www.Muhammad.com

   مختصرمغني النبيه عن المحدث والفقيه

للفقير أحمد بن الصديق غفر الله له ورحمه بمنه

هذا كتاب كتبه الحافظ الأكبر أحمد الغماري

للعوام والعلماء رحمه الله تعالى

إحياء للسنة النبوية في العبادات بخلاصة العلم الثابت الرصين اختصره من معقل الإسلام

حمله هنا http://Muhammad.com/ghumariahmad/index.html

وقف لله تعالى لا يباع ولا يشترى - اطبع ووزع مجانا

اللهم وفق لترجمته للغات العالم، آمين يا رب العالمين

ملحوظة: كثير من الأقارب والمحبين بل والمدعين محبته لديهم مخطوطات ولم تكتب لليوم وهذا هضم لحق الحافظ في نشر علمه بل نشر بعضهم علما عكس


بسم الله الرحمن الرحيم          وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

www.Muhammad.com

مختصر مغني النبيه عن المحدث والفقيه

1675 حديثا ثابتا تحيي وتجدد العبادات من

الصلاة والزكاة والصيام والحج والجنائز

Mughni by Hafiz Ahmad Ghumari

These 1675 hadis are all what you need to revive and match the Prophetic ways in worshiping acts: prayer, obligatory charity, fasting and Hajj

InshaAllah its translations to English and Bahasa Indonesia coming soon

 

للفقير

أحمد بن الصديق

غفر الله له

ورحمه

بمنه

 

ويليه

تكملة للمختصر

 

(أضفنا كتاب الجنائز والزكاة والحج من كتاب تلميذ سيدي الحافظ أحمد الغماري سيدي الحافظ عبد الله التليدي وهو منهاج الجنة في فقه السنة بشرحه إتمام المنة)

 

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

رموز مراجع الكتاب

 

1          جا         ابن الجارود

2          كن        ابن السكن في صحيحه

3          سل        ابن السني في عمل اليوم واليلة

4          حب        ابن حبان في صحيحه

5          هـ         ابن ماجه

6          خ          البخاري

7          خد         البخاري في الأدب

8          تخ         البخاري في التاريخ

9          يخ         البخاري في رفع اليدين

10        بز         البزار

11        هب        البيهقي في الإيمان

12        هق        البيهقي له في السنن

13        ت          الترمذي

14        ك          الحاكم

15        كق        الحاكم في القنوت

16        كتا         الحاكم في تاريخ نيسابور

17        خط        الخطيب في التاريخ

18        قط         الدارقطني في السنن

19        مي        الدارمي

20        مش       الشافعي في مسنده

21        ضي       الضياء المقدسي

22        طس       الطبراني في الأوسط

23        طص      الطبراني في الصغير

24        طب        الطبراني في الكبير

25        طح        الطحاوي

26        ط          الطيالسي

27        ن          النسائي

28        نك         النسائي في الكبرى

29        هو        إسحاق بن رهويه في مسنده

30        عوا       أبو عوانة

31        د           أبوداود

32        مد         أبوداود في المراسيل

33        4          أبوداود والترمذي والنسائي وابن ماجه

34        حل        أبونعيم في الحلية

35        ع          أبي يعلى في مسنده

36        حم         أحمد

37        ص        سعيد بن منصور

38        سع        سعيد بن منصور

39        عب       عبد الرزاق

40        ش         لابن أبي شيبة

41        عد        لابن عدي في الكامل

42        عق       للعقيلي في الضعفاء

43        ما         مالك

44        م           مسلم

 

كتاب الصلاة وشروطها

فصل

& قال صلى الله عليه وسلم (بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان) م

& وقال صلى الله عليه وسلم (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله) خ م

فالصلاة أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين ولهذا أجمع المسلمون على أن من تركها جحودا لوجوبها فهو كافر مباح الدم

واختلفوا فيمن تركها تهاونا وتكاسلا مع إقراره بفرضيتها واعترافه بوجوبها

فذهب جماعة من الأئمة إلى أنه لا يحكم بكفره ولكنه مع ذلك يقتل

وذهب المحققون من الأئمة وهو قول أكثر السلف من الصحابة والتابعين إلى أنه كافر ولو لم يجحدها وإنما تركها تهاونا كما هو حال كثير من العوام وهذا هو الصحيح المؤيد بالدليل.

& قال صلى الله عليه وسلم (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة) حم م د ت

& وقال صلى الله عليه وسلم (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر) حم د ت هـ

& وقال صلى الله عليه وسلم (لاتشركوابالله شيئاوإن قطعتم أو حرقتم أوصلبتم ولاتتركوا الصلاة متعمدين فمن تركها متعمدا فقد خرج من الملة) طب

وكما أن تركها كفر فالإتيان بها والمحافظة عليها أفضل الأعمال وأقربها إلى الله تعالى وأكثرها ثوابا عنده.

& قال صلى الله عليه وسلم (استقيموا ولن تحصوا واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة ولن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن) حب ك

& وقال صلى الله عليه وسلم (أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه أي وسخه شيء قالوا لا يبقى من درنه شيء قال فكذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا) خ م

& وقال صلى الله عليه وسلم (مفتاح الجنة الصلاة) مي

 

فصل

وأجمع المسلمون على أنالصلاة لا تجوز إلا بطهارة من الحدث الأكبر والأصغر

قال الله تعالى يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلواوجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أولامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا الآية

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول) حم م 4

& وقال صلى الله عليه وسلم (لا تقبل صلاة من أحدث حتى يتوضأ) خ م

أماالحدث الأصغر الذي يوجب الوضوء فأمور

الأول الغائط

& قال صفوان بن عسال رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يأمرنا إذا كنا سفر ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إذا توضأنا من غائط وبول ونوم) حم ت ن ه خز حب ك هق

الثاني البول

& قال سفيان بن الحكم (كان صلى الله عليه وسلم إذا بال توضأ) د

الثالث الريح الخارج من الدبر خارجة بصوت كان أو بغير صوت

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وجد أحدكم في بطنه شيئافأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا) م د ت

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا فسا أحدكم فليتوضأ) د ت

الرابعالمذي وهو الماء الرقيق الذي يخرج عند الشهوة بالمداعبة أو القبلة والملامسة

& قال صلى الله عليه وسلم من المذي الوضوء ومن المني الغسل (ت)

الخامس الودي وهو الماء الثخين الذي يخرج بعد البول أحيانا

& قال ابن عباس رضي الله عنه من المني الغسل ومن المذي والودي الوضوء يغسل حشفته ويتوضأ منه (عب طح هق)

السادس دم الاستحاضة وهو الذي ينزل من المرأة في غير وقت الحيضة لمرض عارض

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما ذلك عرق وليست بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغسلي عنك أثر الدم وتوضئي لكل صلاة) حم مي د ن هـ طح حب

السابع النوم الثقيل في حالة الاضطجاع

قالت فاطمة بنت أبي حبيش إني أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة & قال صلى الله عليه وسلم (العينان وكاء السه فمن نام فليتوضأ) حم د هـ

أما من نام قاعدا أو ساجدا أو قائما فلا وضوء عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (ليس على من نام قائما أو قاعدا وضوء حتى يضع جنبه على الأرض) طب عد

الثامن زوال العقل بالسكر والجنون والإغماء

& قال صلى الله عليه وسلم (العينان وكاء السه فمن نام فليتوضأ) حم

العلة في وجوب الوضوء من النوم هي عدم الشعور بما يخرج من المرء حالة النوم

التاسع مس الرجل ذكر نفسه بالكف ومس المرأة فرجها كذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ) ما مش

& وقال صلى الله عليه وسلم من مس ذكره فلا يصلين حتى يتوضأ (حم ت ن)

& وقال صلى الله عليه وسلم أيما رجل مس فرجه فليتوضأوأيما امرأة مست فرجها فلتتوضأ (حم طح قط)

العاشر أكل لحم الإبل

& قال جابر بن سمرة رضي الله عنه أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال أأتوضأ من لحوم الغنم قال (إن شئت فتوضأ وإن شئت فلا توضأ) قال أتوضأ من لحوم الإبل قال نعم فتوضأ من لحوم الإبلم

فصل

وهذه الأحداث تنقض الوضوء سواء وجدت بعمد واختيار أو بقهر وإكراه على الحدث كمن سبقه الحدث

قال الله تعالى وإن كنتم جنبا فاطهروا

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا فضختَ الماء فاغتسل وإن لم تكن فاضخًا فلا تغتسل) حم

وقالت أم أنس يا رسول الله إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت &فقال النبي صلى الله عليه وسلم (نعم إذا هي رأت الماء) خ م

ومن كان به سلس البول والريح فإنه يجب عليه الوضوء لكل صلاة وإنما يعفى عما خرج منه داخل الصلاة

قال الله تعالى وما جعل عليكم في الدين من حرج

& قال صلى الله عليه وسلم للمستحاضة وهو دم كسلس البول (توضئي لكل صلاة) حم

ومن كان على وضوء ثم شك في الحدث هل حصل منه أم لا فهو على وضوء حتى يتيقن الحدث

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وجد أحدكم في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرج من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا) م

وكما لا يجوز للمحدث أن يصلي كذلك لا يجوز له أن يمس المصحف حتى يتوضأ

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يمس القرآن إلا طاهر) طب ك

 

باب بيان نجاسة النجاسات ووجوبالطهورية

 

وكما أن الصلاة لا تجوز إلا بالطهارة من هذه الأحداث

كذلك لا تجوز إلا مع طهارة البدن والثوب والمكان من النجاسة

قال الله تعالى وثيابك فطهر

ولأنه تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم الأمر بالإستجمار بالأحجار والاستنجاء بالماء مع مداومته صلى الله عليه وسلم على ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (تنزهوا من البول فإن عامة عذاب القبر منه) قط ك

فصل

والنجاسة التي يجب التطهر منها أمور

الأول والثاني البول والرجيع من سائر الحيوانات إلا ما يؤكل لحمه فإنه طاهر

& قال أنس رضي الله عنه (قدم أناس من عكل أوعرينة فاجتووا المدينة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بلقاح وأن يشربوا من أبوالها وألبانها) خ م

& قال أنس رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصليقبل أن يبني المسجد في مرابض الغنم) خ

وخرء الذباب والبراغيث معفو عنه وعن كل ما في إزالته عسر ومشقة

قال الله تعالى وما جعل عليكم في الدين من حرج

& وقال صلى الله عليه وسلم (إن الدين يسر) خ

وبول الغلام الرضيع يكتفي فيه بالرش دون الغسل بخلاف بول الجارية

& قال صلى الله عليه وسلم (يغسل من بول الجارية ويرش من بول الغلام) د ن هـ

الثالث الودي هو الماء الذي يخرج بأثر البول كما سبق

الرابع المذي

قال علي كرم وجهه كنت رجلا مذاء فاستحييت أن أسأل رسول الله عليه وسلم لمكان ابنته مني فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من سأله &فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ذلك المذي إذا وجده أحدكم فليغسل ذلك وليتوضأ وضوءه للصلاة ) ن

الخامس الدم المسفوح أي المصبوب نجس

قال الله تعالى قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس

وقالت أسماء إحدانا يصيب ثوبها من دم الحيضة كيف تصنع به &فقال صلى الله عليه وسلم (تحته ثم تقرصه بالماء ثم تنضحه ثم تصلي فيه) ما خ م 4

وأثر الدم بعد غسله لا يضر أعني لونه بعد ذهاب عينه

قالت خولة بنت يسار سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن دم الحيض يصيب الثوب& فقال (اغسليه وصلي فيه قالت يا رسول الله أفرأيت إن لم يخرج أثره من الثوب قال صلى الله عليه وسلم يكفيك الماء ولا يضرك أثره) حم د هق

ودم الحوت والجراد طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (أحلت لنا ميتتان ودمان فأما الميتتان فالجراد والحوت وأما الدمان فالكبد والطحال) حم شا هـ قط هق

والدم القليل كالقطرة ونحوها معفو عنه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (قد كان يكون لإحدانا الدرع فيه تحيض وفيه تصيبها الجنابة ثم ترى فيه قطرةً من دم فتقصعهابريقها) خ د هق

وكذلك دم الدماميل

& قال ابن عباس رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في دم الحبوب يعني الدماميل) قط هق

السادس لحم الحيوان الذي لا يؤكل لحمه نجس

& قال أنس بن مالك (أصبنا من لحم الحمر يعني يوم خيبر فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله ورسوله ينهياكم عن لحوم الحمر فإنها رجس أو نجس) خ م

السابع الميتة وجلدها قبل الدبغ

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تنتفعوا من الميتة بإهاب أي جلد ولا عصب) حم 4 حب هق

أما إذا دبغ فإنه يطهر بالدباغ وتجوز الصلاة فيه وعليه

& قال صلى الله عليه وسلم (أيما إهاب دبغ فقد طهر) حم م

& وقال صلى الله عليه وسلم (ألا دبغتم إهابها فاستمتعتم به فقالوا يا رسول الله إنها ميتة قال إنما حرم أكلها) م د

الثامن العضو المنفصل من الحيوان الحي ولو كان مباح الأكل نجس

& قال صلى الله عليه وسلم (ما قطع من البهيمة وهي ميتة فهو ميت) حم مي د ت ك

التاسع الخمر

& قال صلى الله عليه وسلم (دعوها ما وجدتم عنها بدا فإذا لم تجدوا عنها بدا فاغسلوها بالماء) حم د

العاشر القيء المتغير

لأنه طعام استحال في المعدة إلى النتن والفساد فكان نجسا كالغائط فإذا لم يتغير فهو طاهر.

