منهما وإن شاء دعا بغيره مما ورد كأن يقول سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة قال سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك) د ت قط ك

ثم يقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

قال تعالى (فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم)

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يقول قبل القراءة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) عب

وإن قال أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه فهو أفضل

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة استفتح ثم يقول أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه) حم د ت ن هـ ك هق

ويجهر بها إن كان في الصلاة الجهرية

لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم الإسرار بها

ولأن هؤلاء الصحابة الذين نقلوا عنه التعوذ كما سبق إنما سمعوا ذلك منه في الصلاة

ثم يقول بسم الله الرحمن الرحيم في أول الفاتحة

& قال نعيم المجمر رضي الله عنه (صليت خلف أبي هريرة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم ثم قرأ بأم القرآن فلما سلم قال والذي نفسي بيده إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم) ن خز حب ك طح قط هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قرأتم الحمد لله فاقرءوا بسم الله الرحمن الرحيم إنها أم القرآن وأم الكتاب والسبع الثماني وبسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها قط) هق

ويجهر بها أيضا في القراءة الجهرية

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهر في الصلاة ببسم الله الرحمن الرحيم فترك الناس ذلك) هق ك

ثم يقرأ فاتحة الكتاب وهي فرض في حق كل مصل منفردا كان أو إماما أو مأموما لا تصح صلاة أحد منهم بدونها

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) حم خ م 4 قط

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج فهي خداج فهي خداج غير تمام) حم م د ت ن قط هق

فإذا قال ولا الضالين قال آمين منفردا كان أو إماما أو مأموما

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمن الإمام فأمنوا فإن من وافقت أمينه تأمين الملائكة غفر له ماتقدم من ذنبه) حم خ م 4

ويجهر بها في الجهرية كل من الإمام والمأموم والمنفرد أيضا

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تلا غير المغضوب عليهم ولا الضالين قال آمين حتى يسمع من يليه من الصف الأول) د ه حب قط ك هق

ويسن للمأموم أن يقولها مع الإمام ولا يسبقه بها ولا يتأخر عنه أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم لبلال رضي الله عنه (لاتسبقني بآمين) حم هق

فإن كان إماما سكت في الجهرية بعد قوله آمين هنيهة بقدر ما يقرأ من خلفه الفاتحة

& قال سمرةبن جندب رضي الله عنه أنه (حفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سكتتين سكتة إذا كبر وسكتة إذا فرغ من قراءة غير المغضوب عليهم والضالين) حم د ت هـ قط هق

فإن كان لا يحفظ الفاتحة قرأ ما يحفظ من القرآن فإن كان لا يحفظ شيئا من القرآن قال سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله ثم يركع

& قال صلى الله عليه وسلم (إن كان معك قرآن وإلا فاحمد الله وكبره وهلله ثم اركع) د ت

فإن كان منفردا أو إماما قرأ في الركعتين الأولين بعد الفاتحة ما تيسر من القرآن كالسورة ونحوها

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر في الأوليين بأم القرآن وسورتين وفي الركعتين الأخريين بفاتحة الكتاب ويسمعنا الآية أحيانا ويطول في الركعة الأولى مالا يطول في الثانية وهكذا في العصروهكذا في العشاء وهكذا في الصبح) خ م

ويقرأ بسم الله الرحمن الرحيم في أول السورة ويجهر بها في الجهرية أيضا

& قال علي عليه السلام (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم في السورتين جميعا) قط

ويجوز بدون كراهة أن يقرأ سورتين فأكثر في كل ركعة

& قال أبو وائل جاء رجل إلى ابن مسعود رضي الله عنه فقال إني قرأت المفصل الليلة في ركعة فقال له ابن مسعود هذا كهذا الشعر (لقد عرفت النظائر التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرن بينهن فذكر عشرين سورة من المفصل سورتين في ركعة واحدة) خ م

ويجوز كذلك أن يعيد السورة الواحدة في الركعتين معا يكتفي بها

& قال رجل من جهينة أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح إذا زلزلت الأرض في الركعتين كلتاهما قال فلا أدري أنسي رسول الله صلى الله عليه وسلم أم قرأ ذلك عمدا) د هق

ويجوز كذلك أن يقرأ في الركعة الأولى سورة وفي الركعة الثانية سورة قبلها في الترتيب

& قال حذيفة رضي الله عنه (أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقرأسورة النساء قبل آل عمران) حم م ن

ويجوز أن يقرأ السورة في الركعتين نصفها في الركعة الأولى ونصفها في الثانية

& قال أبو أيوب أو زيد بن ثابت (أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأفي المغرب بالأعراف فرقها في الركعتين) حم طب

ويجوز أن يقرأ آيات من السورة

& قال أبوبرزة الأسلمي رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في صلاة الغداة من الستين إلىا لمائة) حم خ ممي ن هـ

فإن اقتصر على الفاتحة صحت صلاته

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) حم خ م

والأفضل أن يقرأ في الصلاة بما كان يقرأ النبي صلى الله عليه وسلم ونحوه في المقدار على مائة آية وزد عنه في كل صلاة.

فأما الصبح

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الصبح فينصرف الرجل فيعرف جليسه وكان يقرأ في الركعتين أو إحداهما من بين الستين إلى المائة) خ م

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الفجر بقاف والقرآن المجيد وكان صلاته بعد إلى تخفيف) حم م

& وقال جابربن سمرة رضي الله عنه أيضا (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح بيس) طس

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه أيضا (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح بالواقعة ونحوها من السور) طس

& وقال الأغر المزني رضي الله عنه (قرأصلى الله عليه وسلم في صلاة الصبح بسورة الروم) بز

& وقال عبد الله بن السائب رضي الله عنه (صلى لنا النبي صلى الله عليه وسلم الصبح بمكة فاستفتح سورة المؤمنين حتى جاء ذكر موسى وهارون أوحتى جاء ذكر عيسى أخذت النبي صلى الله عليه وسلم سعلة فركع) م

& وقال ابن حريث رضي الله عنه (أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الفجر والليل إذا عسعس) م

& وقال معاذ بن عبد الله الحنفي أن رجلا من جهينة سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح إذا زلزلت الأرض في الركعتين كلها فلا أدري أنسي رسول الله صلى الله عليه وسلم أم قرأ ذلك عمدا) د

ويسن أن يقرأ في صلاة الصبح يوم الجمعة دائما ألم تنزيل السجدة في الركعة الأولى ويسجد عند السجدة وهل أتى على الإنسان في الركعة الثانية

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الفجر يوم الجمعة ألم تنزيل وهل أتى على الإنسان) خ م

وأما الظهر والعصر

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كانت صلاة الظهر تقام فينطلق أحدنا إلى البقيع فيقضي حاجته ثم يأتي أهله ثم يرجع إلى المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم في الركعةالأولى) م هق

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر بالليل إذا يغشى وفي العصر بنحو ذلك وفي الصبح أطول من ذلك) م

& وقال البراء بن عازب رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بنا الظهر فنسمع منه الآية بعد الآيات من سورة لقمان والذاريات) ن هـ

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهرسبح اسم ربك الأعلى وفي الصبح أطول من ذلك) م

& وقال جابر رضي الله عنه أيضا (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر والعصر بالسماء ذات البروج والسماء والطارق ونحوهما من السور) د ت ن

& وقال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهروالعصر بسبح اسم ربك الأعلى وهل أتاك حديث الغاشية) طس بز

وأما المغرب

& قال جبير بن مطعم رضي الله عنه سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب بالطور) حم خ م دن هـ

وقال ابن عباس رضي الله عنهما أن أم الفضل بنت الحارث وهي أمه سمعته وهويقرأوالمرسلات عرفا&فقالت (يابني والله لقدذكرتني بقراءتك هذه السورة إنها لآخر ماسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأها في المغرب) حم خ م د ت ن

& وقال ت عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في صلاة المغرب بسورة الأعراف فرقها في ركعتين) ن

& وقال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد) هـ

& وقال ابن عمر رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بهم في المغرب الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله) طب

& وقال أبو أيوب رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأفي المغرب سورةالأنفال) طب

& وقال أبوهريرة رضي الله عنه (ماصليت وراء أحد شبه بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من فلان) قال سليمان كان صلى الله عليه وسلم يطيل الركعتين الأوليين من الظهر ويخفف الأخيرتين ويخفف العصر ويقرأ في المغرب بقصار المفصل ويقرأ في العشاء بوسط المفصل ويقرأ في الصبح بطوال المفصل حم ن خز

& وقال الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه (آخرصلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم المغرب فقرأ في الركعة الأولى بسبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية بقل ياأيها الكافرون) طب

وأما العشاء

& قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ حين طول صلاة العشاء (يا معاذ إذا أممت الناس فاقرأ بالشمس وضحاها وسبح اسم ربك الأعلى واقرأ بسم ربك والليل إذا يغشى) خ م

& وقال البراء بن عازب سمعت رسول الله يقرأفي العشاء بالتين والزيتون وماسمعت أحدا أحسن منه صوتا أو قراءة) خ م

& وقال بريدة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العشاء الآخر بالشمس وضحاها ونحوها من السور) ت

وقال أبو رافع صليت مع أبي هريرة العتمة فقرأ إذا السماء انشقت فسجد فقلت له&فقال (سجدت بها خلف أبي القاسم صلى الله عليه وسلم فما أزال أسجد فيها حتى ألقاه) حم خ م

وإذاكانتليلةالجمعةقرأفيالمغرببالكافرونوالإخلاصوفيالعشاءبالجمعةوالمنافقون

& قال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في صلاة المغرب ليلة الجمعة قل ياأيها الكافرون وقل هو الله أحد وكان يقرأ في صلاة العشاء الآخرة ليلة الجمعة سورةالجمعة والمنافقين) هق

وإذا قرأ سورة أو آية فيها سجدة سجد

قال أبو رافع صليت مع أبي هريرة العتمة فقرأ إذا السماء انشقت فسجد فقلت له & فقال (سجدت بها خلف أبي القاسم صلى الله عليه وسلم فما أزال أسجد فيها حتى ألقاه) حم خ م

وإذا كانت السجدة في آخر السورة قام فركع بدون قراءة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد في صلاة الظهر ثم قام فركع فرأينا أنه قرأ تنزيل السجدة) د

وإن شاء قرأ سورة أخرى ثم ركع

& قال أبوهريرةرضي الله عنه (رأيت عمر بن الخطاب سجد في النجم في صلاة الفجر ثم استفتح بسورة أخرى) هق

وإن كان مأموما لم يزد على الفاتحة في الصلاة الجهرية

قال عبادة بن الصامت رضي الله عنه صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فثقلت عليه القراءة فلما انصرف قال إني أراكم تقرءون وراء إمامكم قال قلنا يا رسول الله إي والله & قال (لاتفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لاصلاة لمن لم يقرأ بها) د ت ن حب ك

ثم يرفع يديه ويكبر ويركع والركوع فرض

قال تعالى (اركعوا واسجدوا)

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا كبر رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه وإذا ركع رفع يديه حتى يحاذيب هما أذنيه وإذا رفع رأسه من الركوع فقال سمع الله لمن حمده فعل مثل ذلك) حم م

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم ثم يكبر حين يركع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع رأسه من الركعة ثم يقول وهو قائم ربنا ولك الحمد ثم يكبر حين يهوي ساجدا ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يكبر حين يسجد ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يفعل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها ويكبرحين يقوم من اثنتين من الجلوس) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ماتيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تعتدل قائما ثم اسجدحتى تطمئن ساجدا ثم افعل ذلك في صلاتك كلها) خ م د ت ن

والركوع هو أن يحني ظهره حتى تصل يداه إلى ركبتيه ويسوي ظهره ورأسه فلا يرفعه ولا ينكسه ويأخذ ركبتيه بيديه ويفرق أصابعه ويجافي مرفقيه عن جنبيه

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتجزئ صلاة أحدكم حتى يقيم ظهره في الركوع والسجود) د ت ن هـ

& قال أبو مسعود عقبة بن عمر البدري رضي الله عنه أنه ركع فجافى يديه ووضع يديه على ركبتيه وفرج بين أصابعه من وراء ركبتيه وقال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي) حم د ن

& قال ابن عباس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذاركع استوى فلوصب على ظهره الماء لاستقر) طب

ويطمئن في الركوع وهو فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم اركع حتى تطمئن راكعا) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (أسوأ الناس سرقة الذي سرق من صلاته قالوا يارسول الله كيف يسرق من صلاته قال لايتم ركوعها ولاسجودها) حم طس

ويقول في ركوعه سبحان ربي العظيم ثلاثا وذلك أدناه وإن قالها عشرا فهو أفضل

& قال عقبة بن عامر رضي الله عنه (لما نزلت فسبح باسم ربك العظيم قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اجعلوها في ركوعكم فلما نزلت سبح اسم ربك الأعلى قال اجعلوها في سجودكم) حم د هـ حب ك

وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في ركوعه وسجوده سبوح قدوس رب الملائكة والروح

رواه أحمد ومسلم وأبوداود والنسائي والبيهقي من حديث عائشة رضي الله عنها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده سبحانك اللهم ربناوبحمدك اللهم اغفرلي يتأول القرآن) حم خ م

ويحرم قراءة القرآن في الركوع والسجود

& قال علي عليه السلام (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التختم بالذهب وعن لباس القسي وعن قراءة القرآن في الركوع والسجود وعن لباس المعصفر) حم م د ت ن هق

ثم يرفع رأسه حتى يطمئن قائما وهو فرض ويقول في حالة الرفع سمع الله لمن حمده ثم يقول وهو قائم ربنا ولك الحمد أو اللهم ربنا لك الحمد إذا كان إماما أو منفردا

أما إذا كان مأموما فليقل ربنا ولك الحمد أو اللهم ربنا لك الحمد بعد قول الإمام سمع الله لمن حمده ويرفع يديه حذو منكبيه مع رفع رأسه أيضا ويقول في حال اعتداله متصلا بقوله ربنا ولك الحمد ملء السموات والأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد أو يقول حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم ارفع حتى تعتدل قائما) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (لاينظر الله عز وجل إلى صلاة عبد لايقيم صلبه فيما بين ركوعها وسجودها) حم طب

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم ثم يكبر حين يرفع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع صلبه من الركعة ثم يقول وهو قائم ربنا لك الحمد ثم يكبرحين يهوي ساجدا) حم خ م

& قال ابن أبي اوفى رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع يقول سمع اللهم نحمده اللهم ربنا لك الحمد ملء السموات وملءالأرض وملء ماشئت من شيء بعد) م د هـ

& قال رفاعة بن رافع رضي الله عنه (كنا نصلي يوما وراء النبي صلى الله عليه وسلم فلما رفع رأسه من الركوع قال سمع الله لمن حمده قال رجل ربناو لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فلما انصرف قال من المتكلم قال أنا قال رأيت بضعة وثلاثين ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها أول) خ د ن

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا ربنا ولك الحمد) خ م

ثم يكبر ويسجد وهو فرض

قال تعالى (اركعواواسجدوا)

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا) خ م

والسنة فيه أن يقدم ركبتيه على يديه عند الهوي للسجود فتقع على الأرض ركبتاه ثم يداه ثم وجهه

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه) د ت ن هـ قط هق خز حب كن

& قال أنس رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر فحاذى بإبهاميه أذنيه ثم ركع حتى استقر كل مفصل منه في موضعه ورفع رأسه حتى استقر كل مفصل في موضعه ثم انحط بالتكبير حتى سبقت ركبتاه يديه) قط هق ك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سجد أحدكم فليبدأ بركبتيه قبل يديه ولا يبرك كبروك العجل) ش هق

ويسجد على الجبهة والأنف واليدين والركبتين وأطراف القدمين والسجود على هذه الأعضاء فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (أمرت أن أسجد على سبعة أعظم على الجبهة وأشار بيده على أنفه واليدين والركبتين وأطراف القدمين ولا نكفت الثياب والشعر) خ م

والأنف من الجبهة حكما أيضا وإن لم يكتف بالسجود عليه وحده كما لا يكتفى بالسجود على الجبهة وحدها بل لا بد من الجمع بينهما فمن لم يصب أنفه الأرض فسجوده ذلك باطل لا يعتد به ويجب عليه إعادته

& قال صلى الله عليه وسلم (من لم يلزق أنفه مع جبهته بالأرض إذاسجدلمتجزصلاته) طس

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة لمن لا يصيب أنفه من الأرض مايصيب الجبين) قط هق

ويضع يديه على الأرض حذو منكبيه أو أذنيه موجها أصابعه إلى القبلة ضاما لها ويجافي عضديه ويرفعهما ويعتمد على راحته ويجافي عن فخذيه ويفرق بين ركبتيه ورجليه

& قال أبو حميد أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان إذا سجد أمكن أنفه وجبهته من الأرض ونحى يديه عن جنبيه ووضع كفيه حذو منكبيه) د ت هق

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (رمقت النبي صلى الله عليه وسلم فلما سجد وضع يديه حذاء أذنيه) هو طح

& وقال أيضا (كانا لنبي صلى الله عليه وسلم إذا ركع فرج أصابعه وإذا سجد ضم أصابعه) هق

& وقال البراء بن عازب رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد فوضع يديه بالأرض استقبل بكفيه وأصابعه القبلة) هق

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا سجدت فضع كفيك وارفع مرفقيك) م هق

& وقال صلى الله عليه وسلم (اعتدلوا في السجود ولايبسطن أحدكم ذراعيه انبساط الكلب) خ م 4

& وقال عبد الله بن بحينة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد يُجَنِّح في سجوده حتى يُرى وضح إبطيه) خ م

& وقال أبو حميد رضي الله عنه كان إذا سجد فرج بين فخذيه غيرحامل بطنه على شيء من فخذيه) د هق

ويطمئن في سجوده وهو فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا) خ م

ويقول سبحان ربي الأعلى ثلاثا وذلك أدناه والأكمل أن يقولها جهرا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ركع أحدكم فقال في ركوعه سبحان ربي العظيم ثلاث مرات فقد تم ركوعه وذلك أدناه وإذا سجد فقال في سجوده سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات فقد تم سجوده وذلك أدناه) د ت

ووردت أذكار أخرى تختص بالسجود منها

& قال علي كرم الله وجهه (كان إذا سجد قال اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين) شا م حب

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره) م

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده إذا سجد سجد لك سوادي وخيالي وآمن بك فؤادي أبوء بنعمتك علي هذه يدي وماجنت علي نفسي) بز

& قال صلى الله عليه وسلم (مامن عبد يسجد فيقول رب اغفر لي ثلاث مرات إلا غفرله قبل أن يرفع رأسه) طب

& قال ت عائشة رضي الله عنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده (اللهم أعوذ برضاك من سخطك وبعافيتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك) م

ويكثر من الدعاء بما شاء من حوائج الدنيا والآخرة

& قال صلى الله عليه وسلم (ياأيها الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أوترى له ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أوساجدا أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم) حم م د ن هق

ويجوز السجود على ما هو واقف عليه من حصير وبساط وفروة ومرتبة رقيقة كانت أو سمكية لينة أو صلبة وكذلك على ما ليس واقفا عليه كالخمرة التي هي على قدر ما يسجد عليه وكذلك على بعض الثوب الذي هو عليه متحركا بحركته أو غير متحرك

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي على الحصير والفروة المدبوغة) حم د ك

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على بساط) ك هق

& قال جابر رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي على الخمرة) خم

والخمرة مقدار مايضع الرجل عليه وجهه في سجوده من حصير أونسيج وقد تكون مقدار مايجلس المرء عليه

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم مطير وهويتقي الطين إذا سجد بكساء عليه يجعله دون يديه إلى الأرض إذا سجد) حم ش ع طب

& قال أنس رضي الله عنه (كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شدة الحر فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن جبهته من الأرض بسط ثوبه فسجد عليه) خ م

ويجوز السجود على رجل غيره وظهره في الزحام إذا لم يجد مكانا يضع فيه جبهته

لأنه سجود لم يرد النهي عنه ولاما يدل على بطلانه ولأنه أداء فرض ميسور فلا يجوز تركه لمعسور وهوالأرض

& قال عمر رضي الله عنه (إذا اشتد الحرفليسجد أحدكم على ثوبه وإذا اشتد الزحام فليسجد على ظهر رجل) حم طب ش

والأفضل أن لا يسجد على كور العمامة إذا لم تكن هناك ضرورة من حر الأرض وبردها

& قال عياش بن عبد الله القرشي (رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يسجد على كور عمامته فأومأ بيده ارفع عمامتك وأومأ إلى جبهته) مد وهب هق

ثم يرفع رأسه قائلا الله أكبر ويجلس على رجله اليسرى وينصب رجله اليمنى وهو الأفضل وإن شاء جلس على قدميه ويطمئن جالسا قدر ما يقول اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني واهدني وارزقني وارفعني وعافني أو رب اغفر لي رب اغفر لي

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم وحين يركع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع رأسه ثم يكبرحين يسجد ثم يكبرحين يرفع رأسه يفعل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها) خ م

& قال أبو حميد الساعدي رضي الله عنه (ثم هوى إلى الأرض ساجدا ثم قال الله أكبر ثم جافى عضديه عن إبطيه وفتح أصابع رجليه ثم ثنى رجله اليسرى وقعد عليها ثم اعتدل حتى رجع كل عظم في موضعه ثم هوى ساجدا) حم د ت هق

& قال أبو الزبير رضي الله عنه (رأى عبد الله بن عمر إذا سجد حين يرفع رأسه من السجدة الأولى يقعد على أطراف أصابعه ويقول إنه من السنة) هق

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول بين السجدتين اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني واهدني وارزقني) ت د هـ هق ك

&وفي رواية (وعافني مكان واجبرني)

&وفي رواية زاد (وارفعني)

& قال حذيفة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول بين السجدتين رب اغفر لي رب اغفر لي وجلس بقدرسجوده) د ت ن هـ هق

ثم يسجد سجدة أخرى مثل الأولى في جميع ما ذكرناه ثم يرفع رأسه مكبرا

& قال أبوحميد الساعدي رضي الله عنه (ثم هوى إلى الأرض ساجدا ثم قال الله أكبر ثم جافى عضديه عن إبطيه وفتح أصابع رجليه ثم ثنى رجله اليسرى وقعد عليها ثم اعتدل حتى رجع كل عظم في موضعه ثم هوى ساجدا) حم دت هق

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يكبر في كل رفع وخفض وقيام وقعود) حم ت ن

ويجلس جلسة خفيفة تسمى جلسة الاستراحة

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه (أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي فإذا كان في وتر من صلاته لم ينهض حتى يستوي قاعدا) خ د ت ن

& قال صلى الله عليه وسلم (اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا) خ

وإن شاء لم يجلس بل نهض من السجود إلى القيام

فلأن النبي صلى الله عليه وسلم كان لايواظب عليها ولذلك لم ينقلها عنه أكثر الصحابة الذين وصفوا صلاته صلى الله عليه وسلم

& قال أبو حميد لساعدي رضي الله عنه (ثم كبر فجلس فتورك ونصب قدمه الأخرى ثم كبر فسجد ثم كبر فقام ولم يتورك) د

ويقوم على صدور قدميه ويداه على أطراف فخذيه أو على ركبتيه وهو الأفضل

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم لما سجد وقعت ركبتاه إلى الأرض قبل أن يقع كفاه فلما سجد وضع جبهته بين كفيه وجافى عن إبطيه وإذا نهض على ركبتيه واعتمد على فخذيه) د

فإن عجز عن ذلك أو ضعف عنه قام معتمدا على الأرض بيديه

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه (ألا أحدثكم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في غير وقت صلاة فإذا رفع رأسه من السجدة الثانية في أول الركعة استوى قاعدا ثم قام فاعتمد على الأرض) ن

ورفعهما حذو منكبيه

& قال مالك ابن الحويرث رضي الله عنه (أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل في الصلاة رفع يديه وإذا ركع فعل مثل ذلك وإذا رفع رأسه من الركوع فعل مثل ذلك وإذا رفع رأسه من السجود فعل مثل ذلك كله يعني رفع يديه) ن عوا

ثم يفعل في الركعة الثانية مثل ما فعل في الأولى ما عدا دعاء الاستفتاح والتكبيرة

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم افعل ذلك في صلاتك كلها) خ م

فإن كانت الصلاة تزيد على ركعتين جلس ليتشهد وهو فرض فمن تركه عمدا بطلت صلاته

لأنه من هيأة الصلاة المجمع عليها بين المسلمين لنقلها عن النبي صلى الله عليه وسلم بطريق التوارث خلفا عن سلف مع مداومة النبي صلى الله عليه وسلم

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في كل ركعتين التحية) حم م د

& قال صلى الله عليه وسلم (في كل ركعتين تشهد وتسليم على المرسلين وعلى من تبعهم من عباد الله الصالحين) طب

ولكن من تركه سهوا جبره بالسجود

& قال ابن بحينة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم قام في صلاة الظهر وعليه جلوس فلما أتم صلاته سجد سجدتين يكبرفي كل سجدة وهو جالس قبل أن يسلم وسجدها الناس معه مكان ما نسي من الجلوس) حم خ م 4

وهو مخالف لهيأة الجلوس للتشهد الأخير بل هو كالجلوس السابق بين السجدتين وذلك بأن يجلس مفترشا على قدمه اليسرى وينصب قدمه اليمنى ويضع أطراف أصابعها على الأرض موجهة إلى القبلة

& قال أبو حميد رضي الله عنه (فإذاجلس في الركعتين جلس على رجله اليسرى ونصب اليمنى فإذا جلس في الركعة الأخيرة قدم رجله اليسرى ونصب الأخرى وقعد على مقعدته وفي آخره فقالوا صدقت) خ

أما اليدان فوضعهما في كلا الجلستين هذه والأخيرة واحد وهو أن يبسط أصابع يده اليسرى على طرف فخذه اليسرى ويضع يده اليمنى على طرف فخذه اليمنى مقبوضة الأصابع إلا السبابة فإنه يطلقها ويحلق بالإبهام مع الوسطى ويشير بالسبابة عند التشهد ولا يحركها إلا حركة الإشارة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان إذا قعد في التشهد وضع يده اليسرى على ركبته اليسرى ووضع يده اليمنى على ركبته اليمنى وعقد ثلاثا وخمسين وأشاربالسبابة) م

& قال عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قعد يدعو وضع يده اليمنى على فخذه اليمنى ويده اليسرى على فخذه اليسرى وأشار بإصبعه السبابة ووضع إبهامه على إصبعه الوسطى ويلقم كفه اليسرى ركبته) م هق

& قال ابن الزبيررضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يشيربالسبابة ولايحركها ولايجاوز بصره إشارته) حم د ن حب هق

ثم يتشهد فيقول التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وهذا التشهد الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم لابن مسعود

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (كنا نقول في الصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام على الله السلام على فلان فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إن الله هو السلام فإذا قعد أحدكم في الصلاة فليقل التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فإذا قالها أصابت كل عبد صالح في السماء والأرض أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم يتخير من المسألة ما شاء) خ م

وإن شاء تشهد بما علمه النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس وهو أن يقول التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن فكان يقول التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام عليناوعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله) م د ت هق

وإن شاء تشهد بما رواه أبو موسى الأشعري وهو أن يقول التحيات الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله فكل هذا صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم

& قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عند القعدة فليكن من أول قول أحدكم التحيات الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأن محمدا عبده ورسوله) ن

ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم

& قال أبو مسعود البدري رضي الله عنه أقبل رجل حتى جلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن عنده فقال (يارسول الله أما السلام عليك فقد عرفناه فكيف نصلي عليك إذا نحن صلينا في صلاتنا صلى الله عليك قال فصمت حتى أحببنا أن الرجل لم يسأله قال إذا أنتم صليتم فقولوا اللهم صل على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد) حم حب قط هق

ويخفي التشهد ولا يزيد عليه شيئا

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (من سنة الصلاة أن يخفى التشهد) د ت هق

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم التشهد في وسط الصلاة وفي آخرها فكان يقول إذا جلس في وسط الصلاة وفي آخرها التحيات لله والصلوات وذكر ماسبق إلى قوله وأن محمدا عبده ورسوله قال ثم إن كان في وسط الصلاة نهض حين يفرغ من تشهده وإن كان في آخرها دعابعد تشهده بما شاء الله أن يدعوثم يسلم) حم

ثم يقوم إلى الركعة الثالثة بالتكبير من الأرض ولا ينتظر حتى يستوي قائما

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم ثم يكبر حين يركع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع صلبه من الركوع ثم يقول وهو قائم ربنا ولك الحمد ثم يكبر حين يهوي ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يكبر حين يسجد ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يفعل ذلك في الصلاة كلهاحتى يقضيها ويكبرحين يقوم من اثنتين بعد الجلوس) خ م

ويرفع يديه حذو منكبيه

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام في الركعتين كبر ورفع يديه) د يخ

ثم يقرأ الفاتحة سرا سواء في الجهرية والسرية

فلنقل الخلف عن السلف والكافة عن الكافة من أهل الإسلام

ولا يقرأ معها السورة فإن قرأها لم يكره

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (كانالنبي صلى الله عليه وسلم يقرأفي الظهر في الأوليين بأم الكتاب وسورتين وفي الركعتين الأخريين بفاتحة الكتاب ويسمعنا الآية أحيانا ويطول في الركعة الأولى ما لايطول في الثانية وهكذا في العصروهكذا الصبح) حم خ م

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كان يقرأ في صلاة الظهر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر ثلاثين آية وفي الأخريين قدر قراءة خمس عشرة آية أو قال نصف ذلك وفي العصر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر خمس عشرة آية وفي الأخريين قدر نصف ذلك) حم م

ثم يتم بقية الصلاة على النحو الذي وصفناه فإذا جلس في آخرها جلس متوركا وهو أن يضع إليتيه على الأرض وينصب رجله اليمنى ويفرش اليسرى ولا يجلس عليها ويضع يديه على فخذيه بالصفة السابقة ثم يتشهد ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم كما سبق أيضا

& قال أبو حميد رضي الله عنه (فإذا جلس في الركعتين جلس على رجله اليسرى ونصب اليمنى فإذا جلس في الركعة الأخيرة قدم رجله اليسرى ونصب الأخرى وقعد على مقعدته وفي آخره فقالوا صدقت) خ

ثم يقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم ثم يدعو بما شاء

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان يدعو في الصلاة اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وأعوذ بك من فتنة المحيا وفتنة الممات اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم) حم خ م د ت ن هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قعد أحدكم في الصلاة فليقل التحيات لله وذكر ماسبق وفي آخره ثم يتخير من المسألة ما شاء) حم خ م

ويجوز أن يسمي في الدعاء من شاء فيدعو له أو عليه باسمه

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (لما رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من الركعة الثانية قال اللهم أنج الوليد بن الوليد وسلمة ابن هشام وعياش بن أبي ربيعة والمستضعفين من المؤمنين اللهم اشدد وطأتك على مضر واجعلها عليهم سنين كسني يوسف) خ م

ثم يسلم عن يمينه فيقول السلام عليكم ورحمة الله وعن يساره السلام عليكم ورحمة الله

& قال ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يسلم عن يمينه وعن يساره السلام عليكم ورحمة الله السلام عليكم ورحمة الله حتى يرى بياض خده) حم 4 قط هق حب

والسلام الأول للتحلل من الصلاة فرض لا تصح الصلاة إلا به والسنة أن يحذفه ولا يمده

& قال صلى الله عليه وسلم (مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم) شا حم د ت

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (حذف السلام سنة) د ت ك خز

ثم بعد السلام يسن أن يستغفر الله ثلاثا والأفضل أن يقول استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

ثم يقول اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت وتعاليت يا ذا الجلال والإكرام

& قال ثوبان رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والإكرام) حم م

& قال صلى الله عليه وسلم (من استغفر الله دبر كل صلاة ثلاث مرات فقال استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفر الله عز وجل ذنوبه وإن كان قد فر من الزحف) سل طص

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سلم قال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ذا الجلال والإكرام) م د ت ن هـ

اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ثلاث مرات ثم يقرأ آية الكرسي

& قال صلى الله عليه وسلم (يامعاذ والله إني لأحبك فقال أوصيك يامعاذ لاتدعن في دبر كل صلاة تقول اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) د ن خز حب ك

& قال صلى الله عليه وسلم (من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) ن سل طس حب

ويقول سبحان الله ثلاثا وثلاثين الحمد لله ثلاثا وثلاثين الله أكبر ثلاثا وثلاثين لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مرة واحدة

& قال صلى الله عليه وسلم (من سبح في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر ثلاثا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون ثم قال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قديرغفرت له خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر) ما م د خز

وإن شاء قال سبحان الله خمسا وعشرين والحمد لله خمسا وعشرين ولا إله إلا الله خمسا وعشرين والله أكبر خمسا وعشرين

& قال زيد بن ثابت رضي الله عنه (أمروا أن يسبحوا دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين ويحمدوا ثلاثا وثلاثين ويكبر أربعا وثلاثين فأري رجل من الأنصار في منامه قيل أمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسبحوا دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وتحمدوا ثلاثا وثلاثين وتكبروا أربعا وثلاثين قال نعم قال فاجعلوها خمسا وعشرين واجعلوا فيها التهليل فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال فاجعلوها كذلك) ن ك

وإن شاء اقتصر على سبحان الله والحمد لله والله أكبر عشرا

& قال صلى الله عليه وسلم (خصلتان لايحصيهما رجل مسلم إلا دخل الجنة وهما يسيرومن يعمل بهما قليل يسبح الله أحدكم دبر كل صلاة عشرا ويحمده عشراويكبره عشرا فتلك مائة وخمسون باللسان وألف وخمسمائة في الميزان وإذا أوى إلى فراشه يسبح ثلاثا وثلاثين ويحمد ثلاثا وثلاثين ويكبر أربعا وثلاثين فتلك مائة باللسان وألف في الميزان) د ت ن هـ حب

ثم يقرأ المعوذتين ثم يختم بالدعاء بما شاء

& قال عقبة بن عامر رضي الله عنه (أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ بالمعوذات دبر كل صلاة) د ن ك

& قال أبوأمامة رضي الله عنه (قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع قال جوف الليل الأخير ودبر الصلوات المكتوبات) ت

ويستحب رفع الصوت بالذكر عقب الصلاة.