الحادي عشر الكلب

& قال صلى الله عليه وسلم (طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات) م د هق

فصل

والمني طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما هو بمنزلة المخاط والبصاق وإنما يكفيك أن تمسحه بخرقة أو بإذخرة) قط هق

& قال ت عائشة رضي الله عنها (لقد رأيتني أفرك الجنابة من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يغسل مكانه) حم طح هق

ورطوبة فرج المرأة طاهرة

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص قال (جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله الرجل يغيب لا يقدر على الماء أيصيب أهله قال نعم) حم هق

وميتة ما لا دم له من الحيوان طاهرة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سقط الذباب في شراب أحدكم فليغمسه كله ثم لينزعه فإن في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء) خ

والمسلم لا ينجس بالموت

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتنجسوا موتاكم فإن المسلم لا ينجس حيا ولا ميتا) قط ك

& قال صلى الله عليه وسلم (قال إن المؤمن لا ينجس) خ م

والحيوان الحي طاهر كالصبي يصلي الإنسان وهو حامل له والهر ونحو ذلك

& قال أبو قتادة الأنصاري (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يؤم الناس وأمامه بنت أبي العاص وهي ابنة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا رفع من السجود أعادها) ما خ م

وعرق الدواب ولعابها طاهر

وعرق الإنسان من أي موضع كان طاهر

وثياب الصبيان محمولة على الطهارة حتى تعلم فيها نجاسة

وكذلك الثياب المجلوبة من بلاد الكفار

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ للصلاة وعليه جبة رومية ضيقة الكمين) خ م 4

والأرض والطريق والشارع طاهرة حتى يثبت خلاف ذلك

& قال أبو أمامة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتوضأ من موطئ يعني لا يغسل رجله من أجل مكان وطئه ومشى فيه) طب

وطين المطر في الطريق طاهر

للدليل السابق

لا سيما إذا نزل الماء كثيرا حتى غمر الأرض

وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يخوضون المطر في الطرقات فلا يغسلون أرجلهم لما غلب الماء القذر (مسائل الامام أحمد وإسحاق بن راهويه)

فصل

وتطهير النجاسة من الثوب والبدن إنما يكون بالماء

& قال صلى الله عليه وسلم (فضلنا على الناس بثلاث جعلت لنا الأرض كلها مسجدا وجعلت تربتها لنا طهورا إذا لم نجد الماء وذكر خصلة أخرى) م

ويستحب في تطهير النجاسة أن يكون ثلاث مرات

& قال صلى الله عليه وسلم (ذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدري أين باتت يده) خ م 4

ولا يجب ذلك بعد إزالة العين وإنما هو على سبيل الاستحباب كما قلنا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا استيقظ أحدكم من الليل فلا يدخل يده في الإناء حتى يغسلها مرة أو مرتين فإنه لا يدري أين باتت يده) حم 4

وتطهير أسفل النعل تصيبه النجاسة يكون بالدلك بالأرض فقط دون غسل بالماء وذلك لأجل الصلاة فيه كما هو السنة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر فيهما فإن رأى خبثا فليمسحه بالأرض ثم يصل فيهما) حم د خز حب ك

وكذلك ذيل المرأة الطويل يطهره ما بعده من الطريق

& قال صلى الله عليه وسلم (يطهره ما بعده) ما د ت

ومن كان في نعله أو ثوبه نجاسة لم يعلم بها ثم علم بها وهو في الصلاة فالحكم أن ينزع ذلك الثوب أو يخلع ذلك النعل والصلاة صحيحة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أتى أحدكم المسجد فلينظر فإن رأى في نعليه أذى وإلا فليصل فيهما) حم د خز حب ك هق

وتطهير الثوب المصبوغ بالنجاسة بالماء فقط ولا يضر لون النجاسة

قال أبي بن كعب لعمر بن الخطاب لما أراد أن ينهى عن حلل الحبرةلأنها تصبغ بالبول (ليس ذلك لك قد لبسهن النبي صلى الله عليه وسلم ولبسناهن في عهده) حم

وتطهير الثوب الذي شك في نجاسته ولا يتحقق بالنضح فقط دون الغسل

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كانت إحدانا تحيض ثم تقرص الدم من ثوبها عند طهرها فتغسله وتنضح على سائره ثم تصلي فيه) خ

وتطهير السمن تقع فيه الفارة فتموت بإلقاء الفارة وما حولها إن كان السمن جامدا وإن كان مائعا فلا يطهر ولكن ينتفع به في غير الأكل

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاوقعت فأرة في السمن فإن كان جامدا فألقوها وماحولها وإن كان مائعا فلا تقربوه) حم د

قال ابن عمر سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فأرة وقعت في سمن & فقال (اطرحوها وماحولها وكلوه إن كان جامدا قالوا يارسول الله فإن كان مائعا قال انتفعوابه ولاتأكلوا) طب قط

أما البئر يموت فيه الحيوان فهو طاهر بحاله ولا ينزح منه شيء

لأنه لم يرد فيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء وإنما ورد عن ابن عباس من رأيه

وتطهير الإناء إذا ولغ فيه الكلب أن يغسل سبع مرات إحداهن بالتراب.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات) ما حم خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرات أولاهن بالتراب) ن قط

& قال صلى الله عليه وسلم (طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات إحداهن بالتراب) بز

فصل

أما تطهير النجاسة من القبل والدبر فالأفضل فيها الجمع بين الحجر والماء بأن يمسح بالحجر أولا ثم يتبع ذلك بالماء لإزالة الأثر

قال ابن عباس لمانزلت هذه الآية بعث إلى عويم بن ساعدة فقال ماهذا الطهور الذي أثنى الله عز وجل عليكم به فقال يارسول الله ماخرج منا رجل ولا امرأة من الغائط إلا غسل دبره أو قال مقعده & فقال النبي صلى الله عليه وسلم (فهي هذا) طب هق

والخروج من الغائط لا يكون إلا بعد المسح بالحجارة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (مرن أزواجكن أن يغسلوا عنهم أثر الغائط والبول فإني استحييهم وكان رسول الله يفعله) ش عب طب هق

فإن اقتصر على الماء فحسن

& قال أنس (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل الخلاء فأحمل أنا وغلام نحوي إداوة من ماء وعنزة يستنجي بالماء) خ م

وإن اقتصر على الحجر فحسن أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ذهب أحدكم إلى الغائط فليذهب معه بثلاثة أحجار يستطيب بهن فإنها تجزئ عنه) حم د ن هـ

إلا أنه يتأكد في الحجر التثليث وإن أنقى بدونها

& قال سلمان الفارسي (نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستنجي أحدنا بأقل من ثلاثة أحجار) م مي 4

& قال ابن مسعود (أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن آتيه بثلاثة أحجار فأتيته بحجرين وروثه فأخذ الحجرين وألقى الروثة وقال ايتني بحجر) حم قط هق

فإن تمسح بحجر واحد له ثلاثة أطراف فذلك كاف

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا دخل أحدكم الغائط فليتمسح ثلاث مرات) حم

فإذا لم يحصل الإنقاء بالثلاث فيتأكد الإيتار ولو أنقىبالتشفع

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فليستنثر ومن استجمر فليوت) خ م

فإذا لم يوتر فذلك جائز إذا حصل الإنقاء بالشفع

& قال صلى الله عليه وسلم (من استجمر فليوتر من فعل فقد أحسن ومن لا حرج وذكر أشياء) د ه حب ك

والحجر غير متعين ولا واجب بل يجوز الاستنجاء بغيره ممايقوم مقامه

& قال سلمان الفارسي (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا نكتفي بدون ثلاثة أحجار ليس فيها رجيع ولا عظم) حم م

ولا يجوز الاستجمار بالروث ولا بالعظم.

& قال أبوهريرة رضي الله قال صلى الله عليه وسلم (أبغيني أحجارا أستنفض بها ولا تأتني بعظم ولا بروثة فأتيته بأحجار أحملها في طرف ثوبي حتى وضعتها إلى جنبه ثم انصرفت حتى إذا فرغ مشيت معه فقلت مابال العظم والروثة قال همامن طعام الجن وإنه أتاني وفد جن نصيبين ونعم الجن فسألوني الزاد فدعوت الله لهم أن لايمروا بعظم ولابروثة إلا وجدوا عليها طعاما) خ

فصل

ويستحب لقاضي الحاجة إذا كان في الفضاء أن يبعد عن الناس

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم إذا ذهب المذهب أبعد) ك 4

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد البراز تباعد حتى لا يراهأحد) د هـ ك

وهذا في الغائط أما في البول فلا يكره قريبا من الناس

& قال حذيفة رضي الله عنه (انتهى النبي صلى الله عليه وسلم إلى سباطة قوم فبال قائما فتنحيت فقال ادنه فدنوت حتى قمت عند عقبيه فتوضأ ومسح على خفيه) خ م 4

ويستحب الاستتار عند قضاء الحاجة

& قال عبد الله بن جعفر رضي الله عنه (كان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدف أو حائش نخل) م هـ

وأن لا يستقبل القبلة ولا يستدبرها بغائط ولا بول

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولاتستدبروهاولكن شرقواأوغربوا) خ م 4

وهذا على سبيل الأدب والاستحباب لا على سبيل الوجوب

& قال جابر رضي الله عنه (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن نستقبل القبلة ببول فرأيته قبل أنيقبض بعام يستقبلها) ك

& قال جابر رضي الله عنه (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن نستقبل القبلة ببول فرأيته قبل أن يقبض بعام يستقبلها) د ت هـ خز هق

وأن يرتاد لبوله مكانا رخوا حتى لا يرتد البول عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أراد أحدكم أن يبول فليرتد لبوله) حم د هق

وإذا أراد دخول الخلاء أن ينحي ما فيه اسم الله تعالى

& قال أنس رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء وضع خاتمه) 4 حب ك

ويقول عند الدخول بسم الله اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث) ط حم مي خ م 4

ويغطي رأسه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء غطى رأسه وإذا أتى أهله غطى رأسه) هق

ولا يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض إذا كان بالفضاء

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض) ت هق

وأن يعتمد على الرجل اليسرى عند الجلوس لقضاء الحاجة

& قال سراقة بن مالك رضي الله عنه (علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وكذا وأمرنا أن نتوكأ على اليسرى وأن ننصب اليمنى يعني عند الجلوس لقضاء الحاجة) طب هق

وأن لا يرد السلام ولا يذكر الله تعالى في هذه الحالة

قال المهاجر بن قنفذ رضي الله عنه أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلمت عليه فلم يرد علي حتى توضأ ثم اعتذر إلي & فقال (إني كرهت أن أذكر الله عز وجل إلا على طهرأوقال على طهارة) د ن هـ ك

وأن لا يتحدث من يقضي الحاجة قريبا منه لأن ذلك يدعوإلى كشف العورة والنظر إليها وذلك منهي عنه

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يخرج الرجلان يضربان الغائط كاشفين عن عورتهما يتحدثان فإن الله يمقت على ذلك) حم د هـ خز حب ك

وأن لا يتخلى أي يقضي حاجته في طريق الناس أو في ظلهمالذي يجلسون فيه أو على شاطئ النهر أو تحت الشجرة المثمرة

& قال صلى الله عليه وسلم (اتقوا اللعانين قالوا وما اللعانان يا رسول الله قال الذي يتخلى في طريق الناس أو في ظلهم) حم م د

وكذلك على القبور

& قال صلى الله عليه وسلم (لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه فتخلص إلى جلده خير له من أن يجلس على قبر) م

ولا يبول عند أبواب المساجد

& قال مكحول (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبال بأبواب المساجد) مد

ولا يبول في الجحر

& قال عبد الله بن جرجس رضي الله عنه (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبال في الجحر) حم د ن خز ك

ولا يبول في مغتسله الذي يغتسل فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يبولن أحدكم في مستحمه ثم يغتسل فيه ويتوضأ فإن عامة الوسواس منه) حم د ت هـ

ولا يبول في الماء الراكد

& قال جابر رضي الله عنه (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يبال في الماء الراكد) حم م

ولا يبول قائما

& قال عمر رضي الله عنه (رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم أبول قائما فقال يا عمر لا تبل قائما فما بلت قائما بعد) عب هق

وهو جائز للحاجة والضرورة أو عند الأمن من تطاير الرشاشعليه

& قال حذيفة رضي الله عنه (انتهى النبي صلى الله عليه وسلم إلى سباطة قوم أي مزبلة قوم فبال قائما) خ م 4

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بال قائما من جرح كان بمأبضه) ك

ويجوز البول في الإناء

& قال ت أميمة بنت رقيقة رضي الله عنها (كان للنبي صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان تحت سريره يبول فيه بالليل) دن حب ك

ويتجنب مهاب الريح

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا خرج أحدكم لغائط أو بول فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها ولا يستقبل الريح) طح

ولا يمس ذكره بيمينه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا بال أحدكم فلا يمس ذكره بيمينه وإذا أتى الخلاء فلا يتمسح بيمينه وإذا شرب فلا يشرب نفسا واحدا) خ م 4

ويستبرئ بعد البول بنثر ذكره ثلاث مرات ولا يزيد على ذلك

ولا يفعل ما لا أصل له من الدين من طلوع درج ونزوله وحشو الذكر بالقطن وغير ذلك مما هو محرم منهي عنه لأنه من الابتداع في الدين والغلو المحرم فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا بال أحدكم فلينثر ذكره ثلاث مرات فإن ذلك يجزي) حم مد هـ هق

ويجب التنزه من البول

قال ابن عباس رضي الله عنهما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقبرين & فقال (إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير ثم قال بلى إنه لكبير أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة وأما الآخر فكان لا يستتر من بوله) خ م 4

وإنقاء الدبر مطلوب

& قال صلى الله عليه وسلم (عليكم بإنقاء الدبر فإنه يذهب الباسور) ع

ويستحب دلك اليد بالأرض أو ما يقوم مقامه كالغسل بالصابون بعد الاستنجاء

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتى الخلاء أتيته بماء في تور أو ركوة فاستنجى منه ثم مسح يده على الأرض) حم د

ويجب تقديم الخلاء إذا دعت الحاجة إليه على الصلاة إذا حضرت

& قال صلى الله عليه وسلم (لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان) حم م د

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يحل لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يصلي وهو حقن حتى يتخفف) د ك

ويسن له أن يقول عند الخروج من الخلاء غفرانك الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني الحمد لله الذي أذاقني لذته وأبقى في قوته وأخرج عنيأذاه.

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال غفرانك) حم دت

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال الحمد لله الذي أذاقني لذته وأبقى في قوته وأذهب عني أذاه) سني طب

فصل

ولا يجوز الوضوء إلا بالماء المطلق ولا يجوز بشيء من المائعات كالنبيذ وغيره

& قال صلى الله عليه وسلم (الصعيد الطاهر وضوء المسلم ولو إلى عشر سنين فإذا وجدت الماء فأمسه جلدك فإن ذلك خير) حم د ت حب ك

والماء الذي تجوز به الطهارة كل ماء مطلق لا يضاف إليه شيء غير لازم له كماء المطر وماء العيون وماء الآبار

قال الله تعالى (وأنزلنا من السماء ماء طهورا)

قال الله تعالى (وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به)

وللأحاديث المتواترة في وضوء النبي صلى الله عليه وسلم من ماء الآبار والعيون

وكذلك ماء الثلج والبرد كسائر المياه

& قال صلى الله عليه وسلم (اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد) خ م

وماء البحر المالح طهور أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (هو الطهور ماؤه الحل ميتته) حم هـ حب ك

والماء الذي خالطه شيء طاهر ولو غير لونه أو طعمه أو ريحه طاهر مادام يطلق عليه اسم ماء بدون إضافة

& قال ت أم هانئ رضي الله عنها (اغتسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وميمونة من قصعة فيها أثر العجين) حم ن هـ

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يغسل رأسه بالخطمي وهو جنب يجتزئ بذلك ولا يصب عليه الماء) د هق

والماء الكثير الذي خالطته نجاسة لم تغيره طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الماء طهور لا ينجسه شيء) حم د ت ن

وحد الكثرة خمسمائة رطل

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان الماء قلتين لم يحمل الخبث) مش حم 4 خز حب ك

والذي حققه كثير من الأئمة أن القلتين خمسمائة رطل وقيل أن ذلك متر وربع مربع.

وسؤر الهر والحيوانات من السباع وغيرها ما عدا الكلب طاهر

& قال صلى الله عليه وسلم (إنها ليست بنجس إنها من الطوافين عليكم والطوافات) ما حم 4

قال جابر سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنتوضأ بما أفضلت الحمر & قال (نعم وبما أفضلت السباع كلها) مش عبق قط

والماء الذي يبقى في الإناء بعد الطهارة منه طاهر

& قال ابن عمر رضي الله عنه (قلت يا رسول الله الوضوء من جر جديد مخمر أحب إليك أم من المطاهر قال لا بل من المطاهر إن دين الله يسر الحنيفية السمحة قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعث إلى المطاهر فيؤتى بالماء فيشربه يرجو بركة أيدي المسلمين) طب

قال ابن عباس رضي الله عنهما اغتسل بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في جفنة فجاء النبي صلى الله عليه وسلم ليتوضأ منها أو يغتسل فقالت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إني كنت جنبا &فقال (إن الماء لا يجنب) حم د ت ن قط خز

ويكره للرجل أن يتوضأ بما فضل من الماء عن المرأة الأجنبية وبالعكس لما في ذلك من أثر التذكر وتهيج الشهوة

& قال الحكم بن عمرو الغفاري رضي الله عنه (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة) حم 4 حب

& قال عبد الله بن سرجس رضي الله عنه (نهى رسول صلى الله عليه وسلم أن يغتسل الرجل بفضل المرأة والمرأة بفضل الرجل ولكن يشرعان جميعا) هـ قط هق

والماء المستعمل الذي ينفصل عن الأعضاء ويقطر منها بعد الوضوء طاهر مطهر

& قال سلمان الفارسي رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فقلب جبة صوف كانت عليه فمسح بها وجهه) هـ

والماء الكثير الذي تغيرت أوصافه أو أحدها بالنجاسة نجس

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الماء لا ينجسه شيء إلا ما غلب على ريحه وطعمه ولونه) هـ قط هق

وقال ابن المنذر أجمعوا أن الماء القليل والكثير إذا وقعت فيه نجاسة فغيرت له طعما أو لونا أو ريحا فهو نجس

وكذلك الماء القليل الذي تقع فيه النجاسة نجس أيضا ولو لم تغيره

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا استيقظ أحدكم من منامه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها فإنه لا يدري أين باتت يده) خ م

والماء الذي يلغ فيه الكلب نجس يجب إراقته مع غسل الإناء منه سبعا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليرقه ثم ليغسله سبع مرات) م

والماء الذي بأرض ثمود لا يجوز الوضوء به إلا البئر التي كانت تردها الناقة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن الناس نزلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أرض ثمود الحجر واستقوا من بئرها واعتجنوا به فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يهريقوا ما استقوا من بيارها وأن يعلفوا الإبل العجين وأمرهم أن يستقوا من البئر التي كانت تردها الناقة) خ م

والإسراف في الماء منهي عنه

& قال صلى الله عليه وسلم (إن للوضوء شيطانا يقال له الولهان فاتقوا وسواس الماء) ت هـ ك

قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بسعد وهو يتوضأ فقال ما هذا السرف ياسعد فقال أفي الوضوء سرف يا رسول الله & قال (نعم وإن كنت على نهر جار) حم هـ

والقدر الذي يكفي من الماء هو ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ به وهو المد وهو الكفان إذا ضم إحداهما إلى الأخرى.

& قال أنس رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ويتوضأ بالمد) خ م

 

فصل

فمن أحاط علما بهذا وأراد أن يتوضأ فيسن له أن يستاك بعود قبل الشروع فيه ويتأكد ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (لولا أن اشق على أمتي لفرضت عليهم السواك مع الوضوء ولأخرت صلاة العشاء إلى نصف الليل) حم ن خ خز ك

والأفضل أن يكون بعود الأراك

قال أبو خيرة الصنابحي رضي الله عنه (كنت في الوفد الذي أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم من وفد عبد القيس فزودنا الأراك & وقال (استاكوا بهذا) تخ

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (كنت أجتني لرسول الله صلى الله عليه وسلم سواكا من أراك) أبو نعيم السواك

فإن لم يحضر العود فالأصبع يجزي عند الشروع في المضمضة

& قال صلى الله عليه وسلم (يجزي من السواك الأصابع) هق

ويجب أن تنوي الوضوء بقلبك لا بلسانك ولا تنطق بها فإن النطق بها بدعة وهي فرض فيجميع العبادات التي منها الوضوء

& قال صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنبات خ م 4

والنية بالقلب هي استحضارك في قلبك أنك ستتوضأ فقط وليست هي نية رفع الحدث الأصغر فإن ذلك من البدع التي لم يرد فيها حرف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلف الصالح.

ثم تقول بسم الله وهو فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه) حم د هـ ك

ويفرغ من الإناء على يده فيغسلها ثلاثا قبل أن يدخلها في الإناء

& قال عثمان رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يكفئ على يديه فيغسلهما ثلاثا قبل أن يدخلهما في الإناء) خ م

& قال أوس رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فاستوكف ثلاثا أي غسل كفيه) م ن هق

ثم يتمضمض ويستنشق ويستنثر وذلك ثلاثا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا توضأت فبالغ في المضمضة والاستنشاق إلا أن تكون صائما) الدولابي

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا توضأ فليجعل في أنفه أحدكم ماء ثم لينثر) خ م

ولأنه صلى الله عليه وسلم واظب على المضمضة والاستنشاق في الوضوء ولم ينقل عنه أنه ترك ذلك ولومرة واحدة كما نقل عنه ترك غيرها وذلك مما يدل على الوجوب لأن فعله صلى الله عليه وسلم بيان للوضوء الذي أمر الله به

ويتمضمض ويستنشق من كف واحدة يأخذ نصفه لفمه ونصف لأنفه يفعل ذلك ثلاثمرات بثلاث غرفات

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تمضمض واستنشق من كف واحدة فعل ذلك ثلاثا) خ م د

وفي رواية (فمضمض واستنشق واستنثر بثلاث غرفات) خ

وأما حديث الفصل بين المضمضة والاستنشاق فحديثه ضعيف.

ويتمضمض ويستنشق بيده اليمنى ويستنثر بيده اليسرى

دعا علي كرم الله وجهه بوضوء فتمضمض واستنشق ونثر يده بيده اليسرى ففعل هذا ثلاثا ثم & قال (هذا طهور نبي الله صلى الله عليه وسلم) حم ن

وبالغ في المضمضة والاستنشاق ما لم تكن صائما

& قال صلى الله عليه وسلم (أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما) حم 4 خز حب ك

& قال صلى الله عليه وسلم (استنثروا مرتين بالغتين أو ثلاثا) حم د هـ ك

ثم اغسل وجهك وهو فرض

قال تعالى فاغسلوا وجوهكم

وهومابينمنبتشعرالرأسإلىالذقنومنتهىاللحيينطولاومنالأذنإلىالأذنعرضاوالبياض الذي بين الأذن والعذار من الوجه

& قال علي كرم الله وجهه في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم (ثم أدخل يديه في الإناء جميعا فأخذ بهما حفنة من ماء فضرب بها على وجهه ثم ألقم إبهاميه ما أقبل من أذنيه ثم الثانية ثم الثالثة مثل ذلك) حم د هق

ويستحب أن تخلل لحيتك ولا يجب

لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخلل لحيته أحيانا ويتركها أحيانا

وكذلك يستحب أن تتعاهد الماقين وهما جحري الدمع

& قال أبو أمامة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعاهد الماقين في وضوئه) حم

ثم تغسل يديك إلى مرفقيك وهو فرض

قال تعالى وأيديكم إلى المرافق

لأن أبا هريرة رضي الله عنه توضأ فغسل يده اليمنى حتى أشرع في العضد ثم غسل يده اليسرى حتى أشرع في العضد ثم & قال (هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ) م

وإذا كان بيدك خاتم فحركه حتى يدخل الماء تحته ويصل إلى الجلد

& قال أبو رافع رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم إذا توضأ حرك خاتمه) هـ قط

وخلل بين الأصابع لتحقق وصول الماء

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا توضأت فخلل أصابع يديك ورجليك) حم ت هـ ك

والدلك سنة غير واجب

لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا نادرا في بعض الأحوال

كقول عبد الله بن زيد توضأ النبي صلى الله عليه وسلم فجعل يقول هكذا يدلك وأكثر الأحاديث ليس فيها ذلك

وكذلك يسن لك أن تشرع في العضد لإطالة الغرة

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أمتي يأتون يوم القيامة غرا محجلين من أثر الوضوءفمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل) خ

ثم تمسح رأسك وهو فرض

قال الله تعالى (وامسحوا برؤوسكم)

ولمواظبته صلى الله عليه وسلم على مسحه كما تواتر في أحاديث صفة الوضوء

وكيفية مسحه أن تبل كفيك بالماء أي تأخذ ماء جديدا لمسح الرأس ولا تمسحه بما فضل من البلل في يدك

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (ومسح رأسه بماء غير فضل يديه (د هق)

ثم تبدأ بمقدم رأسك وتذهب بهما إلى ناحية القفا ثم تردهما إلى مقدمه مرة واحدة

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (مسح صلى الله عليه وسلم رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب إلى قفاه ثم ردهما إلى المكان الذي بدأ منه) خ م

ويستحب أن يضع إبهامه على صدغيه

& قال ت الربيع بنت معوذ رضي الله عنها (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فمسح برأسه ومسح ما أقبل منه وما أدبر وصدغيه وأذنيه مرة واحدة) د ت

ولا يجب استيعاب الرأس بالمسح بل يكفي مسح مقدمه مع الإكمال على ما فوق الرأس منعمامة وغيرها كالخمار للمرأة

لأن &النبي صلى الله عليه وسلم (مسح على الخفين ومقدم رأسه وعلى عمامته) م

& قال المغيرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمسح على الخفين وعلى ناصيته وعلى عمامته) د

أما الاقتصار على مسح العمامة وحدها فلم يكن يفعله صلى الله عليه وسلم

وكذلك الاقتصار على بعض الرأس وحده بل كان يكمله فوق العمامة

& قال المغيرة رضي الله عنه (توضأ النبي صلى الله عليه وسلم فمسح بناصيته وعلى العمامة وعلى الخفين) م