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (ما كنا نعرف انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بالتكبير) خ م

 

فصل

وينبغي أن يزيدبعد الصبح والمغرب لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات اللهم أجرني من النار سبع مرات

& قال صلى الله عليه وسلم (من قال إذا أصبح لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات كتب الله له بهن عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له بهن عشر درجات وكن له عدل عتاقة أربع رقاب وكن له حرسا من الشيطان حتى يمسي ومن قالهن إذا صلى المغرب دبر صلاته فمثل ذلك حتى يصبح) حم ن حب

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا صليت الصبح فقل قبل أن تتكلم اللهم أجرني من النار سبع مرات فإنك إن مت من يومك كتب الله لك جوارا من النار فإذا صليت المغرب فقل قبل أن تتكلم اللهم أجرني من النار سبع مرات فإنك إن مت من ليلتك كتب الله لك جوارا من النار) د ن

فإذا كان في صلاة الصبح استحب له أن يقنت بعد أن يرفع رأسه من الركوع في الركعة الثانية في رفع يديه ويقول اللهم اهدني فيمن هديت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ماقضيت فإنك تقضي ولايقضى عليك وإنه لايذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت وصلى الله على النبي ثم يسجد

& قال أنس رضي الله عنه (مازال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقنت في الصبح حتى فارق الدنيا) هو قط كق هق

& وقال ابن عمر رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقنت بعد الركوع وبعد أن يقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد) خ م د

& وقال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع في صلاة الصبح في الركعة الثانية رفع يديه فيدعو بهذا الدعاء اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولايقضى عليك إنه لا يذل من واليت تباركت وتعاليت) ك

وإذاكانإمامااستحبلهأنيجهربالقنوت

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم جهر بالقنوت في قنوت النازلة) خ

وإذاجهربالقنوتوأمنمنخلفهكفاهمذلك

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا متتابعا في الظهر والعصر والمغرب والعشاء وصلاة الصبح في دبر كل صلاة إذا قال سمع الله لمن حمده من الركعة الأخيرة يدعو على أحياءمن سليم على رعل وذكوان جهينة ويؤمن من خلفه) حم د ك

ويسن للفذ والإمام أن يجهرا في الركعتين الأولتين من الصبح والمغرب والعشاء ويسرا في الظهر والعصر والثالثة من المغرب والأخرتين من العشاء

بفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم المنقول بطريق التواتر والتوارث وهو مما أجمعت الأمة على أنه من صفة الصلاة المسنونة فيها فإن جهر في موضع الإسرار أو أسر في موضع الجهر فلا شيء عليه لا سجود سهو ولا غيره

& قال البراء بن عازب رضي الله عنه (كنا نصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فيسمعنا الآية بعد الآيات من لقمان والذاريات) ن

وأماالمأموم فلا يجهر في الصلاة أصلا بل يقرأ الفاتحة سرا لئلا يشوش على الإمام ولأنه مأمور بالإنصات لقراءة الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبرفكبروا وإذا قرأ فأنصتوا) حم د ن هـ

ويسن للجميع أن يصلي في نعليه ولايخلعهما إلا لضرورة فإذا أصابتهما نجاسة دلكهما بالأرض ثم صلى فيهما

& قال سعيد بن زيد رضي الله عنه (سألت أنس بن مالك أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في نعليه قال نعم) حم مي خ م ت ن

& قال صلى الله عليه وسلم (خالفوااليهود فإنهم لايصلون في نعالهم ولاخفافهم) د حب ك هق

وتغطيةالرأس عند الصلاة بدعة مكروهة أشد الكراهة لاعتقاد العوام أنها من الدين وليست من الدين

& قال ابن عباس رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يصلي كيفما تيسر له الحال وكان أحيانا ينزع قلنسوته فيجعلها سترة بين يديه ويصلي عاري الرأس) مسند الروياني

ويجب تحسين الصلاة وإتمام أركانها

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى الصلوات لوقتها وأسبغ لها وضوئها وأتم لها قيامها وخشوعها وركوعها وسجودها خرجت وهي بيضاء مسفرة تقول حفظك الله كما حفظتني ومن صلاها لغير وقتها ولم يسبغ لها وضوءها ولم يتم لها خشوعها ولا ركوعها ولا سجودها خرجت وهي سوداء مظلمة تقول ضيعك الله كما ضيعتني حتى إذا كانت حيث شاء الله لفت كما يلف الثوب الخلق ثم ضرب بها وجهه) طس

وكذلك الخشوع والتدبر

قال تعالى (قدأفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون)

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة في حسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يؤت كبيرة وذلك الدهر كله) م هق

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من مسلم يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقوم في صلاته فيعلم ما يقول إلا انفتل كيوم ولدته أمه) ك

ويعفى عن وسوسة النفس والشيطان ما دام لم يستمر في ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع الأذان فإذا قضي الأذان أقبل فإذا ثوب بها أدبر فإذا قضي التثويب أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه يقول أذكر كذا لما لم يكن يذكر حتى يضل الرجل إن يدري كم صلى فإذا لم يدر أحدكم ثلاثا صلى أو أربعا فليسجد سجدتين وهو جالس) خ م

والإخلاص في تحسين الصلاة والخشوع فيها واجب

& قال صلى الله عليه وسلم (أيها الناس إياكم وشرك السرائر قالوا يا رسول الله وما شرك السرائر قال يقوم الرجل فيصلي فيزين صلاته جاهدا لما يرى من نظر الناس إليه فذاك شرك السرائر) هق

ومن الخشوع أن لايجاوز بصره موضع سجوده أو مصلاه

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى رفع رأسه إلى السماء فنزلت قد أفلح المؤمنون الدين هم في صلاتهم خاشعون فطأطأ رأسه) ك هق

ويستحب له إذا مر بآية رحمة أن يسأل الله تعالى من فضله وإذا مر بآية عذاب أن يستعيذ به سبحانه من ذلك العذاب وآية تأمر بالتسبيح سبح ونحوهذا

& قال حذيفة رضي الله عنه (أنه صلى إلى جنب النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فكان إذا مر بآية عذاب وقف فتعوذ وإذا مر بآية رحمة وقف فدعا وكان يقول في ركوعه سبحان ربي العظيم وفي سجوده سبحان ربي الأعلى) حم م ن

وإذاعطس في الصلاة حمد الله تعالى

& قال رفاعة بن رافع رضي الله عنه (صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعطست فقلت الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم قال من المتكلم في الصلاة فلم يتكلم أحد ثم قال الثانية فلم يتكلم أحد ثم قالها الثالثة فقال رفاعة أنا يا رسول الله فقال والذي نفسي بيده لقد ابتدرها بضع وثلاثون ملكا أيهم يصعد بها) ت ن

وإذانابه شيء في الصلاة سبح

& قال صلى الله عليه وسلم (من نابه شيء في صلاته فليسبح فإنما التصفيق للنساء) خ م

وإن تنحنح جاز بدون كراهة

& قال علي رضي الله عنه (كان لي من رسول الله صلى الله عليه وسلم مدخلان بالليل والنهار وكنت إذا دخلت عليه وهو يصلي يتنحنح لي) حم ن هـ هق

وكذلك إن أشارلحاجته بيده أو رأسه أوعينه

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشير في الصلاة) د خز حب قط هق

وكذلك إن سلم عليه أحد وهو في الصلاة فإنه يرد عليه السلام بالإشارة

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فسلمت عليه فقال برأسه يعني الرد) هق

ويجوز أن يعقد التسبيح في الصلاة

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح في الصلاة) هق

ويجوز قتل الحية والعقرب في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اقتلواالأسودين في الصلاةالحيةوالعقرب) حم د ت ن هـ حب ك

ويجوز العمل الخفيف في الصلاة على العموم وهو ما لا يخالف هيأة الصلاة كخلع النعل ولبسه وفتح الباب إذا كانت في قبلته ولو مشى خطوتين أو ثلاثا وصعود درجتين أو ثلاثا ونزولها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في البيت والباب عليه مغلق فجئت فمشى حتى فتح لي ثم رجع إلى مقامه ووصفت أن الباب في القبلة) حم د ت ن

& قال سهل ابن سعد رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على المنبر فكبر وهو عليه ثم ركع ثم نزل القهقرى فسجد وسجد الناس معه ثم عاد حتى فرغ) خ م

وتناول الشيء باليد ووضعه وحمل الصبي على القفا ووضعه عند السجود ثم رفعه وهكذا إلى انتهاء الصلاة

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤم الناس وأمامه بنت أبي العاص وهي ابنة زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا فرغ من السجود أعادها) خ م

والتقدم خطوتين أو ثلاثا ثم تأخرها

& قال جابر رضي الله عنه (بينا نحن صفوف خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في الظهر أوالعصر إذ رأيناه يتناول شيئا بين يديه في الصلاة ليأخذه ثم يتناوله ليأخذه ثم حيل بينه وبينه ثم تأخر وتأخرنا ثم تأخر الثانية) حم

والتفريق بين متقاتلين

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (جاءت جاريتان من بني عبد المطلب اقتتلتا فأخذهما النبي صلى الله عليه وسلم فنزع إحداهما من الأخرى وهو في الصلاة فما بالا ذلك يعني وهو يؤم الناس في الفريضة) حم د ن هق

ودفع المار بين يديه ومقاتلته إن أبى الرجوع

& قال صلى الله عليه وسلم (إن عدو الله إبليس لعنه الله جاء بشهاب من نارليجعله في وجهي فقلت أعوذ بالله منك ثلاث مرات ثم قلت ألعنك بلعنة الله ثلاث مرات ثم أردت آخذه وإنه لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقا يلعب به ولدان أهل المدينة) م

و صر القملة في الثوب إذا وجدها في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وجد أحدكم القملة وهو يصلي فلا يقتلهاولكن يصرها حتى يصلي) سع هق

والتنخم تحت القدم اليسرى ودلكه بالرجل والبصاق في الثوب ودلك بعضه ببعض

& قال ابن الشخير رضي الله عنه (صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيته تنخع فدلكها بنعله اليسرى) م د ن هق

& قال أبو بصرة الغفاري رضي الله عنه (بزق رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثوبه ودلك بعضه ببعض) د

وحكه من حائط قبلة المسجد ولو مشى إليه خطوتين أو ثلاثا

& قال أبو أمامة رضي الله عنه (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فاستفتح الصلاة فرأى نخاعة في القبلة فخلع نعليه ثم مشى إليها فحكها ففعل ثلاث مرات فلما قضى صلاته نهى عن ذلك وقال قولاعظيما) طب

وغمز النائم برجله لإيقاظه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (بسئما عدلتمونا بالكلب والحمار لقد رأيتني ورسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وأنا مضطجعة بينه وبين القبلة فإذا أراد أن يسجد غمز رجلي فقبضتهما) خ

وإلصاق بطنه بالجدار اتقاء لمرور حيوان كالشاة بينه وبين القبلة ونحو ذلك

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (هبطنا مع النبي صلى الله عليه وسلم من ثنية أذاخر فحضرت الصلاة فصلى إلى جدر فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهمة تمر بين يديه فما زال يداريها حتى ألصق بطنه بالجدارفمرت من ورائه) د هق

ويجوز البكاء في الصلاة من خشية الله تعالى بل هو مطلوب

& قال ابن الشخير رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وفي صدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء) حم د ت ن هق حب

والنفخ فيها للحاجة جائز

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وقال فيه ثم نفخ في آخر سجوده فقال أف أف ثم قال رب ألم تعدني ألا تعذبهم وأنا فيهم ألم تعدني ألا تعذبهم وهم يستغفرون) حم د ت ن هق

ولكنه يكره على التراب في موضع السجود لأن الأفضل تعفير الوجه في التراب

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاما لنا يقال له أفلح إذا سجد نفخ فقال يا أفلح ترب وجهك) ت حب

وكذلك يكره مسح الحصا وتسوية موضع السجود باليد

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قام أحدكم في الصلاة فلا يمسح الحصى فإن الرحمة تواجهه) حم ت ن هـ

ويكره مسح الجبهة من التراب قبل السلام

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم لايمسح وجهه في الصلاة) طس

ويكره الالتفات في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد) حم خ د ن

وهذا إذا كان لغير حاجة أما إذا كان لحاجة ومصلحة فلا يكره

& قال سهل بن الحنظلية رضي الله عنه (ثوب بالصلاة يعني صلاة الصبح فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وهويلتفت إلى الشعب يعني وكان أرسل فارسا إلى الشعب من الليل يحرس) د ك هق

ويحرم رفع البصر إلى السماء في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (مابال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم فاشتد قوله في ذلك حتى قال لينتهين عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم) خ د ن هـ

ويكره النظر في الصلاة إلى ما يشغل عنها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في خميصة لها أعلام فقال شغلتني أعلام هذه اذهبوا بها إلى أبي جهم وائتوني بإنبجانيته) م د ن هـ هق

ويكره التثاؤب في الصلاة ويستحب تغطية الفم عنده

& قال صلى الله عليه وسلم (التثاؤب في الصلاة من الشيطان فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع) ت

ويكره العبث في الصلاة والاشتغال عنها بغير ما شرع فيها

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله يكره لكم ثلاثا العبث في الصلاة والرفث في الصيام والضحك في المقابر) ابن المبارك والقضاعي في مسنده

ويكره تشبيك الأصابع في الصلاة

& قال كعب بن عجرة (أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا قد شبك أصابعه في الصلاة ففرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أصابعه) هـ

ويكره فرقعة الأصابع في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتفقع أصابعك في الصلاة) هـ

ويحرم أن يضع الرجل يده على خاصرته في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (الاختصار في الصلاة راحة أهل النار) خز حب طس هق

ويكره أن يعتمد على يده حالة جلوسه في الصلاة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يجلس الرجل في الصلاة وهو معتمد على يده) عب حم د ك

ويكره التمايل في الصلاة كما يفعله كثير من الجهلة عند التحية في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اسكنوافي الصلاة) م

ويكره تقديم إحدى الرجلين عند النهوض في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (خطوتان إحداهما أحب الخطا إلى الله عز وجل والأخرى أبغض الخطا إلى الله فإن الخطوة التي يحبها الله عز وجل رجل نظر إلى خلل في الصف فسده وأما التي يبغض الله فإذا أراد الرجل أن يقوم مد رجله اليمنى ووضع يده عليهاوأثبت اليسرى ثم قام) ك هق

ويكره صف القدمين وهو أن يلصق إحدى قدميه بالأخرى عند القيام في الصلاة

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أخطأ السنة أما أنه لو راوح كان أحب إلي) عب ن هق

ويكره السدل في الصلاة أو يغطي الرجل فاه فيها

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن السدل في الصلاة وأن يغطي الرجل فاه) د هـ حب ك

ويكره أن يصلي وشعره معقوص أي مجموع مدخل رؤوسه في أصوله أو مضفور

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل ورأسه معقوص) طب

ولم يصح حديث النهي عن تغميض العين في الصلاة فهو شديد الضعف فلا يجوز العمل به فتغميض العين في الصلاة غير مكروه.

ويحرم على المصلي أن يبصق تلقاء وجهه أو عن يمينه ولكن إذا اضطر إلى البصاق فعن يساره تحت قدمه أو في ثوبه ويدلك بعضه ببعض

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان أحدكم في الصلاة فإنه يناجي ربه فلا يبزقن بين يديه ولا عن يمينه ولكن عن شماله تحت قدمه) خ م

& قال أبوبصرة الغفاري رضي الله عنه (بزق رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثوبه ودلك بعضه ببعض) د

وتحرم الصلاة مع مدافعة الأخبثين والحاجة إلى إخراج الريح وتبطل إذا اشتد ذلك حتى يمنعه من أداء الأركان كما يجب

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة بحضرة الطعام ولاوهو يدافعه الأخبثان) م د

وتكره بحضرة الطعام

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاوضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلاة فابدءوا بالعشاء ولاتعجلوا حتى يفرغ منه) خ م

ومن تكلم في الصلاة عامدا بطلت صلاته

& قال زيد بن أرقم رضي الله عنه (كنا نتكلم في الصلاة يكلم الرجل منا صاحبه وهو إلى جنبه في الصلاة حتى نزلت وقوموا لله قانتين فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام) خ م د ت ن هق

أما من تكلم ناسيا أنه في الصلاة فصلاته صحيحة إلا أن عليه أن يسجد للسهو سجدتين قبل السلام أوبعده

& قال أبوهريرةرضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم في الصلاة ناسيا فبنى على ما صلى) طس

& قال عمران بن حصين رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى العصر فسلم في ثلاث ثم دخل منزله فقام إليه رجل يقال له الخرباق وكان في يده طول فقال يارسول الله فذكر له صنيعه وخرج غضبان يجر رداءه حتى انتهى إلى الناس فقال أصدق هذا قالوا نعم فصلى ركعة ثم سلم ثم سجد سجدتين ثم سلم) م

وكذلك من تكلم جاهلا بمنع الكلام في الصلاة

& قال معاوية ابن الحكم السلمي رضي الله عنه (بينما أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل من القوم فقلت يرحمك الله فرماني القوم بأبصارهم فقلت واثكل أماه ماشأنكم تنظرون إلي فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم فلما رأيتهم يصمتوني لكني سكت فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبأبي هو وأمي مارأيت معلما قبله ولابعده أحسن تعليما منه فوالله ما كهرني ولاضربني ولاشتمني قال إن هذه الصلاة لايصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هي التسبيح والتكبير وقراءة القرآن أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم) حم د ن حب هق

أما من تكلم مع الإمام لإصلاح الصلاة كأن يقول له إنك زدت ركعة أو أنه يجب عليك الجلوس بدل القيام أو نحو ذلك فصلاته باطلة

لأن الرخصة لم ترد إلا في حق الجاهل والناسي فيجب الوقوف عندها وقد بين الشرع ما يفعل المأموم لإصلاح الصلاة وتنبيه الإمام على خطئه وهو أن يسبح به الذكر وتصفق بيديها الأنثى

وإذا قرأ آية وأراد بها إعلام أحد بشيء كأن يريد الإذن له فيقرأ قوله تعالى ادخلوها بسلام آمنين لم تبطل صلاته

& قال حكيم بن سعيد رضي الله عنه (نادى رجل من الغالين عليا رضي الله عنه وهو في الصلاة صلاة الفجر فقالو لقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين فأجابه علي عليه السلام وهو في الصلاة فاصبر إن وعد الله حق ولايستخفنك الذين لا يوقنون) هق

والضحك بالقهقهة مبطل للصلاة بخلاف التبسم فإنه لا يبطل الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (لايقطع الصلاة الكشرولكن يقطعه االقهقهة) طص عد هق

والحدث في الصلاة مبطل لها سهوا كان أو عمدا أو غلبة وسبقا لا فرق بين جميع ذلك ويجب استئنافها بعد الوضوء ولا يجوز البناء على ما مضى من صلاته

& قال صلى الله عليه وسلم (إذافسا أحدكم في الصلاة فليتوضأ وليعد الصلاة) د ت ن هـ حب

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أحدث أحدكم وهوفي الصلاة فليضع يده على أنفه ثم لينصرف) هـ حب هق ك

ومن ترك فرضا من فرائض الصلاة كالركوع أو السجود عامدا لذلك بطلت صلاته

لأنه لم يصل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء صلاته صل فإنك لم تصل

ولا ينصرف من الصلاة وهو شاك هل أتمها أم لا بل إذا شك في الرباعية هل صلى ثلاثا أم أربعا وجب عليه أن يبني على اليقين وهو الثلاث ويزيد رابعة ثم يسجد قبل السلام أو بعده ولا يغلب جانب النقصان

& قال صلى الله عليه وسلم (لاغرارفي صلاةولاتسليم) حم د طح ك هق

ولا تجوز الصلاة في المقبرة والحمام ومواضع النجاسة

& قال صلى الله عليه وسلم (الأرض كلها مسجدإلا المقبرة والحمام) شا حم مي د ت هـ خز حب ك

ولا يجوز تعمد الصلاة إلى القبر وقصده بذلك للتبرك أو غيره لما يخشى على فاعل ذلك أو غيره من الإشراك

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها) حم م د ت ن

أما إذا لم يقصد القبربل كان في قبلته صدفةفلا كراهة

لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأبابكر وعمر رضي الله عنهما مدفنون في الحرم الشريف النبوي في قبلته والمسلمون يصلون إليهم منذ آخر القرن الأول إلى يومنا هذا من غير نكير فلو كان ذلك ممنوعا أو مبطلا للصلاة مما اتفقت الأمة عليه لاستحالة اتفاق الأمة على الباطل

ولا تجوز الصلاة في معاطن الإبل ولو لم تكن فيها نجاسة

& قال صلى الله عليه وسلم (صلوافي مرابض الغنم ولاتصلوافي أعطان الإبل) حم ت هـ هق

ولا تجوز الصلاة في أرض الخسف والعذاب كما لا يجوز الوضوء من مائها.

& قال أبوصالح الغفاري رضي الله عنه (أن عليا عليه السلام مر ببابل وهو يسير فجاءه المؤذن يؤذنه بصلاة العصر فلما برز منها أو المؤذن فأقام الصلاة فلما فرغ قال إن حبيبي صلى الله عليه وسلم نهاني أن أصلي في المقبرة ونهاني أن أصلي في أرض بابل فإنها ملعونة) د هق

 

باب صلاةالجماعة

 

فصل

والصلاة في الجماعة من أهم السنن المؤكدة التي لا ينبغي تركها إلا لعذر أو ضرورة

& قال ابن أم مكتوم قلت (يارسول الله أنا ضرير شاسع الدار ولي قائد لايلائمني فهل تجد لي رخصة أن أصلي في بيتي قال تسمع النداء قال نعم قال ما أجد لك رخصة) حم دهـ

& قال صلى الله عليه وسلم (لقد هممت أن آمر فتيتي فيجمعوا لي حزما من حطب ثم آتي قوما يصلون في بيوتهم ليست بهم علة فأحرقها عليهم) م د ت هـ

ومع هذا فقد ورد فيها من الثواب الجزيل ما يحمل المسلم الراغب في الخير على ملازمتها وذلك في أحاديث متعددة

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) خ م ت ن

والعشاء والصبح آكد في ذلك من غيرهما والصبح آكد من العشاء أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف ليلة ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله) ما م د ت خز هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولويعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق معي رجال معهم حزم من حطب إلى قوم لايشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله فمن أخفر ذمة الله كبه الله في النار لوجهه) طب

وهي مطلوبة في الصلوات الفائتة أيضا

& قال أبوقتادة في قصة نومهم عن صلاة الصبح في السفر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع حاجب الشمس (فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوضؤا وصلى ركعتي الفجر ثم صلى بهم الصبح جماعة) خ م د ت ن

وتصح الجماعة في البيوت والفلوات وغيرها

& قال أنس رضي الله عنه (سقط النبي صلى الله عليه وسلم عن فرس فجحش شقه الأيمن فدخلنا عليه نعوده فحضرت الصلاة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بنا قاعدا) خ م

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا فربما تحضره الصلاة وهو في بيتنا في أمر بالبساط الذي تحته فيكنس ثم ينضح ثم يقوم فنقوم خلفه فيصلي بنا قال وكان بساطهم من جريد النخل) م هق

وحضورها في المسجد آكد وأفضل

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فأسبغ الوضوء ثم مشى إلى صلاة مكتوبة فصلاها مع الإمام غفر له ذنبه) خز

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان براءة من النار وبراءة من النفاق) ت

والأبعد من المساجد أفضل وإن كان في طريقه مسجد أقرب منه

& قال صلى الله عليه وسلم (أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم إليها ممشى فأبعدهم والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصليها ثم ينام) خ م

والأفضل أن يمشي إلى المسجد بالسكينة ولا يسرع ولا يسعى ولو سمع الإقامة أو علم شروع الإمام في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ولاتسرعوا فما أدركتم فصلوا ومافاتكم فأتموا) حم خ م د ن هـ

فإذا حضر ووجدهم قد صلوا كتب الله له من الأجر مثل ما لو حضر الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فأحسن وضوءه ثم راح فوجد الناس قد صلوا أعطاه الله مثل أجر من صلاها وحضرها لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا) د ن ك

والجماعة تحصل باثنين فأكثر أي إمام ومأموم

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا وصاحب لي &فقال لنا (إذا حضرت الصلاة فأذنا ثم أقيما ثم ليؤمكما أكبركما) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (اثنان فما فوقهما جماعة) هـ هق

وتحصل بالصبي

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (بت عند خالتي ميمونة فقام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل فقمت أصلي معه فقمت عن يساره فأخذ برأسي فأقامني عن يمينه) خ م4

والجماعة الكثيرة أفضل

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته وحده وصلاته مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل وكلما كثر فهو أحب إلى الله عز وجل) حم د ن خز حب ك هق

وإذا جاءت جماعة إلى مسجد قد صلى إمامه الراتب فالأفضل والمستحب لها أن تصلي جماعة فيه أيضا في أي موضع كان منه ولو في المحراب والمكان الذي صلى فيه الإمام

لأن الشرع أمر بالصلاة في الجماعة ورغب فيها ولم يخص مكانا من مكان ولا مسجدا من مسجد لاقبل صلاة الراتب ولابعدها ولاورد ذكر الإمام الراتب في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

& قال صلى الله عليه وسلم (من يتصدق على هذا فيصلي معه) فقام رجل من القوم فصلى معه حم د حب

فإن كان واحدا فالمستحب لمن كان بالمسجد ممن صلى مع الإمام أن يعيد الصلاة معه ليحصل له ثواب الجماعة

للحديث السابق

ومن صلى فرضا في منزله منفردا أو جماعة ثم دخل المسجد ووجد الناس يصلون وهو في المسجد فالسنة أن يصلي معهم وتكون تلك الصلاة له نافلة

قال يزيد بن الأسود رضي الله عنه شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة فصليت معه صلاة الصبح في مسجد الخيف فلما قضى صلاته انحرف فإذا هو برجلين في أخرى القوم لم يصليا فقال علي بهما فجيء بهما ترعد فرائصهما فقال مامنعكما أن تصليا معنا فقالا يا رسول الله إنا كنا قد صلينا في رحالنا & قال (فلا تفعلا إذا صليتما في رحالكما ثم أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم فإنها لكما نافلة) حم د ت ن حب قط ك

ومن دخل في صلاة فرض الوقت منفردا ثم أقيمت الصلاة للجماعة دخل معهم ولو كان مضى شيء من صلاته دون أن يقطع صلاته فإذا تمت صلاته قبل أن تتم صلاة الإمام سلم هو وانصرف وإن شاء جلس يسبح ويدعو إلى أن يسلم مع الإمام

لما صلى معاذ بن جبل بالناس وطول بهم فانفرد رجل وأتم الصلاة لنفسه وسلم وانصرف وذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأقره ونهى معاذا عن التطويل

وإن شاء جلس في تشهده الأخير ينتظر فراغ الإمام لأنه مأمور بالدعاء قبل السلام فينشغل به أو بذكر الله تعالى لأنه أفضل من الدعاء

ولا يجوز أن يشرع في النافلة عند إقامة الصلاة سواء ركعتي الفجر أو غيرهما فإن شرع فيها ثم أقيمت الصلاة بطلت النافلة ووجب عليه الشروع في الفريضة.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة) حم م 4

 

فصل

ومن وجد الإمام يصلي دخل معه على أي حال كان راكعا أو ساجدا أو جالسا فإذا سلم الإمام قام فقضى ما فاته

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال فليصنع كما صنع الإمام) ت

ولا يعتد بالركعة إلا إذا وجده قائما وأدرك معه قراءة الفاتحة فإذا كبر هو ثم ركع الإمام قبل قراءة الفاتحة تأخر هو لقراءة الفاتحة ثم أدركه بالركوع ولو بعد رفع رأسه منه أما إذا كبر وركع معه دون قيام ولا قراءة فاتحة فلا يعتد بتلك الركعة بل لا بد من قضائها بعد سلام الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاسمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ولاتسرعوا فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (إني لأراكم تقرءون خلف إمامكم إذا جهر قلنا أجل والله يا رسول الله قال فلا تفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لاصلاة لمن لم يقرأبها) حم د ن

& وقال صلى الله عليه وسلم (لاتبادروني بركوع ولا بسجود فإنه مهما أسبقكم به إذا ركعت تدركوني به إذا رفعت إني قد بدنت) حم د

ومن فاته شيء من الصلاة مع الإمام قضاه بعد سلام الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ولاتسرعوا فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) خم

وما أدركه مع الإمام فهو أول صلاته فإذا سلم الإمام قام هو فأتى بآخر صلاته في الأفعال والأقوال فلا يجهر في الجهرية ولا يقرأ إلا الفاتحة

لقوله صلى الله عليه وسلم وما فاتكم فأتموا

وروايةفاقضوامع مافيهامن الطعن بمعنى فأتمواأيضا

ولأن القضاء بمعنى الإتيان بمثلما فات يعكس صورة الصلاة فيجعل آخرها أولا وأولها آخرا على خلاف ماسنه الشرع فيها

ولأن تكبيرة الإحرام والدخول في الصلاة إنما تكون في أولها لافي وسطها أوآخرها

ولأنه لو كان ما أدرك من الصلاة مع الإمام هو آخر صلاته لما وجب عليه التشهد أيضا مع الإجماع على ذلك والتشهدلايكون إلا في آخر الصلاة لا في أولها

ولأن الآخر لايكون إلا عن شيء تقدمه يسمى أولا وما بعده آخرا والمسبوق لم يتقدم له شيء فلا يكون ما أدركه آخرا

وإذا كان المسبوق اثنين فصاعدا فقاموا لإتمام ما بقي فالأفضل أن يأتموا بواحد منهم أيضا وهو معهم في الصف ليتموا ما بقي في جماعة لاسيما إذا لم يدركوا مع الإمام ركعة كاملة

لأن الجماعة مطلوبة في الصلاة كلها حكما وصورة

قال قتادة في القوم يدخلون المسجد فيدركون فيه مع الإمام ركعة قال (يقومون فيقضون ما بقي عليهم يؤمهم أحدهم وهو قائم معهم في الصف) عب

وكذلك إذا كان المسبوق واحدا ثم قام لإتمام صلاته فإنه يجوز لغيره أن يأتم به كالمستخلف يكون مأموما فيصير إماما

& قال سهل بن سعد رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بني عمرو بن عمرو بن عوف ليصلح بينهم فحانت الصلاة فجاء المؤذن إلى أبي بكر فقال أتصلي بالناس فأقيم قال نعم فصلى أبوبكر رضي الله عنه فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس في الصلاة فتخلص حتى وقف في الصف فليتأخرحتى استوى في الصف وتقدم النبي صلى الله عليه وسلم فصلى) حم خ م

وإذا كان مسبوقا بشيء من الصلاة فأحدث الإمام أو تذكر أنه أحدث فاستخلفه أو قدمه المأمومون لإتمام الصلاة بهم فإنه يصلي صلاة نفسه وهم يصلون صلاتهم كذلك فإذا اختلف معهم انتظروه حتى يتفقوا معه ثم تبعوه بعد ذلك

فإذا كان مثلا أدرك الإمام الأول في الركعة الثانية ثم استخلفه فيها فإنه عند انتهائها يقوم للركعة الثانية بالنسبة إليه أما المأمومون فيجلسون للتشهد لأنهم صلوا ركعتين ويستمرون في التشهد أو التسبيح والذكر إلى أن يأتي هو بركعة ثم يتشهد ويقوم فيقومون حينئذ ويتبعونه إلى السلام.

لأنه لايجوز لأحد لا له ولهم أن يعكسوا هيأة الصلاة أو يزيدوا فيها تعمدا ماليس منها بل من زاد فيها شيئا تعمدا بطلت صلاته بالإجماع

وهم مأمورون بالصلاة في الجماعة ومأمورون باتباع الإمام فوجب أن يفعلواماذكرنا

فصل

ويجب متابعة الإمام وعدم مسابقته فلا يكبر حتى يكبر ولا يركع حتى يركع ولا يرفع رأسه حتى يرفع وهكذا في سائر أحوال الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا أجمعون) حم خ م

& قال البراء بن عازب رضي الله عنه (كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم فلا يحنو أحدنا ظهره حتى يرى النبي صلى الله عليه وسلم يضع) د

وقد ورد الوعيد الشديد على ذلك أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (أما يخشى أحدكم إذا رفع رأسه من ركوع أوسجود قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار أويحول الله صورته صورة حمار) حم خ م د ت ن هـ

وإذا كان الإمام مريضا وصلى جالسا صلى المأمومون خلفه جلوسا وحرم عليهم أن يصلوا خلفه قياما

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صرع عن فرسه فجحش شقه أو كتفه فأتاه أصحابه يعودونه فصلى بهم جالسا وهم قيام فلما سلم قال إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا صلى قائما فصلوا قياما وإن صلى قاعدا فصلوا قعودا) خ م

وإذا سها الإمام في الصلاة سبح له المأموم إذا كان ذكرا وصفق بيديه إذا كان أنثى وكذلك يفعلان إذا نابهما شيء في الصلاة كأن أراد أحدهما أن يعلم السائل عنه أو من يدق عليهما الباب أنه في الصلاة أو أراد أن ينذر أعمى أو نحو ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (مالي رأيتكم أكثرتم التصفيق من نابه شيء في صلاته فليسبح فإنه إذا سبح التفت إليه وإنما التصفيق للنساء) ما خ م

وإذا سها في القراءة لقنه المأموم

& قال ابن عمررضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة فقرأ فيها فلبس عليه فلما انصرف قال لأبي أصليت معنا قال نعم قال مما منعك أن تفتح علي) د هق حب ك

وإذا زاد في الصلاة ركعة أو سجدة سهوا أو سبح له الإمام فلم يرجع لم يتبعه بل يجلس حتى يسلم فيسلم معه وإن تبعه على ذلك وهو متحقق من أن الركعة زائدة بطلت صلاته

لأن من زاد في الصلاة متعمدا ماليس منها بطلت بالإجماع

وكذلك إذا قام وفرضه القعود أو جلس وفرضه القيام لم يتبعه لأنه مأمور باتباعه في أفعال الصلاة وما أتى به في غير موضعه خارج عن أفعال الصلاة فلا يجوز اتباعه فيه ثم هو معذور بالسهو بخلاف المأموم فإنه متأكد من سهو الإمام وصوابه هو فلا يعمل إلا على ما هومتحقق منه.

وإذا طول الإمام الصلاة وكان للمأموم عذر جاز له أن ينوي الانفراد ويتم لنفسه وينصرف لأنه يجوز له أن يبتدئ الصلاة منفردا ثم يدخل في الجماعة إما بأن يصير إماما حيث يأتي من يصلي خلفه أو تقام الصلاة فيدخل مع الجماعة بدون استئناف التكبير كما سبق دليل ذلك فكذلك يبتدئ الصلاة جماعة ثم ينفرد لعذر

أما لغير عذر فلا يجوز

قال جابر رضي الله عنه كان معاذ بن جبل يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ثم يرجع فيصليها لقومه من بني سلمة فأخر النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ذات ليلة فصلى معاذ معه ثم رجع فأم قومه فقرأ بسورة البقرة فتنحى رجل من خلفه فصلى وحده فقالوا له أنافقت فقال لا ولكني آتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه فقال يا رسول الله إنك أخرت العشاء وإن معاذا صلى معك ثم رجع فأمنا فافتتح سورة البقرة فلما رأيت ذلك تأخرت وصليت وإنما نحن أصحاب نواضح نعمل بأيدينا فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم على معاذ&فقال (أفتان أنت يامعاذ أفتان أنت اقرأ بسورة كذا وسورة كذا) شا خ م د ن هق

ولا يجوز للمأموم أن يقف أمام الإمام إلا لعذر قاهر كما إذا لم يجد محلا غير ذلك الموضع الذي وقف فيه أمام الإمام

& قال جابر رضي الله عنه (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي فجئت فقمت عن يساره فأخذ بيدي فأجازني حتى أقامني عن يمينه ثم جاء جبار بن صخر فقام عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بأيدينا جميعا فدفعناحتى أقامناخلفه) م د

فإن كان المأموم واحدا وقف عن يمين الإمام

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (بت عند خالتي ميمونة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي فقمت عن يساره فجعلني عن يمينه) خ م

وإن وقف عن يسار الإمام وهو عالم بالنهي عن ذلك بطلت صلاته

لأنه صلى الله عليه وسلم لم يقر أحدا على الوقوف عن يساره وتكرر ذلك منه مع الفعل في الصلاة فدل على فساد الصلاة

وإن كان واحدا وامرأة وقف المأموم عن يمينه والمرأة خلفهما

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى به وبأمه أوخالته قال فأقامني عن يمينه وأقام المرأة خلفنا) حم م د

وإن كانا اثنين فأكثر وقفوا خلفه

& قال جابر رضي الله عنه (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي فجئت فقمت عن يساره فأخذ بيدي فأجازني حتى أقامني عن يمينه ثم جاء جبار بن صخر فقام عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بأيدينا جميعا فدفعنا حتى أقامنا خلفه) مد

والأفضل أن يجعلوا الإمام تلقاء وسط الصف

& قال صلى الله عليه وسلم (وسطوا الإمام وسدوا الخلل) د هق

والأفضل إن كان في المأمومين كثرة أن يتقدم في الصف الأول أهل العلم والفضل والتقدم في السن على الأصاغر حتى إذا حدث له حادث استخلف منهم وغير ذلك من الأسباب

& قال أبو مسعود الأنصاري رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح مناكبنا في الصلاة ويقول استووا ولاتختلفوا فتختلف قلوبكم ليلني منكم أولوا الأحلام والنهى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم) حم م ن هـ هق

والصف الأول أفضل الصفوف

& قال صلى الله عليه وسلم (لو يعلم الناس مافي النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا) خ م

وميمنة الصف أفضل من ميسرته

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله وملائكته يصلون ميامن الصفوف) د هـ حب

وينبغي لمن كانت به علة أن يتأخر عن الصف الأول حتى لا يؤذي أهله ويعطيه ضعف أجر الصف الأول

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك الصف الأول مخافة أن يؤذي أحدا أضعف الله له أجر الصف الأول) طس

ويكره الصف بين السواري

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (عليكم بالصف الأول وعليكم بالميمنة منه وإياكم والصف بين السواري) طس

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (إنما كرهت الصلاة بين السواري للواحد والإثنين) طب

ويجب على المأمومين تسوية الصفوف مع المبالغة في ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (سووا صفوفكم فإن تسوية الصف من تمام الصلاة) حم خ م

وكذلك سد الفرج في الصف وإتمام الصفوف المقدمة

& قال صلى الله عليه وسلم (سووا صفوفكم وحاذوا بين مناكبكم ولينوا في أيدي إخوانكم وسدوا الخلل فإن الشيطان يدخل فيما بينكم بمنزلة الحذف يعني أولاد الضأن الصغار) حم طب

& قال صلى الله عليه وسلم (أتموا الصف الأول ثم الذي يليه فإن كان نقص فليكن في الصف المؤخر) حم د ن هـهق

ولا يجوز للذكر أن يصلي خلف الصف وحده فإن فعل بطلت صلاته ووجب عليه أن يعيدها بخلاف الأنثى

& قال وابصة بن معبد رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي خلف الصف وحده فأمره أن يعيد الصلاة) حم د ت هـ طح هق

أما المرأة فيصح انفرداها خلف الصف

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى به وبأمه أوخالته قال فأقامني عن يمينه وأقام المرأة خلفنا) حم مد

فإن لم يجد محلا في الصف ولم يجد من يقف معه خلف الصف جذب أحدا من أهل الصف ليقف معه حتى لا تبطل صلاته

قال وابصة بن معبد رضي الله عنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا صلى خلف الصفوف وحده &فقال (أيها المصلي وحده ألاوصلت إلى الصف أو جررت إليك رجلا فقام معك أعد صلاتك فإنه لاصلاة لك) ع هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا انتهى أحدكم إلى الصف وقد تم فليجبذ إليه رجلا يقيمهإ لى جنبه) طس

ويجوز أن يصلي بعيدا عن الإمام والصفوف التي معه داخل المسجد وخارجه سواء رأى الإمام أو لم يره ما دام يسمع تكبيره بتبليغ مسمع أو بواسطة الآلة الحادثة الآن للإذاعة

لأنه لم يمنع من ذلك مانع ولا ورد به دليل والأصل الجواز

& وقال ت عائشة رضي الله عنها (صلى النبي صلى الله عليه وسلم في حجرته والناس يأتمون به من وراء الحجرة يصلون بصلاته) هق

ويكره للإمام أن يتخذ مكانا أرفع من المأمومين

& قال أبو مسعود البدري (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقوم الإمام فوق شيء والناس خلفه يعني أسفل منه) قط ك هق

فإن كان ذلك لضرورة أو حاجة كتعليم الحاضرين الصلاة جاز بلا كراهة

& قال سهل بن سعد رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم جلس على المنبر في أول يوم وضع فكبر وهو عليه ثم ركع ثم نزل القهقرى فسجد وسجد الناس معه ثم عاد حتى فرغ فلما انصرف قال أيها الناس إنما فعلت هذا لتأتموا بي ولتعلموا صلاتي) حم خ م د ن هـ هق

ويجوز للإمام أن يعمل العمل الخفيف في الصلاة والناس خلفه

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يؤم الناس وأمامة بنت أبي العاص وهي ابنة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا رفع من السجود أعادها) خ م

ويجوز للمتيمم أن يؤم المتوضئين بلا كراهة

صلى عمرو بن العاص بأصحابه وهو متيمم وذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأقره ولم ينكرعليه

ويجوز اختلاف نية الإمام والمأموم فيصلي من عليه فرض قضاء خلف إمام يصلي فرضا حاضرا سواء كان ذلك الفرض أو غيره كمن يصلي الظهر خلف إمام يصلي العصر وكذلك يجوز صلاة الفرض خلف المتنفل كمن يصلي صلاة الصبح خلف من يصلي ركعتي الفجر أو الضحى أو غير ذلك ومن يصلي العشاء خلف من يصلي التراويح ونحو ذلك

لأنه لم يرد نص بوجوب اتحاد نية المأموم والإمام فالقول به باطل وشرع لم يأذن الله به

وأمره صلى الله عليه وسلم لمن يقوم فيتصدق على الداخل إلى المسجد بعد الصلاة فيصلي معه ليحصل له ثواب الجماعة مع أن الداخل يصلي الفريضة والمتصدق يصلي النافلة

وإقراره صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل إذ كان يصلي معه العشاء ثم يتوجه فيصلي بقومه صلاة العشاء أيضا هي له نافلة ولهم فريضة

& قال ابن عائذ رضي الله عنه (دخل ثلاثة نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد والناس في صلاة العصر قد فرغوا من صلاة الظهر فصلوا مع الناس فلما فرغوا قال بعضهم لبعض كيف صنعتم قال أحدهم جعلتها الظهر ثم صليت العصر وقال الآخر جعلتها العصر ثم صليت الظهر وقال الآخر جعلتها للمسجد ثم صليت الظهر والعصرفلم يعب بعضهم على بعض) هق

وتجوز إمامة المسافر المقصر للصلاة بالمقيمين فإذا سلم قاموا فأتموا الصلاة

& قال عمران بن حصين (ما سافرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سفرا قط إلا صلى ركعتين حتى يرجع وشهدت معه حنين والطائف فكان يصلي ركعتين ثم حججت معه واعتمرت فصلى ركعتين ثم قال يا أهل مكة أتموا الصلاة فإنا قوم سفر ثم حججت مع أبي بكر واعتمرت فصلى ركعتين ركعتين ثم قال يا أهل أتموافإنا قوم سفرثم حججت مع عمر واعتمرت فصلى ركعتين ركعتين ثم قال يا أهل مكة أتموا فإنا قوم سفر) ط حم د ت هق

وكذلك إمامة القائم بالجالس

& قال أنس رضي الله عنه (صلى النبي صلى الله عليه وسلم في فرضه خلف أبي بكر قاعدا في ثوب متوشحا به) ت ن هق

أما إذا صلى الإمام جالسا فلا تجوز الصلاة خلفه إلا جلوسا ولا يجوز للمأمومين أن يصلوا خلفه قياما فإن فعلوا بطلت صلاتهم

للأدلة السابقة قريبا

وتجوز إمامة العبد وولد الزنا ولو راتبا

لأنه لم يرد في ذلك منع بل ورد عن الصحابة والسلف خلافه

قال تعالى فإن لم تعلموا آبائكم فإخوانكم في الدين ومواليكم

وإذ هم إخواننا في الدين جازت إمامتهم لنا

وتجوز إمامة الصبي الذي لم يبلغ في الفرائض إذا كان أكثر الحاضرين قرآنا أو كان يحفطه دونهم

& قال عمرو بن سلمة رضي الله عنه (لماكانت وقعة الفتح بادر كل قوم بإسلامهم وبادر أبي قومي بإسلامهم فلما قدم قال جئتكم من عند النبي صلى الله عليه وسلم حقا فقال صلوا صلاة كذا في حين كذا وصلاة كذا في حين كذا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم وليؤمكم أكثركم قرآنا فنظروا فلم يكن أحد أكثر قرآنا مني لما كنت أتلقى من الركاب فقدموني بين أيديهم وأنا ابن ست سنين أوسبعسنين) حم خ د ن هق