ومن كان له شعر طويل كالمرأة فلا يمسحه إلى آخره

لأن & النبي صلى الله عليه وسلم (مسح على الخفين ومقدم رأسه وعلى عمامته) م

وكذلك لا يقلبه عند الرد إذا خاف أن ينتشر ويتشعب بل يكتفي بالرد على منتهى الرأس أو من ظاهره

& قال ت الربيع رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ عندها فمسح الرأس كله من قرن الشعر كل ناحية لِمُنصَبِّ الشعر لا يحرك الشعر عن هيأته) حم د هق

ولا يجوز غسل الرأس بدل المسح بل لا بد من المسح

لأن الله تعالى أمر بالمسح

والنبي صلى الله عليه وسلم مسح وأمر بالمسح أيضا فمن غسل رأسه بدل مسحه فقد عكس مراد الله تعالى وخالف أمره

ثم تمسح أذنيك ظاهرهما وباطنهما بالماء الذي بقي في يدك من بلل رأسك مرة واحدة وتدخلهما في صماخيك وتمسح باطنهما بالسبابتين وظاهرهما بالإبهامين

& قال ابن عباس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح برأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما) ت ن هـ خز ك

& وقال (إنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ فذكر الوضوء كله ثلاثا ثلاثا قال ومسح برأسه وأذنيه مسحة واحدة) حم د

ثم تغسل رجليك إلى الكعبين وهما العظمان الناتئان عند مفصل الساق وهو فرض

قال تعالى (وأرجلكم إلى الكعبين)

ولتواتر ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في صفة وضوئه

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا لم يغسل عقبيه فقال ويل للأعقاب من النار) خ م

وتخلل أصابع رجليك وهو واجب أيضا

& قال المستورد رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا توضأ خلل أصابع رجليه بخنصره) 4 هق

& قال صلى الله عليه وسلم (أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما) حم 4

وإن كنت لابسا خفين من جلد

لتواتره عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

أو جوربين من كتان أو قطن أو صوف غليظين كانا أو رقيقين أو جرموقين وهما ما كان داخلهما ثوب وظاهرهما جلد أو كنت لابسا جوربين أحدهما فوق الآخر فامسح عليهما ولا تنزعهما لأجل غسل الرجلين

& قال المغيرةرضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على الجوربين والنعلين) د ت هـ حب

& قال أنس رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين والخمار) حم د خز ك

ولكن بشرط أن تكون لبستهما على طهارة بأن تتوضأ وبعد تمام الوضوء تلبسهما في رجليك فتمسح عليهما يوما وليلة فقط ثم تنزعهما وتتوضأ فتغسل رجليك ثم تلبسهما فتمسح عليهما يوما وليلة أيضا

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ فلما مسح رأسه أراد المغيرة أن ينزع خفيه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم (دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين فمسح عليهما) خ م

& قال صفوان بن عسال رضي الله عنه (أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نمسح على الخفين إذا نحن أدخلناهما على طهر ثلاثا إذا سافرنا ويوما وليلة إذا أقمنا ولا نخلعهما إلا من جنابة) حم ت ن هـ خز حب

وهذا إذا كنت في الحضر أما إذا كنت مسافرا فلا تنزعهما ثلاثة أيام بلياليها وتمسح عليهما تلك المدة فإذا انتهت فانزعهما أيضا كما سبق في الحضر.

& قال صلى الله عليه وسلم (للمقيم يوم وليلة وللمسافر ثلاثة أيام بلياليها) حم هق

والمسح إنما هو على ظاهر الخف بأن تمر بأصابعك المبلولة بالماء من أطراف أصابع الرجلين إلى منتهى القدم من جهة الساق مرة واحدة

& قال علي كرم الله وجهه (لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه) د قط هق

& قال المغيرة رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بال ثم جاء حتى توضأ ثم مسح على خفيه ووضع يده اليمنى على خفه الأيمن ويده اليسرى على خفه الأيسر ثم مسح أعلاهما مسحة واحدة حتى كأني أنظر إلى أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخفين) ش حم د ت هق

فإذا فرغت من الوضوء فقل أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

& قال صلى الله عليه وسلم (ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء) حم م د هـ ت

وزاد الترمذي (وأن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين)

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فقال سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم جعل في طابع فلم يكسر إلى يوم القيامة) طس

ويسن لك أن تصلي ركعتين عقب الوضوء.

& قال صلى الله عليه وسلم (ما منكم من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل عليهما بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة) م د ن هـ

 

فصل

ويجوز الوضوء مرة مرة ومرتين مرتين وثلاثا ثلاثا وبعض الأعضاء مرتين وبعضها ثلاثا كل ذلك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة مرة) حم خ 4

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ مرتين مرتين) حم خ

& قال عثمان رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ثلاثا ثلاثا) حم م

& قال عبد الله بن زيد رضي الله عنه في وصف وضوء النبي صلى الله عليه وسلم (فأفرغ على يديه فغسل يديه مرتين مرتين ثم مضمض واستنثر ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه مرتين مرتين إلى المرفقين ثم مسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر مرة واحدة ثم غسل رجليه) ما خ م د ت ن

والثلاث أفضل

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (توضأ النبي صلى الله عليه وسلم مرة مرة ثم قال هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به ثم توضأ مرتين مرتين ثم قال هذا وضوء من يضاعف له الأجر مرتين ثم توضأ ثلاثا ثلاثا ثم قال هذا وضوئي ووضوء الأنبياء من قبلي) هـ عد طب قط هق

ولكن مع هذا ينبغي أن يعمل المرة أحيانا

كما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إحياء لسنته ومحافظة عليها فإن من فعل ذلك بهذه النية كان أكثر ثوابا مما لو داوم على الثلاث.

والزيادة على الثلاث مكروهة

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله عن الوضوء فأراه ثلاثا ثلاثا ثم قال (هكذا الوضوء فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم) حم د ن هـ خز

والترتيب بين أعضاء الوضوء فرض لا يصح الوضوء إلا به فمننكس أفعال الوضوء فوضوؤه باطل

لأن الله تعالى أدخل ممسوحا بين مغسولات فدل على أن الترتيب مقصود

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم وهو المبين عن الله داوم علىا لترتيب ولم ينقل عنه خلافه

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تتم صلاة أحدكم حتى يسبغ الوضوء كما أمره الله عز وجل) د ت ن هـ

أما المضمضة والاستنشاق فلا يجب تقديمهما على الوجه بل يجوز تأخيرهما

لأن الفم والأنف من الوجه فسواء قدمهما عنه أو أخرهما

على أن الحديث بذلك فيه مقال والوهم قد يلحق الراوي فلا يعدل عما اتفق عليه الثقات إلى ما انفرد به من لا يؤمن عليه الخطأ والسهو والنسيان.

والموالاة غير واجبة بل يجوز أن يفرق بين غسل الأعضاء ولو طالت المدة حتى نشف بعضها

قال ابن عباس رضي الله عنهما (اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم من جنابة فرأى لمعة لم يصبها الماء فقال بجمته فعصر شعره عليها) هـ

& قال العلاء بن زياد رضي الله عنه (أن النبي صلىا لله عليه وسلم اغتسل فرأى لمعة في منكبه لم يصبها الماء فأخذخصلة من شعر رأسه فعصرها على منكبه ثم مسح يده على ذلك المكان) مد

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يغتسل من الجنابة بدأ فغسل يديه ثلاثا ثم يأخذ بيمينه فيصب على يساره فيغسل فرجه حتى ينقيه ثم يغسل يديه غسلا حسنا ثم يمضمض ثلاثا ثم يستنشق ثلاثا ويغسل وجهه ثلاثا ويغسل ذراعيه ثلاثا ثم يصب على رأسه ثلاثا ثم يغسل جسده غسلا فإذا خرج من مغتسله غسل رجليه) محلى

فأخر صلى الله عليه وسلم غسل رجليه إلى ما بعد الخروج من المغتسل وذلك يستدعي أن يلبس ثيابه إذ لايجوز أن يخرج من المغتسل عريانا وفي ذلك طول

ويستحب إسباغ الوضوء والمحافظة عليه

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من مسلم يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقوم في صلاته فيعلم ما يقول إلا انفتل وهو كيوم ولدته أمه) م

ويستحب الوضوء لكل صلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم عند كل صلاة بوضوء ومع كل وضوء سواك) حم هـ

ويستحب الوضوء لذكر الله تعالى وقراءة القرآن

& قال أبو جهم بن الحارث رضي الله عنه (أقبل النبي صلى الله عليه وسلم من نحو بئر جمل فلقيه رجل فسلم عليه فلم يرد النبي صلى الله عليه وسلم حتى أقبل على الجدار فمسح بوجهه ويديه ثم رد عليه السلام) خ م

وإذا ذكر الله تعالى أو قرأ القرآن على غير طهارة جاز بلا كراهة

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه) حم م د ت هـ

ويستحب الوضوء للنوم بالليل

قال البراء بن عازب رضي الله عنه & قال لي النبي صلى الله عليه وسلم (إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوئك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة واجعلهن آخر ما تتكلم به) حم خ ت

ويتأكد ذلك إذا كان جنبا

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ للصلاة) خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يرقدن جنب حتى يتوضأ) حم

ويستحب الوضوء للجنب أيضا إذا أراد أن يأكل أو يشرب

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان جنبا فأراد أن يأكل أو ينام توضأ) حم م

باب التيمم

 

فصل

ومن كان مريضا لا يستطيع الوضوء بالماء أو لم يجد الماء فإن كان مسافرا أو في جهة ليس بها ماء وحضر وقت الصلاة فليتيمم ولا يؤخر الصلاة عن وقتها

قال تعالى (وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون)

قال عمران بن حصين رضي الله عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فصلى بالناس فإذا هو برجل معتزل فقال ما منعك أن تصلي قال أصابتني جنابة ولاماء & قال (عليك بالصعيد فإنه يكفيك) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (الصعيد الطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجده فليمسه بشرته) د ت

والمرض الذي يجوز معه التيمم هو ما يمنع من التصرف والحركة للوضوء أو ما كان فيه حرج ومشقة عليه إذا توضأ

قال الله تعالى (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)

قال الله تعالى (وما جعل عليكم في الدين من حرج)

أما المرض اليسير كالصداع ووجع الضرس والحمى والسخونة فلا يجوز معه التيمم

لأنه مرض غير مانع من الحركة والتصرف ولاخوففيهمنجلبالضرربالوضوءأوزيادته

& قال صلى الله عليه وسلم (الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء) خ م

وكذلك الجرح يكون بالرجل فيخاف إن استعمل الماء أن يتضرر فإنه يتيمم ويصلي

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كانت بالرجل الجراحة في سبيل الله والقروح والجدري فيخاف أن يموت إن اغتسل تيمم) بز خز هق

وكذلك البرد الشديد إذا لم يجد الجنب ما يسخن به الماء وخاف على نفسه إن اغتسل بالماء البارد أن يتضرر فإنه يتيممقبل خروج الوقت ويصلي ولا ينتظر وجود الماء الساخن ولا ما يسخن به الماء بعد خروج الوقت

& قال عمرو بن العاص رضي الله عنه (احتلمت في ليلة باردة شديدة البرد فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك فتيممت ثم صليت بأصحابي صلاة الصبح فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكروا ذلك له فقال يا عمروصليت بأصحابك وأنت جنب فقلت ذكرت قوله تعالى ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما فتيممت ثم صليت فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقل شيء) حم د حب ك

وعدم وجود الماء مبيحٌ للتيمم سواء كان في السفر أو في الحضر

قال الله تعالى (أوجاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا)

فأمر بالتيمم عند عدم وجود الماء في الحالتين وكل منهما يكون في الحضر والسفر بل وقوعها في الحضر أكثر منه في السفر

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الصعيد الطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشرسنين) حم د ت نحب ك

وإذا تيمم في أول الوقت وصلى ثم بعد الصلاة وجد الماء فلا تجب عليه إعادة الصلاة لأنه أداها كما أمر

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتصلواصلاةفي يوم مرتين) حم د

وإذا وجد ما يكفي لبعض الأعضاء دون باقيها أو كان جنبا ووجد ماء يكفي للوضوء دون الغسل استعمل ذلك الماء للوضوء ولغسل بعض أعضائه وتيمم للباقي

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمرتكم بأمرفأتوامنه ما استطعتم) خ م

ومن كان معه ماء قليل وهو يخاف العطش إن توضأ به تركه لشربه وتيمم

قال الله تعالى (ولا تقتلوا أنفسكم)

وقال ابن المنذر أجمع كل من نحفظ من أهل العلم على أن المسافر إذا كان معه ماء وخشي العطش أنه يبقي ماءه للشرب ويتيمم

وكذلك إذا خاف على رقيقه أو بهائمه فإنه يتيمم ويبقي الماء لهم

لأن حرمة الآدمي والإبقاء على النفوس مقدمة على الوضوء به فهو في حكم عادم الماء فينتقل حكمه إلى التيمم

& قال صلى الله عليه وسلم (في كل كبد رطبة أجر) ما خ م

وإذا وجد الماء بالثمن فلا يشتره لأجل الوضوء بل يتيمم أو ينوي بالمال أنه أجرة نقله وآنية حمله لأن بيع الماء حرام

& قال جابر رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الماء) حم ن

والتيمم جائز عن الحدث الأصغر والأكبر سواء من جنابة أو من حيض أو نفاس

& قال صلى الله عليه وسلم لمن أجنب ولا ماء معه (عليك بالصعيد فإنه يكفيك) خ م

وقال أعراب للنبي صلى الله عليه وسلم إنا نكون في هذه الرمال لانقدر على الماء ولانرى الماء ثلاثة أشهر أو أربعة أشهر وفينا النفساء والحائض والجنب & قال (عليكم بالأرض) حم ع

وهو جائز قبل دخول الوقت وبعده على السواء كالحال في الوضوء

لأن الله تعالى جعل التيمم بدل الوضوء

ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرف في تخصيص التيمم بدخول الوقت دون الوضوء

وكذلك يجوز أن يصلى بتيمم واحد الفرائض والنوافل ما لم ينتقض تيممه كالوضوء ولا فارق أصلا

& قال صلى الله عليه وسلم (الصعيدالطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشرسنين) حم

& وقال صلى الله عليه وسلم (وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا) خ م

فسمى التيمم وضوءا وطهورا

ويجوز للمتيمم أن يؤم المتوضئين بلا كراهة

صلى عمروبن العاص رضي الله عنه بأصحابه وهو متيمم وذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأقره ولم ينكرعليه

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله الحديث كما سيأتي فإذا كان أقرؤهم لكتاب الله متيمما وهم متوضئون أمهم بنص هذا الحديث الذي أطلق ولم يخصص

ولأن المتيمم صحيح الصلاة بدون كراهة بنص القرآن والسنة فوجب أن تكون صلاة من خلفه صحيحة بدون كراهة أيضا.