وكل من تصح صلاته لنفسه تصح الصلاة خلفه

& قال صلى الله عليه وسلم (الجهاد واجب عليكم مع كل أمير برا كان أوفاجراوالصلاة واجبة عليكم خلف كل مسلم برا كان أو فاجرا وإن عمل الكبائر والصلاة واجبة على كل مسلم برا كان أوفاجرا وإن عمل الكبائر) د قط هق

والأفضل أن يتقدم للصلاة العلماء والأخيار

& قال صلى الله عليه وسلم (إن سركم أن تقبل صلاتكم فليؤمكم خياركم فإنهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم) قط ك

ويقدم منهم أكثرهم قرآنا ثم أعلمهم بالسنة ثم أكثرهم صلاحا وهجرانا للمعاصي ثم أكبرهم سنا فإن وجد عالم لا يحفظ القرآن وعامي يحفظ القرآن قدم حافظ القرآن على العالم ولو كان أفضل الحاضرين وكذلك إن وجد كبير لا يحفظ القرآن وصغير يحفظه قدم الصغير على الكبير

& قال صلى الله عليه وسلم (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأقدمهم سنا ولايؤمن الرجل الرجل في أهله ولا سلطانه) حم م د ت ن هـ هق

فإن استووا في ذلك فأحسنهم وجها

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كانوا ثلاثة فليؤمهم أقرؤهم لكتاب الله عز وجل فإن كانوا في القراءة سواء فأكبرهم سنا فإن كانوا في السن سواء فأحسنهم وجها) هق

والقرشي مقدم أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (الناس تبع لقريش في هذا الشأن مسلمهم تبع لمسلمهم وكافرهم تبع لكافرهم) م

فإن كانوا في منزل فصاحب المنزل مقدم على الجميع إلا أن يأذن لأحدهم

وإن حضر الأمير فهو أولى من الجميع إلا أن يأذن لغيره

& قال صلى الله عليه وسلم (ولايؤمن الرجل الرجل في أهله ولاسلطانه) م هـ

وكذلك الإمام الراتب في مسجد الجماعة مقدم على الزائر إلا أن يأذن له

& قال صلى الله عليه وسلم (من زار قوما فلايؤمهم وليؤمهم رجل منهم) حم د ت ن هق

وإذا صلى الإمام وهو جنب أو محدث فإن تذكر بعد التكبير أمر المؤتمين بالانتظار ثم ذهب فتوضأ أو اغتسل إن كان المكان قريبا ثم رجع وأتم بهم الصلاة وإن شاءوا لم ينتظروه وقدموا واحدا منهم يتم بهم الصلاة وإن تذكر بعد الصلاة وجب عليه أن يعيد الصلاة ولا يجب على المأمومين أن يعيدوا حتى ولو تعمد الصلاة بهم محدثا

قال أبو بكرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل في صلاة الفجر فكبر فأومأ بيده أن مكانكم ثم جاء ورأسه يقطر فصلى بهم فلما قضى الصلاة & قال (إنما أنا بشر وإني كنت جنبا) د

ويسن للإمام أنلا يكبر للصلاة حتى تستوي الصفوف فإن رأى فيها خللا واعوجاجا أمرهم بتسويتها أو طاف على الصفوف فسواه بنفسه ثم بعد ذلك يكبر

قال النعمان بن بشير رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسوي صفوفنا كأنما يسوي بها القداح حتى رأى أنا قد عقلنا منه ثم خرج يوما فقام حتى كاد أن يكبر فرأى رجلا باديا صدره من الصف& فقال (عباد الله لتسون صفوفكم أوليخالفن الله بين وجوهكم) حم خ م 4

ويجب على الإمام تخفيف الصلاة بالناس ويحرم عليه التطويل بهم

قال أبو مسعود الأنصاري رضي الله عنه جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني لأتأخرعن صلاة الصبح من أجل فلان لما يطول بنا فما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم غضب في موعظة قط أشد مما غضب يومئذ & فقال (يأيها الناس إن منكم منفرين فأيكم أم الناس فليخفف فإن فيهم المريض والضعيف وذا الحاجة) خ م

وقد تواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يخفف الصلاة بالناس

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أخف الناس صلاة في تمام) خ م

ويستحب للإمام إذا علم أنه حصل في المأمومين ما يدعو التخفيف أن يخفف ولو كان قاصدا بعض الطول كأن يكون افتتح سورة مطولة ثم سمع صوت بكاء صبي أو يعلم حدوث حادث فيعدل عن إتمام السورة ويركع ثم يخفف باقي الصلاة أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (لأدخل في الصلاة وأنا أريد إطالتها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي مما أعلم من شدة وجد أمه من بكائه) حم خ م ت هـ

ويجوز له أن يطول سجدة دون أخرى إذا ركب على ظهره صبي وأحب أن لا يزعجه

قال شداد بن الهاد رضي الله عنه خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو حامل أحد ابنيه الحسن أو الحسين فتقدم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فوضعه عند قدمه اليمنى فسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم سجدة أطالها قال فرفعت رأسي من بين الناس فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ساجد وإذا الغلام راكب على ظهره فعدت فسجدت فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الناس يا رسول الله لقد سجدت في صلاتك هذه سجدة ما كنت تسجدها أفشيء أمرت به أوكان يوحى إليك & قال (كل ذلك لم يكن إن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته) حم ن ك

ويستحب له أيضا أن يدعو في صلاته للمأمومين

& قال صلى الله عليه وسلم (ثلاث لايحل لأحد أن يفعلهن لايؤمن رجل قوما فيخص نفسه بالدعاء دونهم فإن فعل فقد خانهم ولا ينظر في قعر بيت قبل أن يستأذن فإن فعل فقد دخل ولايصلي وهو حقن حتى يتخفف) د ت هق

ويستحب له إذا سلم أن يقبل على المأمومين بوجهه قدر ما يسبح أو يدعو

& قال سمرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى صلاة أقبل علينا بوجهه) خ

والسنة أن ينفتل تارة عن يمينه وتارة عن يساره ولا يلتزم جهة معينة يرى أنه لا ينفتل شرعا إلا من جهتها

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (لايجعلن أحدكم للشيطان شيئا من صلاته يرى أن حقا عليه أن لاينصرف إلا عن يمينه فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرا ينصرف عن يساره) حم خ م د ن هـ

ويستحب أن يقوم أحيانا عقب السلام ولا يجلس

& قال ت عائشة رض يالله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم لم يقعد إلا مقدار ما يقول اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والإكرام) حم م ت هـ

قال مسروق (كان أبوبكر الصديق رضي الله عنه إذا سلم قام كأنه جالس على الرضف) هق

& قال عبد الله بن مسعودرضي الله عنه (إذا سلم الإمام وللرجل حاجة فلا ينتظره إذا سلم أن يستقبله بوجهه وإن فصل الصلاة التسليم) وكان ابن مسعود رضي الله عنه إذا سلم لم يلبث أن يقوم أو يتحول من مكانه أويستقبلهم بوجهه طب

ويستحب له إذا أراد أن يتنفل بعد الصلاة أن يتحول من المكان الذي صلى به المكتوبة

& قال صلى الله عليه وسلم (لايصلي الإمام في مقامه الذي صلى فيه المكتوبةحتى يتنحى عنه) د هـ هق

قال علي كرم الله وجهه (إن من السنة إذا سلم الإمام أن لايقوم في موضعه الذي صلى فيه يصلي تطوعا حتى ينحرف أو يتحول أو يفصل بكلام) هق

وتكره الإمامة لمن لم يحسن الصلاة وإتمامها

& قال صلى الله عليه وسلم (من أم قوما فإن أتم فله التمام ولهم التمام وإن لم يتم فلهم التمام وعليه الإثم) حم د هـ ك

ويحرم عليه أن يؤم قوما وهم له كارهون

& قال صلى الله عليه وسلم (ثلاثةلايقبل الله منهم صلاة من تقدم قوما وهم له كارهون ورجل يأتي الصلاة دباروالدبارأن يأتيها بعد أن تفوته ورجل اعتبد محررا) د هـ هق

والمراد كراهة الجميع أما إذا كان الأكثر راضين فهو غير داخل في هذا الوعيد

قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثا وأمر عليهم أسامة بن زيد فطعن بعض الناس في إمارته &فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن تطعنوا في إمارته فقد كنتم تطعنون على إمارة أبيه من قبل وأيم الله لئن كان خليقا للإمارة وإن أباه من أحب الناس إلي وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده) خ م

أما إذا أمهم وهم به راضون ففي إمامته ثواب جزيل

& قال صلى الله عليه وسلم (ثلاثة على كثبان المسك يوم القيامة عبد أدى حق الله وحق مواليه ورجل أم قوما وهم به راضون ورجل ينادي بالصلوات الخمس في كل يوم وليلة) حم ت

 

فصل

والجماعة تسقط بالعذر كالخوف والمرض والريح والمطر والبرد ونحو ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (من سمع المنادي فلم يمنعه من اتباعه عذر لم تقبل منه تلك الصلاة التي صلاها قالوا وما العذر قال خوف أومرض) د هـحب هق

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر المنادي فينادي بالصلاة ينادي صلوا في رحالكم في الليلة الباردة وفي الليلة المطيرة في السفر) خ م

وكذلك إذا حضر الطعام ونفسه تائقة إليه وخصوصا طعام الإفطار في رمضان

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلاة فابدءوا بالعشاء ولا تعجلوا حتى يفرغ منه) خ م

وكذلك إذا كان يريد الخلاء

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافع الأخبثين) حم م د هق

وكذلك إذا أكل الثوم والبصل النيئين والكراث

& قال صلى الله عليه وسلم (من أكل من هذه الشجرة الثوم والبصل والكراث فلا يقربنا مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الإنسان) خ م د ت ن هق

وكذلك إذا كان إمام المسجد يطول الصلاة جدا كما يفعله بعض المبتدعة فإنه عذر له في التخلف عن الجماعة

قال أبو مسعود البدري رضي الله عنه جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني لأتأخر عن صلاة الصبح من أجل فلان مما يطول بنا فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم غضب في موعظة أشد مما غضب يومئذ & فقال (يا أيها الناس إن منكم منفرين فأيكم أم الناس فليوجز فإن من ورائه الكبير والضعيف وذا الحاجة) خ م هـ هق

والنساء إذا ذهبن إلى المسجد لحضور الجماعة فحسن

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله) ع

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا استأذنكم نساءكم بالليل إلى المسجد فأذنوا لهن) حم خ م د ت ن

ولكن يحرم عليها إذا أرادت المسجد أن تمس الطيب فإن فعلت لم تقبل لها تلك الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيبا) حم م ن

& قال صلى الله عليه وسلم (لايقبل الله من امرأة صلاة خرجت إلى المسجد وريحها تعصف حتى ترجع فتغتسل) خز هق

وينبغي أن يكن في المسجد في آخره

& قال صلى الله عليه وسلم (خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها) م د ت ن هـ

وصلاتهن في بيوتهن أفضل من صلاتهن في المسجد

& قال صلى الله عليه وسلم (خير مساجد النساء قعر بيوتهن) حم ع خز ك طب

وإذا جمعن في بيوتهن وأمتهن امرأة منهن فهو حسن

& قال ت ريطة الحنفية (أن عائشة رضي الله عنها أمتهن وقامت وسطهن في صلاة مكتوبة) عب قط هق

 

باب قضاء الفوائت

 

ومن فاتته صلاة أو صلوات وجب عليه قضاؤها

& قال صلى الله عليه وسلم (من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها لاكفارة لها إلا ذلك) حم خ م د ت هـ

والأذان لها سنة كالحاضرة فإن كانت صلوات متعددة أذن للأولى فقط ثم أقام لكل واحدة بعد ذلك

لما سبق من الأحاديث في الأذان

وكذلك الجماعة

لما سبق في الأذان وفي باب الجماعة

ومن ذكر صلاة وهو في وقت الأخرى وكان في الوقت سعة صلى الفائتة واحدة كانت أو عشرا أو أكثر أو أقل ما لم يخف خروج وقت الحاضرة فإن خاف خروج وقت الحاضرة إذا اشتغل بالفائتة قدم الحاضرة

لأن ذاك وقتها المضيق التي لا تصح إلا فيه بخلاف الفائتة فإن وقتها موسع طول وقت تذكرها لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق فليصلها إذا ذكرها

& وقال جابر (أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوم الخندق جعل يسب كفار قريش وقال يا رسول الله ما كدت أصلي العصر حتى كادت الشمس تغرب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فوالله إن صليتها فنزلنا بطحان فتوضأ وتوضأنا فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العصر بعد ما غربت الشمس وصلينا بعدها المغرب) خ م

فقدم صلى الله عليه وسلم الفائتة بعد ذهاب هوى من الليل أي طائفة منه ولم يقدم الحاضرة وكان كل ذلك في وقتها

فإن ذكرها بعد ما دخل في صلاة أخرى أتم الصلاة التي هو فيها

قال تعالى (ولا تبطلوا أعمالكم)

فإذا فرغ منها صلى الفائتة

& قال صلى الله عليه وسلم (صلوا ما أدركتم واقضوا ما فاتكم) م

ويستحب بعد ذلك أن يعيد الصلاة الحاضرة

& قال حبيب بن سباع رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى المغرب ونسي العصر فقال لأصحابه هل رأيتموني صليت العصر قالوا لا يا رسول الله ما صليتها فأمر المؤذن فأذن ثم أقام فصلى العصر ونقص الأولى ثم صلى المغرب) حم طب

فإن كانت صلوات فائتة صلاها مرتبة الأولى فالأولى

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (حبسنا يوم الخندق عن الصلاة حتى كان بعد المغرب بهوي من الليل كفينا وذلك قول الله عز وجل وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا قال فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالا فأقام الظهر فصلاها فأحسن صلاتها كما كان يصليها في وقتها ثم أمره فأقام العصر فصلاها فأحسن صلاتها كما كان يصليها في وقتها ثم أمره فأقام المغرب فصلاها كذلك قال وذلك قبل أن ينزل الله عز وجل في صلاة الخوف فإن خفتم فرجالا أو ركبانا) حم ن ع حب طح

ومن فاتته صلاة ووجد إماما يصلي صلاها معه جماعة

لماسبق في الجماعة من الأدلة على ذلك

ومن نسي صلاة لا يدري أي صلاة هي صلى أربعا وسجد سجدتي السهو قبل السلام وينوي الصلاة المنسية فإذا صلى اثنتين التي هي صلاة الصبح احتمل عنده أن لا تكون هي فيقوم إلى الركعة الثالثة فإذا كان في سجدتها الأخيرة احتمل عنده أن لا تكون المغرب الثلاثية فيقوم إلى الرابعة لاحتمال أنها إحدى الصلوات الرباعية فإذا أتم التشهد الأخير سجد سجدتين وسلم

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثا أم أربعا فليطرح الشك وليبن على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم) حم م د

وأما الجهر والإسرار فكلٌ سنة فسواء جهر أم أسر إلا أنه يستحب إن قضاها في النهار أن يسر

لحديث ورد في النهي عن الجهر في النهار إلا أنه ضعيف

ومن نام عن صلاة أو نسيها وهو مسافر ثم حضر صلاها أربعا وإن نام عنها أو نسيها وهو حاضر ثم سافر صلاها ركعتين

& قال صلى الله عليه وسلم (رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ وعن المجنون المغلوب على عقله حتى يبرأ وعن الصبي حتى يحتلم) حم د ك

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس في النوم تفريط إنما التفريط في اليقظة فإذا نسي أحدكم صلاة أو نام عنها فليصلها إذا ذكرها) د ت

فالنائم والناسي لم تجب عليهما الصلاة إلا حالة التذكر فإذا كان في سفر وجب عليه أن يصليها سفرية وإن كانت المنسية حضرية لأنها لم تجب عليه لما كان في الحضرلنومه أونسيانه

وإن كان في الحضر وجب عليه أن يصليها حضرية وإن كانت المنسية سفرية لأنها لم تجب عليه في السفر وإنما وجبت عليه ساعة التذكر في الحضر.

أما إذا تركها لعذر قاهر وهو عالم ذاكر فإنه يصليها كما وجبت عليه وترتبت في ذمته فإن كانت حضرية أداها في السفر حضرية وإن كانت سفرية أداها في الحضر سفرية

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (حبسنا يوم الخندق عن الصلاة حتى كان بعد المغرب بهوي من الليل كفينا وذلك قول الله عز وجل وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا قال فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالا فأقام الظهر فصلاها فأحسن صلاتها كما كان يصليها في وقتها ثم أمره فأقام العصر فصلاها فأحسن صلاتها كما كان يصليها في وقتها ثم أمره فأقام المغرب فصلاها كذلك قال وذلك قبل أن ينزل الله عز وجل في صلاة الخوف فإن خفتم فرجالا أو ركبانا) حم ن ع حب طح

وهوصلى الله عليه وسلم إنما تركها لعذر قتال المشركين لا لنوم ولا نسيان

ولأن القضاء يجب أن يكون طبق الأداء

وكذلك الجهر والإسرار يسن أن يكون طبق الأداء فمن فاتته جهرية صلاها جهرية في الليل والنهار ومن فاتته سرية صلاها كذلك في الليل والنهار

لأنه صلى الله عليه وسلم صلى الظهر والعصر بعد المغرب فلو جهر فيهما لنص على ذلك الصحابة الذين رووا قضاءه صلى الله عليه وسلم للفوائت النهارية بالليل

ومن أغمي عليه مدة وقت صلاة أو صلوات متعددة لا يقضيها إذا أفاق.

لأن من شرط وجوب الصلاة والتكليف بها وجود العقل والمغمى عليه فاقد العقل

 

باب صلاة المريض

إذا عجز المريض عن القيام صلى قاعدا بركوع وسجود فإن عجز عن الركوع والسجود أومأ إليهما برأسه وجعل السجود أخفض من الركوع فإن لم يستطع الجلوس صلى مضطجعا على جنبه الأيمن مستقبل القبلة فإن لم يستطع صلى مستلقيا على قفاه ورجلاه إلى القبلة

قال عمران بن حصين رضي الله عنه كانت بي بواسير فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة & فقال (صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنبك) حم خ د ت ن

وزاد (فإن لم يستطع فمستلقيا لايكلف الله نفسا إلا وسعها)

والمراد بالعجز عن القيام وعدم الاستطاعة عليه وجود المشقة الكبيرة والتعب الشديد لا عدم إمكانه بالكلية

& قال صلى الله عليه وسلم (يصلي المريض قائما فإن نالته مشقة صلى جالسا فإن نالته مشقة صلى نائما يومئ برأسه) طس

فإن عجز عن الإيماء برأسه سبح بقلبه

& قال صلى الله عليه وسلم (يصلي المريض قائما فإن نالته مشقة صلى جالسا فإن نالته مشقة صلى نائما يومئ برأسه فإن نالته مشقة سبح) طس

والجلوس في الصلاة كيفما تيسر للمريض وسهل عليه فإن جلس مفترشا أو متوركا كهيئة جلوس التشهد فحسن

لإطلاق القعود في الأحاديث السابقة وغيرها وعدم تقييده بصفة مخصوصة

وإن قعد متربعا فحسن أيضا

& قال ت عائشة رضي الله عنها (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي متربعا) ن خز حب قط ك هق

ولا يجوز أن يسجد على شيء يرفعه إلى جبهته أو على شيء مرتفع كالوسادة ونحوها بل إذا شق عليه السجود تركه وأومأ إليه

قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد مريضا وأنا معه فرآه يصلي على وسادة فأخذها فرمى بها فأخذ عودا ليصلي عليه فأخذه فرمى به & وقال (صل على الأرض إن استطعت وإلا فأوم إيماء واجعل سجودك أخفض من ركوعك) ع هق

ويجوز العلاج المانع من الصلاة قائما وقاعدا كعلاج العين الموجب للاستلقاء على القفا أسبوعا فأكثر

لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتداوي ومن فعل ما أمره الله به فلا حرج عليه بل قد يكون عاصيا لخلاف أمره

وقد قال الله تعالى (يريد الله بكم اليسرولا يريد بكم العسر)

وقال تعالى (وما جعل عليكم في الدين من حرج)

وصلاة القاعد والمضطجع كصلاة القائم في الثواب للمعذور لا تنقص عنها شيئا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثلما كان يعمل مقيما صحيحا) حم خ

وهذا في الذي يشق عليه القيام جدا وأما من يمكنه القيام مع تحامل على نفسه يختار القعود فصلاته وإن كانت صحيحة إلا أنها في الثواب على النصف من صلاة القائم

قال عمران بن حصين رضي الله عنه سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الرجل قاعدا &فقال (إن صلى قائما فهو أفضل ومن صلى قاعدا فله نصف أجر القائم ومن صلى نائما فله نصف أجر القاعد) خ

ولكن النبي صلى الله عليه وسلم مستثنى من هذا فصلاته قاعدا كصلاته قائما في الفريضة والنافلة لا ينقص من أجره شيئا

قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه بلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم & قال (صلاة الرجل قاعدا على نصف الصلاة فأتيته فوجدته يصلي جالسا فوضعت يدي على رأسي فقال مالك يا عبد الله فأخبرته فقال أجل ولكني لست كأحدكم) م د ن

ويجوز للمريض بدون كراهة أن يؤم الناس وهو قاعد لاسيما الإمام الراتب أو من تفضل إمامته للأوصاف السابقة في الإمامة

لأن النبي صلى الله عليه وسلم أم بالناس جالسا

& وقال صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وفيه إذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون) خ م

ومن افتتح الصلاة قائما ثم طرأ عليه عذر أتمها قاعدا سواء كان فذا أو إماما أو مأموما

للأدلة السابقة

ومن افتتحها قاعدا لعذر ثم في أثنائها زال العذر وجب عليه أن يتمها قائما.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم) خ

 

باب الجمع بين الصلاتين للعذر

ويجوز الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء في وسط وقت الأولى منهما إن أمكن وإلا ففي أوله أو آخره لعذر أو غرض في بعض الأحيان لا دائما ولا في أكثر الأوقات وذلك في الحضر

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالمدينة سبعا وثمانيا الظهر والعصر والمغرب والعشاء) حم خ م نك طب هق

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء بالمدينة من غيرحذف ولامطر قيل لابن عباس ما أراد بذلك قال أراد أن لا يحرج أمته) ما حم خ م د ت ن طح طب هق

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (جمع لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقيما غير مسافر بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء فقال رجل لابن عمر لم ترى النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك قال لئلا يحرج أمته إن جمع رجل) عب

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الأولى والعصر وبين المغرب والعشاء فقيل له في ذلك فقال صنعت هذا لكيلا تحرج أمتي) طس

ومن العذر المبيح لذلك في مساجد الجماعات المطر والوحل والريح والبرد الشديدان والظلمة الشديدة مع هذه الأمور

قال نافع (أن ابن عمركان إذا جمع الأمراء بين المغرب والعشاء في المطر جمع معهم) ما

قال معاذ بن عبد الله ابن حبيب (أن ابن عباس جمع بين المغرب والعشاء في المطر قبل الشفق) شا

ولامفهوم للمغرب والعشاء بل الظهر والعصركذلك وإنما ذكرت المغرب والعشاء من أجل الظلمة

وأما في السفر فيسن الجمع فيه طول مدة السفر إما في وقت الأولى منهما إذا كان نازلا وأراد الركوب فإنه يقدم جميعهما ثم يركب فلا ينزل في وقت الأخيرة وأما في وقت الأخيرة إذا دخل وقتها وهو راكب فلا ينزل حتى يدخل وقت الأخيرة فينزل فيصليهما معا

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الصلاتين في السفر المغرب والعشاء والظهر والعصر) حم هـ

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس أخر الظهر إلى وقت العصرثم نزل فجمع بينهما فإن زاغت الشمس قبل أن يرتحل صلى الظهر ثم ركب) خ م د ن هق

& قال معاذ رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في غزوة تبوك إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس أخر الظهر حتى يجمعهما إلى العصر يصليهما جميعا وإذا ارتحل بعد زيغ الشمس صلى الظهر والعصر جميعا ثم سار وكان إذا ارتحل قبل المغرب أخر المغرب حتى يصليها مع العشاء وإذا ارتحل بعد المغرب عجل العشاء فصلاها مع المغرب) حم د ت هق حب ك

وإذا جمع بين الصلاتين جماعة أذن للأولى منهما فقط وأقام لكل واحدة منهما

& قال جابر رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الصلاتين بعرفة بأذان واحد وإقامتين وأتى المزدلفة فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ولم يسبح بينهما) حم م ن

ويجوز الفصل بين الصلاتين المجموعتين بالفعل اليسير في الزمن اليسير ولا يؤثر ذلك في حكم الجمع.

& قال أسامة بن زيد رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم لما جاء المزدلفة نزل فتوضأ فأسبغ الوضوء ثم أقيمت الصلاة فصلى المغرب ثم أناخ كل إنسان بعيره في منزله ثم أقيمت العشاء فصلاها ولم يصل بينهما شيئا) حم خ م

 

باب صلاة المسافر

ويجب على المسافر قصر صلاة الظهر والعصر والعشاء فيصليها ركعتين سواء كان مسافرا سفر طاعة كالحج والجهاد أو سفر معصية أو لا طاعة ولا معصية كسفر التجارة والسباحة والنزهة ونحوها

لأن الله فرض صلاة السفر ركعتين والنبي صلى الله عليه وسلم لم يتم في السفر أصلا وما ورد من أنه أتم أحيانا فباطل مكذوب لا أصل له

& قال ت عائشة رضي الله عنها (فرض الله الصلاة حين فرضها ركعتين فأتمها في الحضر وأقرت صلاة السفر على الفريضة الأولى) خ م

& وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه (صلاة السفر ركعتان وصلاة الأضحى ركعتان وصلاة الفطر ركعتان وصلاة الجمعة ركعتان تمام غيرقصرعلى لسان محمد صلى الله عليه وسلم) حم ن هـ طح حب

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة) حم 4

وإذ وضع الله شطر الصلاة عن المسافر فلا يجوز الإتيان بما وضع وأسقط بل هو باطل جزما

والمغرب لا تقصر إجماعا

& قال ت عائشة رضي الله عنها (فرضت الصلاة ركعتين ركعتين إلا المغرب فرضت ثلاثا وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سافر صلى الصلاة الأولى وإذا قام زاد مع كل ركعتين ركعتين إلا المغرب لأنها وتر والصبح تطول فيها القراءة) حم طح هق

والسفر الذي يوجب القصر هو كل ما يسمى سفرا من غير تحديد بمسافة معينة

لأنه لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك حرف صحيح بل ولا ضعيف إلا حديث واحد وهم فيه الرواة أو قصد رفعه الضعفاء وإنما هو رأي ابن عباس

ولا يقصر الصلاة حتى يفارق البلد الذي هو مقيم به

قال تعالى (وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة)

ولا يسمى ضاربا حتى يخرج من بلده

& قال أنس رضي الله عنه (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم الظهر بالمدينة أربعا والعصر بذي الحليفة ركعتين) خ م

وسواء سافر ماشيا على قدميه أو راكبا على الدابة أو على السيارة أو الطائرة أو على سفينة في البحر كل ذلك حكمه واحد في وجوب القصر

لأن جميعه سفر وقد أمر الله بالقصرفي السفر ولم يخص سفرا من سفر ولا ما فيه تعب ومشقة مما فيه راحة ودعة

ومن سافر في السفينة وجب عليه القيام في الصلاة إلا أن يتعذر عليه فيصلي قائما وكذلك في الطائرة وبابور سكة الحديد وغيرها

قال ابن عمر رضي الله عنهما سئل النبي صلى الله عليه وسلم كيف أصلي في السفينة & قال (صل فيها قائما إلا أن تخاف الغرق) قط كتا هق

ومن دخل بلدا فعزم على الإقامة بها أتم الصلاة يوم دخوله لانقطاع سفره فإن لم يعزم على الإقامة قصر عشرين يوما ثمأتم بعدها سواء نوى إقامة العشرين أو لم ينوها واستمر عازما على السفر كل يوم ثم يمنعه عذر من ذلك

لأن المقيم غير المسافر المتنقل بحيث لو لا ورود النص لكان الواجب عليه الإتمام في اليوم الأول ولكن وردت الرخصة بأن له حكم السفرولو أنه مقيم

وأقصى ما ورد في الرخصة عشرون يوما فلا يجوز لأحد أني تعداها

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (لما فتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة أقام فيها تسع عشرة يصلي ركعتين قال فنحن إذا سافرنا فأقمنا تسع عشرة قصرنا وإن زدنا أتممنا) حم خ هـ هق

& قال جابر رضي الله عنه (أقام النبي صلى الله عليه وسلم بتبوك عشرين يوما يقصر الصلاة) حم د هق حب

ولو لم يرد إلا حديث ابن عباس لكان الوقوف عنده واجبا ولكن حديث جابر فيه زيادة يوم فوجب المصير إليه.

ومن مر في سفره على موضع له فيه مال أو أهل فحكمه ما تقدم إن أقام عشرين قصر وإلا أتم

لأنه لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الصورة شيء

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم سافر معه كثير من أهل مكة ممن كان لهم بها المال والأهل والأزواج فلم يأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالإتمام ولانقل عن أحد منهم أنه كان يتم.

ومن تذكر وهو في السفر صلاة نسيها في الحضر أو تذكر في الحضر صلاة نسيها في السفر فقد تقدم حكم ذلك قريبا في قضاء الفوائت.

ومن دخل عليه وقت الصلاة وهو في الحضر متمكن من فعلها ثم سافر في الوقت قبل أدائها صلاها سفرية

لأنه أداها في وقتها الموسع فوجبت عليه سفرية لا حضرية بخلاف ما لو خرج وقتها وهو في الحضر فإنها ترتبت في ذمته حضرية

ما لم يكن نام عنها أو نسيها فلم يتذكرها إلا في السفر فإنه يصليها سفرية

لأنها لم تجب عليه إلا ساعة التذكر كما سبق في قضاء الفوائت

وكذلك لو دخل عليه وقت صلاة وهو مسافر فلم يؤدها حتى حضر فإنه يصليها تامة حضرية لما ذكرناه

وإذا صلى المقيم خلف المسافر أتم المقيم صلاته بعد سلام الإمام

& قال عمران ابن حصين رضي الله عنه (ما سافر رسول الله صلى الله عليه وسلم سفرا إلا صلى ركعتين ركعتين حتى يرجع وأنه أقام بمكة زمن الفتح ثمان عشرة يصلي بالناس ركعتين ركعتين إلا المغرب ثم يقول يا أهل مكة قوموا فصلوا ركعتين أخريين فإنا قوم سفر) حم د ت بز طح طب هق

وأما المسافر إذا صلى خلف المقيم فيجوز له أن يتم

قال موسى بن سلمة كنا مع ابن عباس بمكة فقلت إنا إذا كنا معكم صلينا أربعا وإذا رجعنا إلى رحالنا صلينا ركعتين & قال (تلك سنة أبي القاسم) حم

ويجوز أن يجلس في التشهد يسبح إلى أن يصلي الإمام الركعتين ثم يسلم معه.

لأن هذا هو فرضه وإنما جاز له الإتمام تبعا للإمام فتكون الركعتان الباقيتان له نافلة كما صلى صلى الله عليه وسلم في صلاة الخوف أربع ركعات كانت الأولتان له فرضا والأخريان له نافلة ولولا ذلك مع ورود أثر ابن عباس لكان الواجب يقضي بمنع زيادتهما وبالاقتصار على الفرض وهو الركعتان فقط.

 

باب صلاة الخوف

إذا كان المؤمنون في القتال وحضر وقت الصلاة فالجماعة مطلوبة منهم أيضا في تلك الحالة إلا أن الشرع ورد بها على كيفيات مخصوصة وهي متعددة كلها صحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من فعل شيئا منها أجزأه وكان عاملا بالسنة إلا أن بعضها لم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم وإنما ورد عن بعض الصحابة فهذا لا يجوز العمل به وتقديمه على ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يصرح ذلك الصحابي بأنه تلقاه عن النبي صلى الله عليه وسلم

وأسهل تلك الكيفيات أن يقوم الإمام فيصلي بطائفة ركعتين والطائفة الأخرى تجاه العدو فإذا أتم الركعتين سلم وسلموا وانصرفوا وجاءت الطائفة الأخرى فصلى بهم ركعتين ثم سلم وسلموا

وهذا في غير المغرب فإنها لا تقصر لا في سفر ولا خوف فيصلي بطائفة ثلاث ركعات ويسلم ثم يصلي بالطائفة الأخرى وهذه أسهل الكيفيات لأنه لا مخالفة فيها للمعتاد إلا أن الإمام كان في الصلاة الثانية متنفلا والمأمومون مفترضون وهو جائز

& قال أبو بكرة رضي الله عنه (صلى بنا النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الخوف فصلى ببعض أصحابه ركعتين ثم سلم ثم تأخروا وجاء الآخرون فكانوا في مقامهم فصلى بهم ركعتين ثم سلم فصار للنبي صلى الله عليه وسلم أربع ركعات وللقوم ركعتان ركعتان) حم د ن حب قط ك هق

وإن شاء صلى بهم أربع ركعات لا يسلم فيها وإنما تسلم الطائفة الأولى ويبقى هو منتظرا قائما حتى تأتي الطائفة الأخرى فيصلي بهم ركعتين ثم يسلم

& قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه (كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم بذات الرقاع وأقيمت الصلاة فصلى بطائفة ركعتين ثم تأخروا وصلى بالطائفة الأخرى ركعتين فكان للنبي صلى الله عليه وسلم أربع وللقوم ركعتين) م

وفي هذه الصفة جواز إتمام الصلاة في السفر لحاجة أو اشتراك النافلة والفريضة في صلاة واحدة فتكون الركعتان الأوليان فرضا والأخريان نافلة كما سبق في اقتداء المسافر بالمقيم إذا أتم معه.

وإن شاء صلى بطائفة ركعة ثم قام للثانية وأتم المأمومون به الركعة الثانية وسلموا وانصرفوا وجاءت الطائفة الأخرى التي كانت وجاه العدو فصلى بهم الركعة الثانية التي بقيت عليه ثم استمر جالسا حتى يتموا لأنفسهم ركعة أخرى ثم يسلم بهم

& قال سهل بن أبي حتمة رضي الله عنه (أن الطائفة يوم ذات الرقاع صفت مع النبي صلى الله عليه وسلم وطائفة وجاه العدو فصلى بالتي معه ركعة ثم ثبت قائما فأتموا لأنفسهم ثم انصرفوا وجاء العدو وجاءت الطائفة الأخرى فصلى بهم الركعة التي بقيت من صلاته فأتموالأنفسهم فسلم بهم) حم خ م د ت ن

وإن شاء صلت كل طائفة ركعة واحدة وانصرفت من غير أن تضم إليها أخرى ثم جاءت الطائفة الأخرى فصلت معه ركعة وانصرفت من غير أن تضم إليها أخرى فيكونون قد صلوا ركعة واحدة فقط وذلك في غير الصبح والمغرب لأنهما لا يقصران وذلك

& قال ابن عباس رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى بذي قرد فصف الناس خلفه صفين صفا خلفه وصفا موازي العدو فصلى بالذين خلفه ركعة ثم انصرف هؤلاء إلى مكان هؤلاء وجاء أولئك فصلى بهم ركعة ولم يقضوا ركعة) ن حب

فإن اشتد القتال وتعذرت الجماعة صلى وهو ماش أو راكب مستقبل القبلة أو غير مستقبلها يومئ للركوع والسجود إيماء.

قال تعالى (فإن خفتم فرجالا أو ركبانا)

قال نافع أن ابن عمررضي الله عنهما وصف صلاة الخوف ثم & قال (فإنكان خوف أشد من ذلك صلوا رجالا قياما على أقدامهم أو ركبانا مستقبلي القبلة وغير مستقبليها قال نافع لا أرى عبد الله بن عمر ذكر ذلك إلا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم) ما خ

 

باب سجود السهو

من سها بعمل في الصلاة عملا لو عمله عمدا لبطلت صلاته كأن زاد ركعة أو ركوعا أو سجودا أو ترك نحو ذلك أو تكلم ناسيا أو سلم من الصلاة قبل انتهائها ونحو ذلك فإنه يسجد قبل السلام أو بعده سجدتين وتصح صلاته

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فإما زاد أونقص قال إبراهيم وأيم الله ما جاء ذاك إلا من قبلي قال قلنا يا رسول الله أحدث في الصلاة شيء فقال لا قلنا له الذي صنع فقال إذا زاد الرجل أونقص فليسجد سجدتين قال ثم سجد سجدتين) م

& قال عبد الله بن بحينة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الظهر فقام في الركعتين الأوليين ولم يجلس فقام الناس معه حتى إذا قضى الصلاة وانتظر الناس تسليمه كبروهوجالس فسجد سجدتين قبل أن يسلم) خ م 4 طح

فإذا زاد ركعة أو أكثر فلا شيء عليه سوى السجدتين المذكورتين وإذا ترك شيئا أتى به ولا بد ثم سجد بعد ذلك أيضا

& قال أبو هريرةرضي الله عنه (صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى صلاتي العشي فصلى ركعتين ثم سلم فقام إلى خشبة معروضة في المسجد فاتكأ عليها كأنه غضبان ووضع يده اليمنى على اليسرى وشبك بين أصابعه ووضع خده الأيمن على ظهر كفه اليسرى وخرجت السرعان من أبواب المسجد فقالوا أقصرت الصلاة وفي القوم أبوبكر وعمر فهابا أن يكلماه وفي القوم رجل يقال له ذو اليدين فقال يا رسول الله أنسيت أم قصرت الصلاة فقال لم أنس ولم تقصر فقال كما يقول ذو اليدين فقالوا نعم فتقدم فصلى ماترك ثم سلم ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع رأسه وكبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع وكبرفربماسألوه ثم سلم فيقول أنبئت أن عمران بن حصين قال ثم سلم) ما خ م د ت ن هق

ومن ترك من صلاته شيئا ساهيا أتى به ولو بعد مدة وإن فارق مصلاه أو مسجده أو الجامع أو أكل أو شرب ما دام متوضئا ويبني على ما مضى من صلاته ثم يسجد للسهو وسجدتين

أما إذا انتقض وضوؤه فإنه يستأنف الصلاة من أولها ولا يبني على ما مضى

& قال عمران بن حصين رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى العصرفسلم في ثلاث ركعات ثم دخل منزله فقام إليه رجل يقال له الخرباق وكان في يده طول فقال يارسول الله فذكر له صنيعه فخرج غضبان يجر رداءه حتى انتهى إلى الناس فقال أصدق هذا قالوا نعم فصلى ركعة ثم سلم ثم سجد سجدتين ثم سلم) حم م

ولأن الحدث يبطل الصلاة عمدا كان أو سهوا أما ماعداه فهو مرفوع لقوله تعالى ليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم.

وكذلك إذا زاد في الصلاة وترتب عليه سجود السهو وحده فلم يسجده مع الصلاة قبل السلام أو بعده لسهو أو نسيان فإنه يأتي به وحده ولو بعد حين أيضا

لما سبق في الذي قبله فإنه إذا جاز بناء الصلاة الذي هو فرض بعد مدة وبعد الكلام والخروج من المسجد فلأن يجوز ذلك في السجدتان اللتان هما سنة لمجرد إرغام الشيطان من باب أولى

فإن لم يسجدهما فلا شيء عليه لأنهما سنة غير واجب كما سيأتي

فإن بقي عليه من الصلاة ركعة أو ركعتان فالسنة أن يقيم لهما إقامة أخرى ولا يكتفي بالإقامة الأولى

& قال معاويةبن حديج رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى يوما فسلم وقد بقي من الصلاة ركعة وخرج فأدركه رجل فقال نسيت من الصلاة ركعة فرجع فدخل المسجد وأمر بلالا فأقام الصلاة فصلى للناس ركعة) د ن ك هق

وإذا قام من اثنتين في محل التشهد الوسط فإن تذكر أو ذكر قبل أن يستتم قائما رجع للتشهد ولاشيء عليه وإن لم يتذكر إلا بعد أن استتم قائما مضى في صلاته ولم يرجع ثم سجد قبل السلام أو بعده سجدتي السهو

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قام أحدكم من الركعتين فلم يستتم قائما فليجلس وإن استتم قائما فلا يجلس وسجد سجدتي السهو) حم د هـ قط هق

ومن شك في صلاته فلم يدر كم صلى فليبن على الأقل المتيقن ثم يسجد سجدتي السهو فمن كان في صلاة رباعية وشك هل هو في الركعة الثالثة أو الرابعة فليجعلها ثالثة ويأتي بالرابعة ثم يسجد وهكذا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثا أم أربعا فليطرد الشك وليبن على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم فإن صلى خمسا شفعن له صلاته وإن كان صلى إتمام الأربع كانتا ترغيما للشيطان) ما حم م د ن هق

ومن تكرر منه السهو في صلاة واحدة فسجدتا السهو تكفي للجميع فلا يزيد عليهما لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما سها فسلم من اثنتين ومن ثلاث تكلم ومشى ودخل بيته وخرج فلما بنى على صلاته لم يسجد لكل هذا إلا سجدتين

& قال صلى الله عليه وسلم (سجدتا السهوتجزئان من كل زيادة ونقصان) بز ع طس هق

وإذا سها الإمام فسجد للسهو سجد معه المؤتمون ولو كان فيهم من لم يحضر السهو معه

& قال عبد الله بن بحينة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام في اثنتين من الظهر فلم يجلس فلما قضى صلاته سجد سجدتين يكبر في كل سجدة وهو جالس قبل السلام وسجدهما الناس معه مكان مانسي من الجلوس) ما خ م 4

والمسبوق إذا سجد إمامه للسهو قبل السلام سجد معه ثم قام لقضاء ما عليه ولا يعيد السجدتين في آخر صلاته

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه) خ م

فإذا سلم الإمام ثم سجد للسهو بعده فلا يسجد معه المؤتم به

لأنه بالسلام من الصلاة خرج المأموم من عهدة اتباعه والارتباط به وصار مأمورا بقضاء ماعليه من بقية الصلاة

ثم بعد إتمام صلاته هو يأتي بسجدتي السهو إن كان حضر السهو مع الإمام فإن كان لم يحضره معه بل دخل في الإئتمام به بعد أن سها فلا سجود عليه

لأنه ما حصل منه سهو ولاحضره معه الإمام ولاحضرسجوده معه وهوفي حال الإئتمام به.

فإذا سها المأموم دون الإمام سجد بعد سلام الإمام لا قبله سواء سها وهو خلف الإمام أو سها بعد مفارقته إذا كان مسبوقا

أما السجود فللأدلة السابقة وهي عامة في حق المنفرد والإمام والمأموم ولم يرد ما يدل على أن الإمام يحمل السهو عن المأموم

ولا يسجد للسهو من ترك تكبيرات في الصلاة قلت أو كثرت ما عدا تكبيرة الإحرام

لأن التكبير ما عدا تكبيرة الإحرام كله سنة لا تبطل الصلاة بتركه عمدا فلا سجود في تركه سهوا

وكذلك من نسي السورة في ركعة أو ركعتين لا سهو عليه لأن قراءة السورة سنة لا تبطل بتركها وكذلك من جهر في موضع الإسرار أو أسر في موضع الجهر

لأن ترك السنة لا تبطل الصلاة بتركها عمدا فلا سجود في تركها سهوا

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجهر أحيانا بالآيات في صلاة الظهروهوفي الصحيح

وكذلك لا يسجد للسهو من ترك القنوت

لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يواظب عليه وكذا الخلفاء الراشدون بل أنكره كثير من الصحابة وعده بعضهم بدعة

وإذا سها في التطوع سجد للسهو أيضا

لعموم الأحاديث في الصلاة الشاملة للفرض والتطوع

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أحدكم إذا قام يصلي جاء الشيطان فلبس عليه حتى لا يدري كم صلى فإذا وجد ذلك أحدكم فليسجد سجدتين وهوجالس) خ م

والسجود للسهو كسجود الصلاة بالتكبير عند السجود وعند الرفع منه والسلام في الأخير

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم تقدم فصلى ماترك ثم سلم ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع رأسه وكبر ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع رأسه وكبر فربما سألوه يعني ابن سيرين الراوي عن أبي هريرة فقالوا له ثم سلم فقال أنبئت أن عمران بن حصين قال ثم سلم) خ م

وإن تشهد بعدهما فحسن وإن سلم بدون تشهد فحسن

لأن الكل وارد عن النبي صلى الله عليه وسلم وإن كان الأكثر والأصح عنه ترك التشهد إلا أنه ذكر لله تعالى وهوخيرعلى كل حال.

ومحله قبل السلام أو بعده أي ذلك فعل المصلي فهو خير وسنة وكلاهما في الفضل سواء لا فضل لأحدهما على الآخر سواء كان للنقص أو للزيادة أو للشك أو غير ذلك

لأنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم الأمر به قبل السلام للشك

وورد الأمر به بعد السلام للشك أيضا

وورد قبل السلام للزيادة أيضا

وورد قبل السلام للنقص من فعله صلى الله عليه وسلم

وورد بعد السلام للنقص أيضا

وورد الأمر به بعد السلام مطلقا.

وسجود السهو سنة غير واجب.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا شك أحدكم في صلاته فليلق الشك وليبن على اليقين فإذا استيقن التمام سجد سجدتين فإن كانت صلاته تامة كانت الركعة نافلة والسجدتان وإن كانت ناقصة كانت الركعة تماما لصلاته وكانت السجدتان رغمتي الشيطان) د طح هق

 

باب الجمعة

 

فصل

والجمعة ظهر يومها وأداؤها بهيأتها المشروطة لها فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (رواح الجمعة واجب على كل محتلم) ن د

وزاد (وعلى من راح إلى الجمعة الغسل)

إلا أن فرضيتها معلومة من قوله تعالى إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله الآية

وقد ورد الوعيد على تركها في أحاديث منها

& قال صلى الله عليه وسلم (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين) م هـ

وهذا الوعيد إنما هو في حق من تركها لغير عذر ولا ضرورة ولا كان من الذين لم تجب عليهم الجمعة ممن سيذكرون بعده

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك الجمعة ثلاث مرات من غيرضرورة طبع الله على قلبه) حم ك

وهو أيضا في حق من تركها ثلاث مرات أما من تركها مرة أو مرتين من غير عذر فكفارتها التصدق بدينار أو بنصف دينار

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك الجمعة من غيرعذرفليتصدق بدينارفإن لم يجد فبنصف دينار) حم د ن هـ ك هق

وهي غير واجبة على النساء والصبيان والعبيد والمرضى والمسافرين

& قال صلى الله عليه وسلم (الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة عبد مملوك أو امرأة أو صبي أومريض) د قط هق

ولكن إذا حضروها صحت منهم وأجزأتهم عن الظهر

للإجماع حكاه ابن المنذرفي النساء وغيره في الجميع

ولأن النساء كن يحضرن الجمعة مع النبي صلى الله عليه وسلم فيكتفين بها عن الظهر إذ لم يأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بإعادة الظهر

& قال صلى الله عليه وسلم (من أتى الجمعة من الرجال والنساء فليغتسل ومن لم يأتها فليس عليه غسل من الرجال والنساء) خز هق

ولا تجب الجمعة إلا على من سمع النداء أو كان في مكان يسمع منه النداء

أما من كان بعيدا في مكان لا يسمع منه النداء فلا تجب الجمعة عليه ولا الذهاب لحضورها والمراد أن يكون في مكان ليس به مسجد بل المسجد في مكان قريب منه فإن كان يسمع النداء من ذلك المكان أو تلك القرية وجب عليه الذهاب إلى الجمعة وإلا فلا

والمراد السماع الذي يدرك عنده صلاة الجمعة مع الإمام أو سماع الخطبة منه لا غيره

قال تعالى (إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله) فأمر بها عند النداء لا قبله

& قال صلى الله عليه وسلم (الجمعةعلى من سمع النداء) د قط هق

قالت عائشة رضي الله عنها كان الناس ينتابون الجمعة من منازلهم والعوالي فيأتون في الغبار فيصيبهم الغبار والعرق &فقال النبي صلى الله عليه وسلم (لو أنكم تطهرتم ليومكم هذا) خ م

ومعنى ينتابون يحضرونها نوبا

ولكن من أتاها من بعيد فهو جائز لأنه خير

لأن أهل العوالي كانوا يتناوبون الحضور إلى الجمعة وهم على أربعة أميال من المدينة وذلك بعلم النبي صلى الله عليه وسلم ولذلك أمرهم بالاغتسال ليوم الجمعة

وحضورها يسقط مع العذر كالخوف والمطر والوحل ونحوها

& قال عبد الله بن الحارث أمر ابن عباس رضي الله عنهما مؤذنه في يوم جمعة في يوم مطير (إذا قلت أشهد أن محمد رسول الله فلا تقل حي على الصلاة قل صلوا في بيوتكم قال فكأن الناس استنكروا ذلك فقال أتعجبون من ذا فقد فعل ذا من هوخيرمني يعني النبي صلى الله عليه وسلم أن الجمعة عزمة وإني كرهت أن أحرجكم فتمشوا في الطين والدحض) خ م

 

فصل

وإقامتها جائزة في كل مكان قرية كان أو غيرها كالبراري وسواء ذلك في المسجد أو غيره كالبراح والبيوت وغيرهما فهما في هذا المعنى كسائر الصلوات ولا فارق أصلا

& قال صلى الله عليه وسلم (وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل) خ م

قال عبد الرحمن بن كعب بن مالك وكان قائد أبيه بعد ما ذهب بصره عن أبيه كعب رضي الله عنهما (أنه كان إذا سمع النداء يوم الجمعة ترحم لأسعد بن زرارة قال له إذا سمعت النداء ترحمت لأسعد بن زرارة قال لأنه أول من جمع بنا في هزم النبيت من حرة بني بياضة في نقيع يقال له نقيع الخضمات) د هـ قط حب ك هق

وكذلك تجوز في مسجدين وثلاثة وعشرة وأكثر سواء ضاق المسجد بالمصلين فاحتيج إلى غيره أو لم يضق بالمصلين كان ذ لك سواء في جواز تعددها في المساجد الكثيرة في البلد الواحد كبيرا كان أو صغيرا

لأنه لم يرد دليل على المنع من التعدد وما لا دليل عليه فهو باطل لا يجوز الالتفات إليه بل الدليل على خلافه وهو أن الله تعالى إنما أوجب الذهاب إلى الجمعة عند الأذان لها فقال تعالى يأيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله

فلو كانت لاتصح إلا في مسجد واحد من البلد لماصحت الجمعة إلا ممن هو قريب من المسجد دون غيره من سكان المدينة لأنه إذا سمع النداء وتوجه إلى المسجد البعيد قد لايصل إليه إلا والناس قد صلواوخرجوابخلاف المسجد القريب منه.

 

فصل

والجماعة شرط لها فلا تصح من واحد

& قال صلى الله عليه وسلم (الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة عبد مملوك أو امرأة أو صبي أو مريض) دقط هق

& قال صلى الله عليه وسلم (ألا هل عسى أحدكم أن يتخذ الصبة من الغنم على رأس ميل أوميلين في تعذرعليه الكلأ فيرتفع ثم تجيء الجمعة فلا يجيء ولا يشهدها وتجيء الجمعة فلا يشهدها حتى يطبع على قلبه) هـ خز ك

فلو كانت الجمعة تصح من الواحد لما تصور له تركها وهوفي غنمه وباديته.

وأقل الجماعة اثنان فصاعدا فإذا خطب أحدهما صليا الجمعة

قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا وصاحب لي فلما أردنا الإقفال من عنده & قال لنا (إذا حضرت الصلاة فأذنا وأقيما وليؤمكما أكبركما) خ م

 

فجعل للاثنين حكم الجماعة فهذا ماصح في الجماعة وماعدا هذا من الأعداد في جماعة الجمعة لم يصح فيه حرف واحد ولادليل أصلا.

والخطبة شرط لها فلا تصح بدون خطبة ولا تسمى جمعة إلا بالخطبة فمن لم يخطب لها صلاها أربعا ولو كانوا ألفا

قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله)

والمراد بذكر الله الخطبة & لقول النبي صلى الله عليه وسلم (احضروا الذكروادنوا من الإمام) حم د ك هق

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم داوم عليها من حين أنزل الله فرضيتها إلى أن نقله الله إلى الرفيق الأعلى لم يتركها ولا مرة واحدة لبيان الجواز.

ووقت الجمعة وقت الظهر وذلك من بعد الزوال إلى وقت العصر

& قال سلمة بن الأكوع رضي الله عنه (كنا نجمع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا زالت الشمس ثم نرجع نتتبع الفيء) خ م

ويستحب التعجيل بها في أول الزوال

& قال سلمة بن الأكوع رضي الله عنه (كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وليس للحيطان فيء يستظل به) م

لكن ينبغي إذا اشتد الحر أن يبرد بها

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتد البرد بكر بالصلاة وإذا اشتد الحر أبرد بالصلاة يعني الجمعة) خ هق

 

فصل

فإذا زالت الشمس صعد الخطيب المنبر إن كان هناك منبر

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخطب يوم الجمعة ويوم الفطر ويوم الأضحى على المنبر فإذا سكت المؤذن يوم الجمعة قام فخطب) طب

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطب أو لا على الأرض ويتكئ على جذع ثم اتخذ المنبر من ثلاث درجات فكان يخطب عليه

فإذا انتهى إلى الدرجة الأخيرة أقبل على الناس ثم سلم

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صعد المنبر سلم) هـ هق

ثم جلس حتى يفرغ المؤذن من الآذان

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج يوم الجمعة فقعد على المنبر أذن بلال) ك هق

وسنة الآذان يوم الجمعة عند باب المسجد لا عند المنبر ولا فوق المنارة

لأنه لم يرد بكلا الأمرين حديث

& قال السائب بن يزيد رضي الله عنه (كان يؤذن بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس على المنبر يوم الجمعة على باب المسجد وأبي بكر وعمر) د طب

فإذا فرغ المؤذن من الآذان قام الخطيب

& قال جابر بن سمرةرضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب قائما ثم يجلس ثم يقوم فيخطب قائما فمن نبأك أنه كان يخطب جالسا فقد كذب فقد والله صليت معه أكثر من ألفي صلاة) حم م د هق

وأخذ قوسا أو عصا أو تحوهما فاتكأ عليها

& قال الحكم بن حزن الكلفي رضي الله عنه (قدمت إلى النبي صلى الله عليه وسلم سابع أوتاسع تسعة فلبثنا عنده أياما شهدنا فيها الجمعة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم متوكئا على قوس أو قال على عصا فحمد الله وأثنى عليه كلمات خفيفات طيبات مباركات ثم قال أيها الناس إنكم لن تفعلوا أو لن تطيقوا كلما أمرتم به ولكن سددوا وأبشروا) حم د هق خز كن

ثم يشرع في الخطبة فيخطب خطبتين يجلس بينهما جلسة خفيفة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة قائما ثم يجلس ثم يقوم كما يفعلون اليوم) حم خ م 4

فإذا شرع في الخطبة وجب للحاضرين أن يديروا أوجههم إليه ويقبلون عليه

& قال الزهري (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ في خطبته استقبلوه بوجوههم حتى يفرغ منها) هق

ثم يفتتح الخطبة بالحمد والتشهد والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

& قال جابر رضي الله عنه (كانت خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة يحمد الله ويثني عليه ثم يقول على إثر ذلك وذكر الحديث ثم يقول أما بعد) م ن هق

ثم يقول أما بعد

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أما بعد) طب

ثم يخطب فيذكر الناس ويعظهم بالقرآن والحديث الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

& قال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب قائما ويجلس بين الخطبتين ويقرأ آيات ويذكر الناس) م د ن هـ هق

& قال صلى الله عليه وسلم (من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين) م

وينبغي أن يفتتح الخطبة بما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفتتح به خطبه

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتشهد الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلاهادي له أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله بالحق بشيرا ونذيرا بين يدي الساعة من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعصهما فإنه لايضر الله شيئا ولا يضر إلا نفسه) حم د ن هق

فإذا خطب رفع صوته بالخطبة ليسمع الحاضرين وأتى بكلام مبين مرسل يفهم عنه

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خطب احمرت عيناه وعلا صوته واشتد غضبه حتى كأنه منذر جيش يقول صبحكم ومساكم الحديث) م

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لايسرد الكلام كسردكم هذا ولكن كان إذا تكلم تكلم فصلا بينا في فهمه كل من سمعه) د هق

ويحرم السجع في الخطبة والتفصح والبيان وتنميق الألفاظ

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله تعالى يبغض البليغ من الرجال الذي يتخلل بلسانه تخلل الباقرة بلسانها) د ت

وكذلك يحرم إطالة الخطبة

& قال صلى الله عليه وسلم (إن طول صلاة الرجل وقصر الخطبة مئنة من فقهه فأطيلوا الصلاة واقصروا الخطبة) حم م هق

وإذا قرأ في الخطبة آية فيها سجدة نزل فسجد ثم رجع إلى المنبر

قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر (ص) فلما بلغ السجدة نزل فسجد وسجد الناس معه فلما كان يوم آخر قرأها فلما بلغ السجدة تشزن الناس للسجود &فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما هي توبة نبي ولكني رأيتكم تشزنتم للسجود فنزل فسجد وسجدوا) د ك هق

وإذا أحصر فتوقف في آية استحب تلقينه والفتح عليه وكذلك في الحديث إذا كان في الحاضرين من يحفظه لأن أعظم أحوال الخطبة أن تكون كالصلاة

وقد وردت السنة بتلقين الإمام كما سبقت الأحاديث بذلك في باب الجماعة

ويسن أن يدعو في خطبته دعاء عاما لمصالح العباد والبلاد

& قال حصين بن عبد الرحمن (كنت إلى جنب عمارة بن رويبة وبشر بن مروان يخطبنا فلما دعا رفع يديه فقال عمارة قبح الله هاتين اليدين رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر يخطب إذا دعا يقول هكذا فرفع السبابة وحدها) حم م ت

ولكن يكره أن يدعو للملوك أو لأحد بعينه لأنه بدعة ضلالة منكرة قد تعود على الجمعة من أصلها بالبطلان أو اعتقاد ضلال الخطيب وجهله ومخالفته للدين إذا تركه لاعتقاد العوام أنه من فرائض الخطبة وأصولها التي لا تصح إلا بها

قال ابن جريج (قلت لعطاء الذي لدى الناس يدعون به في الخطبة يومئذ أبلغك عن النبي صلى الله عليه وسلم أو عمن بعد النبي صلى الله عليه وسلم قال لا إنما أحدث إنما كانت الخطبة تذكيرا) شا هق

وإذا شرع الخطيب في الخطبة حرم على الحاضرين الكلام ووجب الإنصات

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قلت لصاحبك يوم الجمعة أنصت والإمام يخطب فقد لغوت) ما حم خ م د ت ن

والإنصات واجب سواء كان قريبا من الإمام يسمع خطبته أو كان بعيدا لا يسمع

& قال علي كرم الله وجهه (إذا كان يوم الجمعة غدت الشياطين براياتها إلى الأسواق فيرمون الناس بالربائث ويثبطونهم عن الجمعة وتغدوا الملائكة فيجلسون على أبواب المساجد ويكتبون الرجل من ساعة والرجل من ساعتين حتى يخرج الإمام فإذا جلس مجلسا يستمكن فيه من الاستماع والنظر فأنصت ولم يلغ كان له كفلان من الأجر فإن نأى حيث لم يسمع فأنصت و لم يلغ كان له كفل من الأجر فإن جلس مجلسا لا يستمكن فيه من الاستماع والنظر فلغا ولم ينصت كان له كفلان من وزر فإن جلس مجلسا يستمكن فيه من الاستماع والنظر فلغا ولم ينصت كان له كفل من وزر قال ومن قال لصاحبه يوم الجمعة أنصت فقد لغا ومن لغا فليس له في جمعته شيء ثم قال في آخر ذلك سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك) حم د هق

ولكن هذا ما دام الخطيب في الوعظ والتذكير أما إذا أدخل في خطبته ما ليس بخطبة كأن دعا للملوك أو التعرض للسياسة ونحو ذلك فالكلام حينئذ جائز والإنصات غير واجب بل ذلك منكر يجب تغييره والإعراض عن سماعه

قال مجالد (رأيت الشعبي وأبا بردة بن أبي موسى الأشعري يتكلمان والحجاج يخطب حين قال لعن الله ولعن الله فقلت أتتكلمان في الخطبة فقالا لم نؤمر بالإنصات لهذا وذلك أن الحجاج لعنه الله كان يلعن عليا عليه السلام كما سنه له أئمة الضلال ملوك بني أمية لعنهم الله وقال إسماعيل بن أبي خالد رأيت إبراهيم النخعي يتكلم والإمام يخطب زمن الحجاج) جامع الثوري

والنهي عن الكلام خاص بغير رد السلام لمن سلم عليه والإمام يخطب أو عطس عنده فحمد الله تعالى فإنه حينئذ يرد السلام ويشمت العاطس

قال تعالى (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها)

& قال البراء بن عازب رضي الله عنه (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع أمرنا بعيادة المريض واتباع الجنائز ورد السلام وإجابة الداعي وإبرار القسم وتشميت العاطس ونصر المظلوم) خ م

وكذلك هو خاص بغير الكلام مع الإمام فإنه مع الإمام جائز بدون كراهة

& قال أنس رضي الله عنه (بينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في يوم جمعة قام أعرابي فقال يا رسول الله هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه وما نرى في السماء قزعة وذكر حديث الاستسقاء) خ م

والإمام يجوز له الكلام بدون كراهة أيضا

& قال جابر رضي الله عنه (جاء رجل يوم الجمعة والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له أصليت قال لا قال قم فاركع) خ م

وكذلك يجوز له النزول من المنبر ساعة الخطبة للحاجة تعرض له ثم يرجع إلى المنبر لإتمام الخطبة

& قال بريدة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبنا فجاء الحسن والحسين عليهما السلام عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما فوضعهما بين يديه ثم قال صدق الله ورسوله إنما أموالكم وأولادكم فتنة نظرت إلى هذين الصبيين يمشيان ويعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما) حم د ت ن هـ هق

ويجوز له الكلام بعد النزول من المنبر وقبل الصلاة

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينزل من المنبر يوم الجمعة فيكلمه الرجل في الحاجة ويكلمه ثم يتقدم إلى مصلاه فيصلي) حم 4 هق

ولا يحرم الكلام على الحاضرين إلا بعد شروع الإمام في الخطبة أما بعد جلوسه على المنبر ساعة الأذان فلا

لأن النص لم يرد بتحريم الكلام إلا في حالة الخطبة

قال ثعلبة بن أبي مالك (كانوا يتحدثون يوم الجمعة وعمر جالس على المنبر فإذا سكت المؤذن قام عمر فلم يتكلم أحد حتى يقضي الخطبتين كلتيهما فإذا قامت الصلاة ونزل عمرتكلموا) ما شا

وتجوز الإشارة وفعل الخير كالصدقة ومناولة المسكين وسقي العطشان وشرب الماء ونحو ذلك

لأن النهي إنما ورد عن الكلام ومس الحصا الذي هو في معنى الكلام

وقد قال تعالى (وافعلوا الخير لعلكم تفلحون)

قال أنس رضي الله عنه دخل رجل المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على المنبر يوم الجمعة فقال يا رسول الله متى الساعة فأشار إليه الناس أن اسكت فسأله ثلاث مرات كل ذلك يشيرون إليه أن اسكت & فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (ويحك ما أعددت لها) خز هق

ويتأكد على الداخل إلى المسجد والإمام يخطب صلاة ركعتين

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا جاء أحدكم والإمام يخطب أو قد خرج فليصل ركعتين) حم خ م

فإذا فرغ الخطيب من الخطبة نزل فصلى الجمعة ركعتين يجهر فيهما بالقراءة

للنقل المتوارث من الخلف عن السلف إلى النبي صلى الله عليه وسلم

& قال عمر رضي الله عنه (صلاة السفر ركعتان وصلاة الأضحى ركعتان وصلاة الفطر ركعتان وصلاة الجمعة ركعتان تمام غيرحصرعلى لسان محمد صلى الله عليه وسلم) حم ن هـ

ويستحب أن يقرأ فيها في الركعة الأولى بسورة الجمعة وفي الركعة الثانية بسورة المنافقون أو في الأولى بسبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية بهل أتاك حديث الغاشية

& قال عبد الله بن أبي رافع (صلى لنا أبو هريرة يوم الجمعة فقرأ بعد سورة الجمعة في الركعة الأخيرة إذا جاءك المنافقون قال فأدركت أبا هريرة حين انصرف فقلت له إنك قرأت بسورتين كان علي بن أبي طالب يقرأ بهما بالكوفة فقال أبو هريرة إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بهما يوم الجمعة) م د

وهذا في حق غير الإمام الراتب للمسجد

قال ابن عمر رضي الله عنهما اجتمع عيدان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فطرو جمعة فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العيد ثم أقبل عليهم بوجهه & فقال (يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرا وأجرا وإنا مجمعون فمن أراد أن يجمع معنا فليجمع ومن أراد أن يرجع إلى أهله فليرجع) طب

فالرخصة خاصة بالمصلين لا سيما بأصحاب المساكن البعيدة عن المسجد كأهل العوالي بالنسبة إلى المسجد النبوي الشريف

وإذا وقع في المسجد زحام فلم يجد مكانا يسجد فيه يسجد على ظهر من بين يديه فإن لم يمكنه ذلك أومأ إلى السجود إيماء أو يسجد بعد رفع الأمام رأسه من السجود أيها فعل أجزأه

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ النجم فسجد بنا فأطال السجود وكثر الناس فصلى بعضهم على ظهر بعض) طب هق

وأما الإيماء فلقوله صلى الله عليه وسلم وإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم مع ما سبق في صلاة المريض

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تسبقوني بالركوع والسجود فإني قد بدنت فمهما أسبقكم به حين أركع تدركوني حين أرفع ومهما أسبقكم به حين أسجد تدركوني به حين أرفع) حم د هـ هق

 

فصل

ويحرم البيع وقت الجمعة بعد جلوس الإمام على المنبر والنداء لها ولا ينعقد إذا وقع بل يكون فاسدا

قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع.

ويسن الغسل يوم الجمعة قبل الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (من جاء منكم الجمعة فليغتسل) حم خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم) ما حم خ م د ن هـ

وليس هو واجبا بل من لم يغتسل فقد ترك الأفضل والوضوء يكفي

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت ومن اغتسل فالغسل أفضل) حم د ت ن خز طس

ويسن أيضا التنظيف بالسواك وقص الأظفار وأخذ الشعر مع اللباس الحسن والدهن بالطيب أو تجمير الثياب بالعود ونحوه من البخور

& قال صلى الله عليه وسلم (غسل يوم الجمعة على كل محتلم ويستاك ويمس من الطيب ما قدر عليه ولو من طيب المرأة) م

& قال صلى الله عليه وسلم (ما على أحدكم إن وجد أن يتخذ ثوبين ليوم الجمعة سوى ثوبي مهنته) هـ

& قال نافع (كان ابن عمر رضي الله عنهما إذا استجمر استجمر للجمعة بالألوة غير مطراة وبكافور يطريه مع الألوة ويقول هذا بخور رسول الله صلى الله عليه وسلم) هق

ويستحب تجمير المساجد يوم الجمعة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور وأن تنظف وتطيب) د ت هـ

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان عمر رضي الله عنه كان يجمر مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم كل جمعة) ع

ويستحب للخطيب أن يلبس عمامة سوداء يوم الجمعة

& قال عمرو بن حريث رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر وعليه عمامة سوداء قد أرخى طرفيها بين كتفيه) م د ن هـ

ويستحب التبكير إلى المسجد من أول النهار أو بقدر الإمكان وكلما تقدم كان أفضل وأكثر ثوابا

& قال صلى الله عليه وسلم (من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح في الساعة الأول فكأنما قرب بدنه ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر) ما حم خ م 4

والصحيح أن هذه الساعات من أول النهار كما هو ظاهر اللفظ وقد تقدم في حديث علي وتغدو الملائكة فتجلس على أبواب المسجد فيكتبون الرجل من ساعة والرجل من ساعتين حتى يخرج الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (من غسل واغتسل ودنا وابتكر واقترب واستمع كان له بكل خطوة يخطوها قيام سنة وصيامها) حم

والأفضل أن يمشي في طريقه إلى الجمعة ولا يركب

& قال صلى الله عليه وسلم (من غسل يوم الجمعة واغتسل وبكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها) عب حم د ت ن هـ خز حب ك

ويحرم تخطي رقاب الناس بل ينبغي إذا دخل أن يجلس حيثما انتهى به المجلس

قال عبد الله بن بسر رضي الله عنه جاء رجل يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب& فقال النبي صلى الله عليه وسلم (اجلس فقد آذيت وآنيت) حم د خز حب

& قال صلى الله عليه وسلم (من اغتسل يوم الجمعة ومس من طيب امرأته إن كان لها ولبس من صالح ثيابه ثم لم يتخط رقاب الناس ولم يلغ عند الموعظة كانت كفارة لما بينهما ومن لغا وتخطى رقاب الناس كانت له ظهرا) د خز هق

وينبغي له أن لا يفرق بين اثنين ليس بينهما فرجة إلا بإذنهما

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يغتسل رجل يوم الجمعة ويتطهر ما استطاع من الطهور ويدهن من دهنه ويمس من طيب بيته ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين ثم يصلي ما كتب له ثم ينصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى) خ ن هق

ويكره التحلق في المسجد يوم الجمعة قبل الصلاة

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الشراء والبيع في المسجد وأن تنشد فيه ضالة وأن ينشد فيه شعرونهى عن التحلق قبل الصلاة يوم الجمعة) حم 4 هق

ويكره الاحتباء والإمام على المنبر

& قال معاذ بن أنس رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الحبوة يوم الجمعة والإمام يخطب) حم د ت ك

ويستحب لمن نعس في المسجد والإمام يخطب أن يتحول من المكان الذي يجلس فيه إلى غيره

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا نعس أحدكم وهو في المسجد يوم الجمعة فليتحول من مجلسه ذلك إلى غيره) د ت هق

ويستحب الدنو من الإمام عند الخطبة

& قال صلى الله عليه وسلم (من غسل يوم الجمعة واغتسل وبكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها) عب حم د ت ن هـ

ويستحب الاشتغال بالصلاة قبل شروع الإمام في الخطبة

& قال صلى الله عليه وسلم (إن المسلم إذا اغتسل يوم الجمعة ثم أقبل إلى المسجد لا يؤذي أحدا فإن لم يجد الإمام خرج صلى ما بدا له وإن وجد الإمام قد خرج جلس فاستمع وأنصت حتى يقضي الإمام جمعته وكلامه إن لم يغفر له في جمعته تلك ذنوبه كلها أن تكون كفارة الجمعة التي تليها) حم

والصلاة يوم الجمعة وقت الزوال مستثناة من الكراهة الواردة في الصلاة وقت الزوال سائر الأيام مما سيأتي في النوافل إن شاء الله تعالى

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عن الصلاة نصف النهار إلا يوم الجمعة) شا هق

أما سنة الجمعة القبلية فلم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم لا من فعله ولا من قوله

أما فعله فمعلوم أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا زالت الشمس خرج فصعد إلى المنبر دون صلاة

وأما قوله بالأحاديث الواردة بذلك واهية شبه موضوعة أوموضوعة لايجوز الالتفات إليها وإنما ثبتت الأحاديث في السنة بعد الجمعة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بعد الجمعة ركعتين في بيت) د ت ن ه هق

& قال صلى الله عليه وسلم (من كان منكم مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا) م د ت ن هـ هق

ويستحب أن يقرأ في صلاة صبح يوم الجمعة ألم تنزيل السجدة ويسجد فيها وهل أتى على الإنسان

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح يوم الجمعة بتنزيل السجدة وهل أتى على الإنسان) حم خ م ن هـ هق

وأن يحافظ على صلاة صبحها في جماعة

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أفضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم الجمعة في جماعة) هب

وأن يقرأ سورة الكهف في يومها وسورة حم الدخان في ليلتها

& قال صلى الله عليه وسلم (من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين) نك ك

& قال صلى الله عليه وسلم (من قرأ حم الدخان ليلة الجمعة غفر له) ت

وأن يكثر من الصلاة والدعاء ليصادف ساعة الإجابة التي فيها

& قال صلى الله عليه وسلم وذكر يوم الجمعة (فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها) ما خ

وأصح الأحاديث في تعيينها أنها في آخر ساعة من يوم الجمعة.

وأن يكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في يومها وليلتها

& قال صلى الله عليه وسلم (من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي قالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت يعني بليت قال إن الله عز وجل حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء) حم د ن هـخز حب ك

وأن يتصدق ويكثر فيه من أنواع الخير وأعمال البر

& قال صلى الله عليه وسلم (من وافق صيامه يوم الجمعة وعاد مريضا وشهد جنازة وتصدق وأعتق وجبت له الجنة) ع

ولا يكره السفر يوم الجمعة لا قبل الصلاة ولا بعدها.

لأن الحديث الوارد بالنهي غير ثابت

قال ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث زيد بن حارثة وجعفر وعبد الله بن رواحة فتخلف عبد الله بن رواحة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما خلفك عن أصحابك قال أحببت أن أشهد معك الجمعة ثم ألحقهم & قال (لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما أدركت غدوتهم وكانوا خرجوا يوم الجمعة) حم ت هق

 

باب العيدين

وصلاة العيدين سنة غير واجبة خلافا لمن زعم وجوبها

& قال طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه (جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم من أهل نجد ثائر الرأس يسمع دوي صوته ولا نفقه ما يقول حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يسأل عن الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس صلوات في اليوم والليلة فقال هل علي غيرهن قال لا إلا أن تطوع) خ م

فصرح صلى الله عليه وسلم بأن ما زاد على الصلوات الخمس فهو تطوع وأنه لافرض في الإسلام من الصلوات إلا الخمس

وتصلى في الحضر والسفر وحيثما كان المسلم

لأنه لم يرد دليل على تخصيصها بالحضردون السفر

ولأن يوم الجمعة عيد بالنص وصلاتها آكد من صلاة العيدين لأنها فرض ومع ذلك فقد قدمنا جوازها في السفر فصلاة العيد أولى بذلك

وليست الجماعة شرطا لها أيضا فمن فاتته صلاة العيد مع الإمام أو كان من أهل الأعذار المانعة من حضورها مع الإمام صلاها وحده كما يصلي سائر النوافل

لأن الجماعة لم يرد أنها شرط إلا في صلاة الجمعة وما عداها فهو على أصله من الجوازعلى الانفراد

ووقتها وقت حل النافلة من بعد طلوع الشمس إلى الزوال

& قال عبد الله بن بسر رضي الله عنه (أنه خرج مع الناس يوم عيد فطر أو أضحى فأنكر إبطاء الإمام وقال لنا كنا قد فرغنا ساعتنا هذه وذلك حين التسبيح أي النافلة أي حين حل النافلة) حم د هـ ك هق

ويستحب أن يقدم صلاة الأضحى حين تحل النافلة فتكون على قيد رمح

من أجل أن الأضحية لا تحل إلا بعد الصلاة وأن السنة أن لا يفطر إلا على كبد الأضحية كما سيأتي ويؤخر صلاة عيد الفطر قليلا حين تكون الشمس على قدر رمحين من أن أجل أن يخرج الناس زكاة الفطر لأنها تجب قبل الصلاة

ولأن السنة الفطر قبل الصلاة في يوم عيد الفطر كما سيأتي أيضا

& قال أبوالحويرث (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى عمرو بن حزم وهو بنجران عجل الأضحى وأخر الفطر وذكر الناس) شا هق

وصلاة العيد ركعتان

للنقل المتوارث خلفا عن سلف

& قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه (صلاة السفر ركعتان وصلاة الأضحى ركعتان وصلاة الفطر ركعتان وصلاة الجمعة ركعتان تمام غير قصر على لسان النبي صلى الله عليه وسلم) حم ن هـ حب

وصفتها أن يكبر للدخول في الصلاة ثم يدعو دعاء الافتتاح

أما دعاء الافتتاح فلما سبق في الصلاة وهو عام في كل صلاة

ثم يكبر سبع تكبيرات

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر في العيدين الأضحى والفطر ثنتي عشرة تكبيرة في الأولى سبعا وفي الآخرة خمسا سوى تكبيرة الإحرام) جا قط هق

& قال عمرو بن عوف المزني رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كبر في العيدين في الأولى سبعا قبل القراءة وفي الثانية خمسا قبل القراءة) ت هـ طح قط هق

يرفع يديه عند كل تكبيرة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه في كل تكبيرة يكبرها قبل الركوع حتى تنقضي صلاته) هق

ويذكر الله تعالى ويحمده بين كل تكبيرتين ويكفي أن يقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر مرة واحدة ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بأي صيغة ولو بأن يقول وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم مرة واحدة

& قال جابر رضي الله عنه (مضت السنة أن يكبر للصلاة في العيدين سبعا وخمسا يذكر الله بين كل تكبيرتين) هق

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (تقول الله أكبر وتحمد الله وتثني عليه وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وتدعو ثم تكبر الله وتحمد الله وتثني عليه وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وتدعو ثم تكبر وتحمد الله وتثني عليه وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وتدعو ثم تكبر وتحمد الله وتثني عليه وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وتدعو ثم كبر وأقرأ فاتحة الكتاب وسورة ثم كبر واركع واسجد فقال حذيفة وأبو موسى صدق) طب

ثم يقرأ الفاتحة والسورة جهرا

للنقل المتوارث

& قال علي كرم الله وجهه (الجهر في صلاة العيدين من السنة والخروج في العيدين إلى الجبانة من السنة) هق

والسنة أن يقرأ مع الفاتحة بسورة ق والقرآن المجيد أو بسورة سبح اسم ربك الأعلى

ثم يكبر ويركع فإذا قام إلى الركعة الثانية كبر خمسا بعد تكبيرة القيام على الصفة المذكورة ثم يقرأ جهرا والسنة أن يقرأ في الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة اقتربت الساعة وانشق القمر أو بسورة هل أتاك حديث الغاشية

قال أبو واقد الليثي سألت عمر بن الخطاب ما كان يقرأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأضحى والفطر & قال (كان يقرأ فيهما بقاف والقرآن المجيد واقتربت الساعة وانشق القمر) حم م 4 هق

& قال سمرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العيدين بسبح اسم ربك الأعلى وهل أتاك حديث الغاشية) ش حم طب هق

ويصليهما بغير آذان ولا إقامة

& قال ابن عباس (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى العيد بلا آذان ولا إقامة وأبا بكر وعمر أو عثمان) د

& قال جابربن سمرةرضي الله عنه (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم العيد غير مرة ولا مرتين بغير آذان ولا إقامة) حم م د ت هق

والأفضل أن لا يقول المؤذن الصلاة جامعة

لأن الأحاديث الصحيحة السابقة تدل على أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن مؤذنه يقول شيئا من ذلك

وإن قاله فلا بأس لأنه إعلام

فإذا سلم الإمام من الصلاة قام فخطب خطبتين على الهيأة السابقة في خطبة الجمعة إلا أنه يستحب أن يفتتح هذه ويختمها بالتكبير ويكبر في أضعافها أيضا

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبوبكر وعمر يصلون العيدين قبل الخطبة) حم خ م ت ن هـ

وليس حضور خطبة العيد مؤكدا كحضور خطبة الجمعة بل خطبة العيد مرخص في عدم حضورها

& قال عبد الله بن السائب رضي الله عنه (شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم العيد فلما قضى الصلاة قال إنا نخطب فمن أحب أن يجلس فليجلس ومن أحب أن يذهب فليذهب) د ن هـ هق

والسنة أن تصلى صلاة العيد في الفضاء خارج البلد

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى وأول شيء يبدأ به الصلاة ثم ينصرف فيقوم مقابل الناس والناس جلوس على صفوفهم فيعظهم ويوصيهم ويأمرهم وإن كان يريد أن يقطع بعثا أو يأمر بشيء أمر به ثم ينصرف) حم خ م هق

وإذا حصل عذر كالمطر صليت داخل البلد في المسجد

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أنه أصابهم مطر في يوم عيد فصلى بهم النبي صلى الله عليه وسلم العيد في المسجد) د هـ هق

والسنة أن يخرج إلى المصلى ماشيا

& قال علي كرم الله وجهه (من السنة أن تخرج إلى العيد ماشيا) ت هـ هق

ويكبر في طريقه إلى المصلى ويرفع صوته بالتكبير

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكبر يوم الفطر من حين يخرج من بيته حتى يأتي المصلى) قط هق ك

ويخرج النساء والصبيان

& قال ت أم عطية رضي الله عنها (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخرجهن في الفطر والأضحى العواتق والحيض وذوات الخدور فأما الحيض فيعتزلن المصلى ويشهدن الخير ودعوة المسلمين قلت يا رسول الله إحدانا لايكون لها جلباب قال لتلبسها أختها من جلبابها) حم خ م 4 هق

ولا يتنفل قبل صلاة العيدين إذا دخل المصلى

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (خرج النبي صلى الله عليه وسلم يوم عيد فصلى ركعتين لم يصل قبلهما ولابعدهما) حم خ م 4

وهذا إذا صليت في المصلى أما إذا صليت في المسجد فلا مانع من صلاة تحية المسجد

للأدلة السابقة واللاحقة في النوافل لكن الإمام ينبغي له أن يقصد صلاة العيد عند دخوله المسجد فتقوم مقام ركعتي التحية جمعا بين الأدلة وقياسا على الجمعة

وإذا صلاها في المصلى رجع من غير الطريق الذي ذهب منه

& قال جابر رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم عيد خالف الطريق) خ هق

ويستحب أن يأكل شيئا قبل الغدو إلى الصلاة يوم عيد الفطر

& قال أنس رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يغدو يوم الفطرحتى يأكل تمرات ويأكلهن وترا) حم خ ك هق

أما يوم الأضحى فالمستحب خلاف ذلك وهو لا يطعم إلا بعد الصلاة وذبح الأضحية والإفطار على كبدها

& قال بريدة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لايخرج يوم الفطر حتى يطعم ولا يأكل يوم النحرحتى يرجع فيأكل من أضحيته) ط حم ت هـطب حب ك هق

& قال بريدة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم الفطر لم يخرج حتى يأكل شيئا وإذا كان الأضحى لم يأكل شيئا حتى يرجع وكان إذا رجع أكل من كبد أضحيته) هق

وإذا لم يعلم الهلال إلا بعد الزوال من يوم العيد أفطر الناس في الحال لحرمة صيام يوم العيد

أما الصلاة فيخرجون إليها في صبيحة اليوم الثاني

قال أبو عمير بن أنس عن عمومة له من الأنصار & قالوا (غم علينا هلال شوال فأصبحنا صياما فجاء الركب من آخر النهار فشهدوا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم رأوا الهلال بالأمس فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس أن يفطروا من يومهم وأن يخرجوا لعيدهم من الغد ويستحب التكبير ليلة العيدين ويتأكد ذلك ليلة عيد الفطر) حم د ن هـ طح هق

ويستحب التكبير ليلة العيدين ويتأكد ذلك ليلة عيد الفطر

قال تعالى (ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم) أي لتكملوا عدة صوم شهر رمضان وتكبروا الله عند إكماله على ما هداكم

وكماله مغيب الشمس من آخر يوم منه ويطلب التكبير عنده

& قال صلى الله عليه وسلم (زينوا أعيادكم بالتكبير) طس

& قال نافع (أن ابن عمر كان يكبر ليلة العيد حتى يغدوا إلى المصلى) هق

وأما التكبير عقب الصلوات الخمس في أيام التشريق أي يوم الأضحى والثلاثة أيام بعده

فلم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه حديث بل ورد فيه حديثان واهيان ساقطان لا يحل الاحتجاج بهما.