ومن لم يجد ماء ولا ما يتيمم به صلى كما هو بدون تيمم ولا طهارة ثم لا إعادة عليه

قال الله تعالى (فاتقواالله ما استطعتم)

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمرتكم بأمرفأتوامنه ما استطعتم) خ

ومن فرضه التيمم إما لمرض أو عدم ماء يجوز له الجماع

قال أبو ذر رضي الله عنه كنت أتعرض للجنابة وليس قربي ماء& فقال صلى الله عليه وسلم (إن الصعيد طهور لمن لم يجد الماء عشرسنين) حم د حب ك

قال حكيم بن معاوية رضي الله عنه يارسول الله إني أغيب عن الماء ومعي أهلي أفأصيب منها& قال (نعم قال يارسول الله إني أغيب أشهرا قال وإن مكثت ثلاث سنين) هق

والتيمم يصح بجميع أجزاء الأرض مما طهر على وجهها من تراب ورمل وحجارة وغير ذلك.

قال الله تعالى (فتيممواصعيدطيبا)

& قال صلى الله عليه وسلم (أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي نصرت بالرعب مسيرة شهر وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا) خ م

وفي حديث آخر (فحيثماأدركت رجلا من أمتي الصلاة فعنده مسجده وطهوره) حم

فمن أدركته الصلاة في رمال لاتراب فيها أوفي أرض حجارة كذلك فعنده طهوره بنص هذا الحديث.

 

فصل

وصفة التيمم أن ينوي أولا التيمم للصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات) خ م

ثم يضع كفيه على الأرض فإن علق بهما تراب أو رمل نفخ فيهما ثم يمسح وجهه وكفيه فقط مرة واحدة

قال تعالى (فتيممواصعيدطيبافامسحوابوجوهكم وأيديكم منه)

واليدان إنما هما الكعبان كما بينته السنة الصحيحة

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما كان يكفيك هكذا وضرب صلى الله عليه وسلم بكفيه الأرض ونفخ فيهما ثم مسح بهما وجهه وكفيه) خ م

وينتقض التيمم بما ينتقض به الوضوء ويزيد بوجود الماء لمن تيمم لفقدانه

فإذا تيمم عن الجنابة وجب عليه الغسل عند وجود الماء

وإذا تيمم عن الحدث وجب عليه الوضوء عند وجود الماء كذلك

سواء وجده في الصلاة أو خارجها.

لأن الله تعالى إنما أباح التيمم عند عدم وجود الماء فإذا وجد الماء بطل حكم التيمم

& وقال صلى الله عليه وسلم (إن الصعيد الطيب طهور المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجد الماء فليمسه بشرته فإن ذلك خير) حم د ت

باب الغسل

 

فصل

وأما الحدث الأكبر فإنه يوجب غسل جميع البدن

قال الله تعالى (وإن كنتم جنبا فاطهروا)

وقال تعالى (ولاجنبا إلا عابرسبيل حتى تغتسلوا)

وصفة الغسل أن ينوي الغسل من الجنابة ويسمي الله تعالى لما سبق في الوضوء ويغسل كفيه ثلاثا قبل أن يدخلهما في الإناء ثم يغسل ما على فرجه من الأذى إن كان الغسل من جماع ثم يدلك يده بالأرض أو بالحائط ثم يتوضأ وضوء الصلاة كله إلا غسل رجليه فإن شاء أخرهما إلى ما بعد الغسل وإن شاء قدمهما وهو الأفضل ثم يدخل أصابعه في الماء ثم يخلل بها أصول شعر رأسه ثم يحثي على رأسه ثلاث حثيات فيبدأ بشقه الأيمن ثم الأيسر ثم يفيض الماء على سائر جسده ثم يتنحى عن مكانه ثم يغسل رجليه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوئه للصلاة ثم يأخذ الماء ويدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أن قد استبرأ أحفن على رأسه ثلاث حثيات ثم أفاض على سائر جسده ثم غسل رجليه) خ م

& قال ت ميمونة رضي الله عنها (وضعت للنبي صلى الله عليه وسلم ماء يغتسل به فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين أو ثلاثا ثم أفرغ بيمينه على شماله فغسل مذاكيره ثم دلك يده بالأرض ثم مضمض واستنشق وغسل وجهه ويديه وغسل رأسه ثلاثا ثم أفرغ على جسده ثم تنحى من مقامه فغسل قدميه ثم أتيته بالمنديل فرده) خ م 4

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة دعا بشيء نحو الحلاب يأخذ بكفه فيبدأ بشق رأسه الأيمن ثم الأيسر ثم أخذ بكفيه فقال بهماعلى رأسه.) خ م

والدلك غير واجب بل المقصود إيصال الماء إلى البشرة في جميع الجسد

لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم في صفة غسله بل وردعنه خلاف ذلك

قالت أم سلمة رضي الله عنها قلت يارسول الله إني امرأة أشد ضفر رأسي فأنقضه لغسل الجنابة & قال (لا إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين عليك الماء فتطهرين أوفإذا أنت قد طهرت) م 4

قال جبير بن مطعم رضي الله عنه تذاكرنا غسل الجنابة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم &فقال (أما أنا فآخذ ملء كفي ثلاثا فأصب على رأسي ثم أفيض بعد على سائرجسدي) حم

أما إيصال الماء إلى جميع البشرة وتخليل شعر الرأس حتى يصل الماء إلى الجلد فواجب

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك موضع شعرة من جنابة لم يصبها الماء فعل الله به كذا وكذا من النار قال علي فمن ثم عاديت شعري) حم د

والترتيب في غسل الجسد غير واجب فكيفما شاء غسل أجزأه إلا أنه يجب تقديم غسل الرأس على الجسد

لمواظبته صلى الله عليه وسلم على ذلك وأمره غيره به

& قال صلى الله عليه وسلم (حق على كل مسلم أن يغتسل في كل سبعة أيام يغسل رأسه وجسده) خ م

وكذلك الموالاة غير واجبة

لما سبق في الوضوء من الدلائل المتعددة في شأن الوضوء والغسل معا

والمرأة لا تنقض شعرها لغسل الجنابة إذا وصل الماء إلى البشرة

قالت أم سلمة رضي الله عنها قلت يارسول الله إني امرأة أشد ضفر رأسي فأنقضه لغسل الجنابة & قال (لا إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين عليك الماء فتطهري) م

ولكن يجب عليها نقض شعرها لغسل الحيض

& قال صلى الله عليه وسلم لعائشةرضي الله عنها وكانت حائضا (انقضي شعرك واغتسلي) ش هـ

وإذا كان محدثا مع الجنابة وجب عليه تقديم الوضوء على الغسل ولا يجزئه الغسل الذي يوجبه الحدث الأكبر عن الوضوء الذي يوجبه الحدث الأصغر

لمواظبته صلى الله عليه وسلم على تقديم الوضوءعلى الغسل

لأنهماحكمان متغايران فرفع الحدث الأصغر بغسل أعضاء مخصوصة ومن بينها الرأس الذي فرضه المسح فمن اكتفى بالغسل فقد أسقط فرض المسح الذي لايصح الوضوء إلابه

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم المبين عن الله أمره لنا بالتطهير من الجنابة لم ينقل عنه أنه اغتسل بدون تقديم الوضوء أصلا فكان ذلك دليلا على أنه هو التطهير المأمور به في القرآن

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتوضأ بعد الغسل) حم4 هق

نعم إن كان أجنب ولم يحدث كأن خرج منه مني بالتذكر ولم يلمس ذكره عند غسله فلا يجب عليه الوضوء بل الغسل يكفي

ومن اغتسل ثم رأى لمعة في جسده لم يصلها الماء غسلها وحدها ولو من ماء شعره

قال صلى الله عليه وسلم لرجل سأله عن الرجل يغتسل من الجنابة فيخطئ بعض جسده الماء&فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يغسل ذلك المكان ثم يصلي) طب هق

وينبغي تقليل الماء في الغسل

للأحاديث السابقةفيالوضوء

ولا يغتسل في الماء الدائم الذي لا يجري كالبرك ونحوها

& قال صلى الله عليه وسلم (لايغتسلن أحدكم في الماء الدائم وهو جنب فقالوا يا أباهريرة كيف يفعل قال يتناوله تناولا) م هـ

ويستتر عن الأعين إذا اغتسل في الفضاء

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله عز وجل حيي ستير يحب الحياء والستر فإذا اغتسل أحدكم فليستتر) د ن هق

ودخول الحمام للرجال جائز إذا أمن كشف العورة والنظر إلى عورات الناس

& قال صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر من ذكور أمتي فلايدخل الحمام إلا بمئزر ومن كانت تؤمن بالله واليوم الآخر من إناث أمتي فلا تدخل الحمام) حم

وهو مكروه في حق النساء إلا المريضة والنفساء

& قال صلى الله عليه وسلم (الحمام حرام علىن ساء أمتي) ك

أما المريضة والنفساء فورد الترخيص لهما

& قال صلى الله عليه وسلم (ستفتح عليكم أرض العجم وستجدون فيها بيوتا يقال لها الحمامات فلا يدخلنها الرجال إلابالمئزر وامنعوها النساء إلا مريضة أونفساء) د هـ

ويكره أن يتأخر عن الغسل لغير ضرورة

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة ولا كلب ولا جنب) د حب

وهذا في حق من أخر الغسل تهاونا وتكاسلا دون عذر ولا وضوء.

أما من توضأ وضوء الصلاة فغير داخل في هذا الوعيد

& قال صلى الله عليه وسلم (ثلاثة لا تقربهم الملائكة بخيرجيفة الكافروالمتضمخ بالخلوق والجنب إلا أن يتوضأ) د

ولا يجوز له أن يقرأ القرآن حتى يغتسل

& قال علي عليه السلام (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لايحجبه أو لايحجزه عن القرآن شيء ليس الجنابة) حم 4 خز حب ك

ولا يجوز له الجلوس في المسجد وهو جنب

& قال صلى الله عليه وسلم (إن المسجد لا يحل لجنب ولاحائض) هـ طب

نعم يجوز له المرور فيه

قال تعالى (لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ماتقولون ولاجنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا)

& قال صلى الله عليه وسلم (إن حيضتك ليست في يدك) م 4

& وقال جابر رضي الله عنه (كان أحدنا يمر في المسجد جنبا مجتازا) سع ش

ومن صلى بالناس وهو جنب ثم تذكر بعد الصلاة أعاد صلاته دون المؤتمين به وكذلك إذا تذكر داخل الصلاة خرج للاغتسال ثم رجع فأتم بهم إن انتظروه ولم يقدموا غيره.

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أقيمت الصلاة وعدلت الصفوف قياما فخرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قام فيم صلاه ذكر أنه جنب فقال لنا مكانكم ثم رجع فاغتسل ثم خرج إلينا رأسه يقطر فكبر فصلينا معه) هـ

 

فصل

والحدث الأكبر الذي يوجب الغسل هو خروج المني وإيلاج الحشفة في الفرج وانقطاع دم الحيض والنفاس.

قال تعالى (وإن كنتم جنبا فاطهروا) والجنابة هي المني

وقال علي عليه السلام كنت رجلا مذاء فسألت النبي صلى الله عليه وسلم & فقال (في المذي الوضوء وفي المني الغسل) حم هـ ت

قال تعالى (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولاتقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن)

& وقال صلى الله عليه وسلم (ذلك عرق وليست بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلي وصلي) خ

وسواء خرج المني بجماع أو بتذكر والتذاذ أو باستمناء أو باحتلام كل ذلك موجب للغسل

قالت أم سلمة يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة الغسل إذا احتلمت & قال (نعم إذا رأت الماء) فقالت أم سلمة وتحتلم المرأة فقال تربت يداك فيما يشبهها ولدها خ م

ومن تذكر أنه احتلم ولم يجد في ثوبه أثر المني فلا غسل عليه ومن وجد في ثوبه منيا ولم يتذكر أنه احتلم وجب عليه الغسل.