وصح عن علي عليه السلام (أنه كان يكبر بعد صلاة الفجر يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق) ش ك

وعن عمر بن الخطاب (أنه كان يكبر بعد صلاة الفجر من يوم عرفة إلى صلاة الظهر من آخر أيام التشريق) ك

وعن ابن عباس (أنه كان يكبر من غداة عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق) ك

ويستحب الغسل يوم العيد

& قال صلى الله عليه وسلم في جمعة من الجمع (معاشر المسلمين إن هذا يوم جعله الله لكم عيدا فاغتسلوا وعليكم بالسواك) طس هق

وكذلك الزينة بالثياب الحسنة

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس يوم العيد بردة حمراء) طب

& قال جابررضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يلبس برده الأحمر في العيدين والجمعة) هق

والغناء واللعب في العيد حسن

قالت عائشة رضي الله عنها دخل أبوبكر وعندي جاريتان من جواري الأنصار تغنيان بما تقاولت الأنصار يوم بعاث قالت وليستا بمغنيتين فقال أبوبكر أمزامير الشيطان في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك في يوم عيد & فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا أبابكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا) حم خ م ن هـ

& قال ت عائشة رضي الله عنها (جاء حبش يزفون في يوم عيد في المسجد فدعاني النبي صلى الله عليه وسلم فوضعت رأسي على منكبه فجعلت أنظر إلى لعبهم حتى كنت أنا التي أنصرف من النظر إليهم) حم خ م

والتهنئة بالعيد لم يرد فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث صحيح لا بالنفي ولا بالإثبات

وورد عن الصحابة أنهم كانوا يقولون تقبل الله منا ومنكم وأثبت ذلك أحمد بن حنبل وقال أنه صحيح عنهم وقال مالك لايزال عليه الأمر عندنا.

ويستحب التوسع في الأكل والجماع وكثرة ذكر الله تعالى في أيام التشريق وهي يوم الأضحى والثلاثة أيام بعده ويحرم صومها

& قال صلى الله عليه وسلم (أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى) حم م

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسل أيام منى صائحا يصيح أن لاتصوموا هذه الأيام فإنها أيام أكل وشرب وبعال) طب

ويستحب إحياء ليلتي العيدين.

& قال صلى الله عليه وسلم (من قام ليلتي العيدين محتسبا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب) هـ

 

باب الاستسقاء وصلاته

إذا قحط الناس واشتدت حاجتهم إلى المطر أو ما يقوم مقامه كارتفاع الأنهار والعيون فالمستحب لهم أن يطلبوا من الإمام أو نائبه أو أحدهم إن لم يكن لهم إمام ولا نائب عنه أن يستسقى لهم سواء كانوا في الحواضر وفي البوادي

والاستسقاء على نوعين إما بمجرد الدعاء في المساجد عند الصلوات الخمس والجمعة وغيرها

& قال أنس رضي الله عنه (أصابت الناس سنة أي جدب وقحط على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة قام أعرابي فقال يا رسول الله هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا فرفع يديه وما نرى في السماء قزعة فوالذي نفسي بيده ما وضعها حتى ثار السحاب أمثال الجبال ثم لم ينزل عن منبره حتى رأيت المطر يتحادر على لحيته فمطرنا يومنا ذلك ومن الغد وبعد الغد والذي يليه حتى الجمعة الأخرى فقام ذلك الأعرابي أو غيره فقال يا رسول الله تهدم البناء وغرق المال فادع الله لنا فرفع يديه فقال اللهم حوالينا ولا علينا) ما حم خ م د ن هق

وإما مع صلاة الاستسقاء في المصلى خارج البنيان.

وأما الاستسقاء بالصلاة فالسنة أن يعلم الإمام الناس بها ويحدد لهم وقتا يخرجون فيه لأدائها فيخرجون والإمام معهم متواضعا مبتذلا خاشعا متذللا والناس كذلك فيقصد المصلى في وقت جواز التطوع وعدم كراهته

والسنة أن يكون عند حل النافلة عقب الشمس بنحو ثلث ساعة فإذا دخل المصلى صعد المنبر فخطب خطبة واحدة لا يجلس فيها كلها دعاء وتضرع وخضوع وتذلل لله تعالى ويكثر فيها من الاستغفار ويرفع يديه في الدعاء ويقلب ظهرهما إلى السماء ويبالغ في رفعهما ويفعل الناس كذلك ثم يحول وجهه إلى القبلة وإلى الناس ظهره ويحول رداءه فيجعل يمينه جهة شماله وشماله جهة يمينه ويحول الناس معه أرديتهم كذلك

& قال ت عائشة رضي الله عنها (شكا الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قحوط المطر فأمر بالمنبر فوضع له في المصلى ووعد الناس يوما يخرجون فيه قالت عائشة فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بدا حاجب الشمس فقعد على المنبر فكبر وحمد الله عز وجل ثم قال إنكم شكوتم جدب دياركم واستئخار المطر عن إبان زمانه عنكم وقد أمركم الله عز وجل أن تدعوه ووعدكم أن يستجيب لكم ثم قال الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم ملك يوم الدين لا إله إلا الله يفعل الله ما يريد اللهم أنت الله لا إله إلا أنت الغني ونحن الفقراء أنزل علينا الغيث واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغا إلى حين ثم رفع يديه فلم يزل في الرفع حتى بدا بياض إبطيه ثم حول إلى الناس ظهره وقلب أو حول رداءه وهو رافع يديه ثم أقبل على الناس ونزل فصلى ركعتين فأنشأ الله سحابة فرعدت وبرق تثم أمطرت بإذن الله تعالى فلم يأت مسجده حتى سالت السيول فلما رأى سرعتهم إلى الكن ضحك حتى بدت نواجذه فقال أشهد أن الله على كل شيء قدير وأني عبد الله ورسوله) د عوا حب كن هق ك

ثم ينزل فيصلي ركعتين كركعتي العيد في الجهر وعدد التكبير وقراءة السورتين المذكورتين في العيد بلا أذان ولا إقامة ولا قول الصلاة جامعة ثم يسلم وينصرف

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم متبذلا متواضعا متضرعا حتى أتى المصلى فرقى المنبر ولم يخطب خطبتكم هذه ولكن لم يزل في الدعاء والتضرع والتكبير ثم صلى ركعتين كما يصلي في العيد) د ت ن هـ طح عوا حب قط ك هق

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يوم خرج يستسقي قال فحول إلى الناس ظهره واستقبل القبلة يدعو ثم حول رداءه ثم صلى ركعتين جهر فيهما بالقراءة) حم خ م د ن هق

ويجوز أن يبدأ بالصلاة ثم بعدها يصعد المنبر فيخطب ويدعو كل ذلك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (خرج نبي الله صلى الله عليه وسلم يوما يستسقي فصلى بنا ركعتين بلا آذان ولا إقامة ثم خطبنا ودعا الله عز وجل وحول وجهه نحو القبلة رافعا يديه فجعل الأيمن على الأيسر والأيسر على الأيمن) حم هـعوا هق

ويجوز أن يخطب أولا فيذكر الناس ويعظهم ويأمرهم بالتوبة والرجوع إلى الله تعالى ويفهمهم أن القحط سببه العصيان والمخالفة ثم ينزل فيصلي ثم يرفع إلى المنبر فيدعو ويكبر ويستغفر جمعا بين أحاديث الباب

ومما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم من الدعاء في الاستسقاء أنه

& قال صلى الله عليه وسلم (اللهم اغننا اللهم اغننا اللهم اغننا) خ م

& وقال صلى الله عليه وسلم (اللهم أنت الله لا إله إلا أنت الغني ونحن الفقراء أنزل علينا الغيث واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغا إلى حين) د حب ك

& وقال صلى الله عليه وسلم (اللهم اسقنا غيثا مغيثا مرينا مريعا عاجلا غير آجل نافعا غير ضار) د ك هق

& وقال صلى الله عليه وسلم (اللهم اسقنا غيثا مغيثا مرينا مريعا طبقا غدقا عاجلا غير رائث) هـ

& وقال صلى الله عليه وسلم (اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق اللهم على الظراب ومنابت الشجر اللهم حوالينا ولا علينا) شا هق

& وقال صلى الله عليه وسلم (اللهم اسق عبادك وبهائمك وانشر رحمتك وأحيي بلدك الميت) د هق

& وقال صلى الله عليه وسلم (اللهم اسقنا غيثا مغيثا هنيئا مريئا مريعا غدقا مجللا عاما طبقا سحا دائما اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين وقال صلى الله عليه وسلم اللهم إن بالعباد والبلاد والبهائم والخلق من اللأواء والجهد والفتك ما لا نشكو إلا إليك اللهم أنبت لنا الزرع وأدر لنا الضرع واسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض اللهم ارفع عنا الجهد والجوع والعري واكشف عنا من البلاء ما لايكشفه غيرك اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا) شا

ويستحب أن يستسقى بمن ترجى بركته وإجابة دعائه من أهل الفضل والصلاح ولا سيما من أهل البيت النبوي الشريف

& قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه (اللهم إنا كنا نتوسل بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا فيسقون) خ هق

وكذلك بالضعفاء أي الفقراء والشيوخ والصبيان

& قال صلى الله عليه وسلم (ابغوني الضعفاء فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم) حم د ت ن حب ك هق

ويستحب إذا رأى المطر أن يقول اللهم صيبا نافعا أو هنيئا ويحسر عن ثوبه حتى يصيب جسمه المطر ويدعو بما أحب فإن الدعاء يستجاب عند نزول المطر فإذا أكثر المطر جدا قال اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأى المطر قال اللهم صيبا نافعا) حم خ ن سل هق

& قال أنس رضي الله عنه (أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر فحسر عن ثوبه حتى أصابه من المطر فقلنا لم صنعت هذا قال لأنه حديث عهد بربه) حم م د هق

& قال أنس رضي الله عنه (أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم يخطب يوم الجمعة بعد أن استسقى للناس في الجمعة قبلها وإنزال الله المطر في الحين يا رسول الله هلكت الأموال وتقطعت السبل فادع الله يمسكها عنا قال فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر) خ م

& وقال صلى الله عليه وسلم أنه قال (لم ينقص قوم المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا) هـ

& وقال الله صلى الله عليه وسلم (قال ربكم لو أن عبادي أطاعوني لأسقيتهم المطر بالليل ولأطلعت عليهم الشمس بالنهار ولما أسمعتهم صوت الرعد.) حم ك هز

 

باب صلاة الكسوف

وهي سنة تواترت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من رواية أكثر من عشرين صحابيا فإذا كسفت الشمس أو القمر خرج الإمام إلى المسجد فنادى أو أمر المؤذن أن ينادي الصلاة جامعة ثم يصلي بمن حضر من الناس ركعتين يقرأ فيهما فاتحة الكتاب وسورة طويلة ثم يركع فيطيل الركوع نحو القراءة التي قرأ ثم يرفع رأسه فيقرأ قراءة طويلة أقل من الأولى ثم يركع مرة أخرى ركوعا طويلا أقل من القراءة التي قرأ ثم يرفع فيقوم أقل من الركوع ثم يسجد سجودا طويلا ثم يرفع ثم يسجد سجودا طويلا ثم يقوم فيفعل في الركعة الثانية مثل ما فعل في الأولى ثم يسلم وينصرف فيخطب خطبة وجيزة يذكر فيها ويعظ

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (خسفت الشمس فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام قياما طويلا نحوا من سورة البقرة ثم ركع ركوعا طويلا ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم سجد ثم قام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم سجد ثم انصرف وقد تجلت الشمس فقال إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينخسفان لموت أحد ولا بحياته فإذا رأيتم ذلك فا ذكروا الله) ما حم خ م د ت ن

& قال ت عائشة رضي الله عنها (خسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعث مناديا الصلاة جامعة فقام فصلى أربع ركعات في ركعتين وأربع سجدات) حم خ م

ويجهر في صلاة الكسوف بالقراءة كالجمعة والعيدين والاستسقاء

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جهر في صلاة الخسوف بقراءته فإذا فرغ من قراءته كبر وركع وإذا رفع رأسه قال سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ثم عاود القراءة فصلى أربع ركعات في ركعتين وأربع سجدات) خ م

ثم يخطب خطبة يحث فيها على الاستغفار والصدقة والعتاقة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الكسوف ثم انصرف وقد تجلت الشمس فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله وكبروا وتصدقوا وصلوا ثم قال يا أمة محمد والله ما من أحد أغير من الله أن يرى عبده أو أمته تزني يا أمة محمد لوتعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا) خ م

& قال ت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بالعتاقة عند الكسوف) خ م

وإذا تجلت الشمس أو القمر قبل الصلاة فقد فات وقتها فلا تصلى بعد الجلاء

قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه انكسفتالشمسعلىعهدرسولاللهصلىاللهعليهوسلميومماتإبراهيم فقال الناس انكسفت لموت إبراهيم & فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لاينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتموها فادعوا الله وصلوا حتى تنجلي) خ م

أما الخطبة فإنه يخطب بعد انجلاء الشمس والقمر إذا صلى صلاة الكسوف

لأن النبي صلى الله عليه وسلم إنما خطب بعد أن انجلت الشمس وهو في صلاة الكسوف كما سبق في حديث عائشة رضي الله عنها.

ولا تشترط الجماعة في صلاة الكسوف بل من شاء صلاها منفردا

لأنها كسائر النوافل تجوز جماعة وعلى انفراد

قال صلى الله عليه وسلم فإذا رأيتم ذلك فادعواوصلواكما سبق

ويستحب إذا وقعت آية أخرى غير كسوف الشمس والقمر كالزلزلة ونحوها أن يصلي مطلق الصلاة ركعتين ركعتينأو يقتصر على السجود

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الشمس والقمر لاينكسفان لموت أحدو لالحياته ولكنهما آيتان من آيات الله يريهما عباده فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الصلاة) خ م

قال النضر بن عبد الله رضي كانت ظلمة على عهد أنس بن مالك فأتيت أنسا فقلت يا أباحمزة هل كان يصيبكم مثل هذا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم & قال (معاذ الله إن كانت الريح لتشتد فنبادر المسجد مخافة القيامة) د

قال عكرمة قيل لابن عباس ماتت فلانة بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فخر ساجدا فقيل له تسجد هذه الساعة فقال & قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا رأيتم آية فاسجدوا) وأي آية أعظم من ذهاب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم تخ هق

وقد روي في صلاة الكسوف صفات أخرى منها ركعتان كصلاة العيد وركعتان في كل ركعة ثلاث ركوعات وركعتان في كل ركعة أربع ركوعات وركعتان في كل ركعة خمس ركوعات

وليس شيء من ذلك ثابتا وإن كان بعضه مخرجا في صحيح مسلم لأنه غلط من الرواة.

والصحابة كلهم متفقون على أنه صلى الله عليه وسلم أول ما صلاها كان يوم مات ابنه إبراهيم وأنه لم يصلها قبل ذلك.

 

باب التطوع

 

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله تعالى قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته) خ

دنى أأأأنيتينمكشكسزؤور ؤؤ

فصل

ومما يرغب في الإكثار من التطوع أن الله تعالى يكمل منه يوم القيامة ما نقص من الفرائض التي من تمت له فقد فاز ونجى ومن لم تتم فرائضه فقد خاب وخسر نعوذ بالله من الخسران

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر فإن انتقص من فريضته شيء قال الرب عز وجل انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة ثم يكون سائرعمله على ذلك) حم ت ن هـ ك هق

وكل ما زاد على الصلوات الخمس فهو تطوع ونافلة ليس شيء منه فرضا ولا واجبا

& قال طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه (جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل نجد ثائر الرأس يسمع دوي صوته ولا نفقه ما يقول حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يسأل عن الإسلام فقال رسول الله خمس صلوات في اليوم والليلة فقال هل علي غيرهن قال لا إلا أن تطوع قال وصيام شهر رمضان فقال هل علي غيره قال لا إلا أن تطوع قال وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة فقال هل علي غيرها قال لا إلا أن تطوع قال فأدبر الرجل وهو يقول والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه فقال رسول الله أفلح وأبيه إن صدق ودخل الجنة وأبيه إن صدق) ما خ م د ن

وآكد النوافل الرواتب التي تصلى مع الفرائض لما رغب فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يواظب عليه وكذلك الوتر.

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى في يوم وليلة اثنتي عشرة ركعة سوى المكتوبة بنى له بيتا في الجنة أربعا قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل صلاة الفجر) حم م د ت ن

 

فصل

وآكد هذه الرواتب ركعتا الفجر والوتر

& قال ت عائشة رضي الله عنها (لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشد تعاهدا منه على ركعتي الفجر) خ م د

& قال صلى الله عليه وسلم (ركعتا الفجرخيرمن الدنيا وما فيها) م ت ن

& قال أبو الدرداء رضي الله عنه (أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث بصوم ثلاثة أيام من كل شهر والوتر قبل النوم وركعتي الفجر) طب

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله وتريحب الوترفأوتروا يا أهل القرآن) دتنهـ خز

& قال صلى الله عليه وسلم (الوتر حق فمن لم يوتر فليس منا الوتر حق فمن لم يوتر فليس منا الوتر حق فمن لم يوترفليس منا ثلاثا) حم د ك

ووقتها بعد طلوع الفجر

& قال ت حفصة رضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أذن المؤذن وطلع الفجر صلى ركعتين) خ ت

والسنة فيها التخفيف وعدم التطويل

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بالليل ثلاث عشرة ركعة ثم يصلي إذا سمع النداء بالصبح ركعتين خفيفتين) ما خ د ت

والسنة أن يقرأ فيهما بالكافرون والإخلاص

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ في ركعة الفجر قل ياأيها الكافرون وقل هو الله أحد) حم م د ن هـ

ويجهر بالقراءة فيهما قليلا كالحال في صلاة الليل

لأنهما منها ولأن الصحابة الذين أخبروا عن قراءته صلى الله عليه وسلم فيهما إنما كان ذلك عن سماع منهم لقراءته صلى الله عليه وسلم

قال جابر رضي الله عنه أن رجلا قام فركع وصلى الفجر فقرأ في الأولى قل يا أيها الكافرون حتى انقضت السورة فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا عبد آمن بربه ثم قام فقرأ في الآخرة قل هو الله أحد حتى انقضت السورة & فقال النبي صلى الله عليه وسلم (هذا عبد عرف ربه) طح حب

والأفضل لمن كان بيته قريبا من المسجد أن يصليهما في البيت ثم يذهب إلى المسجد لصلاة الصبح في الجماعة

لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصليهما في البيت ثم يخرج إلى المسجد فيصلي بالناس كما ثبت في الأحاديث الكثيرة ولم يثبت أنه صلى الله عليه وسلم صلاهما في المسجد

ولأنه تواتر عنه صلى الله عليه وسلم تفضيل صلاة النافلة في البيوت والحث عليها فيها دون المساجد

والسنة أن يضطجع على شقه الأيمن هنيهة بعد صلاة ركعتي الفجر ثم يقوم لصلاة الصبح

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن حتى يأتيه المؤذن للإقامة) خ م د

ويكره التطوع بعد طلوع الفجر إلا ركعتي الفجر ما لم يفته ورده من الليل أو الوتر فيقضيه بعد طلوع الفجر أما ابتداء التطوع فمكروه

& قال صلى الله عليه وسلم (لا صلاة بعد الفجر إلا سجدتين) حم ت د

وكذلك يكره صلاة ركعتي الفجر إذا كان في المسجد وشرع المؤذن في إقامة الصلاة أو وجد الإمام في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أقيمت الصلاة فلاصلاة إلا المكتوبة) م 4

قال عبد الله بن جرجس رضي الله عنه دخل رجل المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الغداة فصلى ركعتين في جانب المسجد ثم دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما سلم رسول الله صلى الله عليه وسلم & قال (يا فلان بأي الصلاتين اعتددت بصلاتك وحدك أم بصلاتك معنا) م د ن هـ طح

فإذا دخل المسجد ووجد الصلاة قد أقيمت دخل مع الإمام في الصلاة فإذا سلم قام فصلى ركعتي الفجر لأن النهي عن الصلاة بعد صلاة الصبح مخصوص بغير القضاء

& قال قيس بن عمرو رضي الله عنه (رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يصلي بعد صلاة الصبح ركعتين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح ركعتان فقال رجل إني لم أكن صليت الركعتين اللتين قبلهما فصليتهما الآن فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم) ش حم د ت

فإن لم يصليهما بعد صلاة الصبح صلاهما بعد طلوع الشمس فإن وقت قضائهما يمتد إلى وقت الزوال

& قال صلى الله عليه وسلم (من لم يصل ركعتي الفجر حتى تطلع الشمس فليصليهما) ت قط ك

فإن نام عن صلاة الصبح حتى طلعت الشمس فالسنة أن يقدم ركعتي الفجر على صلاة الصبح كما هو الحال عند الأداء

لتواتر ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

& قال عمران بن حصين رضي الله عنه (أنه لما نام عن صلاة الصبح في السفر حتى طلعت الشمس صلى ركعتي الفجر قبل صلاة الصبح فعن عمران بن حصين قال سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما كان من آخر الليل عرسنا فلم نستيقظ حتى أيقظنا حر الشمس فجعل الرجل منا يقوم دهشا إلى طهوره قال فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يسكنوا ثم ارتحلنا فسرنا حتى إذا ارتفعت الشمس توضأ ثم أمر بلالا فأذن ثم صلى الركعتين قبل الفجر ثم أقام فصلينا فقالوا يارسول الله ألا نعيدها في وقتها من الغد فقال أينهاكم ربكم تبارك وتعالى عن الربا ويقبله منكم ) حم د طح خز حب قط ك

وأما الوتر فوقته من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله أمدكم بصلاة هي خير لكم من حمر النعم وهي لكم ما بين صلاة العشاء إلى طلوع الفجر الوتر الوتر) د ت طح قط ك هق

والأفضل أن يصلى في آخر الليل لمن طمع أن يقوم فإن عرف أنه لا يقوم فالأفضل أن يصليه في أول الليل

& قال صلى الله عليه وسلم (أيكم خاف أن لايقوم من آخر الليل فليوتر ثم ليرقد ومن وثق بقيام من آخر الليل فليوتر من آخره فإن قراءة آخر الليل محضورة وذلك أفضل) حم م ت هـ هق

فإن صلاه أول الليل قبل النوم ثم استيقظ آخر الليل قبل طلوع الفجر وأراد أن يصلي من الليل صلى ما شاء دون أن يعيد الوتر

& قال صلى الله عليه وسلم (لاوتران في ليلة) د ت ن خز حب هق

ومن نام عنه أو نسيه فليصله ولو بعد طلوع الشمس

& قال صلى الله عليه وسلم (من نام عن وتره أونسيه فليصله إذا أصبح أوذكره) د ت ك هق

أما إن تركه عمدا فلا يمكنه بعد طلوع الفجر قضاؤه

لفوات وقته

& وقال صلى الله عليه وسلم (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة) خ م

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا طلع الفجر فقد ذهب كل صلاة الليل والوتر فأوتروا قبل الفجر) ت

ويصلى في السفر ولو على الراحلة حيثما توجهت ولو إلى غير القبلة.

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في السفر على راحلته حيث توجهت به يومئ إيماء صلاة الليل إلا الفرائض ويوتر على راحلته) خ م

 

فصل

والوتر في لسان الشرع يطلق على ثلاث معان

أحدها معناه اللغوي وهو ركعة واحدة

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشيت الصبح فأوتر بواحدة) خ م

وثانيها صلاة الليل بأكملها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كنا نعد له سواكه وطهوره فيبعثه الله متى شاء أن يبعثه من الليل فيتسوك ويتوضأ ويصلي تسع ركعات لا يجلس فيها إلا في الثامنة فيذكر الله ويحمده ويدعوه ثم ينهض ولايسلم ثم يقوم فيصلي التاسعة ثم يقعد فيذكر الله ويحمده ويدعوه ثم يسلم تسليما يسمعنا ثم يصلي ركعتين بعدما يسلم وهو قاعد فتلك إحدى عشرة ركعة يابني فلما أسن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذه اللحم أوتر بسبع وصنع في الركعتين مثل صنيعه الأول فتلك تسع يا بني) م

فإن أوتر بالثلاث موصولة عقب صلاة الليل يختمها بها فهو جائز

لبعد مشابهتها للمغرب

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بأربع وثلاث وست وثلاث وثمان وثلاث وعشر وثلاث ولم يوتر بأنقص من سبع ولا بأكثر من ثلاث عشرة) د هق

وكذلك يجوز أن يوتر بثلاث موصولة إذا لم يجلس فيها ولم يتشهد إلا في آخرها

لبعد مشابهتها للمغرب أيضا

& وقال ابن عباس رضي الله عنهما (الوتر كصلاة المغرب إلا أنه لا يقعد إلا في الثالثة) عب

ومن شاء أوتر بخمس ركعات

& قال صلى الله عليه وسلم (الوتر حق فمن أحب أن يوتر بخمس فليفعل ومن أحب أن يوتر بثلاث فليفعل ومن أحب أن يوتر بواحدة فليفعل) هق

والوتر بخمس على وجهين

أحدهما أن يصلي أربع ركعات يفصل بينها بسلام ثم يوتر بركعة

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشيت الصبح فأوتر بواحدة) خ م

ثانيهما أن يصلي خمس ركعات لا يجلس ولا يسلم إلا في آخرها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوتر بخمس لا يجلس إلا في آخرهن) ن

فإن أوتر بثلاث فالسنة أن يقرأ في الركعة الأولى بسبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية بالكافرون وفي الثالثة بقل هو الله أحد والمعوذتين

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الأولى تعني من الوتر بسبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية بقل ياأيها الكافرون وفي الثالثة بقل هو الله أحد والمعوذتين) حم د ت هـ طح قط ك هق

والسنة أن يقنت في الوتر بعد الركوع أو قبله كما يقنت في الصبح

& قال الحسن بن علي عليهما السلام (علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في قنوت الوتر اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وباركلي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت فإنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت تباركت وتعاليت) حم د ت ن هـ خز حب ك قط هق

ويستحب أن يقول بعد الوتر سبحان الملك القدوس ثلاث مرات

& قال أبي بن كعب رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يوتر بثلاث ركعات يقرأ في الأولى بسبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية بقل يا أيها الكافرون وفي الثالثة بقل هو الله أحد ويقنت قبل الركوع فإذا فرغ قال عند فراغه سبحان الملك القدوس ثلاث مرات يطيل في آخرهن) د ن هق

وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان أحيانا يصلي بعد الوتر ركعتين وهو جالس.

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كنا نعد له سواكه وطهوره فيبعثه الله متى شاء أن يبعثه من الليل فيتسوك ويتوضأ ويصلي تسع ركعات لايجلس فيها إلا في الثامنة فيذكر الله ويحمده ويدعوه ثم ينهض ولا يسلم ثم يقوم فيصلي التاسعة ثم يقعد فيذكر الله ويحمده ويدعوه ثم يسلم تسليما يسمعنا ثم يصلي ركعتين بعدما يسلم وهو قاعد فتلك إحدى عشرة ركعة يابني فلما أسن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذه اللحم أوتر بسبع وصنع في الركعتين مثل صنيعه الأول فتلك تسع يا بني) م

 

فصل

ومن الرواتب أربع قبل الظهر وأربع بعدها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي في بيته قبل الظهر أربعا ثم يخرج فيصلي بالناس) حم م د

ومن صلى قبلها أربعا وبعدها ركعتين فقد أصاب السنة أيضا

& قال علي كرم الله وجه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي قبل الظهر أربعا وبعدها ركعتين) ت هق

وكذلك من اقتصر على ركعتين قبلها وركعتين بعدها فقد أصاب السنة أيضا

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (حفظت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين قبل الظهر وركعتين بعد الظهر وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل الغداة) خ م

وقبل العصر أربع ركعات

& قال صلى الله عليه وسلم (رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعا) حم د ت خز حب هق

وإن صلى ركعتين فحسن

& قال ت ميمونةرضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي قبل العصر ركعتين) طس

وقبل المغرب بعد الأذان ركعتان

& قال صلى الله عليه وسلم (صلوا قبل صلاة المغرب ركعتين قال في الثالثة لمن شاء كراهية أن يتخذها الناس سنة) خ م

وبعد صلاة المغرب ركعتان

& قال صلى الله عليه وسلم (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ركعتين بعد المغرب في بيته) ت

& قال كعب بن عجرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى مسجد بني عبد الأشهل فصلى فيه المغرب فلما قضوا صلاتهم قام ناس يتنفلون فقال النبي صلى الله عليه وسلم عليكم بهذه الصلاة في البيوت) د ن

وبعد العشاء ركعتان

& قال ابن عمر رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي قبل الظهر ركعتين وبعدها ركعتين وبعد صلاة المغرب ركعتين في بيته وبعد صلاة العشاء ركعتين وكان لا يصلي بعد الجمعة شيئا حتى ينصرف فيسجد سجدتين) خ م

وإن صلى أربعا أو ستا فهو أفضل

& قال ت عائشة رضي الله عنها (ما صلى النبي صلى الله عليه وسلم العشاء قط فدخل علي إلا صلى أربع ركعات أو ست ركعات) حم د هق

ويستحب أن يتحول عن مكانه الذي صلى فيه صلاة العشاء.

قال صلى الله عليه وسلم (أيعجز أحدكم أن يتقدم أو يتأخر أو عن يمينه أوعن شماله يعني في السبحة أي النافلة) د هـ هق

 

فصل

وأما غير الرواتب فمنها صلاة الضحى التي تواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الترغيب فيها من حديث جماعة من الصحابة يزيد عددهم على الثلاثين

& قال أبو الدرداء رضي الله عنه (أوصاني حبيبي صلى الله عليه وسلم بثلاث لن أدعهن ما عشت بصيام ثلاثة أيام من كل شهر وصلاة الضحى وأن لا أنام إلا عن وتر) م د ن هق

ووقتها من بعد طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح وهو وقت حل النافلة إلى مرور نحو ثلاث ساعات فإن صليت في أول الوقت سميت صلاة الضحى وصلاة الإشراق

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كنت أمر بهذه الآية فما أدري ما هو قوله بالعشي والإشراق حتى حدثتني أم هانئ بنت أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها فدعا بوضوء في جفنة كأني أنظر إلى أثر العجين فيها فتوضأ ثم صلى الضحى ثم قال يا أم هانئ هذه صلاة الإشراق) طب

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا طلعت الشمس من مطلعها كهيأتها لصلاة العصر حين تغرب من مغربها فصلى رجل ركعتين وأربع سجدات فإن له أجر ذلك اليوم وكفر عنه خطيئته وإثمه وإن مات من يومه دخل الجنة) طب

ومعنى كهيأتها لصلاة العصر حين تغرب من مغربها أي كما بين العصر والمغرب وهو نحو ثلاث ساعات فإذا مر من طلوع الشمس ذلك القدر فهو آخر وقتها.

وأقلها ركعتان وأكثرها اثنتا عشرة ركعة فمن شاء صلاها ركعتين

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بصيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أرقد) خ م د

ويستحب أن يقرأ فيهما بسورتي الضحى

& قال عقبة بن عامر رضي الله عنه (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصلي ركعتي الضحى بسورتيهما بالشمس وضحاها والضحى) ك هب

ومن شاء صلاها أربعا وهو أفضل

لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصليها في غالب أوقاته أربعا

ولأن الأحاديث الواردة بالأربع أكثر فقد روى الأربع نحو عشرة من الصحابة أو أكثر حتى عد متواترا

& قال ت (عائشة رضي الله عنها كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى أربع ركعات ويزيد ما شاء الله) حم م هـ هق

ومن شاء صلاها ستا

& قال جابر رضي الله عنه (أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أعرض عليه بعيرا لي فرأيته يصلي الضحى ست ركعات) طس

ومن شاء صلاها ثمانيا

& قال ت أم هانئ رضي الله عنها (لما كان يوم الفتح أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بأعلى مكة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى غسله فسترت عليه فاطمة ثم أخذ ثوبه فالتحف به ثم صلى ثماني ركعات سبحة الضحى) حم خ م د

ومن شاء صلاها عشرا

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى الضحى عشر ركعات بنى له بيت في الجنة) ابن جرير تهذيب الآثار

وأكثر ما ورد فيها اثنتا عشرة ركعة.

& قال صلى الله عليه وسلم (إن صليت الضحى ركعتين لم تكن من الغافلين وإن صليتها أربعا كتبت من المحسنين وإن صليتها ستا كتبت من القانتين وإن صليتها ثمانيا كتبت من الفائزين وإن صليتها عشرا لم يكتب لك ذلك اليوم ذنب وإن صليتها ثنتي عشرة ركعة بنى الله لك بيتا في الجنة) بز هب

فصل

ومنها الركعتان بعد الوضوء

قال عثمان بن عفان رضي الله عنه رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا يعني أسبغه ثم& قال (من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لايحدث فيهما نفسه غفرله ما تقدم من ذنبه ومنها الركعتان إذا دخل المسجد) خ م

ومنها الركعتان إذا دخل المسجد

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين) خ م

وكذلك إذا دخل منزله وإذا أراد الخروج منه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا دخلت منزلك فصل ركعتين تمنعانك مدخل السوء وإذا خرجت منزلك فصل ركعتين تمنعانك مخرج السوء) بز

وإذا أراد سفرا

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني أريد أن أخرج إلى البحرين في تجارة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صل ركعتين) طب

وإذا نزل منزلا

& قال فضالة بن عبيد رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل منزلا في سفر أودخل بيته لم يجلس حتى يركع ركعتين) طب

وإذا قدم من سفر

& قال علي كرم الله وجهه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر صلى ركعتين) طس

ومنها صلاة التوبة.

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من رجل يذنب ذنبا ثم يقوم فيتطهر ثم يصلي ركعتين ثم يستغفر الله إلا غفر له ثم قرأ هذه الآية والذين إذا فعلوا فاحشة أوظلموا أنفسهم ذكروا الله إلى آخر الآية) د ت ن هـ حب هب

 

فصل

ومنها صلاة التسبيح التي تكفر ما تقدم وما تأخر من الذنوب صغيرة كانت أو كبيرة وتسمى صلاة الجلسة لأن فيها جلسة زائدة قبل القيام إلى الركعة الثانية والرابعة وبيانها مذكور في الأحاديث الواردة فيها

& قال صلى الله عليه وسلم (ياعماه ألا أعطيك ألا أمنحك ألا أحبوك ألا أفعل بك عشر خصال إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذلك أوله وآخره وقديمه وحديثه وخطأه وعمده وصغيره وكبيره وسره وعلانيته عشر خصال أن تصلي أربع ركعات تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة فقل وأنت قائم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر خمس عشرة ثم تركع فتقول وأنت راكع عشرا ثم ترفع رأسك من الركوع فتقولها عشرا ثم تهوى ساجدا فتقول وأنت ساجد عشرا ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشرا ثم تسجد فتقولها عشرا ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشرا فذلك خمس وسبعون في كل ركعة تفعل ذلك في أربع ركعات وإن استطعت أن تصليها في كل يوم مرة فافعل فإن لم تستطع ففي كل جمعة مرة فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة فإن لم تفعل ففي كل سنة مرة فإن لم تفعل ففي عمرك مرة) د هـ ك

وإذا رفع رأسه من السجدة الثانية من الركعة الأولى جلس مقدار ما يقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر عشر ليكمل خمسا وسبعين في كل ركعة ثم يقوم إلى الركعة الثانية فيفتتحها بالقراءة وكذلك إذا رفع رأسه من السجدة الثانية من الركعة الثالثة

ولا يقوم بدون الجلسة المذكورة فيقول الذكر المذكور عشرا قبل القراءة ثم يقرأ ثم يقول الذكر خمس عشرة مرة

كما قاله بعض العلماء لأن ذلك خلاف النص وقول النبي صلى الله عليه وسلم فذلك خمس وسبعون في كل ركعة.

بل ورد ذلك صريحا عن النبي صلى الله عليه وسلم & فقال للعباس (ياعباس ياعم ألا أحبوك ألا أنفعك ألا أصلك قال بلى يا رسول الله قال فصل أربع ركعات تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة فإذا انقضت القراءة فقل سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر خمس عشرة مرة قبل أن تركع ثم اركع فقلها عشرا ثم ارفع رأسك فقلها عشرا ثم اسجد فقلها عشرا ثم ارفع رأسك فقلها عشرا ثم اسجد فقلها عشرا ثم ارفع رأسك فقلها عشرا قبل أن تقوم فذلك خمس وسبعون في كل ركعة وهي ثلاثمائة في أربع ركعات فلوكانت ذنوبك مثل رمل عالج غفرها الله لك) ت هـ قط

 

فصل

ومنها صلاة الحاجة وهي على نوعين

النوع الأول أن تتوضأ ثم تصلي ركعتين ثم تقول اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يا سيدنا محمد إني أتوجه بك إلى ربي عز وجل فيقضي حاجتي وتسمي حاجتك اللهم شفعه في وشفعني في نفسي

قال عثمان بن حنيف أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان عنه في حاجة له وكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي عثمان ابن حنيف فشكا ذلك إليه فقال له عثمان بن حنيف ائت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصلي فيه ركعتين ثم قل اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك ربي فيقضي حاجتي وتذكر حاجتك ورح إلي حتى أروح معك فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله عثمان بن عفان فأجلسه معه على الطنفسة وقال ماحاجتك فذكر حاجته فقضاها له ثم قال له ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة وقال ما كانت لك من حاجة فأتنا ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال له جزاك الله خيرا ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته في فقال عثمان ابن حنيف والله ما كلمته ولكن شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه ضرير فشكا إليه ذهاب بصره & فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم أوتصبر فقال يا رسول الله إنه ليس لي قائد وقد شق علي فقال له النبي صلى الله عليه وسلم (ائت الميضأة فتوضأ ثم صل ركعتين ثم ادع بهذه الدعوات قال عثمان فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط) ت ن هـ خز ك طص

النوع الثاني أن يتوضأ ويحسن الوضوء ثم يصلي ركعتين ثم يثني على الله ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يقول لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرض العظيم الحمد لله رب العالمين أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضى إلا قضيتها يا أرحم الراحمين ثم تذكر حاجتك.

& قال صلى الله عليه وسلم (من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ وليحسن الوضوء وليصل ركعتين ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم فذكر الدعاء وقال بعد قوله يا أرحم الراحمين ثم يسأل من أمر الدنيا والآخرة ماشاء فإنه يُقدَّر) ت ن ك

 

فصل

ومنها الصلاة عند الشدة والاهتمام بالأمر.

& قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حز به أمر صلى) تخ د

قال أبوهريرة رضي الله عنه (هجر النبي صلى الله عليه وسلم فهجرت فصليت ثم جلست فالتفت إلي النبي صلى الله عليه وسلم فقال أشكمت درد قلت نعم يا رسول الله& قال (قم فصل فإن في الصلاة شفاء) حم ه

 

فصل

ومنها صلاة الاستخارة وهي أن تصلي ركعتين ثم تقول الله إني أستاخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر ويسمي حاجته خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجله وآجله فاقدرهلي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر و يسميه أيضا شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجله و آجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل اللهم أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر ويسمي حاجته خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجله وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر ويسميه أيضا شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به) خ د ت ن هـ هق

ثم تنظر إلى ما يسبق إلى قلبك ويشرح له صدرك فتمضي فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (يا أنس إذا هممت بأمر فاستخر ربك فيه سبع مرات ثم انظر إلى الذي يسبق إلى قلبك فإن الخيرفيه) سل

وقد ورد مع الأمر السابق بالاستخارة ذم تركها والحكم بشقاوة تاركها.

& قال صلى الله عليه وسلم (من سعادة ابن آدم استخارته الله عز وجل ومن شقاوة ابن آدم تركه استخارة الله تعالى) حم ت ع ك

 

فصل

ومنها صلاة الليل

قال تعالى (إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون)

& قال صلى الله عليه وسلم (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل) م د ت

& قال صلى الله عليه وسلم (لا بد من صلاة بليل ولو حلب شاة وما كان بعد صلاة العشاء فهو من الليل) طب

وأفضل أوقاتها النصف الثاني من الليل في أوله أو في آخره

& قال صلى الله عليه وسلم (ينزل ربنا عز وجل كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعو لي فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له) ما خ م ت هـ

قال أبوذر رضي الله عنه أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي صلاة الليل أفضل & فقال (نصف الليل أوجوف الليل وقليل فاعله) حم حب هب

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أحب الصيام إلى الله صيام داود وأحب الصلاة إلى الله عز وجل صلاة داود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه وكان يصوم يوما ويفطر يوما) حم خ م د ن هـ هق

ويستحب إذا انتبه من النوم أن يقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن و لك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن و لك الحمد أنت الحق ووعدك الحق وقولك الحق والجنة حق والنار حق والساعة حق وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حق والنبيون حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت و لك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت

& قال صلى الله عليه وسلم (من تعار من الليل أي انتبه واستيقظ فقال لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال رب اغفر لي غفرله أو دعا استجيب له فإن هوعزم فقام فتوضأ وصلى قبلت صلاته) حم خ د ت ن هـ هق

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يتهجد قال اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت الحق ووعدك الحق وقولك الحق والجنة حق والنار حق والساعة حق وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حق والنبيون حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت ولك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت) خ م

ثم يتسوك ويتطيب

& قال حذيفة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام للتهجد من الليل يشوص فاه بالسواك) حم خ م د ن هـ

ويبدأ صلاته بركعتين خفيفتين

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يصلي افتتح صلاته بركعتين خفيفتين) حم م هق

ويفتتح صلاة الليل بقوله اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلفوا فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يفتتح صلاته اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلفوافيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم) م د

ثم يصل ما شاء

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة) خ م 4

أما النبي صلى الله عليه وسلم فلم يكن يزيد على ثلاث عشرة ركعة وكان يصلي إحدى عشرة ركعة وأحيانا كان يقتصر على تسع بل هو الذي رجع إليه بآخره

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة ثم يصلي إذا سمع النداء بالصبح ركعتين خفيفتين تعني ركعتي الفجر) خ م

& قال ت عائشة رضي الله عنها (ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا) خ م

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان يصلي ثلاث عشرة ركعة من الليل ثم إنه صلى إحدى عشرة ركعة وترك ركعتين ثم قبض وهو يصلي من الليل تسع ركعات آخر صلاته الوتر) د ت ن

لكنه صلى الله عليه وسلم كان يطيلها غاية

& قال حذيفة رضي الله عنه (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة فقلت يركع عند المائة ثم مضى فقلت يصلي بها في ركعة فمضى فقلت يركع بها ثم افتتح النساء فقرأها ثم افتتح آل عمران فقرأها يقرأ مترسلا إذا مر بآية فيها تسبيح سبح وإذا مر بسؤال سأل وإذا مر بتعوذ تعوذ ثم ركع فجعل يقول سبحان ربي العظيم فكان ركوعه نحوا من قيامه ثم قال سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ثم قام قياما طويلا قريبا مما ركع ثم سجد فقال سبحان ربي الأعلى فكان سجوده قريبا من قيامه) م ن

وسواء اقتصر على ما كان يصليه صلى الله عليه وسلم أو زاد على ذلك فالأفضل أن يطيل القيام

& قال صلى الله عليه وسلم (أفضل الصلاة طول القنوت) حم م ت هـ هق

فإن حصل له ضعف وتعب بسبب كبر أو مرض جاز له أن يعتمد على عصا أو عمود

& قال ت أم قيس بنت محصن رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أسن وحمل اللحم اتخذ عمودا في مصلاه يعتمد عليه) د هق

والأفضل أن يقرأ جزءا من القرآن في الليلة فيختمه في شهر فإن كانت به قوة زاد على قدر طاقته إلا أنه ينبغي أن لا يختمه في أقل من ثلاث لأن ذلك يمنعه من التفقه فيه والتدبر في معانيه

& قال صلى الله عليه وسلم (صم من الشهر ثلاثة أيام قال أطيق أكثر من ذلك فما زال حتى قال صم يوما وأفطر يوما فقال إقرأ القرآن في كل شهر قال إني أطيق أكثر من ذلك فما زال حتى قال في ثلاث) حم خ

ومن كان يحفظ من القرآن سورا وآيات فإنه يقوم بها أيضا ولا يترك القيام لأجل أنه لا يحفظ جميع القرآن

& قال صلى الله عليه وسلم (من قرأ عشر آيات في ليلة كتب له قنطار والقنطار خير من الدنيا وما فيها فإذا كان يوم القيامة يقول ربك عز وجل اقرأ وارق بكل آية درجة حتى ينتهي إلى آخر آية معه يقول الله عز وجل للعبد اقبض فيقول العبد بيده يا رب أنت أعلم يقول بهذه الخلد وبهذه النعيم) طس

& قال صلى الله عليه وسلم (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين ممن له قنطار من الأجر) د سل خز حب

ومن لم يكن يحفظ من القرآن ولو أواخر المفصل فيكفيه أن يقوم بالسور القصيرة الفاضلة الوارد أنها تعدل نصف القرآن أو ثلثه أو ربعه أو ألف آية كسورة الزلزلة وسورتي الإخلاص وهما الكافرون وقل وهو الله أحد وسورة القدر وسورة النصر وسورة التكاثر وسورة العصر وآية الكرسي والآيتين من آخر سورة البقرة ونحوها

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا زلزلت تعدل نصف القرآن وقل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن) ت ك هب

& وقال صلى الله عليه وسلم (قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن) م

& وقال صلى الله عليه وسلم (قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن وكان يقرأ بهما في ركعتي الفجر) طس

& وقال صلى الله عليه وسلم لرجل من أصحابه (هل تزوجت يا فلان قال لا والله يا رسول الله ولا عندي ما أتزوج به قال أليس معك قل هو الله أحد قال بلى قال ثلث القرآن قال أليس معك إذا جاء نصر الله والفتح قال بلى قال ربع القرآن قال أليس معك قل يأيها الكافرون قال بلى قال ربع القرآن أليس معك إذا زلزلت الأرض قال بلى قال ربع القرآن تزوج تزوج) ت

& وقال صلى الله عليه وسلم (آية الكرسي ربع القرآن) أبو الشيخ في الثواب

وقال صلى الله عليه وسلم (ألا يستطيع أحدكم أن يقرأ ألف آية في كل يوم قالوا ومن يستطيع ذلك قال أما يستطيع أحدكم أن يقرأ ألهاكم التكاثر) هب ك

& وقال صلى الله عليه وسلم (من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه) حم خ م د ت هـ

والأصل في صلاة التطوع ولا سيما الليل أنها ركعتان ركعتان

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى) ما خ م

ومن السنة أيضا أن يصلي أربع ركعات لا يسلم إلا في آخرها وكذلك خمسا في الليل وسبعا وتسعا مع الوتر ولا يجلس إلا آخر الشفع منها ثم في الوتر

& قال ت عائشة رضي الله عنها (ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا) خ م

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بسبع وبخمس لا يفصل بينهن بسلام ولا كلام) حم ن هـ

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كنا نعد له سواكه وطهوره فيبعثه الله متى شاء أن يبعثه من الليل فيتسوك ويتوضأ ويصلي تسع ركعات لا يجلس فيها إلا في الثامنة فيذكر الله ويحمده ويدعوه ثم ينهض ولا يسلم ثم يقوم فيصلي التاسعة ثم يقعد فيذكر الله ويحمده ويدعوه ثم يسلم تسليما يسمعنا ثم يصلي ركعتين بعد ما يسلم وهو قاعد فتلك إحدى عشرة ركعة يا بني فلما أسن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذ اللحم أوتر بسبع وصنع في الركعتين مثل صنيعه الأول فتلك تسع يا بني) حم م ن هق

وإن صلى بمكان قريب من المصلين أو النائمين فالأفضل أن يجهر بالقراءة جهرا خفيفا يسمع نفسه فقط حتى لا يشوش على المصلين ولا يزعج النائمين

& وقال صلى الله عليه وسلم (ألا إن كلكم يناجي ربه فلايؤذين بعضكم بعضا ولايرفعن بعضكم على بعض في القراءة في الصلاة) عب حم د ن ك هق

وهذا المراد من قوله صلى الله عليه وسلم الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة والمسر بالقرآن كالمسر بالصدقة

رواه أبوداود والترمذي والنسائي والمروزي والبيهقي وجماعة من حديث عقبة بن عامر

فإذا كان لا يتأذى بقراءته أحد فالجهر أحسن لا سيما إذا كان يدفع به عن نفسه النعاس والكسل ويجلب له النشاط ويوقظ به من له رغبة في القيام

& قال صلى الله عليه وسلم (ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به) خ م

& قال ت عائشة رضي الله عنها أن رجلا قام من الليل فقرأ فرفع صوته بالقرآن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يرحم الله فلانا لقد أذكرني كذا وكذا آية كنت أنسيتها) خ م د هق

ويكره أن يخص ليلة الجمعة بقيام زائد على سائر الليالي

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تختصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ولا تختصوا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام إلا أن يكون في صوم يصومه أحدكم) م

ويكره أن يصلي في حالة الفتور وغلبة النوم عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا نعس أحدكم في الصلاة فليرقد حتى يذهب عنه النوم فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس لعله يذهب يستغفر فيسب نفسه) خ م د ت هـ طح

وكذلك يكره له أن يجهد نفسه فوق طاقته ويتكلف من القيام والعبادة أكثر مما يتحمله

& قال صلى الله عليه وسلم (أكلفوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لايمل حتى تملوا وإن أحب الأعمال إلى الله أدومه وإن قل وكان إذا عمل عملا أثبته) حم خ م د ن هـ

ويكره ترك قيام الليل لا سيما لمن اعتاده

قال ابن مسعود رضي الله عنه ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم رجل نام حتى أصبح & قال (ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه أو قال في أذنه) خ م هـ

ولهذا ينبغي أن لا ينام إلا وهو ينوي أن يقوم من الليل فإن غلبته عيناه فلم يستيقظ حتى أصبح كتب الله بنيته ثواب قيام الليل

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من امرئ تكون له صلاة بليل فيغلبه عليها نوم إلا كتب الله له أجر صلاته وكان نومه عليه صدقة) ما د ن هق

ومن نام عن حزبه من الليل استحب له قضاؤه فيما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر

& قال صلى الله عليه وسلم (من نام عن حزبه أو عن شيء منه فقرأه فيما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كتب له كما قرأه من الليل) م د ت ن هـ هق

وينبغي أن يستعين على قيام الليل بالنوم في القيلولة وهي ما بين الضحى والظهر

& قال صلى الله عليه وسلم (استعينوا بطعام السحر على صيام النهار وبالقيلولة على قيام الليل) هـ طب ك

من قرأ عند ما يأتي فراشه للنوم خواتيم سورة الكهف من قوله تعالى إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا إلى آخر السورة استيقظ متى شاء

& قال صلى الله عليه وسلم (ألا أخبركم بسورة ملأ عظمتها ما بين السماء والأرض ولكاتبها من الأجر مثل ذلك ومن قرأها يوم الجمعة غفرله ماينه وبين الجمعة الأخرى وزيادة ثلاثة أيام ومن قرأ الخمس الأواخر منها عند نومه بعثه الله أي الليل شاء قالوا بلى يا رسول الله قال سورة أصحاب الكهف) ابن مردويه تفسير

وإذا استيقظ فالمستحب أن يوقظ أهله للصلاة وكذلك الزوجة يستحب أن توقظ زوجها

& قال صلى الله عليه وسلم (رحم الله رجلا قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فإن أبت نضح في وجهها الماء ورحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فإن أبى نضحت في وجهه الماء) د ن هـخز حب ك

ويجوز التطوع على الراحلة حيثما توجهت ولو إلى غير القبلة

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي التطوع وهو راكب في غير القبلة) خ

وكذلك يجوز أن يتطوع قاعدا ونائما إلا أن المتطوع قاعدا له نصف أجر القائم والمتطوع نائما له نصف أجر القاعد

& قال ت عائشة رضي الله عنها (لما بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم وثقل كان أكثر صلاته جالسا) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم) ط م هـ

ولكن النبي صلى الله عليه وسلم بخلاف هذا فصلاته قاعدا كصلاته قائما

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (بلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال صلاة الرجل قاعدا على نصف الصلاة فأتيته فوجدته يصلي جالسا فوضعت يدي على رأسي فقال مالك يا عبد الله فأخبرته فقال أجل ولكني لست كأحدكم) م د ن

ويجوز أن يصلي قاعدا ثم يقوم عند الركوع فيركع من قيام بعد أن يقرأ القليل وهو قائم ثم في الركعة الثانية كذلك

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أنها لم تر النبي صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة الليل قاعدا قط حتى أسن وكان يقرأ قاعدا حتى إذا أراد أن يركع قام فقرأ نحوا من ثلاثين أو أربعين آية ثم ركع ويفعل في الركعة الثانية كذلك) حم خ م 4 هق

ومن صلى جالسا جاز له أن يتربع

& قال ت عائشة رضي الله عنها (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي متربعا) ن قط هق خزحب ك

والتطوع في البيت أفضل منه في المسجد

قال زيد بن ثابت رضي الله عنه احتجر رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد حجرة فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من الليل فيصلي فيها فصلوا معه بصلاته وكانو ايأتونه كل ليلة حتى إذا كان ليلة من الليالي لم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنحنحوا ورفعوا أصواتهم وحصبوا بابه قال فخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مغضبا & فقال (يا أيها الناس مازال بكم صنيعكم حتى ظننت أن سيكتب عليكم فعليكم بالصلاة في بيوتكم فإن خيرصلاة المرء في بيته إلا المكتوبة) خ م د ت ن

وكذلك هو في الجماعة أفضل

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أنه لما بات عند خالته ميمونة قام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل قام هو يصلي معه قال فقمت عن يساره فأخذ برأسي فأقامني عن يمينه) خ

والنوافل كلها تقضى إذا فاتت بعذر سواء الليلية والنهارية

& قال ت عائشةرضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا لم يصل أربعا قبل الظهر صلاهن بعدها) ت

قالت أم سلمة رضي الله عنها دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد العصر فصلى ركعتين فقلت يا رسول الله ما هاتان الركعتان ما كنت تصليهما & فقال (كنت أصليهما بعد الظهر فجاءني مال فشغلني عنها فصليت الآن) حم خ م ن هق

ولا يجوز التنفل عند إقامة الصلاة بل هو باطل لا ينعقد

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة) حم م 4 هق

وكذلك عند طلوع الشمس وعند غروبها

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يتحرى أحدكم فيصلي عند طلوع الشمس ولا عند غروبها) ما شا حم خ م

وكذلك عند استواء الشمس حتى تزول ويدخل وقت الظهر

& قال عقبة بن عامر رضي الله عنه (ثلاث ساعات كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى أن نصلي فيهن أو نقبر فيهن موتانا حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع وحين تقوم قائم الظهيرة حتى تميل الشمس وحين تضيف الشمس إلى الغروب حتى تغرب) حم م 4هق

وكذلك بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس وعند اصفرار الشمس حتى تغرب ويدخل وقت المغرب

& قال عمر رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى تشرق الشمس وبعد العصرحتى تغرب) حم خ م مي 4 هق

وليس المراد بالنهي الصلاة بعد العصر مباشرة بل لا وقت الاصفرار خاصة كما قلنا بل المراد بالنهي في الحقيقة هو وقت الغروب والشروق كما سبق إلا أن الشارع احتاط للوقتين المذكورين وحدد للغروب وقت الاصفرار

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تصلوا بعد العصر إلا أن تصلوا والشمس مرتفعة) ط حم د ن هق

& قال عروة بن الزبير رضي الله عنه (أخبرت أن تميما الداري ركع ركعتين بعد نهي عمر بن الخطاب عن الصلاة بعد العصرفأتاه عمر فضربه بالدرة فأشار إليه تميم أن اجلس وهو في صلاته فجلس عمر حتى فرغ تميم فقال لعمر لم ضربتني قال لأنك ركعت هاتين الركعتين وقد نهيت عنهما قال فإني قد صليتها مع من هو خير منك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر إنه ليس بي إياكم أيها الرهط ولكني أخاف أن يأتي بعدكم قوم يصلون ما بين العصر إلى المغرب حتى يمروا بالساعة التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلى فيها كما يصلوا بين الظهر والعصر ثم يقولون قد رأينا فلانا وفلانا يصلون بعد العصر) ط محلى

& قال ت عائشة رضي الله عنها (صلاتان ما تركهما رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي سرا ولا علانية ركعتين قبل الفجر وركعتين بعد العصر) م

والنهي المذكور خاص بغير مكة فإنه يجوز لمن طاف بالبيت أن يصلي ركعتي الطواف أي وقت

& قال صلى الله عليه وسلم (يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار) حم د ت ن هـ قط خز حب هق

وكذلك يوم الجمعة عند الزوال فإنه يجوز لمن تنفل في المسجد أن يستمر على تنفله حتى يخرج الإمام وكذلك إذا دخل المسجد.

& قال أبوقتادة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كره أن يصلي نصف النهار إلا يوم الجمعة لأن جهنم تسجر كل يوم إلا يوم الجمعة) هق د

 

باب السجود المنفرد

وهو ثلاثة أنواع

الأول سجود السهو وقد تقدم

الثاني سجود الشكر يستحب للمرء إذا وردت عليه من الله نعمة أو دفعت عنه نقمة أن يسجد شكرا لله تعالى على تلك النعمة

لتواتر ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من رواية سبعة عشرصحابيا فأكثر

& قال أبوبكرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أتاه أمر يسره أو بشر به خر ساجدا شكرا لله تعالى) حم د ت هـ هق

الثالث سجود التلاوة إذا قرأ القرآن فمر بآية سجدة سجد

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول يا ويله) حم م هـ هق

وهو سنة غير واجب

لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسجد أحيانا ويترك أحيانا لبيان الجواز

& قال زيد بن ثابت رضي الله عنه (قرأت على النبي صلى الله عليه وسلم والنجم إذا هوى فلم يسجد فيها) خ م

ثم هو سنة على القارئ والمستمع

& قال ابن عمررضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ علينا السورة فيقرأ السجدة فيسجد ونسجد معه حتى ما يجد أحدنا مكانا لموضع جبهته) حم خ م هق

والمراد بالمستمع القاصد للاستماع لا السامع عرضا

لأن الله تعالى ذم من قرئ عليه القرآن فلم يسجد فقال تعالى وإذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون والسامع عرضا لم يقرأ القرآن

والمستمع القاصد للسماع إنما يسجد إذا سجد القارئ أما إذا لم يسجد القارئ فلا يسجد المستمع

قال زيد بن أسلم رضي الله عنه أن غلاما قرأ عند النبي صلى الله عليه وسلم السجدة فانتظر الغلام النبي صلى الله عليه وسلم أن يسجد فلما لم يسجد قال يا رسول الله أليس في هذه السورة سجدة & قال (بلى ولكنك كنت إمامنا فيها ولوسجدت لسجدنا) ش

وسجود التلاوة سنة خارج الصلاة وداخلها فرضا كانت الصلاة أو نافلة سرية كانت أو جهرية

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد في الركعة الأولى من صلاة الظهر فرأى أصحابه أنه قرأ تنزيل السجدة) حم د طح ك هق

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات فقرأ السجدة في المكتوبة) حم

وإذا كانت آية السجدة في آخر السورة كما في سورة الأعراف وسورة اقرأ باسم ربك فإنه يسجد ثم يقوم ويركع وإن شاء قرأ شيئا من السورة التي بعدها أو من سورة أخرى ثم ركع

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سجد في صلاة الظهر ثم قام فركع فرأينا أنه قرأ ألم تنزيل السجدة) د هق

ويكبرإذاسجدوإذارفع

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ علينا القرآن فإذا مر بالسجدة كبر وسجد وسجدنا) عب د هق

ويقول في سجوده سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره بحوله وقوته وإن شاء قال اللهم احطط عني بها وزرا واكتب لي بها أجرا واجعلها لي عندك ذخرا وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود عليه السلام

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في سجود القرآن بالليل سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره بحوله وقوته) حم د ت نقط ك هق

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فقال إني رأيت البارحة فيما يرى النائم كأني أصلي إلى أصل شجرة فقرأت السجدة فسجدت ُ فسجدت الشجرة لسجودي فسمعتها تقول اللهم احطط عني بها وزرا واكتبلي بها أجرا واجعلها لي عندك ذخرا وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود عليه السلام قال ابن عباس فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم قرأ السجدة فسجد فسمعته يقول في سجوده مثل الذي أخبره الرجل عن قول السجدة) ت ن ك حب هق

وهو في ستة عشر موضعا من القرآن

أولها آخر سورة الأعراف إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون

الثاني في سورة الرعد عند قوله تعالى وظلالهم بالغدو والآصال

الثالث في سورة النحل عند قوله تعالى وله يسجد من في السموات والأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال

الرابع في سورة النحل عند قوله تعالى ولله يسجد ما في السموات والأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون

الخامس في سورة بني إسرائيل عند قوله تعالى ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا

السادس في سورة مريم عند قوله تعالى وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا

السابع في سورة الحج عند قوله تعالى ألم تر أن الله يسجد له من في السموات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يساء

الثامن في سورة الحج أيضا عند قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم ترحمون

التاسع في سورة الفرقان عند قوله تعالىوإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزادهم نفورا

العاشر في سورة النمل عند قوله تعالى الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم

الحادي عشر في سورة ألم تنزيل السجدة عند قوله تعالى إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون

الثاني عشر في سورة ص عند قوله تعالى وخر راكعا وأناب

الثالث عشر في سورة حم فصلت عند قوله تعالى لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون

الرابع عشر في سورة النجم عند قوله تعالى فاسجدوا لله واعبدوا

الخامس عشر في سورة إذا السماء انشقت عند قوله تعالى وإذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون

السادس عشر في آخر سورة اقرأ باسم ربك عند قوله تعالى لا تطعه واسجد واقترب.

والدليل على هذا أن السجدات من الأولى إلى سجدة ألم تنزيل السجدة متفق عليها ما عدا الثانية من سورة الحج فإنه مختلف فيها

& قال عمرو بن العاص رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرأه خمس عشرة سجدة في القرآن منها ثلاث في المفصل وفي الحج سجدتان) د قط ك هق

قال عقبة بن عامر رضي الله عنه قلت يا رسول الله أفضلت سورة الحج على سائر القرآن بسجدتين & قال (نعم فمن لم يسجدهما فلا يقرأهما) حم د ت ك هق

& قال علي كرم الله وجهه (عزائم السجود أربع ألم تنزيل السجدة وحم السجدة والنجم واقرأ باسم ربك) طس

& قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ سورة النجم فسجد وما بقي أحد من القوم إلا سجد إلا رجل رفع كفا من حصباء فوضعه على جبهته وقال يكفيني هذا قال عبد الله لقد رأيته بعد ذلك قتل كافرا) خ م

قال أبو رافع صليت مع أبي هريرة رضي الله عنه العتمةفقرأإذاالسماء انشقت فسجد قلت ما هذه السجدة & قال (سجدت بها خلف أبي القاسم صلى الله عليه وسلم فلا أزال أسجدها حتى ألقاه) خ م

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (سجدنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في إذا السماء انشقت وفي اقرأ باسم ربك) م د ت ن هـ هق

وكذلك اختلف في سجدة ص

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (ليست ص من عزائم السجود وقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يسجد فيها) حم خ ت ن هق

& قال أبو سعيد الخدري (رأيت رؤيا وأنا أكتب سورة ص فلما بلغت السجدة رأيت الدواة والقلم وكل شيء يحضرني انقلب ساجدا قال فقصصتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يزل يسجدها) حم ك هق

إلا أن هذه ليست من عزائم السجود.

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فقرأ صفلما مر بالسجود نزل فسجد وسجدنا معه وقرأها مرة أخرى فلما بلغ السجدة تشزَّن الناس للسجود أي تهيئوا واستعدوا للسجود فلما رآنا قال إنما هي توبة نبي ولكني رأيتكم تشزنتم أراكم قد استعددتم للسجود فنزل فسجد وسجدنا) د ك هق

وأماالحديث الذي رواه أبوداود عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يسجد في شيء من المفصل منذ تحول إلى المدينة فكذب لا أصل له.

 

باب المساجد ومواضع الصلاة

 

أداء الفرائض جائز في جميع بقاع الأرض الطاهرة

& قال صلى الله عليه وسلم (وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا وطهورا فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل) خم

ولكنأداؤهافيالمساجدأفضل

& قال صلى الله عليه وسلم (أحب البلاد إلى الله مساجدها وأبغض البلاد إلى الله أسواقها) م ك

ولهذا ورد فضل ملازمتها في أحاديث كثيرة منها

& قال صلى الله عليه وسلم (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لاظل إلا ظله إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله عز وجل ورجل قلبه معلق بالمساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال إلى نفسها قال إني أخاف الله عز وجل ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه) حم خ م ن

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان قال الله عزوجل إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر) ت هـ خز حب ك

وكذلك ورد فضل المشي إليها في أحاديث متعددة منها

& قال صلى الله عليه وسلم (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات قالوا بلى يا رسول الله قال إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط) ما حم م ت ن هـ حب

& قال صلى الله عليه وسلم (من راح إلى مسجد الجماعة فخطوة تمحو سيئة وخطوة تكتب له حسنة ذاهبا وراجعا) حم ط حب

وكذلك فضل بنائها في حديث تواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من رواية نيف وثلاثين صحابيا تعددت الطرق عن بعضهم

& قال صلى الله عليه وسلم (من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة) م

& قال صلى الله عليه وسلم (من بنى لله مسجدا ولومثل مفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة) ط حب هق بز

وينبغي بناؤها في القرى الصغيرة والمحلات الخاصة بالعشيرة والقبيلة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور وأن تنظف وتطيب) د ت هـ هق

وكذلك ينبغي اتخاذ مكان للصلاة في الدار الخاصة

لاحتمال أن تشملها الأحاديث السابقة

& وقال أبوهريرة رضي الله عنه (أن رجلا من الأنصار أرسل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تعال فخطلي مسجدا في داري أصلي فيه وذلك بعد ماعمي فجاء ففعل) هـ

ويستحب أن تبنى واسعة بقدر الإمكان لتحمل المصلين

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى على قوم من الأنصار وهم يبنون مسجدا لهم فقال أوسعوه تملئوه) هق

وأن يجعل عند أبوابها المطاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (جنبوا مساجدكم صبيانكم ومجانينكم وشراءكم وبيعكم وخصوماتكم ورفع أصواتكم وإقامة حدودكم وسل سيوفكم واتخذوا على أبوابها المطاهر وجمروها في الجمع) هـ

ويستحب أن يجعل للنساء باب خاص في المسجد ولا يدخل منه عليهن

& قال صلى الله عليه وسلم (لو تركنا هذا الباب للنساء) قال نافع فلم يدخل منه ابن عمرحتى مات د

ويستحب أن يبنى فيها مآذن أعلى من المسجد ليؤذن عليها فيسمع من هو بعيد من المسجد الأذان

& قال ت امرأة من بني النجار (كان بيتي من أطول بيت حول المسجد فكان بلال يؤذن عليه الفجر) د هق

ويكره المغالات في رفعها وتحسينها

& قال صلى الله عليه وسلم (ما أمرت بتشييد المساجد قال ابن عباس لتزخرفنها كما زخرفت اليهود والنصارى) د هق حب

ويكره أن تبنى مشرفة أي يجعل لها شرفات

& قال صلى الله عليه وسلم (ابنوا المساجد واتخذوها جما) ش حل هق

وجما أي لا شرف لها

وكذلك يكره أن تزخرف وتزوق

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس بالمساجد) حم د ن هـ هق

وكذلك يكره أن تتخذ فيها المحاريب

لأنها محدثة لم تكن في زمن النبي صلى الله عليه وسلم في مسجده بل هي من صنع النصارى في كنائسهم وقد بني شرعنا على مخالفتهم في كل شيء يختص بهم ويكون من عوائدهم وأخلاقهم

& قال صلى الله عليه وسلم (اتقوا هذه المذابح يعني المحاريب) هق

ويجوز وضع علامة في القبلة يهتدي بها الناس إلى جهة القبلة غير المحراب

& قال جابر بن أسامة الجهني (لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه بالسوق فقلت أين يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا يريد أن يخط لقومك مسجدا فأتيت وقد خط لهم مسجدا وغرز في قبلته خشبة فأقامها قبلة) تخ طس

وينبغي أن لا تكون ملهية بالنظر إليها عن الصلاة والخشوع فيها

& قال صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها (أميطي عني قرامك هذا فإنه لاتزال تصاويره تعرض لي في صلاتي) حم خ

& قال صلى الله عليه وسلم لعثمان بن طلحة (إني كنت رأيت قرني الكبش حين دخلت البيت فنسيت أن آمرك أن تخمرهما فخمرهم فإنه لا ينبغي أن يكون في قبلة البيت شيء يلهي المصلي) حم د

ويكره بناء المسجد على القبر إذا لم يخلو من التصاويرولا التشبه بالكفار في هيأته وشكله

& قال صلى الله عليه وسلم (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) خ م دن

قالت أم سلمة رضي الله عنها لما ذكرت لرسول الله صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتها بأرض الحبشة يقال لها مارية فذكرت له ما رأت فيها من الصور & فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أولئك قوم إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله) خ م

فإن أمنت الفتنة ولم يقصد تشبه بالكفار بوضع تلك الصور في المساجد والسجود لها وللقبر لم يكره

للإجماع على اتخاذ قبر النبي صلى الله عليه وسلم مسجدا وبناء المسجد عليه في الصدر الأول صدر الصحابة والتابعين ثم من بعدهم إلى اليوم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لاتجتمع أمتي على ضلالة

وقال كما في الأحاديث الصحيحة أمتي مرحومة وكيف يتفق الأمن والرحمة فدل على أن المنهي عنه ما قصد به العبادة والتشبه بالكفار لا ما فعلته الأمة من البناء على قبره الشريف بقصد التبرك والزيارة

& وقال صلى الله عليه وسلم (ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة) دولابي طح حل

فهذا إذن منه صلى الله عليه وسلم وأمر وإخبار بإدخال قبره الشريف في المسجد لأنه إذا لم يكن داخل المسجد لاتتصور الصلاة بين القبر والمنبر ولايتأتى التعبير بالبينية لأن البيت الذي دفن فيه صلى الله عليه وسلم يكون حائلا بين القبر والمنبر وإنما يتأتى ذلك بدخوله في المسجد وعدما لحائل بينه وبين المنبر

ويجوز اتخاذ معابد الكفار مساجد وبناء المسجد في موضع قبور الكفار إذا نبشت

& قال عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يجعل مساجد الطائف حيث كان طواغيتهم) د هـ هق

ويجوز بناء المسجد في الأرض المباحة والطريق الواسعة إذا لم يضر بأحد

& قال ت عائشة رضي الله عنها (لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار بكرة وعشية ثم بدا لأبي بكر فابتنى مسجدا بفناء داره فكان يصلي فيه ويقرأ القرآن فيقف عليه نساء المشركين وأبناؤهم يعجبون منه وينظرون إليه وكان أبوبكر رجلا بكاء لا يملك عينيه إذا قرأ القرآن فأفزع ذلك أشراف قريش من المشركين) خ

أما إذا أضر بأحد فلا

& قال صلى الله عليه وسلم (لا ضرر ولا ضرار) حم هـ

ولأن الله تعالى ذم قوما بنوا مسجدا بقصد الإضرار بالمؤمنين ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة فيه فقال تعالى والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين الآية إلى قوله تعالى لاتقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه الآية

لا فضل لمسجد على غيره بحيث يترك هذا ويقصد ذاك أو تشد الرحلة إليه لخصوص الصلاة فيه إلا مسجد مكة والمدينة وبيت المقدس

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى) حم خ م هـ

ويستحب كنس المساجد وتنظيفها وتطييبها

& قال صلى الله عليه وسلم (عرضت علي أجور أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد وعرضت علي ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها ثم نسيها) د ت هـ خز هق

& قال أبوهريرة رضي الله عنها (أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عنها بعد أيام فقيل أنها ماتت فقال فهلا آذنتموني فأتى قبرها فصلى عليها) خ م هـ خز

ويستحب فرشها بما يقي من حر الأرض وبردها ووسخها

& قال أبو الوليد سألت ابن عمر عما كان بدء هذه الحصباء التي في المسجد فقال مطرنا من الليل فخرجنا لصلاة الغداة فجعل الرجل يمر على البطحاء فيجعل في ثوبه من الحصباء فيصلي عليه قال فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك قال (ما أحسن هذا البساط) هق

وكذلك إيقاد السرج فيها

& قال صلى اللَه عليه وسلم (من أسرج مسجدنا فقال تميم غلامي هذا قال ما اسمه قال فتح قال النبي صلى الله عليه وسلم بل اسمه سراج) فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم سراجا خط مؤتلف ابن عبد البر في الاستيعاب

قالت ميمونة رضي الله عنها يا رسول الله أفتنا في بيت المقدس & قال (ائتوه فصلوا فيه وكانت البلاد إذ ذاك حربا فإن لم تأتوه وتصلوا فيه فابعثوا بزيت يسرج في قناديله) د هـ هق

وكذلك يستحب أن يكون له خادم يتعاهده بالكنس والتنظيف وغير ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (عرضت علي أجور أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد وعرضت علي ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها ثم نسيها) دتهـهق

& وقال ابن عباس رضي الله عنهما (في قوله تعالى حكاية عن امرأة عمران رب إن نذرت لك ما في بطني محررا قال للمسجد يخدمه) خع

فإن كان المسجد غير مفروش فالأفضل أن يدخله بالنعال ولا يخلعها بل يصلي فيها

للأحاديث السابقة في الصلاة إلا أنه يستحب له أن يتفقدها عند إرادة الدخول فإذا وجد فيها أذى حكها بالأرض ومسحها ثم دخل إلى المسجد بها

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر فيهما فإن رأى بهما خبثا فليمسحهما بالأرض ثم ليصل فيهما) د طح ك

فإن خلعهما فإن كان إماما أو منفردا جعلهما عن يساره وإن كان في الصف جعلهما قدامه بين رجليه ولا يجعلهما عن يمينه ولا عن يساره فيكونان عن يمين الذي يصلي بجنبه

& قال صلى الله عليهى وسلم (إذا صلى أحدكم فلا يضع نعليه عن يمينه ولا عن يساره فتكون عن يمين غيره إلا أن لا يكون عن يساره أحد وليضعهما بين رجليه) د

& قال عبد الله بن السائب رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي يوم الفتح ووضع نعليه عن يساره) د ن

ويستحب أن يقدم رجله اليمنى عند دخول المسجد ويؤخرها عند الخروج منه ويقدم اليسرى

& قال أنس رضي الله عنه (من السنة إذا دخلت المسجد أن تبدأ برجلك اليمنى وإذا خرجت أن تبدأ برجلك اليسرى) ك هق