& قال ت عائشة رضي الله عنها (سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يجد البلل ولا يذكر احتلاما فقال يغتسل وعن الرجل يرى أن قد احتمل ولا يجد البلل فقال لا غسل عليه فقالت أم سليم المرأة ترى ذلك عليها الغسل قال نعم إنما النساء شقائق الرجال) د ت هـ

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا قعد بين شعبها الأربع ثم مس الختان الختان وجب الغسل) حم م ت

قال أبي بن كعب رضي الله عنه (إن الفتيا التي كانوا يقولون الماء من الماء رخصة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص بها في أول الإسلام ثم أمرنا بالاغتسال بعده) د ت هـ خز

باب الحيض والنفاس

 

فصل

والحيض هو الدم البحراني القاتم فإذا رأته المرأة فقد حرم عليها الصوم والصلاة وغير ذلك من الأحكام التي سنذكرها فإذا انقضى زمن الحيضة وذهب الدم القاتم الأسود وبقيت الصفرة فقد طهرت ووجب عليها الاغتسال

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان دم الحيضة فإنه أسود يعرف فإذا كان كذلك فأمسكي عن الصلاة فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي فإنما هو عرق) د ن قط حب ك

ولا حد لأقله بل هو دفعة فأكثر.

& قال صلى الله عليه وسلم (ذلك عرق وليست بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلي وصلي) خ

& وقال صلى الله عليه وسلم (امكثي قدر ماكانت تحبسك حيضتك ثم اغتسلي وصلي) م

فأطلق صلى الله عليه وسلم ولم يعين يوما وليلة ولا ثلاثة أيام ولا أكثر وماجاء فيه من التحديد ضعيف لا أصل له وكذلك ما ورد من الأحاديث في أكثره فكله ساقط عن درجة الاحتجاج

إلا أن الإجماع انعقد على أن الحيض لايستمر أكثر من سبعة عشر يوما فإذا زاد الدم على هذه المدة هو دم استحاضة.

فصل

والمستحاضة التي يتمادى بها الدم تعمل على عادتها إن كانت لها عادة فتمكث في الوقت الذي كانت تحيض فيه قدر عادتها لا تصلي ولا تصوم ثم بعد ذلك تغتسل وتصلي

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما ذلك عرق وليس بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي) خ

& وقال صلى الله عليه وسلم في امرأة تهراق الدم (تنتظر قدر الليالي التي كانت تحيضهن وقدرهن من الشهر فتدع الصلاة ثم تغتسل ولتستثفر ثم تصلي) حم د ن هـ

فإن لم تكن لها عادة بأن كانت مبتدأة وكانت عادتها تختلف أو نسيت عادتها رجعت إلى التمييز بين دم الحيض ودم الاستحاضة فإن دم الحيض أسود ثخين ذو رائحة ودم الاستحاضة أحمر رقيق أو أصفر كما اللحم ونحو ذلك فإذا رأت هذا علمت أن دم الحيض انقطع فلتغتسل عند ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان دم الحيضة فإنه أسود يعرف فإذا كان ذلك فامسكي عن الصلاة فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي فإنما هوعرق) د ن حب ك

فإن لم يحصل لها تمييز بين الدمين رجعت إلى عادة أمثالها أو اقتصرت على ست أو سبع ثم تغتسل بعد ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (تحيضي ستة أيام أو سبعة في علم الله عز وجل ثم اغتسلي فإذا استنقيت فصلي أربعا وعشرين أو ثلاثا وعشرين وأيامها وصومي كذلك وافعلي في كل شهر كما تحيض النساء وكما يطهرن لميقات حيضهن وطهرهن) حم د ت هـ قط

فإذا اغتسلت وجب عليها الوضوء لكل صلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اجتنبي الصلاة أيام محيضك ثم اغتسلي وتوضئي لكل صلاة وإن قطر الدم على الحصير) حم مي 4 طح عوا حب

& قال صلى الله عليه وسلم (تدع الصلاة أيام أقرائها ثم تغتسل وتستثفر بثوب وتتوضأ لكل صلاة وتصلي) ش قط

وإذا كانت في أيام الطهر جازت لها الصلاة والصيام ومس المصحف وقراءة القرآن وجاز لزوجها أن يجامعها بدون كراهة وغير ذلك من أحكام الطاهرات

لأن النبي صلى الله عليه وسلم حكم بأنها بعد أيام الحيض طاهرة فجاز لها جميع ما يجوز للطاهرات.

 

فصل

أما الحائض فيحرم عليها الصلاة فرضا كانت أو نافلة

للإجماع

& وقال صلى الله عليه وسلم (إنما ذلك عرق وليس بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي) خ

ويحرم عليها أيضا الصوم

للإجماع أيضا

& وقال صلى الله عليه وسلم (أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل قلن بلى قال فذلك من نقصان عقلها أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم قلن بلى قال فذلك من نقصان دينها) خ م

لكنها تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة

للإجماع أيضا

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان يصيبنا ذلك فنؤمر بقضاء الصوم ولانؤمر بقضاء الصلاة) خ م

ويحرم عليها الطواف بالبيت سواء كله طوافا مفروضا أو تطوعا

للإجماع

& وقال صلى الله عليه وسلم (إن هذا أمر كتبه الله عز وجل على بنات آدم فأقضي ما يقضي الحاج إلا الطواف بالبيت) خ م

ويحرم عليها اللبث في المسجد

& قال ت أم عطية رضي الله عنها (أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نخرج في العيدين العواتق وذوات الخدور وأمر الحيض أن يعتزلن مصلى المسلمين) خ م 4

أما دخولها المسجد لحاجة وعبورها فيه فجائز

& قال صلى الله عليه وسلم (إن حيضتك ليست في يدك) حم م 4

& وقال ت ميمونة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل على إحدانا وهي حائض فيضع رأسه في حجرها فيقرأ القرآن وهي حائض ثم تقوم إحدانا بخمرته فتضعها في المسجد وهي حائض) عب ش حم ن ضي

ويحرم عليها قراءة القرآن

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتقرأالحائض ولا النفساء من القرآن شيئا) قط

ويحرم وطؤها في الفرج

قال تعالى (فاعتزلوا النساء في المحيض)

& قال صلى الله عليه وسلم (اصنعواكل شيءإلا النكاح) حم م 4

ويحل وطؤها بعد الطهر والاغتسال أو التيمم ممن فرضه التيمم ويكفي تطهير فرجها بالماء.

قال تعالى (ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله)

والتطهر يطلق على غسل الفرج كما يطلق على غسل سائر الجسد وقد سمى الله غسل الدبر وحده تطهرافقال تعالى فيه رجال يحبون أن يتطهروا أي يغسلوا دبرهم وفرجهم بالماء كما تقوم في الاستنجاء وهو إجماع في معنى تلك الآية فهذه مثلها

ولأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه حرف في تعيين غسل سائر الجسد وإنما هو تفسير مجاهد وبعض التابعين مما ليس هو بحجة.

 

فصل

وحكم النفاس حكم الحيض في جميع ما تقدم فما يلزم الحائض يلزم النفساء

لأن دم النفاس هو دم الحيض

& قال صلى الله عليه وسلم لعائشة لما حاضت(أنفست)خ

ويفارق النفاس الحيض في كون أكثر مدته أربعين يوما فإن انقطع دمها قبل ذلك على حسب عادتها عملت على ذلك وإن تمادى بها الدم أكثر من أربعين يوما عدت نفسها مستحاضة فاغتسلت وصلت وصامت.

& قال عثمان بن أبي العاص (وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء في نفاسهن أربعين يوما) ك قط

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (كانت النفساء تجلس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين يوما) حم د ت هـ

 

كتاب الصلاة

 

فصل

والصلاة المفروضة خمس صلوات في اليوم والليلة

قال طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه جاءرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم من أهل نجد ثائر الرأس نسمع دوي صوته ولا نفقه ما يقول حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يسأل عن الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس صلوات في اليوم والليلة فقال هل علي غيرهن قال: لا إلا أن تطوع وصيام شهر رمضان فقال هل علي غيره فقال لا إلا أن تطوع وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة فقال هل علي غيرها قال لا إلا أن تطوع قال فأدبر الرجل وهو يقول والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه & فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أفلح إن صدق) خ م

وهي لا تجب إلا على البالغ العاقل فلا تجب على صبي ولا على مجنون

& قال صلى الله عليه وسلم (رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ وعن الصبي حتى يحتلم وعن المجنون حتى يعقل) حم د ن هـحب ك

إلا أنه ينبغي للمكلف أن يأمر أولا بالصلاة ذكورا كانوا أو إناثا إذا بلغوا سبع سنين فإذا بلغوا عشر سنين ضربهم عليها حتى يعتادوها ويسهل عليهم أمرها فلا يتركوها عند البلوغ ووقت وجوبها عليهم

& قال صلى الله عليه وسلم (مروا صبيانكم بالصلاة لسبع سنين واضربوهم عليها لعشر سنين وفرقوا بينهم في المضاجع) حم د ك

وكذلك لا تجب على الحائض والنفساء ولا يؤمران بقضائها بعد الطهر.

لما سبق قريبا في باب الحيض

باب مواقيت الصلاة

 

فصل

والصلوات الخمس مؤقتة بأوقات لا يجوز أداؤها إلا فيها

قال تعالى فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا

وللسنة المتواترة والنقل المتوارث والإجماع المتيقن المقطوع به بين المسلمين.

فمن صلى صلاة قبل وقتها أو دخل فيها وهو شاك في وقتها غير متيقن بدخوله أو ظن أن الوقت دخل فصلى ثم اتضح له ولو بعد الشروع فيها أنه كبر لها قبل دخول الوقت فصلاته باطلة.

لأنه لم يصلها في الوقتا لذي أمر الله أن تصلى فيه ولا وقف مع الحدود التي حدها الله تعالى للصلاة

قال تعالى ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون

& وقال صلى الله عليه وسلم (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) م

 

فصل

فصلاة الصبح وقتها طلوع الفجر الثاني لأن الفجر فجران الفجر الأول هو المستطيل المستدق صاعدا في الفلك كذنب السرحان أي الذئب ثم تحدث بعده ظلمة في الأفق فهذا يسمى الفجر الكاذب لا تحل به صلاة الصبح ولا يحرم به الطعام والشراب على الصائم

والفجر الثاني هو البياض المعترض الذي يأخذ في عرض السماء في أفق المشرق موضع طلوع الشمس وقد يكون مشوبا بحمرة خفيفة وهو مقدمة ظهور الشمس فهذا هو الفجر الصادق الذي يدخل به وقت صلاة الصبح ويحرم به الطعام على الصائم وهو أول النهار الشرعي

& قال صلى الله عليه وسلم (لايمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره فإنه يؤذن أوقال ينادي بليل ليرجع قائمكم وليتنبه نائمكم وليس أن يقول الفجر أوالصبح وقال بأصابعه ورفعه اإلى فوق وطأطأ إلى أسفل حتى يقول هكذا وقال بسبابتيه إحداهما على الأخرى ثم مدهما عن يمينه وشماله) خ م

ثم يمتد وقتها إلى طلوع الشمس

& قال صلى الله عليه وسلم (وقت الظهر إذا زالت الشمس وكان ظلال رجلك طوله ما لم يحضر العصر ووقت العصر مالم تصفر الشمس ووقت المغرب مالم يغب الشفق ووقت صلاة العشاء إلى نصف الليل الأوسط ووقت صلاة الصبح من طلوع الفجر مالم تطلع الشمس فإذا طلعت الشمس فأمسك عن الصلاة فإنها تطلع بين قرني شيطان)

وفي رواية (إذا صليتم الفجر فإنه وقت إلى أن يطلع قرن الشمس الأول) م حم د ن

فمن أدرك من صلاة الصبح ركعة كاملة بسجدتيها ثم طلعت عليه الشمس وهو في الركعة الثانية فقد أدرك صلاة الصبح في وقتها

& قال صلى الله عليه وسلم (من أدرك من الصبح ركعة قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح ومن أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر) حم خ م 4

& قال صلى الله عليه وسلم (من أدرك من العصر سجدة قبل أن تغرب الشمس أو من الصبح قبل أن تطلع الشمس فقد أدركها) م ن هـ

والمراد بالسجدة الركعة كما ورد تسمية الركعتين سجدتين والمراد أيضا الركعتان بسجودهما لا مجرد الركوع

والأفضل في المساجد العامة وفي فصل الشتاء أن يغلس بها في أول وقتها

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الصبح بغلس) خ م

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كن نساء المؤمنات يشهدن مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر متلفعات بمروطهن ثم ينقلبن إلى بيوتهن حين يقضين الصلاة لايعرفهن أحد من الغلس) ما خ م

وأما في فصل الصيف وقصر الليل فالأفضل أن يسفر بها ليدرك الناس الصلاة وكذلك في الجماعات الخاصة كما يقع بالرباطات والزوايا التي لا يجتمع إليها الناس من خارج.