ثم يقول عند الدخول أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم بسم الله اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج قال اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله اللهم افتح لي أبواب فضلك اللهم أعذني من الشيطان الرجيم

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل المسجد يقول أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم قال فإذا قال ذلك قال الشيطان حفظ مني سائر اليوم) د

& قال ت فاطمة الزهراء صلى الله عليها وسلم (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد قال بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج قال بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك) حم هـ

وفي رواية (وإذا خرج فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل اللهم أعذني من الشيطان الرجيم) هـ سل خز حب

ثم يصلي ركعتين تحية المسجد قبل أن يجلس

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين) خ م ش

وإذا سبق إلى مكان في المسجد لم يجز لغيره أن يقيمه منه كما أنه إذا قام لقضاء حاجة قاصدا الرجوع ثم رجع إليه فهو أحق به

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قام الرجل من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به) م د هـ

ويجوز الجلوس فيه للمحدث بدون كراهة

لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم كراهته بل كان الصحابة رضي الله عنهم يجلسون وهم على غير طهارة وكان أهل الصفة ساكنين بالمسجد وكذلك كان صلى الله عليه وسلم ينزل الضيوف به وأجاز القوم فيه وغير ذلك

وكذلك التحدث بالحديث المباح وإن حصل منه ضحك

& قال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لايقوم من مصلاه الذي صلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس فإذا طلعت قام وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويبتسم) م

وكذلك الاتكاء والاستلقاء على القفا

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مستلقيا في المسجد واضعا إحدى رجليه على الأخرى) ما خ م د ت ن

وكذلك يجوز النوم فيه بالليل والنهار

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أنه كان ينام وهوشاب عزب لا أهل له في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم) خ ن هق

وكذلك تجوز السكنى فيه للغرباء ومن لا مأوى له من الفقر

& قال عثمان بن اليمان رضي الله عنه (لما كثر المهاجرون بالمدينة ولم يكن لهم دار ولامأوى أنزلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد وسماهم أصحاب الصفة فكان يجالسهم ويأنس بهم) هق

ويجوز السكنى فيه للنساء أيضا إذا أمنت الفتنة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (فجاءت-وليدة كانت سوداء لحي من العرب فأعتقوها-إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمت فكانت لها خباء في المسجد أو حفش قالت فكانت تأتيني فتحدث عندي قالت فلا تجلس عندي مجلسا إلا قالت

ويوم الوشاح من تعاجيب ربنا * ألا إنه من بلدة الكفر أنجاني

قالت عائشة فقلت لها ما شأنك لاتقعدين معي مقعدا إلا قلت هذا قالت فحدثتني بهذا الحديث) خ

ويجوز إنزال المريض به ولو كان ينزل منه الدم والصديد ونحو ذلك من النجس

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أصيب سعد بن معاذ يوم الخندق رماه رجل من قريش يقال له حبان بن العَرِقة في الأكحل فضرب النبي صلى الله عليه وسلم خيمة في المسجد ليعوده من قريب فلم يرعهم وفي المسجد خيمة من بني غفار إلا الدم يسيل إليهم فقالوا يا أهل الخيمة ما هذا الذي يأتينا من قبلكم فإذا سعد يغذو جرحه دما فمات فيها) حم خ م د ن

ويجوز للمشرك أن يدخل المساجد كلها إلا المسجد الحرام

قال تعالى (إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا)

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (زنى رجل من اليهود وامرأة فقال بعضهم لبعض اذهبوا بنا إلى هذا النبي فإنه نبي بعث بالتخفيف فإن أفتانا بفتيا دون الرجم قبلناها واحتججنا بها عند الله قلنا فتيا نبي من أنبيائك قال فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد في أصحابه فقالوا يا أبا القاسم ما ترى في رجل وامرأة زنيا الحديث) عب د هق

ويجوز إنزال المشركين بالمسجد إذا اقتضت المصلحة ذلك وأن يتركوا إذا أرادوا أداء شعائر دينهم فيه

& قال عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه (أن وفد ثقيف قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم فأنزلهم المسجد ليكون أرق لقلوبهم فاشترطوا على النبي صلى الله عليه وسلم أن لايحشروا ولايعشروا ولايجبوا ولا يستعمل عليهم من غيرهم فقال لاتحشروا ولاتعشروا ولاتجبوا ولايستعمل عليكم من غيركم ولا خير في دين ليس فيه ركوع) ط حم د هق

ويجوز المرور في المسجد

& قال صلى الله عليه وسلم (من مر في شيء من مساجدنا أو أسواقنا بنبل فليأخذ على نصالها لا يعقر مسلما) خ م

ويجوز للجنب المرور فيه دون القعود

قال تعالى (ولاجنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا)

& قال ت عائشة رضي الله عنها (قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ناوليني الخمرة من المسجد فقلت إني حائض فقال إن حيضتك ليست في يدك) م 4 هق

ويجوز إدخال البهائم المأكولة اللحم الطاهرة البول والروث فيه لحاجة أو مصلحة

& قال أنس رضي الله عنه (بينما نحن جلوس مع النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد دخل رجل على جمل فأناخه في المسجد ثم عقله ثم قال لهم أيكم محمد والنبي صلى الله عليه وسلم متكئ بين ظهرانيهم الحديث) خ

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أني أشتكي قال طوفي من وراء الناس وأنت راكبة) ما خ م د ن هـ

ويجوز ربط الأسير فيه بسارية من سواريه

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث خيلا قبل نجد فجاءت برجل من بني حنيفة يقال له ثمامة بن أثال فربطوه بسارية من سواري المسجد وأنه بقي مربوطا فيه ثلاثة أيام حتى أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإطلاقه في اليوم الثالث) خ م

ويجوز إدخال الصبيان الرضع وأكبر منهم إذا كانوا مع أهليهم ومن يتولى أمرهم وحفظ المسجد من عرامتهم

& قال صلى الله عليه وسلم (إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي كراهية أن أشق على أمه) خ د ن هـ

& قال أبوقتادة رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يؤم الناس وأمامة بنت أبي العاص وهي ابنة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا رفع من السجود أعادها) خ م

أما إذا لم يكن دخولهم على الصفة المذكورة فينبغي منعهم من دخول المساجد وحفطها من لعبهم وعرامتهم

& قال صلى الله عليه وسلم (جنبوا مساجدكم صبيانكم وخصوماتكم وحدودكم وشراءكم وبيعكم الحديث) طب هـ

وهو وإن كان ضعيفا ومعارضا بالأحاديث الصحيحة المذكورة في الفصل قبله فالأصول تؤيده وتشهد له فإن الله تعالى قال في بيوت أذن الله أن ترفع ومن رفعها صيانتها عن عبث الصبيان ولعبهم وعرامتهم. ويجوز لعب الرجال فيه بآلة الحرب وكذلك الرقص فيه لا سيما إذا كان ذلك يوم عيد

& قال ت عائشة رضي الله عنها (لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما على باب حجرتي والحبشة يلعبون بحرابهم في المسجد ورسول الله يسترني بردائه أنظر إلى لعبهم) خ م

ويجوز إنشاد الشعر فيه إذا كان في مدح النبي صلى الله عليه وسلم والتوحيد والزهد ومكارم الأخلاق ونحو ذلك

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينصب لحسان منبرا في المسجد فيقوم عليه فيهجوا الكفار) ت

وإن كان الشعر في الغزل ونحو النساء والخمر وذم الناس وهجوهم أو مدح الظلمة فهو مكروه

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن تناشد الأشعار في المسجد) ت هـ خز

ويجوز رفع الصوت فيه إذا كان لحاجة أو ضرورة

قال كعب بن مالك أنه تقاضى ابن أبي حدرد دينا كان له عليه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد فارتفعت أصواتهما حتى سمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بيته فخرج إليهما حتى كشف سجف حجرته ونادى يا كعب قال لبيك يا رسول الله قال فأشار بيده أن ضع الشطر من دينك قال كعب لقد فعلت يا رسول الله & قال (قم فاقضه) خ م د ن هـ

فأما إذا كان لغير ضرورة فهو مكروه

للأحاديث الواردة بالنهي عن رفع الأصوات في المساجد وهي وإن كانت ضعيفة كما سبق فالأصول تشهد لها في وجوب تعظيم المسجد واحترامه كما تقدم أيضا

ويجوز ضرب الخباء واحتجاز الحظيرة والحفش فيه إذا لم يضيق على المصلين

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أصيب سعد بن معاذ يوم الخندق رماه رجل من قريش يقال له حبان بن العَرِقة في الأكحل فضرب النبي صلى الله عليه وسلم خيمة في المسجد ليعوده من قريب فلم يرعهم وفي المسجد خيمة من بني غفار إلا الدم يسيل إليهم فقالوا يا أهل الخيمة ما هذا الذي يأتينا من قبلكم فإذا سعد يغذو جرحه دما فمات فيها) حمخم

ويجوز الوضوء في المسجد إذا كان فيه حصباء أو تراب بشرط أن لا يكثر الماء ويتكرر حتى يوحل أرض المسجد فيتأذى بذلك المصلين

& قال رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم (حفظت لك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ في المسجد) حم

وقال ابن المنذر أباح كل من نحفظ عنه العلم الوضوء في المسجد إلا أن يبله ويتأذى به الناس فإنه يكره اهـ

وتجوز الحجامة في المسجد إذا أمن من تلويثه بالدم

& قال زيد بن ثابت رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم في المسجد) حم

ويجوز الأكل والشرب فيه وما يلزم من ذلك من غسل اليدين ووضع المائدة الواقية لأرضه من الزفر ونحوه

& قال بلال رضي الله عنه (أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يؤذنه في الصلاة فوجده يتسحرفي مسجد بيته) حم

& قال عبد الله بن الزبير رضي الله عنه (أكلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما شواء ونحن في المسجد فأقيمت الصلاة فلم نزد أن مسحنا بالحصباء) طب

ويجوز وضع الصدقة والزكاة فيه وتفريقها

& قال أنس رضي الله عنه (أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمال من البحر فقال أنشروه في المسجد وكان أكثر مال أتي به رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة ولم يلتفت إليه فلما قضى الصلاة جاء فجلس إليه فما كان يرى أحدا إلا أعطاه إذ جاء العباس رضي الله عنه فقال يا رسول الله أعطني فإني فاديت نفسي وفاديت عقيلا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم خذ فحثى في ثوبه ثم ذهب يقله فلم يستطع فقال يا رسول الله أؤمر بعضهم يرفعه إلي قال لا قال فارفعه أنت علي قال لا فنثر منه ثم ذهب يقله فقال يا رسول الله أؤمر بعضهم يرفعه قال لا قال فارفعه أنت علي قال لا فنثر منه ثم احتمله فألقاه على كاهله ثم انطلق فما زال رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبعه بصره حتى خفي علينا عجبا من حرصه فما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وثم منه درهم) خ

ويجوز السؤال فيه والتصدق على السائل

& قال عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل منكم أحد أطعم اليوم مسكينا فقال أبو بكر رضي الله عنه دخلت المسجد فإذا أنا بسائل يسأل فوجدت كسرة خبز في يد عبد الرحمن فأخذتها فدفعتها إليه) د ك هق نك

وأما حديث من سأل في المسجد فاحرموه فكذب لا أصل له.

ويجوز البيع في المسجد إذا وقع عرضا لحاجة دعت إليه وينعقد صحيحا

& قال أنس بن مالك رضي الله عنه (أن رجلا من الأنصار جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله فقال لك في بيتك شيء قال بلى حلس نلبس بعضه ونبسط بعضه وقدح نشرب فيه الماء قال ائتني بهما قال فأتاه بهما فأخذهما رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ثم قال من يشتري هذين فقال رجل أنا آخذهما بدرهم قال من يزيد على درهم مرتين أو ثلاثا قال رجل أنا آخذهما بدرهمين فأعطاهما إياه وأخذ الدرهمين وأعطاهما الأنصاري وقال اشتر بأحدهما طعاما فانبذه إلى أهلك واشتر بالآخر قدوما فأتني به فأتاه به فشد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عودا بيده وقال اذهب فاحتطب ولا أراك خمسة عشر يوما فجعل يحتطب ويبيع فجاء وقد أصاب عشرة دراهم فقال اشتر ببعضها طعاما وببعضها ثوبا ثم قال هذا خير لك من أن تجيء والمسألة نكتة في وجهك يوم القيامة إن المسألة لاتصلح إلا لذي فقر مدقع أو لذي غرم مفظع أو لذي دم موجع) حم د ت ن هـ

أما اتخاذه سوقا ومحلا للبيع والشراء فلا يجوز

& قال عبد الله بن عمرورضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الشراء والبيع في المسجد وأن تشد فيه ضالة وأن ينشد فيه شعر) د ت ن

ويجوز اجتماع النساء في المسجد في أوقات الصلوات وقبلها انتظارا لها إذا كن في مؤخر المسجد

& قال صلى الله عليه وسلم (خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها) مد ت ن هـ

& قال صلى الله عليه وسلم (لا خير في جماعة النساء إلا في المسجد أو في جنازة قتيل) حم طس

ويكره إنشاد الضالة في المسجد

& قال صلى الله عليه وسلم (من سمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل لاردها الله عليك فإن المساجد لم تبن لهذا) م د هـهق

وكذلك تشبيك الأصابع فيه لمن كان في انتظار الصلاة أو في الطريق إليه

قال مولى لأبي سعيد الخدري بينا أنا مع أبي سعيد وهو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ دخلنا المسجد فإذا رجل جالس في وسط المسجد محتبيا مشبك أصابعه بعضها في بعض فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يفطن الرجل لإشارة رسول الله صلى الله عليه وسلم فالتفت إلى أبي سعيد &فقال (إذا كان أحدكم في المسجد فلا يشبكن فإن التشبيك من الشيطان وإن أحدكم لا يزال في صلاة ما كان في المسجد حتى يخرج منه) حم حب

فإذا كان في المسجد في غير انتظار الصلاة وكان في الطريق إليه لغير الصلاة كأن قصده لطلب علم أو زيادة نازل به فلا يكره التشبيك حينئذ

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى صلاتي العشي فصلى بنا ركعتين ثم سلم فقام إلى خشبة معروضة في المسجد فاتكأ عليها كأنه غضبان ووضعي ده اليمنى على اليسرى وشبك بين أصابعه) حم خ

ويكره البصاق في المسجد والتنخم فيه وفي حيطانه ولا سيما قبلته

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله عز وجل قبل وجه أحدكم إذا صلى فلا يبصق بين يديه) خ د

& قال صلى الله عليه وسلم (من تفل تجاه القبلة جاء يوم القيامة وتفله بين عينيه) د خز حب

فإن اضطر إلى البصاق فليبصق في منديل أو ثوبه ويحك بعضه ببعض

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى نخامة في قبلة المسجد فأقبل على الناس فقال ما بال أحدكم يقوم مستقبل ربه فيتنخع أمامه أيحب أحدكم أن يستقبل فيتنخع في وجهه فإذا تنخع أحدكم فليتنخع عن يساره تحت قدمه فإن لم يجد فليقل هكذا فتفل في ثوبه ثم مسح بعضه على بعض) م هـ

فإن لم يكن معه منديل ولا ثوب يصلح لذلك وكان المسجد غير مفروش بالبساط واضطر إلى البصاق فليدفنه بالتراب

& قال صلى الله عليه وسلم (البصاق في المسجد خطيئة وكفارتها دفنها) خ م د ت ن هق

وليكن مع ذلك إلى جهة اليسار لا قدامه ولا جهة يمينيه

& قال صلى الله عليه وسلم (لايتفلن أحدكم بين يديه ولاعن يمينه ولكن عن يساره أوتحت رجله) خ م

ويكره إلقاء القمل فيه بل يصره في ثوبه حتى يلقيه خارج المسجد

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وجد أحدكم القملة في ثوبه فليصرها ولا يلقها في المسجد) حم

وكذلك إخراج الريح فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أحدكم في صلاة مادامت الصلاة تحبسه والملائكة تقول اللهم اغفرله اللهم ارحمه مالم يقم من الصلاة أو يحدث) خ م د

ولا يجوز البول فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (إن هذه المساجد لاتصلح لشيء من هذا البول ولا القذر إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن) حم م

فإن وقع وبال فيه أحد ولم تكن أرضه مبلطة بل كانت ترابا أو رملا أو حصباء اكتفى بصب ذنوب من ماء على البول

& قال أنس رضي الله عنه (بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مهمه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاتزرموه دعوه فتركوه حتى بال فلما قضى بوله أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذنوب من ماء فهريق عليه) حم خ م

ويحرم على من أكل ثوما أو بصلا نيأ أو كراثا أن يدخل المسجد للصلاة حتى يذهب ريح ذلك منه

& قال صلى الله عليه وسلم (من أكل من هذه الشجرة فلا يقربنا ولايصلين معنا) خ م

فإن دخل المسجد من أكلهما قبل انقطاع رائحتيهما وجب إخراجه من المسجد

& قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خطبة يوم الجمعة (ثم إنكم أيها الناس تأكلون شجرتين لا أراهما إلا خبيثتين هذا البصل والثوم لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد ريحهما من الرجل في المسجد أمر به فأخرج إلى البقيع فمن أكلهما فليمتهما طبخا) م ن هـ

ولا يجوز للقاضي أن يتخذه مجلسا للحكم فإن اتفق ترافع الخصمين إليه فيه جاز له أن يحكم بينهما

قال تعالى في بيوت أذن الله أن ترفع

وليس اتخاذها مجلسا للخصومات فمن رفعها احترامها

& قال صلى الله عليه وسلم (إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن) حمم

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أتى رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد فناداه فقال يا رسول الله إني زنيت فأعرض عنه فلما شهد على نفسه أربعا قال أبك جنون قال لا قال اذهبوا به فارجموه) خ م

ولا يجوز أن تقام فيه الحدود

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تقام الحدود في المساجد ولايقتل بالولد الوالد) مي ت هـ ك حل

ويكره أن يتخذ المسجد طريقا

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتتخذوا المساجد طرقا إلا لذكر أوصلاة) طس

وأن يخرج شيء من حصاه وما ينتفع الناس به من فراش وزيت الاستنارة ونحو ذلك من المنافع

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الحصاة تناشد الذي يخرجها من المسجد) د

وأن يخرج منه بعد الأذان إلا لعذر حتى يؤدي الصلاة مع الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاكنتم في المسجد فنودي بالصلاة فلا يخرج أحدكم حتى يصلي) حم

وأن يقصد لغير الصلاة والعبادة من ذكر وتعلم علم وتلاوة قرآن بل لمجرد الحديث والاجتماع عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (سيكون في آخر الزمان قوم يكون حديثهم في مساجدهم ليس لله فيهم حاجة) حب طب

ويستحب لمن قدم من سفر أن يبدأ بالمسجد فيصلي فيه ركعتين ثم ينصرف إلى أهله

& قال كعب بن مالك رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين) خ م

ومصلى العيد ليس له حكم المسجد من امتناع الجنب والحائض من المكث فيه وغير ذلك

& قال جابر رضي الله عنه (أن رجلا من أسلم جاء النبي صلى الله عليه وسلم فاعترف بالزنا فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم حتى شهد على نفسه أربع مرات فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أبك جنون قال لا قال آحصنت قال نعم فأمر به فرجم بالمصلى) خ د ت ن

وتجوز الصلاة داخل الكعبة فرضا كانت أو نفلا

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة فأغلقوا عليهم الباب فلما فتحوا كنت أو لم نولج فلقيت بلالا فسألته هل صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم بين العمودين اليمانيين) حم خ م

وكذلك في السفينة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (سئل النبي صلى الله عليه وسلم كيف أصلي في السفينة قال صل فيها قائما إلا أن تخاف الغرق) قط ك

وكذلك على الراحلة لعذر يمنع من النزول إلى الأرض

& قال يعلى بن مرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم انتهى إلى مضيق هووأصحابه وهو على راحلته والسماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فحضرت الصلاة فأمر المؤذن فأذن وأقام ثم تقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع) حم ت

ويجوز كذلك في بيع النصارى وكنائس اليهود ومعابد غيرهم من الكفار

& قال صلى الله عليه وسلم (جعلت لي الأرض مسجدا طهورا فأيما رجل أدركته الصلاة فليصل حيثما أدركته) حم خ م

وتكره الصلاة في مواضع الخسف والعذاب.

قال أبوصالح الغفاري رضي الله عنه أن عليا عليه السلام مر ببابل وهو يسير فجاءه المؤذن يؤذنه بصلاة العصر فلما برز منها أو المؤذن فأقام الصلاة فلما فرغ & قال (إن حبيبي صلى الله عليه وسلم نهاني أن أصلي في المقبرة ونهاني أن أصلي في أرض بابل فإنها ملعونة) د هق.

كتاب الزكاة

فصل

والزكاة ركن من أركان الإسلام وأصل من أصوله بالإجماع المقطوع به بين المسلمين

قال تعالى وماأمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة

وقال تعالى فإن تابواوأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلواسبيلهم

& قال صلى الله عليه وسلم (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله) خ م

ولهذا ورد الوعيد الشديد على ترك الزكاة

قال تعالى والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وظهورهم هذا ما كنتم تكنزون لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون

& قال صلى الله عليه وسلم (من آتاه الله مالا فلم يؤد زكاته مثل له ماله يوم القيامة شجاعا أقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزمتيه يعني بشدقيه ثم يقول أنا مالك أنا كنزك ثم تلا ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هوخير لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة) خ م هق

وإخراج الزكاة محصن للمال من الآفات وواضع فيه البركة والنمو والزيادة كما هو معنى الزكاة

& قال صلى الله عليه وسلم (حصنوا أموالكم بالزكاة ودووا مرضاكم بالصدقة وأعدو للبلاء الدعاء) طب حل

& قال صلى الله عليه وسلم (ما نقصت صدقة من مال وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا وما تواضع عبد إلا رفعه الله) حم م ت

ومع هذا ففي إخراجها الفضل الكبير والثواب الجسيم عند الله تعالى

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من عبد يصلي الصلوات الخمس ويصوم رمضان ويخرج الزكاة ويجتنب الكبائر السبع إلا فتحت له أبواب الجنة وقيل له أدخل بسلام) ن هـ خز حب ك

وإن امتنعت جماعة عن أدائها ومانعوا دونها قوتلوا عليها

& قال صلى الله عليه وسلم (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله) خ م

ومن جحد وجوبها وكان ناشئا ببلاد الإسلام وتربى بين أبوين مسلمين كفر بذلك وارتد عن دين الإسلام فتجري عليه أحكام المرتدين من كونه يستتاب فإن تاب وإلا قتل

لأن وجوب الزكاة معلوم من الدين بالضرورة بالكتاب والسنة والإجماع المقطوع به بين المسلمين فمن جحدها مع هذا فذلك منه تكذيب للكتاب والسنة وكفر بأوامر الله تعالى وأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم وكذلك إن لم يجحد وجوبها ولكنه مانع دونها فإنه يقتل أيضا

وكذلك إن لم يجحد وجوبها ولكنه مانع دونها فإنه يقتل أيضا

لأنه محارب لله ورسوله

& وقال عبد الرحمن بن الربيع الظفري (بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رجل من أشجع أن تؤخذ منه صدقته فأبى أن يعطيها فرده الثانية فأبى فرده الثالثة وقال إن أبى فاضرب عنقه) طب

أما إن أخفى ماله هربا من الزكاة أو امتنع منها دون ممانعة فإن الإمام يأخذها منه قهرا ويأخذ معها شطر ماله أدبا وعقوبة

& قال صلى الله عليه وسلم (في كل سائمة إبل في أربعين بنت لبون لا تفرق إبل عن حسابها من أعطاها مؤتجرا بها فله أجرها ومن منعها فإنا آخذوها وشطر ماله عزمة من عزمات ربنا عز وجل ليس لآل محمد منها شيء) حم د ن ك هق

والزكاة واجبة على الذكور والإناث الكبار والصغار الأحرار منهم والعبيد العقلاء والمجانين من المسلمين

لأنه حق الله تعالى في مال الزكاة حيثما وجد وفي يد من وجد من المسلمين

قال تعالى (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها)

فعم سبحانه تعالى الأموال كلها ولم يخص منها مال عبد ولاصغير ولامجنون

& قال صلى الله عليه وسلم (اتجروا في أموال اليتامى لا تأكلها الزكاة) طس

والكافر لا يجوز أخذ الزكاة منه وإن كانت واجبة عليه وهو معذب على منعها في الآخرة زيادة في العقوبة والمؤاخذة على الكفر فإذا أسلم لم تؤخذ منه الزكاة مدة كفره بل يستقبل بها سني إسلامه فإذا حال عليه أول حول بعد إسلامه أخذت منه الزكاة لذلك الحول.

قال تعالى (وويل للمشركين الذين لايؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم كافرون)

وقال تعالى (قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف)

ولأن الزكاة كالصلاة وسائر الأعمال وفرائضها من شرطها الإسلام فلا تصح من كافر ولهذا كان حكمه في الشريعة أن يؤخذ منه الخراج على أرضه أو الجزية على رأسه.

 

فصل

ولا تجب الزكاة في مال من الأموال التي فرض الله فيها الزكاة إلا بشرطين

أحدهما أن يبلغ ذلك المال نصاب الزكاة الذي قدره الشرع لوجوب الزكاة فمن كان عنده أقل منه فلا زكاة عليه فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة وليس فيما دون خمس ذود من الإبل صدقة وليس فيما دون خمسة أوسق صدقة) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (لا صدقة في شيء من الزرع أو النخل أو الكرم حتى يكون خمسة أوسق ولا في الرقة حتى تبلغ مائتي درهم) م

والثاني أن يستمر في ملكه حولا كاملا فإذا استمر في ملكه حولا كاملا وكان مقدار النصاب فحينئذ يجب فيه إخراج الزكاة.

& قال صلى الله عليه وسلم (لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول) حم د هق

& قال صلى الله عليه وسلم (من استفاد مالا فلا زكاة عليه حتى يحول عليه الحول) ت قط هق

 

 

فصل

ولا تجب الزكاة إلا في عشرة أشياء وهي الذهب والفضة والقمح والشعير والذرة والتمر والزبيب والإبل والقبر والغنم بنوعيه الضأن والمعز

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتأخذوا الصدقة إلا من هذه الأربعة الشعير والحنطة والزبيب والتمر) قط ك هق

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس في أقل من خمس ذود شيء يعني من الإبل وليس في أقل من أربعين من الغنم شيء ولا في أقل من ثلاثين من البقر شيء ولا في أقل من عشرين مثقالا من الذهب شيء ولا في أقل من مائتي درهم شيء ولا في أقل من خمسة أوسق شيء والعشر في التمر والزبيب والحنطة والشعير وما سقي سيحا ففيه العشر وما سقي بالقرب ففيه نصف العشر) ش قط

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (إنما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة في هذه الخمسة في الحنطة والشعير والسلت والتمر والزبيب والذرة) هـ

قال مجاهد (لم تكن الصدقة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا في خمسة أشياء الحنطة والشعير والتمر والزبيب والذرة) الخراج هق

& قال طاوس قال معاذ لأهل اليمن (ايتوني بعرض ثياب خميس أو لبيس في الصدقة مكان الشعير والذرة أهون عليكم وخيرلأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة) يحي بن آدم في الخراج

والعلس نوع من القمح والسلت نوع من الشعير في اللغة وفي علم النبات والطب فكلاهما ملحق بأصله في وجوب الزكاة

& قال عبد الله بن أبي بكر بن عمرو بن حزم (أن هذا كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم في النخل والزرع قمحه وسلته وشعيره فيما سقي من ذلك كله بالرشا نصف العشر وفيما سقي بالعين أوكان عثريا تسقيه السماء أوبعلا لا يسقى العشرمن كل عشرة واحد) سحنون

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما أخذ الصدقة في الحنطة والشعير والزبيب والتمر والسلت) سحنون

وماعدا هذه الأشياء العشرة فلا زكاة فيه أصلا لا من الثمار والزروع ولا من غيرها كالخضر والفواكه ولا من المعادن والأحجار الكريمة والطيوب والعنبر ونحوه ولا من الدواب كالخيل والبغال والحمير ولو ملك من ذلك ما قيمته عشرات الآلاف

لأنه لم يرد في شيء من ذلك دليل يوجبه بل ورد النص على عدم الزكاة فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس في الخضروات صدقة) ت طس

& قال معاذ رضي الله عنه (فيما سقت السماء والبعل والسيل العشر وفيما سقى بالنضح نصف العشر وإنما يكون ذلك في التمر والحنطة والحبوب فأما القثاء والبطيخ والرمان والقصب فقد عفا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم) ك هق قط

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس على المسلم في عبده ولافرسه صدقة) خ م

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحمير فيها الزكاة فقال ماجاءني فيها شيء إلا هذه الآية الفاذة الجامعة فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره) حم

& قال صلى الله عليه وسلم (لا زكاة في حجر) هق

وقد ورد في صدقة العسل أحاديث لا تقوم بها حجة أتى بها الضعفاء من وهمهم وتصرفهم أو عن قصد منهم

& قال طاوس أن معاذ بن جبل لما أتـى اليمن أتي بالعسل وبأوقاص الغنم فقال (لم يأمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها بشيء) ش مد هق

وكذلك ورد في زكاة الزيتون حديث ساقط.

& قال صلى الله عليه وسلم (الزكاة في خمس في البر والشعير والأعناب والنخل والزيتون) كتا

وهومن رواية عثمان بن عبد الرحمن الوضاحي وهو متروك متفق على ضعفه

وإنما ورد ذكر الزيتون عن ابن عباس من قوله وكذلك عن الزهري فسرق ذلك الوضاحي ورواه عن النبي صلى الله عليه وسلم

 

باب زكاة الذهب والفضة

 

فصل

أما الذهب والفضة فالزكاة واجبة فيهما بالإجماع

قال تعالى (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم)

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من صاحب ذهب ولا فضة لايؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمى عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (ما بلغ أن تؤدى زكاته فزكي فليس بكنز) د ك

وسواء فيهما المسكوك والتبر والسبائك والأواني وجميع ما هو متخذ من خالصهما

لعموم الأدلة الواردة فيهما

& قال صلى الله عليه وسلم (في الإبل صدقتها وفي الغنم صدقتها قال أبوعاصم وأظنه قال في البقر صدقتها وفي البر صدقته وفي الذهب والفضة والتبر صدقته ومن جمع مالا فلم ينفقه في سبيل الله وفي الغارمين وابن السبيل كان كية عليه يوم القيامة) بز

ولا تجب الزكاة إلا في النصاب الذي قدره الشرع لوجوبها فيه وهو في الذهب عشرون مثقالا وهي عشرون دينارا وزنا وهو في الفضة خمس أواق وهي مائتا درهم وزنا كل أوقية أربعون درهما

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمس أواق صدقة وليس فيما دون خمسة أوسق صدقة) حم خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس في أقل من خمس ذود شيء ولا في أقل من أربعين من الغنم شيء ولا في أقل من ثلاثين من البقر شيء ولا في أقل من عشرين مثقالا من الذهب شيء ولا في أقل من مائتي درهم شيء ولا في أقل من خمسة أوسق شيء والعشر في التمر والزبيب والحنطة والشعير وما سقي سيحا ففيه العشر وما سقي بالقرب ففيه نصف العشر) قط

& قال محمد بن عبد الله بن جحش (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر معاذا بن جبل حين بعثه إلى اليمن أن يأخذ من كل أربعين دينارا دينارا ومن كل مائتي درهم خمسة دراهم وليس فيما دون خمسة أوسق صدقة ولا فيما دون خمس ذود صدقة وليس في الخضراوات صدقة) قط

ومن لم يملك النصاب كاملا فلا زكاة عليه ولو حال عليه الحول وهو عنده ولو كان النقص قليلا جدا

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمس أواق صدقة وليس فيما دون خمسة أوسق صدقة) حم خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (قدعفوت لكم عن الخيل والرقيق وليس فيما دون المائتين زكاة) حم ن

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الذهب لايؤخذ منه شيء حتى يبلغ عشرون دينارا فإذا بلغ عشرون دينارا ففيه نصف دينار والورق لايؤخذ منه شيء حتى يبلغ مائتي درهم) الأموال قط

والزائد على النصاب في الذهب والفضة فيه الزكاة قليلا كان أو كثيرا ولا يشترط فيه بلوغ قدر آخر مثل النصاب بخلاف حكم الماشية

فمن كان عنده مثلا أحد وعشرون مثقالا من الذهب ففي جميعها الزكاة ولا يلغى الواحد الزائد على النصاب بل يؤخذ ربع العشر من الجميع وكذلك من كان عنده مائتان وخمسة دراهم مثلا فإنه يؤخذ من الجميع أيضا وهكذا في كل ما زاد على النصاب

& قال صلى الله عليه وسلم (هاتوا ربع العشر من كل أربعين درهما وليس عليكم شيء حتى تتم مائتا درهم فإذا كانت مائتي درهم ففيها خمسة دراهم فما زاد فعلى حساب ذلك) د بز قط هق

& قال ت عائشة رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأخذ من كل عشرين دينارا فصاعدا نصف دينار) هـ

والأوقية أربعون درهما وزنا بميزان أهل مكة

& قال صلى الله عليه وسلم (الوزن وزن أهل مكة والمكيال مكيال أهل المدينة) د ن طح

والدرهم ستة دوانق والدانق حبتا خرنوب وثلثا حبة خرنوب فالدرهم ستة عشر حبة خرنوب

والدينار هو المثقال وهو درهم وثلاث أسباع الدرهم ووزنه بحب الشعير ثنتان وثمانون حبة وثلاثةأعشار حبة.

 

فصل

ولا تجب الزكاة فيهما حتى يحول الحول على النصاب وهو في ملكه أما إذا خرج النصاب من الملك ولو قبل الحول بقليل فلا زكاة فيه وكذلك إذا نقص عن النصاب قبل الحول

& قال صلى الله عليه وسلم (لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول) حم د هق

& قال صلى الله عليه وسلم (هاتوا ربع العشر من كل أربعين درهما وليس عليك شيء حتى يكون لك مائتا درهم فإذا كان لك مائتا درهم وحال عليها الحول ففيها خمسة دراهم وليس عليك شيء حتى يكون لك عشرون دينارا فإذا كانت لك وحال عليها الحول ففيها نصف دينار فما زاد فبحساب ذلك) ابن وهب سحنون د قط هق

والواجب فيهما إذا بلغا النصاب وحال عليهما الحول ربع العشر

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأخذ من كل عشرين دينارا فصاعدا نصف دينار وفي الأربعين دينارا دينار) هـ قط

& قال صلى الله عليه وسلم (قد عفوت لكم عن صدقة الخيل والرقيق فهاتوا صدقة الرقة من كل أربعين درهما درهما وليس في تسعين ومائة شيء فإذا بلغت مائتين ففيها خمسة دراهم) حم د ت

ولا يجمع بين الذهب والفضة لإتمام نصاب الزكاة فمن كان عنده عشرون دينارا من الذهب إلا ربع دينار ومائة وتسعون درهما من الفضة فلا زكاة عليه إلا حتى يكمل نصاب الذهب على حدة ونصاب الفضة على حدة

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة) حم م

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس في أقل من عشرين مثقالا من الذهب ولا في أقل من مائتي درهم صدقة) قط الأموال

فلم يجمع النبي صلى الله عليه وسلم بينهما في الزكاة بل ذكرهما معا وخص كل واحد بالحكم فمن جمع بينهما فقد أخرج الزكاة من الفضة من أقل من خمس أواق وأخرج من الذهب من أقل من عشرين مثقالا وهو خلاف أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم

وإذا كان الذهب مغشوشا أو الفضة مغشوشة مخلوطة بنحاس أو غيره فلا تجب الزكاة إلا في القدر الخالص من الذهب والفضة فإذا ملك عشرين دينارا من الذهب وهو مخلوط بغيره بحيث يكون الذهب الصافي منها أقل من عشرين مثقالا وكذلك الفضة فلا زكاة عليه وإن ملك النصاب من ذلك

لما سبق من الأحاديث الدالة على أنه لا زكاة في أقل من خمس أواق من الفضة ولا في أقل من عشرين دينارا من الذهب.

والأوراق المتعامل بها اليوم حوالة على الذهب الموضوع في بنوك الدول الحاكمة فيجب أن ينظر في سعر الذهب عند تمام الحول فإذا كانت الأوراق التي مر عليها الحول في ملكه تساوي نصاب الذهب أخرج منها الزكاة بدلا عن الذهب وفي وقتنا هذا ثمن نصاب الذهب بالجنيه المصري ستون جنيها فمن مر على ملكه ستين جنيها فأكثر حول كامل أخرج من ذلك كله ربع العشر لأنه في الحقيقة إنما أخرجه من الذهب الذي تنوب عنه الأوراق في المعاملة.

أما الحلي من الذهب والفضة المقصود به زينة النساء خاصة فلا زكاة فيه إذا لم يقصد للقنية والبيع عند الاحتياج فإنه تجب فيه الزكاة

لأنه إما ذهب أو فضة وفي كل منهما الزكاة وكذلك إذا لبسه الرجال فإن لبس الذهب عليهم حرام وإنما رخص فيه لزينة النساء خاصة

& قال جابر رضي الله عنه (ليس في الحلي زكاة) هق شا ش

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (لا زكاة في الحلي) عب هق

& قال القاسم بن محمد أن عائشة رضي الله عنها (كانت تلي بنات أخيها يتامى في حجرها فلا تخرج من حليهن الزكاة) ما هق

& وقال عمرة (كنا أيتاما في حجرعائشة رضي الله عنها وكان لنا حلي فكانت لا تزكيه) ش

وأما الأحاديث الواردة بإثبات الزكاة في الحلي فهي منسوخة.

لأن ذلك كان لما كان لبس الذهب محرما على النساء فلما أبيح لهن لبس الذهب وأذن لهن فيه سقط حكم الزكاة منه

والدليل على هذا أن الذهب كان أولاحراما على النساء والرجال

& قال صلى الله عليه وسلم (من أحب أن يحلق حبيبه حلقة من نار فليحلقه حلقة من ذهب ومن أحب أن يطوق حبيبه طوقا من نار فليطوقه طوقا من ذهب ومن أحب أن يسور حبيبه سوارا من نار فليسوره سوارا من ذهب ولكن عليكم بالفضة فالعبوا بها لعبا) حم د هق

& قال صلى الله عليه وسلم (أيما امرأة تقلدت بقلادة من ذهب قلدها الله عزو جل مثلها من النار يوم القيامة وأيما امرأة جعلت في أذنها خرصا من ذهب جعل الله في أذنها مثله من النار يوم القيامة) حم د ن هق

وفي هذا الوقت أيضا كانت الزكاة في حلي الرجال أيضا كما هو الحال في حلي النساء

& قال يعلى بن مرة الثقفي رضي الله عنه (أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل عليه خاتم من ذهب عظيم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أتزكي هذا قال يا رسول الله فما زكاة هذا قال جمرةعظيمة عليه) حم طب

ثم أبيح الذهب للنساء خاصة وفي اللباس والزينة والحلي خاصة أيضا دون الأواني وغيرها وبقي حكم الرجال على التحريم

& قال صلى الله عليه وسلم (الحرير والذهب حرام على ذكور أمتي حل لإناثهم) حم ت ن ك

فلما أبيح الذهب للنساء صار النبي صلى الله عليه وسلم يحلي به بعض من تحت نظره من النساء والبنات دون أن يأمرهن بإخراج الزكاة منه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم حلية من عند النجاشي أهداها له فيها خاتم من ذهب فيه فص حبشي قالت فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم بعود معرضا عنه أو ببعض أصابعه ثم دعا أمامة بنت أبي العاص بنت ابنته زينب فقالت حلي بهذا يا بنية) د هـ هق

& قال ت الفريعة بنت أسعد (كنت في حجر النبي صلى الله عليه وسلم أنا وأختاي فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحلينا الذهب واللؤلؤ) طب هق

ومن البعيد أن يأمر صلى الله عليه وسلم النساء الأجنبيات أن يؤدين زكاة حليهن وإلا كان جزاؤهن النار ثم يحلي هو صلى الله عليه وسلم بنت ابنته والأيتام في حجره ولا يأمرهن بأداء زكاته

 

باب زكاة الحب والثمار

 

فصل

ولا زكاة إلا في القمح والشعير والذرة والتمر والزبيب

كما تقدم دليله

وتقدم أيضا أن السلت من الشعير والعلس من القمح فهذه هي الأصناف التي فيها الزكاة وما عداها فلا زكاة فيه لا في القطاني ولا في الأرز ولا في الخضروات والفواكه ولا في غيرها أصلا.

 

فصل

وما تجب فيه الزكاة يسقى بطريقتين

الأولى ما لا كلفة ولا مؤنة فيه كأن يسقى بالمطر أو الأنهار أو العيون الجارية وهو الذي يصله الماء في سواق من الأنهار والعيون أو لا يسقى أصلا بأن يكون في أرض قريب من سطحها الماء فتصل عروقه إلى الماء فلا يحتاج إلى سقي

والثانية ما في سقيه كلفة ومصروف ونفقة كالذي يسقي بالدلو والسانية والآلة الحادثة للسقي التي تحتاج إلى نفقة الزيت والغاز ونفقة القائم عليها

فما كان سقيه بالطريقة الأولى ففيه العشر وما كان سقيه بالطريقة الثانية ففيه نصف العشر.

& قال صلى الله عليه وسلم (فيما سقت السماء والعيون أو كان عثريا العشر وفيما سقي بالنضح نصف العشر) خ د ت ن هـ هق

والعثري الذي يشرب بعروقه من غير سقي

& قال صلى الله عليه وسلم (فيما سقت الأنهار والغيم العشر وفيما سقي بالسانية نصف العشر) حم م د ن هق

والسانية البعير أو الدابة التي يستقي بها الماء من البئر

 

فصل

ولا تجب الزكاة إلا في النصاب وهو خمسة أوسق والوسق ستون صاعا والصاع أربعة أمداد والمد حفنة بالكفين مضمومتين بعضهما إلى بعض بالكف المتوسطة فيكون النصاب ألفا ومائتي حفنة فمن لم يحصل له من زرعه هذا القدر فلا زكاة عليه.

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة ولا فيما دون خمس أواق صدقة ولا فيما دون خمس ذود صدقة) حم خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة وليس فيما دون خمس ذود من الإبل صدقة وليس فيما دون خمسة أوسق من التمر صدقة) حم م

& قال صلى الله عليه وسلم (الوسق ستون صاعا) هـ حب قط

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمسة أوساق زكاة والوسق ستون مختوما والمختوم هو الصاع) حم د هق

وإنما سمي مختوما لأن الأمراء جعلت على أعلاه خاتما مطبوعاً لئلا يزاد فيه ولا ينتقص منه.

 

 

تم اختصاره يوم الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439 هجرية الموافق ل 12 ديسمبر 2017 ميلادية على يد ناسخه محمد عاشور اللمداني الجزائري

وكمل اختصاره فقها وحديثا يوم الأحد 13 شعبان 1439 هجرية الموافق ل 29أفريل 2018 ميلادية

 

 

تكملة المختصر

 

 

أضافنا كتاب الجنائز والزكاة والحج من كتاب تلميذ سيدي الحافظ أحمد الغماري سيدي الحافظ عبد الله التليدي وهو منهاج الجنة في فقه السنة

 

 

كتاب الزكاة

 

الزكاة من فرائض الإسلام ودعامة من دعائمه العظام ووجوبها مقطوع به لا يخالف فيه مسلم

قال الله تعالى (وأقيموا الصلوة وءاتوا الزكوة)

وقال تعالى (فإن تابوا وأقاموا الصلوة وءاتوا الزكوة فإخوانكم في الدين)

& قال صلى الله عليه وسلم (أمرت أن اقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلوة ويؤتوا الزكاة) خ م

فرضها الله على الأغنياء تؤخذ من أموالهم وترد على فقرائهم

قال تعالى (إنما الصدقات للفقراء)

& قال صلى الله عليه وسلم (فإذا هم فعلوا ذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد إلى فقرائهم) خ م

ومن امتنع منها قوتل عليها

أجمعت الأمة على اختلاف نحلها ومذاهبها على فرضيتها فمن أنكرها كان كافرا ولذلك اتفق الصحابة رضي الله عنهم على قتال مانعيها

وأخذت منه كرها مع غرامة مالية

& قال صلى الله عليه وسلم في كل إبل سائمة في كل أربعين بنت لبون لا تفرق إبل عن حسابها من أعطاها مؤتجرا بها فله أجرها ومن منعها فإنا آخذوها وشطر ماله عزمة من عزمات ربنا تبارك وتعالى) حم هق وسنده صالح لحال بهز بن حكيم أما الحاكم فصححه ووافقه الذهبي $

وما من صاحب مال لا يؤدي زكاته إلا جيء به وبكنزه يوم القيامة فيحمى عليه صفائح من نار جهنم فيكوى بها جبينه وجنبه وظهره حتى يحكم الله عباده في يوم كان مقدراه خمسين ألف سنة

قال تعالى (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم)

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من صاحب ذهب ولافضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار) حم م

ويصور له أحيانا شجاعا أقرع له زبيبتان فيأخذ بلهزمتيه فيقول له أما مالك وأنا كنزك ثم يطوق في عنقه

& قال صلى الله عليه وسلم (من آتاه الله مالا فلم يؤدي زكاته مثل له يوم القيامة شجاعا أقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزميه يعني شدقيه ثم يقول أنا مالك أنا كنزك ثم تلا {لايحسبن الذين يبخلون بما ءاتهم الله من فضله هو خير لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة} خ م

فإن كان إبلا أو بقرا أو غنما ولم يؤد زكاتها جاءت أعظم ما كانت وأسمنه فتطؤه بأظلافها وتنطحه بقرونها حتى يقضي بين الناس

& قال صلى الله عليه وسلم (ولاصاحب إبل لايؤدي منها حقها ومن حقها حلبها يوم وردها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر أوفر ماكانت لا يفقد منها فصيلا واحدا تطؤه بأخفافها وتعضه بأفواهها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار) قيل يا رسول الله فالبقر والغنم قال ولاصاحب بقر ولاغنم لايؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر لا يفقد منها شيئا ليس فيها عقصاء ولاجلحاء ولاعضباء تنطحه بقرونها وتطؤه بأظلافها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار) حم م

 

الأنواع الواجب فيها الزكاة

ولا تجب الزكاة إلا في الأنواع الآتية وهي

الذهب والفضة

للإجماع على ذلك

قال تعالى (والذين يكنزون الذهب والفضة ولاينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم)

& قال صلى الله عليه وسلم (فإذا كانت لك مئتا درهم وحال عليها الحول ففيها خمسة دراهم وليس عليك شيء يعني في الذهب حتى يكون لك عشرون دينارا فإذا كان لك عشرون دينارا وحال عليها الحول ففيها نصف دينار) د وسنده حسن ومعناه صحيح وقد روي من طرق ولذا صححه البخاري وغيره وحسنه الحافظ $

وثانيا الإبل والبقر والغنم

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من صاحب إبل ولا بقر ولاغنم لايؤدي حقها إلا أقعد لها يوم القيامة بقاع قرقر تطؤه ذات الظلف بظلفها وتنطحه ذات القرن بقرنها ليس فيها يومئذ جماء ولامكسورة القرن) م

& قال أنس رضي الله عنه أن أبا بكر رضي الله عنه كتب له هذا الكتاب لما وجهه إلى البحرين (بسم الله الرحمن الرحيم

هذه فريضة الصدقة التي فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين والتي أمر الله بها رسوله فمن سألها من المسلمين على وجهها فليعطها ومن سئل فوقها فلايعط

...فذكر الإبل والغنم) خ

وثالثا المحصولات الزراعية كالقمح والشعير

ويدخل فيهما السلت والدخن

ورابعا الثمار كالتمر والزبيب

& قال صلى الله عليه وسلم ليس فيما دون خمسة أوساق تمر ولا حب صدقة) م

& قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ وأبي موسى حين بعثهما إلى اليمن (لا تأخذا الصدقة إلا من هذه الأربعة الشعير والحنطة والزبيب والتمر) ط هق وصححه الحاكم وووافقه الذهبي $

على أن هذه الأشياء الأربعة أجمع العلاماء على وجوب الزكاة فيها لكن ابن حزم يخالف في الزبيب فلا يقول بزكاته

وخامسا البضائع التجارية

قال تعالى (والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم)

قال تعالى (خذ من أموالهم صدقة)

والعروض التجارية مال بلا شك

ويستأنس لذلك بحديث سمرة رضي الله عنه & قال (كنا نؤمر أن نخرج الزكاة مما نعده للبيع) د هق وسكت عنه أبوداود والمنذري لكن الحديث ضعيف $ فيه جعفر بن سعد بن سمرة لين الحديث وخبيب بن سليمان مجهول

لكن يؤيده عمل الصحابة روي ذلك عن عمر وابنه وابن عباس وبه قال الفقهاء السبعة وبوجوبها قال الأئمة الأربعة وخالفهم ابن حزم رحم الله الجميع

وسادسا العسل

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ من العسل العشر) د ن وطريق النسائي وأحد طريقي أبي داود حسن وله شاهد عن ابن عمر

& قال صلى الله عليه وسلم (في العسل في كل عشرة أزق زق) ت

ولا يضر هنا صدقة بن عبد الله السمين

وبوجوبها قال أحمد وأبو حنيفة وغيرهما رحمهما الله تعالى

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل اليمن أن يؤخذ من العسل العشر) هق

وسابعا الركاز

وهو دفن يوجد في تخوم الأرض ويلحق به معادن الذهب والفضة

& قال صلى الله عليه وسلم (وفي الركاز الخمس) خ م

وفي غير ذلك خلاف والأصل عدم الوجوب.

من الحبوب كالقطاني والزيتون والذرة والفواكه والخضر واللآلئ وغير ذلك خلاف بين الفقهاء والأصل عدم الوجوب لأن إيجاب ما لم يوجبه الله تعالى يعد تقدما بين يدي الله عز وجل وبين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ما كان يتناوله النص بدون كبير تعسف ولا تكلف

وقد قال صلى الله عليه وسلم (وسكت عن أشياء رحمة بكم فلا تسألوا عنها)

 

 

 

 

 

 

 

المقدار الذي يجب إخراجه منها

في المال ما يجب فيه العشر كاملا وهي الزروع والثمار التي تسقى بالأمطار والأنهار أو ما كان بعلا عثريا

وفيه ما يجب منه نصف العشر وذلك ما يسقى بالدواب والسواني ونحو ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (فيما سقت السماء والعيون أو كان عثريا العشر وفيما سقي بالنضح نصف العشر) خ د

وفيه ما يجب منه ربع العشر وذلك كالذهب والفضة وما ينوب منابهما من أنواع العمل

وفيه ما لا يجب فيه إلا الخمس وهو الركاز

والباقي وهي الأنعام لها عدد خاص بها.

يأتي بيانه وكل هذا إجماع لا خلاف فيه لتضافر الأدلة بذلك

 

ما يشترط له مرور الحول إذا تم نصابه

لا تجب الزكاة في الأنعام والنقدين حتى يحول على نصابها الحول كاملا

& قال صلى الله عليه وسلم (وليس في مال زكاة حتى يحول عليه الحول) د هق

قال الحافظ في التلخيص لا بأس بإسناده والآثار تعضده

وقال النووي في الخلاصة وهو حديث صحيح أو حسن $ وله شواهد عن ابن عمر وأنس وعائشة وغيرهم وهذا خاص بما ذكرنا

أما المحصولات الزراعية والتمر والزبيب فتجب فيها مرة واحدة عند الدرس والقطف

للإجماع على ذلك

وكذا في الركاز.

تجب عند إخراجه ثم إذا بقي حتى مر عليه الحوول وجبت فيه إجماعا.

 

 

 

 

أنصباء الزكاة

 

نصاب الإبل والغنم وما يلزم فيهما

لا زكاة في الإبل حتى تبلغ خمسة جمال ففيها شاة ثم في كل خمس شاة حتى تبلغ خمسا وعشرين ففيها ابنة مخاض أو ابن لبون فإذا بلغت ستا وثلاثين ففيها ابنة لبون وفي ست وأربعين حقة وفي إحدى وستين جذعة وفي ست وسبعين بنتا لبون وفي إحدى وتسعين حقتان إلى مائة وعشرين فإذا زادت ففي كل أربعين ابنة لبون وفي كل خمسين حقة وهكذا

ولا زكاة في الغنم حتى تبلغ أربعين ففيها شاة إلى مائة وإحدى وعشرين ففيها شاتان إلى مائتين وواحدة ففيها ثلاث شياه إلى ثلاثمائة في كل مائة شاة.

الجذعة من الغنم هي بنت سنة

ابنة مخاض من الإبل مامرت عليها سنة ودخلت في الثانية

وابن لبون هومن تمت له سنتان

والحقة هي التي دخلت في السنة الرابعة وطرقها الفحل

& قال أنس رضي الله عنه أن أبابكر رضي الله عنه كتب له هذا الكتاب لما وجهه إلى البحرين هذه فريضة الصدقة التي فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين التي أمر الله بها نبيه عليه السلام فمن سئلها من المسلمين على وجهها فليعطها ومن سئل فوقها فلا يعطه فيما دون خمس وعشرين من الإبل الغنم في كل خمس ذود شاة فإذا بلغت خمسا وعشرين ففيها ابنة مخاض إلى أن تبلغ خمسا وثلاثين فإن لم يكن فيها بنت مخاض فابن لبون ذكر فإذا بلغت ستا وثلاثين ففيها بنت لبون إلى خمس وأربعين فإذا بلغت ستا وأربعين ففيها حقة طروقة الفحل إلى ستين فإذا بلغت إحدى وستين ففيها جذعة إلى خمس وسبعين فإذا بلغت ستا وسبعين ففيها ابنتا لبون إلى تسعين فإذا بلغت إحدى وتسعين ففيها حقتان طروقتا الفحل إلى عشرين ومئة فإذا زادت على عشرين ومائة ففي كل أربعين بنت لبون وفي كل خمسين حقة فإذا تباين أسنان الإبل في فرائض الصدقات فمن بلغت عنده صدقة الجذعة وليست عنده جذعة وعنده حقة فإنها تقبل منه وأن يجعل معها شاتين إن استيسرتا له أوعشرين درهما ومن بلغت عنده صدقة الحقة وليست عنده حقة وعنده جذعة فإنها تقبل منه ويعطيه المصدق عشرين درهما أو شاتين ومن بلغت عنده صدقة الحقة وليس عنده حقة وعنده ابنة لبون فإنها تقبل منه)د ن

وجاء فيه تقييد الغنم بالسائمة فتكون غيرها لا زكاة فيها وهكذا جاءت اللإبل مقيدة أيضا كما تقدم في حديث بهز بن حكيم الذي رواه أحمد وأبوداود والنسائي بسند حسن $

 

زكاة البقر ونصابها

يجب في كل ثلاثين بقرة تبيع أو تبيعة وفي كل أربعين مسنة ثم كذلك على هذا التفصيل.

إذا مر عليها الحول كاملة

والتبيع أو التبيعة ما تمت لهما سنة من أولاد البقر

والمسنة هي ما تمت لها سنتان

& قال معاذ بن جبل رضي الله عنه بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن وأمرني أن آخذ من كل ثلاثين من البقر تبيعا أو تبيعة ومن كل أربعين مسنة) د ت ن هـ حب ك وصححاه والحديث حسن صحيح $

قال ابن عبد البر في الاستذكار لا خلاف بين العلماء أن السنة في زكاة البقر على ما في حديث معاذ وأنه النصاب المجمع عليه

 

نصاب الذهب والفضة ومقدار زكاتهما

لا زكاة في الذهب حتى يبلغ عشرين دينارا

ولازكاةفيالفضةحتىتبلغمائتيدرهمويحولعليهماالحولفإذاذلككذلكوجبفيالأولنصفديناروفيالثانيخمسةدراهمأومايقوممقامهما.

والدينار وزنه الآن أربعة غرام وكسور والنصاب في ذلك نحو من خمسة وثمانين غراما أو قيمتها من العملة المتعامل بها

ووزن الفضة الحالي هو ستمائة غرام لأن وزن الدرهم ثلاثة دراهم

واعلم أن عشرين دينارا كانت أيام النبوة مساوية في القيمة لمائتي درهم ثم مع مرور الأجيال ارتفع سعر الذهب وانخفض سعر الفضة واستعاض الناس عن النقدين التعامل بالأوراق والمعادن وغيرهما فاختلف العلماء لذلك بماذا يقدر النصاب أبالذهب أمأم بالفضة فذهب جمع إلى التقدير بالذهب وذهب آخرون إلى التقدير بالفضة ورجحوا هذا نظرا لمصلحة الفقير ولكونه أحوط وهو الظاهر وقد أبعد النجعة من قدره بالمواشي

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كانت لك مائتا درهم وحال عليها الحول ففيه خمسة دراهم وليس عليك شيء – يعني في الذهب -حتى يكون لك عشرون دينارا) د حديث صحيح $

ومن أبطل زكاة هذه الأوراق المتعامل بها الآن فقد أتى شططا من القول

 

زكاة الحبوب والثمار

نصابها خمسة أوسق وهي ثلاثمائة صاع فإذا وجد ذلك وجب فيه واحد من عشرة أو نصفه على التفصيل السابق.

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما أقل من خمسة أوسق صدقة) خ

& وقال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما دون خمسة أوساق من تمر ولا حب صدقة) م

والوسق ستون صاعا

والصاع أربعة أمداد نبوية

والمد النبوي هو مليء الكفين المتوسطين الغير المقبوضتين ولا المبسوطتين

& قال صلى الله عليه وسلم (فيما سقت السماء والعيون أو كان عثريا العشروفيما سقي بالنضح نصف العشر) خد

 

ما لا زكاة فيه من الأوقاص وما كان أقل من النصاب

لا زكاة في أوقاص الأنعام وهي ما بين الأنصباء من الإبل والبقر والغنم

ولا خلاف في ذلك بين العلماء إلا رواية عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى

& قال معاذ رضي الله عنه (لم يأمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم في أوقاص البقر شيئا) حم

وفي رواية (لست آخذ في أوقاص البقر شيئا حتى آتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يأمرني فيها بشيء) حم

وفي أخرى (لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم في أوقاص البقر شيئا) حم من طرق عن عمرو بن دينار عن طاوس به وسنده صحيح $

كما لا زكاة فيما دون خمسة أوسق من الحبوب والثمار ولا فيما أقل من خمسة ذود من الإبل ولا فيما أقل من خمسة اواق من الورق

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس فيما أقل من خمسة أوسق صدقة ولا فيما أقل من خمسة من الإبل الذود صدقة ولا فيما من خمس اواق من الورق صدقة) خ م

ولا فيما أقل من أربعين شاة ولا فيما أقل من ثلاثين بقرة ولا فيما أقل من عشرين دينارا.

لحديث معاذ وعلي المتقدمان وهذه الأمور مجمع عليها لأن بلوغ النصاب شرط لوجوبها دون خلاف

 

 

زكاة الركاز والمعادن

الركاز هو الدفن الموجود في بطن الأرض فمن وجده في أرض مجهولة غير مسكونة ولا مملوكة أخذه وأخرج منه خمسه ثم انتفع بباقيه

& قال صلى الله عليه وسلم (وفي الركاز الخمس) خ م د ت

يصرف لله ورسوله ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل خمسه وينتفع بباقيه حلالا له

وإذا وجده في أرض معلومة أو مملوكة كان كاللقطة يجب تعريفه حتى يظهر صاحبه وإلا انتفع به

فحكمه حكم اللقطة في جميع أحكامها ولا فارق

& قال صلى الله عليه وسلم في كنز وجده رجل في خربة (إن وجدته في قرية مسكونة فعرفه وإن وجدته في قرية غير مسوكنة ففيه وفي الركاز الخمس) د حم ك هق وصححه الحاكم ووافقه الذهبي وحسنه الحافظ في بلوغ المرام وهو كما قال $

والمعادن الذهبية والفضية مثله.

لأنها يصدق عليها اسم الركاز فيشملها على خلاف فيهالابين الأئمة والعلماء رحمهم الله تعالى

 

 

 

 

زكاة العسل

وتجب الزكاة في العسل فيؤخذ من كل عشرة أَزِقٍّ زِقٌّ.

على القول الصحيح وهو الذي مشى عليه الشوكاني في النيل والدرر البيهية وهو مذهب أبي حنيفة وأحمد وغيرهما

& قال صلى الله عليه وسلم (في العسل في كل عشرة أزق زق) ت

ولايضرهنا صدقة بن عبد الله السمين

 

زكاة الحلي

من كان له حلي أساور وخواتيم وأقراط وغيرها وجب عليه فيه ربع العشر إن بلغ كل منهما النصاب

من ذهب أو فضة سواء أكان للتجارة أو القنية والاستعمال فيقوم وما خرج فيه من العملة المتعامل بها أخرج منها ما يلزم بها يدل لذلك عموم القرآن الكريم والأحاديث المتقدمة ولم يأت دليبل يفرق بين ما كان للقنية أو غيرها

ومن ترك زكاة ذلك عذب به يوم القيامة.

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن امرأة أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعها ابنة لها وفي يد ابنتها مسكتان غليظتان من ذهب فقال لها أتعطين زكاة هذا قالت لا& قال (أيسرك أن يسورك الله بهما يوم القيامة سوارين من نار) قال فخلعتهما فألقتهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالت هما لله عز وجل ولرسوله) د ت

وهو حديث حسن أو صحيح وقد حسنه وصححه جماعة وردوا على الترمذي تضعيفه له كما فعل ابن القطان والنووي والمنذري وابن الملقن والحافظ وغيرهم $

& قال ت عائشة رضي الله عنها (دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى في يدي فتخات من ورق فقال ما هذا ياعائشة فقلت صنعتهن أتزين لك يا رسول الله قال أتؤدين زكاتهن قلت لا أو ماشاء الله قال هو حسبك من النار) د ك وصححه ووافقه الذهبي وحسنه النووي في شرح المهذب $

قالت أم سلمة رضي الله عنها كنت ألبس أوضاحا من ذهب فقلت يا رسول الله أكنز هو فقال (ما بلغ أن تؤدى زكاته فزكي فليس بكنز) د ك وصححه ووافقه الذهبي $وبما ذكرنا أخذ جماعة من أهل العلم لهذه الظواهر

وقال آخرون لا زكاة فيما يؤخذ للقنية والاستعمال والأحوط للمسلم أن يزكي ذلك خروجا من الشبهة.

 

 

ما لا تجب فيه الزكاة

ولا زكاة في الجواهر واليواقيت وجميع أنواع المعادن

والزبرجد والزمرد واللآلئ والحديد والنحاس والرصاص والملح والكبريت والزرنيخ والفسفاط وما إلى ذلك لأن النص لم يرد في ذلك عن الشراع

نعم تجب في أثمان ذلك إذا بيعت وحال عليها الحول أو كانت متخذة للتجارة

ما عدا النقدين

فإن النص جاء بهما لا غير وما كان ربك نسيا فلا يجوز إلزام الناس شيئا لم يأمر الله تعالى به

ولا في الخيل والعبيد

المتخذين للقنية والاستعمال

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس على المسلم صدقة في عبده ولا فرسه) حم خ م ت

وبهذا قال العلماء كافة من السلف والخلف إلا أبا حنيفة وشيخه حماد بن أبي سليمان أوجبوها في الخيل

ولا الحمر

قال أبوهريرة رضي الله عنه شئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحمير فيها زكاة & فقال (ما جاءني فيها شيء إلا هذه الآية الفاذة فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثاقل ذرة شرا يره) خ م

ولا في سائر الحيوانات

كالبغال والأرانب والطيور فإن كان ذلك كسابقه للتجارة قوم ذلك وزكي كل حول

وفي الخضروات والقطاني كالفول والعدس والحمص والجلبان ونحوها خلاف.

وكالفواكه خلاف طويل بين أئمة الاجتهاد رحمهم الله تعالى

وقد علمت أن النص لم يرد إلا في الأنعام والنقدين والحنطة والشعير والتمر والزبيب والتجارة والركاز والعسل وما عدا ذلك فمسكوت عنه

 

 

 

أشياء تتعلق بالزكاة

من السنة إذا خرصت الثمار ونحوها وقومت أن يترك لأربابها الثلث أو الربع بلا تقويم لينتفعوا به ولا يعد في الزكاة

& قال أبوحميد الساعدي رضي الله عنه (غزونا مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك فلما جاء وادي القرى إذا امرأة في حديقة لها فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه اخرصوا وخرص رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة أوسق) خ

& قال ت عائشة رضي الله عنها وهي تذكر شأن خيبر (كان النبي صلى الله عليه وسلم يبعث عبد الله بن رواحة إلى يهود فيخرص النخل حين يطيب قبل أن يؤكل منه) د

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا خرصتم فخذوا ودعوا الثلث فإن لم تدعوا الثلث فدعوا الربع) حم د ت ن حب ك جا وصححه الحاكم والذهبي وهو حديث صحيح أو حسن $

ولا يجوز الجمع بين متفرق ولا تفريق بين مجتمع خشية الصدقة

فهي من الحيل المحرمة خوفا من أداء الصدقة الواجبة في ذلك المال

وما كان من خليطين فيتراجعان بالسوية بينهما

والخلطة أن يجتمعا في المسرح والمبيت والحوض والفحل فمن كان لأحدهما ستون شاة وللآخر أربعون مثلا يخرجان شاة ثم يرد صاحب الستين على صاحب الأربعين قيمة شياهه بالتساوي والعدالة ودليل ما ذكرناه جاء مفصلا في كتاب فريضة رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولا يؤخذ كرائم في الزكاة بل الوسط إلا أن يشاء ربها كمالايجوزذاتعوارأوعيبأوهرمة

& قال أنس رضي الله عنه أن أبا بكر رضي الله عنه كتب له التي أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم (ولايخرج في الصدقة هرمة ولاذات عوار ولاتيس إلا ماشاء المصدق) خ

& قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ (فإياك وكرائم أموالهم) خ

ويسن للإمام أو آخذي الزكاة من الجباة أن يدعوا مع أربابها

قال الله تعالى (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم عن صلاتك سكن لهم)

وقال صلى الله عليه وسلم (اللهم صل على آل أبي أوفى) لما أتاه أبو أوفى بصدقته خ م د ن هـ

ولرب الزكاة تقديمها قبل وقتها ودفعها قبل إبان وجوبها.

قال علي كرم الله وجهه أن العباس سأل النبي صلى الله عليه وسم في تعجيل صدقته قبل أن تحل فرخص له في ذلك) د ت هـ وهو حديث حسن لطرقه وشواهده $

 

 

زكاة الفطر

وهي فرض على المسلمين يوم عيد الفطر على الذكور والإناث الأحرار والعبيد الكبار منهم والصغار

ولو ابن يوم أو ساعة

وهي صاع عن كل واحد من قمح أو شعير أو تمر أو زبيب أو أقط

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعيرأو صاعا من تمر أوصاعا من أقط أو صاعا من زبيب) خ م

وأن تؤدى قبل صلاة العيد

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعا من تمر أوصاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة) خ م

ومما ينبغي التنبه له هو أنه لا مانع من إخراج القيمة لهذه الزكاة كزكاة الأموال الأخرى لأن المقود للشارع هو نفع الفقير والمسكين وسد فاقته وليس هذا من باب التعبد فنجمد على إخراج الحبوب والثمار كما يقول المالكية والحنابلة والظاهرية فإن في ذلك مفاسد ولا سيما اليوم ولذلك كان الأئمة أبوحنيفة والأوزاعي والثوري وغيرهم موفقين غاية التوفيق في تجويزهم إخراج القيمة علما بأن المسألة اجتهادية والله تعالى أعلم.

 

 

 

 

 

 

مصاريف الزكاة

وتدفع الزكاة لأصحابها المنصوص عليهم في الآية الكريمة إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله

ولا تحل لغني ولا قوي مكتسب

قال عبيد الله بن عدي بن الخيار أخبرني رجلان أنهما أتيا النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وهو يقسم الصدقة فسألاه منها فرفع فينا البصر وخفضه فرآنا جلدين & فقال (إن شئتما أعطيتكما ولا حظ فيها لغني ولا لقوي مكتسب) د ن وسند صحيح $

& وقال صلى الله عليه وسلم (لا تحل الصدقة لغني ولا لذي مرة قوي) حم د بسند صحيح $

ولا حظ فيها لآل النبي صلى الله عليه وسلم وهم بنو المطلب وبنو هاشم وفروعهم من آل علي

وهم كل من تناسل منه رضي الله تعالى عنه سواء من ولديه الحسنين عليهما السلام أو من غيرهما

وآل عقيل وجعفر والعباس والحارث

& قال صلى الله عليه وسلم للحسن بن علي عليهما السلام (أما علمت أنا لا نأكل الصدقة) خ م

& وقال صلى الله عليه وسلم للحسن بن علي عليهما السلام (ألقها فإنها لا تحل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا لأحد من أهل بيته) حم وسنده صحيح

& وقال صلى الله عليه وسلم إن الصدقة لا تنبغي لمحمد ولا لآل محمد إنما هي أوساخ الناس) م

ولمن كان مولى لهم.

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الصدقة لا تحل لنا وإن مولى القوم من أنفسهم) حم د ت ن طح ك وسنده صحيح $

 

 

 

 

 

 

 

الإنفاق في أبواب الخير

 

ورغب في الإنفاق في طاعة الله تعالى

قال الله تعالى (إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيائتكم)

وقال تعالى (وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه)

& قال صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلهم الله تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله (ورجل تصدق بصدقة فأخذها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه) خ م

& وقال صلى الله عليه وسلم (كل امرئ في ظل صدقته حتى تقضى بين الناس) حم حب ك وصححه ووافقه الذهبي $

وما من عبد يتصدق من حلال إلا وضعها الرحمن في يمينه فيربيها كما يربي أحدنا فصيله حتى إن التمرة لتمون مثل الجبل العظيم

& قال صلى الله عليه وسلم (من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يصعد إلى الله إلا الطيب فإن الله يتقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل) خ م ن

وما من يوم يصبح فيه العباد إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما اللهم أعط منفقا خلفا ويقول الآخر الله أعط ممسكا تلفا

رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه

وجاء في الحديث القدسي عن الله عز وجل قال يا ابن آدم أنفق عليك وقال صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما أنفقي ولا توكي فيوكي عليك وحسبك آية البقرة.

رواه البخاري ومسلم ومعناه أن الله تعالى يضاعف ثواب الصدقة حتى تصل إلى سبعمائة ضعف كمثل الحبة الواحدة التي يتفرع عنها سبع سنابل في كل واحدة من السنابل مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم والآيات وألحاديث في فضل الصدقة كثيرة مشهورة

 

 

 

النفقة على الأهل

 

وتجب النفقة على الوالدين الضعاف والعجزة منهم

قال الله تعالى (وبالوالدين إحسانا)

ومن الاحسان والبرور بهم القيام بهم والنفقة عليهم فمن ضيعهم كان عاقا وهذا لا خلاف فيه فهو إجماع مقطوع به

وعلى الزوجة والأولاد الصغار

للإجماع على ذلك أيضا

وقال تعالى (لنفق ذو سعة من سعته)

& وقال صلى الله عليه وسلم لمن سأله عن حق الزوجة (تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت) حم د ن هـ حب ك بسند حسن وصححه الحاكم ووافقه الذهبي $

& وقال صلى الله عليه وسلم (كفى بالمرء إثما أن يحبس عمن يملك قوته) م

وللمحتاجين من الأقارب

قال تعالى (وءات ذا القربى حقه)

& قال صلى الله عليه وسلم إن الله يوصيكم بأمهاتكم – ثلاثا – ثم يوصيكم بالأقرب فالأقرب) حم خ هـ ك وسنده صحيح $

& قال معاوية بن حيدة رضي الله عنه (قلت يا رسول الله من أبر قال أمك – ثلاثا – ثم أباك ثم الأقرب فالأقرب) د ت ك وحسنه الترمذي وصححه الحاكم ووافقه الذهبي $

وغيرهم من الأرامل واليتامى.

فمن كان محتاجا منهم وجب على جماعة المسلمين القيام بهم لعموم الأوامر الإلهية في القرآن الكريم والسنة المطهرة

 

 

 

 

 

السؤال الممنوع والمشروع

 

سؤال الناس أموالهم لا يجوز إلا لحاجة أو في أمر لا بد منه أو كان من ذي سلطان ونحوه

& قال صلى الله عليه وسلم (يا قبيصة إن المسألة لا تحل إلا لأحد ثلاثة رجل تحمل حمالة فحلت له المسألة حتى يصيبها ثم يمسك ورجل أصابته جائحة اجتاحت ماله فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من عيش ورجل أصابته فاقة حتى يقوم ثلاثة من ذوي الحجا من قومه لقد أصابت فلانا فاقة فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من عيش فما سواهن من المسألة يا قبيصة سحتا يأكلها صاحبها سحتا) م

ومن سأل تكثرا فإنما يسأل جمرا فليستقل من ذلك أو ليستكثر

& قال صلى الله عليه وسلم (من سأل الناس أموالهم تكثرا، فإنما يسأل جمرا فليستقل أو ليستكثر) م

ومن سأل لحاجة فلا يلح

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تلحفوا في المسألة فوالله لا يسألني أحد منكم شيئا فتخرج له مسألته مني شيئا وإني له كاره فيبارك له فيما أعطيته) م

ويحرم انتهاره

قال تعالى (وأما السائل فلا تنهر)

ومن سأل بالله وجب إعطاؤه

& قال صلى الله عليه وسلم (من استعاذ بالله فأعيذوه ومن سألكم بوجه الله فأعطوه) حم د ن حب ك بسند صحيح وصححه الحاكم ووافقه الذهبي $

ولا يرد سائل ولو جاء على فرس

& قال صلى الله عليه وسلم (للسائل حق ولو جاء على فرس) حم د وجوده العراقي وحسنه جماعة وصححه آخرون وذلك لطرقه $

ومن جاءه شيء بلا سؤال ولا تطلع نفس فليأخذه وليتموله

& قال صلى الله عليه وسلم لعمر (خذه فتموله وتصدق به فما جاءك من هذا المال وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه وما لا فلا تتبعه نفسك) خ م

ولا بأس بالسؤال للمحتاجين ولو داخل المسجد

قال تعالى (لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس)

& قال صلى الله عليه وسلم (تصدقوا عليه) يعني على رجل كان كثر عليه دينه م د ت ن

ولو داخل المسجد لأن النبي صلىى الله عليه وسلم حينما أمر الصحابة بالتصدق كان ذلك على المنبر بالمسجد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتاب الصيام

 

صيام رمضان فرض على كل مسلم بالغ عاقل صحيح مقيم ذكرا كان أو أنثى حرا أم عبدا

وهذا كله إجماع لا خلاف فيه بين المسلمين

قال تعالى (ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أوعلى سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه) البقرة 182 /185

& قال صلى الله عليه وسلم (بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان) م

إلا الحائض والنفساء والصبي والمجنون

غير أن المسافر والحائض والنفساء وإن كان لا يجب عليهم وقت تلبسهم بما عرض لهم فإنه يجب عليهم قضاؤه بالإجماع

وفرض في السنة الثانية للهجرة وكانت فرضيته على التخيير بين الصوم وبين الإفطار مع إطعام كل يوم مسكينا ثم جاء الأمر بالصيام بتاتا

& قال ابن أبي ليلى (حدثنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم نزل رمضان فشق عليهم فكان من أطعم كل يوم مسكينا ترك الصوم ممن يطيقه ورخص لهم في ذلك فنسختها {وأن تصومواخير لكم} [البقرة: 184] فأمروابالصوم) خع

& قال سلمة بن الأكوع قال (لمانزلت {وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين} [البقرة: 184] كان من أراد أن يفطر ويفتدي حتى نزلت الآية التي بعدها فنسختها) خ

برؤية الهلال أو إكمال ثلاثين من شعبان

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا رأيتم الهلال فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين يوما) م

ويعمل بالرؤية ولو واحد

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (تراءى الناس الهلال فرأيته فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم فصام وأمر الناس بصيامه) د بسند صحيح $

وتعم جميع من بلغته

لأن الهلال لا يتعدد خلقه بتعدد الأقطار فهو هلال واحد إذا اجتمع مع الشمس وحاذاها ثم فارقها وظهر فيستحيل أن يرجع ليخلق مرة أخرى لقطر آخر أو أقطار وبما قلناه قال الجمهور

ولا يجوز تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تقدموا شهر رمضان بصوم يوم أو يومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه) خ م

ولا صيام يوم الشك

& قال صلى الله عليه وسلم (من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصا أبا القاسم صلى الله عليه وسلم) د ت ن هـ حب ك بسند صحيح $

ولا أيام العيد

& قال عمر رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام هذين اليومين أما يوم الفطر ففطركم من صومكم وأما يوم الأضحى فكلوا من نسككم) خ م

ولا أيام منى

& قال صلى الله عليه وسلم (يومعرفةويومالنحروأيامالتشريقعيدناأهلالإسلاموهيأيامأكلوشرب) حم د ن ت مي ك وحسنه الترمذي وصححه $

ولا إفراد يوم الجمعة

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يصوم أحدكم يوم الجمعة إلا أن يصوم قبله أو يصوم بعده) خ م ت

وبعد أن ينتصف شعبان إلا من كان له صوم يصومه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا انتصف شعبان فلا تصوموا) د ت هـ مي حب وحسنه الترمذي وصححه وكذا صححه ابن حزم وابن عبد البر والمنذري ولم يصب من ضعفه $

ومن كانت عادته أن يصوم فلا مانع كما تقدم

ولا يوم عرفة لمن بعرفة

سئل ابن عمر رضي الله عنه عن صوم يوم عرفة & قال (حججت مع النبي صلى الله عليه وسلم فلم يصمه وحججت مع أبى بكر فلم يصمه وحججت مع عمر فلم يصمه وحججت مع عثمان فلم يصمه وأنا لاأصومه ولا آمر به ولا أنهى عنه) حم ت مي حب بسند صحيح على شرط مسلم $

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة) د وصححه ابن خزيمة $

وذم النبي صلى الله عليه وسلم صوم الدهر وعابه.

& قال صلى الله عليه وسلم (لا صام من صام الأبد) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (من صام الدهر ضيقت عليه جهنم هكذ وقبض كفه (حم خز بسند صحيح $

 

من فرائض الصيام

ولا يصح صوم رمضان إلا بتبييت نيته في كل ليلة

& قال صلى الله عليه وسلم (من لم يجمع الضيام قبل الفجر فلا صيام له) حم د ت ن هـ مي وسنده صحيح وصححه ابن حزم والخطابي وغيرهم وردوا على من أعله بالوقف$

فإن نسي نوى أي وقت تذكر

إن لم يكن أفطر لقوله تعالى ربنا لا تؤاخنا إن نسينا أو أخطئنا

& قال سلمة بن الأكوع (أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن من كان أكل فليصم بقية يومه ومن لم يكن أكل فليصم فإن اليوم عاشوراء) خ وعاشوراء كان صومه أولا واجبا

ويجب فيه الإمساك عن الأكل والشرب

بالإجماع

قال الله تعالى (وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط السود من الفجر ثم اتموا الصيام إلى الليل)

والجماع

بالإجماع أيضا

قال تعالى (علم أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن)

يعني بالليل