& قال صلى الله عليه وسلم (أسفروا بالفجر فإنه أعظم للأجر) حم 4 حب

& قال معاذ بن جبل رضي الله عنها (بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن فقال لي يامعاذ إذا كان الشتاء فغلس بالفجر وأطل القراءة على قدر مايطيق الناس ولا تملهم وصل الظهر إذا زالت الشمس وصل العصر والشمس بيضاء نقية وصل المغرب إذا غابت الشمس وتوارت بالحجاب وصل العشاء وأعتم بها فإن الليل طويل فإذا كان الصيف فأسفر بالفجر فإن الليل قصير والناس ينامون فأسفر لهم حتى يدركوها وصل الظهر حين تبيض الشمس ويهب الريح فإن الناس يقيلون فأمهلهم حتى يدركوها وصل العصر والمغرب في الصيف والشتاء على ميقات واحد). حل بغ

 

فصل

ووقت صلاة الظهر إذا زالت الشمس أي مالت عن كبد السماء إلى أن يصير ظل كل شيء مثله ثم يدخل وقت العصر

قال أبو موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاه سائل سأله عن مواقيت الصلاة فلم يرد عليه شيئا قال فأقام الفجر حين انشق الفجر والناس لايكادون يعرف بعضهم بعضا ثم أمره فأقام بالظهر حين زالت الشمس والقائل يقول قد انتصف النهار وهو كان أعلم منهم ثم أمره فأقام بالعصر والشمس مرتفعة ثم أمره فأقام بالمغرب حين وقعت الشمس ثم أمره فأقام العشاء حين غاب الشفق ثم أخر الفجر من الغد حتى انصرف منها والقائل يقول قد طلعت الشمس أوكادت ثم أخر الظهر حتى كان قريبا من وقت العصر بالأمس ثم أخر العصر حتى انصرف منها والقائل يقول قد احمرت الشمس ثم أخر المغرب حتى كان عند سقوط الشفق ثم أخر العشاءحتى كان ثلث الليل ثم أصبح فدعا السائل & فقال ( الوقت ما بين هذين) م

والأفضل تعجيلها أول وقتها في غير أيام شدة الحر

& قال أبو برزة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر إذا زالت الشمس) خ م

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر في أيام الشتاء وماندري أما ذهب من النهار أكثر أو بقي منه) حم

أما في أيام شدة الحر ولا سيما في البلاد الحارة فالفضل تأخيرها إلى أن ينكسر حر الشمس

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم) خ م

وليس هذا خاصا بمساجد الجماعات التي تنتظر غيرها بل هو عام في كل مصلى.

قال أبو ذر الغفاري رضي الله عنه كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأراد المؤذن أن يؤذن للظهر فقال النبي صلى الله عليه وسلم أبرد ثم أراد أن يؤذن فقال له أبرد حتى رأينا فيء التلول & فقال النبي صلى الله عليه وسلم (إن شدة الحر من فيح جهنم فإذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة) خ

 

فصل

ووقت صلاة العصر إذا صار ظل كل شيء مثله بالإفراد أي أن تغيب الشمس ويدخل وقت الغروب

قال جابر رضي الله عنه & أن النبي صلى الله عليه وسلم (جاءه جبريل فقال قم فصله فصلى الظهر حين زالت الشمس ثم جاءه العصر فقال قم فصله فصلى العصر حين صار ظل كل شيء مثله أو قال صار ظله مثله ثم جاءه المغرب فقال قم فصله فصلى حين وجبت الشمس ثم جاءه العشاء فقال قم فصله فصلى حين غاب الشفق ثم جاءه الفجر فقال قم فصله فصلى حين برق الفجر أو قال حين سطع الفجر ثم جاءه من الغد للظهر فقال قم فصله فصلى الظهر حين صار ظل كل شيء مثله ثم جاءه للعصر فقال قم فصله فصلى العصر حين صار ظل كل شيء مثليه ثم جاءه للمغرب وقتا واحدا لم يزل عنه ثم جاء للعشاء حين ذهب نصف الليل أو قال ثلث الليل فصلى العشاء ثم جاءه للفجر حين أسفر جدا فقال قم فصله فصلى الفجر ثم قال ما بين هذين وقت) حم ن حب ك

وليس بين الظهر والعصر اشتراك في الوقت أصلا بل لكل واحدة وقتها فمن صلى الظهر بعد دخول وقت العصر فقد فاتته الظهر وأخرجها عن وقتها إلا الحائض إذا طهرت في آخر وقت العصر لم يجب عليها إلا العصر فقط ويحرم إعادة ما خرج وهي حائض والحائض تحرم عليها الصلاة وقضاؤها

& قال صلى الله عليه وسلم (وقت الظهر إذا زالت الشمس وكان ظل الرجل كطوله مالم يحضر العصر) م

& قال صلى الله عليه وسلم (إن للصلاة أولا وآخرا أو إنأ ول وقت صلاة الظهر حين تزول الشمس وآخر وقتها حين يدخل وقت العصر) ت

والأفضل التعجيل بالعصر في كل وقت صيفا كان أو شتاء

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي العصروالشمس مرتفعة حية فيذهب الذاهب إلى العوالي فيأتيهم والشمس مرتفعة قال وبعض العوالي من المدينة على أربعة أميال أو نحوه) خ م د ن هـ

وينبغي المحافظة عليها وعدم إخراجها عن وقتها

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله) خ

وهي الصلاة الوسطى التي قال تعالى فيها حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين.

& قال صلى الله عليه وسلم (الصلاة الوسطى صلاة العصر) خ م

 

فصل

ووقت صلاة المغرب إذا غابت الشمس

للأحاديث السابقة

& قال سلمة بن الأكوع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يصلي المغرب إذا غربت الشمس وتوارت بالحجاب) خ م

وآخر وقتها دخول وقت العشاء فما بين غروب الشمس إلى مغيب الشفق الأحمر الذي هو أول وقت العشاء كله وقت للمغرب تصلى فيه بدون كراهة

ومن الباطل المحقق قول من قال في وقتها أنه تقدر بفعلها بعد شروطها

قال بريدة رضي الله عنه أن رجلاسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن وقت الصلاة فقال صل معنا هذين اليومين فلما زالت الشمس أمر بلالا فأذن ثم أمره فأقام الظهر ثم أمره فأقام العصر والشمس مرتفعة بيضاء نقية ثم أمره فأقام المغرب حين غابت الشمس ثم أمره فأقام العشاء حين غاب الشفق ثم أمره فأقام الفجر حين طلع الفجر فلما أن كان اليوم الثاني أمره فأبرد بالظهر فأبرد بها فأنعم أن يبرد بها وصلى العصر والشمس مرتفعة أخرها فوق الذي كان وصلى المغرب قبل أن يغيب الشفق وصلى العشاء بعد ما ذهب ثلث الليل وصلى الفجر فأسفر بها ثم قال أين السائل عن وقت الصلاة فقال الرجل أنا يارسول الله & قال (وقت صلاتكم ما بين ما رأيتم) م ت ن هق

& قال صلى الله عليه وسلم (وإن أول وقت المغرب حين تغرب الشمس وإن آخر وقتها حين يغيب الأفق) ت

والأفضل تعجيلها في أول الوقت

& قال رافع بن خديج رضي الله عنه (كنا نصلي المغرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فينصرف أحدنا وإنه ليبصرمواقع نبله) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتزال أمتي بخير أو على الفطرة مالم يؤخروا المغرب حتى تشتبك النجوم) حم د ك

والمراد بهذا الدوام عليه واتخاذه عادة ووقتا للمغرب كما هو شأن بعض المبتدعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلاها بعد اشتباك النجوم وعند وقت العشاء لبيان الوقت والجواز.

ولكن إذا حضر الطعام عند المغرب كطعام الإفطار للصائم ونحوه فالأفضل تقديم الطعام على صلاة المغرب.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قدم العشاء فابدؤوا به قبل صلاة المغرب ولا تعجلوا عن عشائكم) خ م

 

فصل

ووقت العشاء إذا غاب الشفق الأحمر

& قال صلى الله عليه وسلم (ووقت صلاة المغرب إلى أن تذهب حمرة الشفق) خز

وآخر وقتها نصف الليل فمن صلاها بعد نصف الليل فقد أخرجها عن وقتها وصلاها قضاء

& قال صلى الله عليه وسلم (وإن أول وقت العشاء حين يغيب الأفق وإن آخر وقتها حين ينتصف الليل) ت

وهذه الرواية زائدة على الروايات التي فيها ثلث الليل فيجب الأخذ بها

& قال أنس رضي الله عنه أخر النبي صلى الله عليه وسلم ليلة العشاء إلى شطر الليل ثم أقبل علينا فكأني أنظر إلى وبيص خاتمه وقال (إن الناس قد صلوا وأخذوا مضاجعهم وإنكم لن تزالوا في صلاة ما انتظرتم الصلاة ولولا ضعف الضعيف وسقم السقيم لأخرت هذه الصلاة إلى شطر الليل) حم د ن خز

والأفضل تأخيرها إلى ثلث الليل أو نصفه إذا كان منفردا أو في جماعة خاصة لا تتضرر بالتأخير.

& قال صلى الله عليه وسلم (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم أن يؤخروا العشاء إلى ثلث الليل أونصفه) حم ت هـ

 

فصل

ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث صحيح في فضل الصلاة في أول وقتها على العموم والإطلاق ولكن على التفصيل الذي ذكرناه مما يخصص ذلك بالعصر والمغرب فقط وإنما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم فضل الصلاة في وقتها

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله تعالى قال الصلاة على وقتها قلت ثم أي قال بر الوالدين قلت ثم أي قال الجهاد في سبيل الله ) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (خمس صلوات افترضهن الله عز وجل من أحسن وضوئهن وصلاهن لوقتهن وأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن كان له على الله عهد أن يغفر له ومن لم يفعل فليس له على الله عهد إن شاء غفر له وإن شاء عذبه) ما د نحب

ومن نام عن صلاة أو نسيها فوقتها عند قيامه من النوم أو تذكره من النسيان حتى تذكر.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا رقد أحدكم عن الصلاة أو غفل عنها فليصلها إذا ذكرها فإن الله عز وجل يقول أقم الصلاة لذكري) م

باب الأذان

 

فصل

والأذان للصلاة واجب على الجماعة اثنين فصاعدا إذا كانوا في محل لم يؤذن فيه كوجوبه على أهل المدن والقرى في مساجد الجماعات

لأنه منذ شرع الأذان لم يتركه النبي صلى الله عليه وسلم في حضر ولاسفر

& قال صلى الله عليه وسلم (ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم وصلوا كما رأيتموني أصلي فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (مامن ثلاثة لايؤذنون ولا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان) حم د ن خز حب ك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أنتما خرجتما فأذنا ثم أقيما ثم ليؤمكما أكبركما) خ د ت

وهو في حق المنفرد على الصفة المذكورة في الجماعة سنة مرغب فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان الرجل بأرض قيّ أي قفرفحانت الصلاة فليتوضأ فإن لم يجد ماء فليتيمم فإن أقام صلى معه ملكاه وإن أذن وأقام صلى خلفه من جنود الله ما لايرى طرفاه) عب ش هق

والإقامة واجبة في حق الجميع إلا النساء

للأدلة السابقة

& قال أنس رضي الله عنه (أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة) خ م

أما النساء فذلك غير واجب عليهن

للنقل المتوارث إذا لوكان واجباعليهن لماجاز الاتفاق على تركه منهن والتخلف فيه

ولكن إذا أقامت المرأة فحسن وكذلك إذا أذنت لجماعة النساء

& قال عطاء (كانت عائشة رضي الله عنها تؤذن وتقيم وتؤم النساء وتقوم وسطهن) ك هق

ولا يصح الأذان إلا بعد دخول الوقت

& قال صلى الله عليه وسلم (صلواصلاة كذا في حين كذا وصلوا صلاة كذا في حين كذا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن بكم أحدكم وليؤمكم أكثركم قرآنا) خ د ن

ولكن يجوز في الصبح خاصة قبل دخول الوقت بقليل بشرط أن يعاد بعد طلوع الفجر أيضا

لأن الأول ليس أذانا للصلاة وإنما هو إعلام بقرب الوقت وتنبيه للنائم ليستعد فيكون عند الأذان لها حاضرا لأدائها

& قال صلى الله عليه وسلم (إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم فإنه لايؤذن حتى يطلع الفجر) حم خم

ويستحب أن يكون الأذان في أول الوقت

& قال جابر رضي الله عنه (كان بلال يؤذن إذا مالت الشمس لايؤخر ثم لايقيم حتى يخرج النبي صلى الله عليه وسلم فإذا خرج أقام حين يراه) حم م

ويؤذن للصلاة الفائتة أيضا حتى وإن كان في جماعة

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (سرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فقال بعض القوم لوعرست بنا يارسول الله قال أخاف أن تناموا عن الصلاة فقال بلال أنا أوقظهم فاضطجعوا وأسند بلال ظهره إلى راحلته فغلبته عيناه فنام فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم وقد طلع حاجب الشمس فقال يا بلال أينما قلت قال ما ألقيت علي نومة مثلها قط قال إن الله قبض أرواحكم حين شاء وردها عليكم حين شاء يابلال قم فإذن الناس بالصلاة فتوضأ فلما ارتفعت الشمس وابياضت قام فصلى بالناس جماعة) خ م د ت ن

وإذا كانت فوائت أذن للأولى فقط ثم أقام لكل صلاة

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (إن المشركين شغلوا النبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق عن أربع صلوات حتى ذهب من الليل ماشاء الله فأمر بلالا فأذن ثم أقام فصلى الظهر ثم أقام فصلى العصر ثم أقام فصلى المغرب ثم أقام فصلى العشاء) حم ت ن هق

وكذلك من جمع بين الصلاتين في السفر أو في الحضر فإنه يؤذن للأولى ويقيم لها ثم يقيم للثانية ولا يؤذن

& قال جابررضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الصلاتين بعرفة بأذان واحد وإقامتين وأتى المزدلفة فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ولم يسبح بينهما حتى طلع الفجر) حم م ن هق

ولا يؤذن ولا يقام لشيء من النوافل كالعيدين والكسوف والاستسقاء وغيرهما ولا لصلاة من فروض الكفاية كالجنازة

& قال جابر رضي الله عنه (صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم العيدين غير مرة ولا مرتين بغير أذان ولا إقامة) حم م دت

ولا يجوز الأذان للرجال إلا من الذكر المسلم البالغ العاقل

لأن المرأة غير مأجورة به ولاهو واجب في حقها

ولم يؤمر بالأذان للرجال إلا الرجال

& وقال صلى الله عليه وسلم (رفع القلم عن ثلاثة عن المجنون حتى يفيق وعن النائم حتى يستيقظ وعن الصبي حتى يحتلم) حم د ك

ويستحب أن يكون المؤذن حسن الصوت

& قال صلى الله عليه وسلم (إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت فليؤذن به فإنه أندى صوتا منك) د ت هـ

وأن يرفع صوته عند الأذان ليبلغ صوته إلى البعيد من الناس

& قال صلى الله عليه وسلم (المؤذن يغفرله مدى صوته ويشهد له كل رطب ويابس) حم د ن هـخز حب

وأن يترسل في الأذان ويسرع في الإقامة

& قال صلى الله عليه وسلم لبلال (إذا أذنت فترسل وإذا أقمت فاحدر واجعل بين أذانك وإقامتك قدر ما يفرغ الآكل من أكله والشارب من شربه والمعتصر إذا دخل لقضاء حاجته ولاتقوموا حتى تروني) ت عد ك هق

وأن يفصل بين الأذان والإقامة بمهلة

للحديث السابق

والأفضل أن يؤذن قائما

& قال صلى الله عليه وسلم (يا بلال قم فناد بالصلاة) خ م ت ن

ويجوز أن يؤذن قاعدا لضرورة وراكبا في السفر وغيره

& قال يعلى بن مرة رضي الله عنه (أنهم كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم في مسي رفانتهوا إلى مضيق وحضرت الصلاة فمطرت السماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على راحلته وأقام فتقدم على راحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع) ت

وهذه المرة الوحيدة التي ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم أذن فيها بنفسه الكريمة.

والأفضل أن يؤذن على طهارة

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (حق وسنة مسنونة أن لايؤذن الرجل إلا وهو طاهر ولا يؤذن إلا وهو قائم) هق

فإن أذن على غير طهارة جاز

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه) حم م د ت هـ

وأن يؤذن على موضع عال

& قال ت امرأة من بني النجار (كان بيتي أطول بيت حول المسجد فكان بلال يؤذن عليه الفجر) د

ويجوز الأذان في البيوت لمن يصلي بهما جماعة مع أهله وجيرانه

& قال صلى الله عليه وسلم (انطلقوا بنا إلى الشهيدة فنزورها وأمر أن يؤذن لها ويقام وتؤم أهل دارها في الفرائض) د هق ك

ويجوز الكلام في الأذان للحاجة

& قال نعيم بن النحام رضي الله عنه (كنت مع امرأتي في مرطها في غداة باردة فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صلاة الصبح فلما سمعته قلت لوقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن قعد فلاحرج فلما قال الصلاة خير من النوم قال ومن قعد فلاحرج) هق

وأما إذا عطس في أذانه أو إقامته أو سمع عاطسا وقد حمد الله تعالى بعد عطاسه أو سلم عليه مسلم وهو في أذانه أو إقامته فواجب عليه أن يحمد الله تعالى عند العطاس ويشمت العاطس الحامد ويرد السلام على المسلم

لأن هذه الأمور كلها فرض والأذان لايمنع من أداء هذا الواجب ثم العود إليه

ويجوز أن يؤذن رجل ويقيم غيره

& قال ابن عباس رضي الله عنه (كان أول من أذن في الإسلام بلال وأول من أقام عبد الله بن زيد) أبو الشيخ في الأذان

والأفضل أن يكون المؤذن هو المقيم

& قال عبد العزيز بن رفيع رضي الله عنه (رأيت أبامحذورة جاء وقد أذن إنسان قبله فأذن ثم أقام) هق

ولا يجوز الأذان بالأجرة بالمشارطة ويجوز أخذ الرزق عليه من بيت المال أو من أهل البلد للضرورة والحاجة

& قال صلى الله عليه وسلم لعثمان بن أبي العاص رضي الله عنه (اتخذ مؤذنا لا يأخذ على أذانه أجرا) حم د ت هـ ك

والأذان احتسابا لوجه الله تعالى فيه فضل كبير

& قال صلى الله عليه وسلم (المؤذن المحتسب كالشهيد المتشحط في دمه يتمنى على الله ما يشتهي بين الأذان والإقامة) طس

& قال صلى الله عليه وسلم (ثلاثة على كثبان المسك يوم القيامة يغبطهم الأولون والآخرون عبد أدى حق الله وحق مواليه ورجل أم قوما وهم به راضون ورجل ينادي بالصلوات الخمس في كل يوم وليلة) حم ت

 

فصل

الأذان تسع عشرة كلمة وصفته أن يقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أربع مرات أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله ثم يعود فيرفع صوته ويقول أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح فإن كان في الصبح زاد الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله.

والإقامة إحدى عشرة كلمة وهي الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن سيدنا محمد رسول الله حي على الصلاة حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله.

قال أبو محذورة رضي الله عنه قلت يا رسول الله علمني سنة الأذان قال فمسح مقدم رأسي & قال (تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ترفع بها صوتك ثم تقول أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله تخفض بها صوتك ثم ترفع صوتك بالشهادة أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح فإن كان صلاة الصبح قلت الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله) د ن هـ عواهق

& قال أنس رضي الله عنه (أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة إلا الإقامة) خ م 4

وأما ذكر السيادة عند الإسم الشريف فلأنه من تمام الإسم ومن الأدب الواجب معه صلى الله عليه وسلم

ولأن الله تعالى نهانا أن نناديه باسمه المجرد عن التعظيم

وإذا كان المطر أو البرد الشديد وجب على المؤذن أن يزيد في الأذان صلوا في رحالكم

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة برد ومطر يقول ألا صلوا في الرحال) خ

ويستحب لمن سمع الأذان أن يقول مثل ما يقول المؤذن إلا قوله حي على الصلاة حي على الفلاح فإنه يقول بدلهما لا حول ولا قوة إلا بالله فإذا قال لا إله إلا الله قال وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت سيدنا محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد

ويقول في الإقامة مثل ذلك أيضا إلا قوله قد قامت الصلاة فإنه يقول بدلها أقامها الله وأدامها

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاسمعتم النداء فقولوا مثلما يقول المؤذن) خ م 4

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لاتنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الشفاعة حلت له الشفاعة) حم م د ت ن

ويزيد عند سماع أذان المغرب قوله اللهم هذا إقبال ليلك وإدبار نهارك وأصوات دعاتك وحضور صلاتك فاغفر لي

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقول عند أذان المغرب اللهم هذا إقبال ليلك وإدبار نهارك وأصوات دعاتك وحضور صلاتك فاغفرلي) د ت ك هق

ويستحب الدعاء بين الأذان والإقامة لأنه لا يرد في ذلك الحين

& قال صلى الله عليه وسلم (الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد) حم د ت خز حب ع

& قال صلى الله عليه وسلم (ساعتان تفتح فيهما أبواب السماء وقلما ترد على داع دعوته عند حضور النداء والصف في سبيل الله) د

ويحرم الخروج من المسجد بعد الأذان لغير ضرورة

& قال صلى الله عليه وسلم (لا يسمع النداء في مسجدي هذا ثم يخرج منه إلا لحاجة ثم لا يرجع إليه إلا منافق) طس

ويجوز الكلام بين الإقامة والصلاة ولو طالت المدة ثم يصلي ولا يعيد الإقامة.

& قال أنس رضي الله عنه (أقيمت الصلاة والنبي صلى الله عليه وسلم يناجي رجلا في جانب المسجد فما قام إلى الصلاة حتى نام القوم) خ م

باب ستر العورة

 

فصل

ولا تصح الصلاة إلا مع ستر العورة

قال تعالى (خذوا زينتكم عند كل مسجد أي ثيابكم عند كل صلاة)

& قال صلى الله عليه وسلم (لايقبل الله صلاة حائض إلا بخمار) حم د ت هـ

قال سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قلت يا رسول الله إني أكون في الصيد وأصلي وليس علي إلا قميص واحد & قال (فزره وإن لم تجد إلا شوكة) حم د ن

وستر العورة واجب خارج الصلاة أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك) حم د ت هـك

وعورة الرجل التي يجب سترها في الصلاة وتبطل الصلاة بكشفها هي العورة المغلظة وهي الذكر والدبر

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (نهى رسولا لله صلى الله عليه وسلم عن اشتمال الصماء وأن يحتبي الرجل في ثوبه ليس على فرجه منه شيء) خ

وعورة المرأة جميع جسدها ما عدا الوجه والكفين

قال تعالى (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)

قالت أم سلمة رضي الله عنها سالت النبي صلى الله عليه وسلم أتصلي المرأة في درع وخمار وليس عليها إزار & قال (إذا كان الدرع سابغا يغطي ظهور قدميها) د ك هق

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتنتقب المحرمة ولاتلبس القفازين) خ

فلوكانا لوجه والكفان عورة يجب سترها لما حرم سترهما على المحرمة.

 

باب استقبال القبلة

 

فصل

واستقبال القبلة في الصلاة الفريضة فرض لا تصح الصلاة إلا به

قال تعالى (فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره)

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء ثم استقبل القبلة فكبر) م

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمة رسوله فلا تخفروا الله في ذمته) خ

والقبلة لمن يعاينها عين الكعبة بحيث من انحرف عنها ولو شيئا يسيرا بطلت صلاته لأنه لم يصل إلى القبلة التي أمر الله بالصلاة إليها

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (لما دخل النبي صلى الله عليه وسلم البيت دعا في نواحيه كلها ولم يصل حتى خرج منه فلما خرج ركع ركعتين في قبل الكعبة وقال هذه القبلة) خ

فإن كان في مكة ولم يمكن إصابة عين الكعبة فالقبلة المسجد الحرام لأنه الذي في الإمكان التوجه إليه ومعرفة عينه

قال تعالى (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها)

وأما من كان في سائر أقطار الدنيا فقبلته جهة الكعبة

قال تعالى (وحيثماكنتم فولوا وجوهكم شطره ) أي جهته

& قال صلى الله عليه وسلم (مابين المشرق والمغرب قبلة) ت

والجاهل الذي لا يعرف القبلة إذا اجتهد وأداه اجتهاده إلى الصلاة في جهة فصلى إليها ثم بعد ذلك ظهر أن القبلة كانت في غير تلك الجهة فصلاته صحيحة

& قال عامر بن ربيعة رضي الله عنه (أظلمت مرة ونحن في سفر واشتبهت علينا القبلة فصلى كل رجل منا حياله فلما انجلت إذا بعضنا صلى لغير القبلة وبعضنا قد صلى للقبلة فذكرنا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال مضت صلاتكم ونزلت فأينماتولوا فثم وجه الله) ط ت هـ قط هق

وإن بان له الخطأ وهو داخل الصلاة استدار إلى القبلة وبنى على ما مضى من صلاته

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ جاءهم آت فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة قرآن وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة) خ م

والمريض الذي لا يجد من يديره نحو القبلة أو لا يمكنه ذلك يصلي حيثما كان وجهه

قال تعالى (لايكلف الله نفسا إلا وسعها)

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمرتكم بأمر فأتوامنه ما استطعتم) خ

وكذلك الخائف والمقاتل في سبيل الله سواء كان مطلوبا أو طالبا لما ذكرناه في المريض

كان ابن عمر رضي الله عنهما إذا سئل عن صلاة الخوف وصفها لهم ثم& قال (فإن كان خوف هو أشد من ذلك صلوا رجالا قياما على أقدامهم أو ركبانا مستقبلي القبلة أو غير مستقبليها) قال نافع لاأرى ابن عمر ذكر ذلك إلا عن النبي صلى الله عليه ما خ

وكذلك المتطوع إذا كان راكبا فإنه يجوز له الصلاة حيثما توجهت به راحلته

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم يسبح على راحلته قبل أي وجهة توجه ويوتر عليها غير أنه لا يصلي عليها المكتوبة) خ م

إلا أنه يستحب له أن يحول الدابة نحو القبلة عند تكبيرة الإحرام ثم بعد ذلك يتركها تتوجه ويصلي حيثما توجهت وهذا مقيد بشرط الإمكان وعدم العسر والمشقة

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يصلي على راحلته تطوعا استقبل القبلة فكبر الصلاة ثم خلى عن راحلته فصلى حيثما توجهت به) حم د

ولا يتقيد هذا بالسفر بل يجوز فيه وفي الحضر وكذلك لا يتقيد بركوب الدابة بل يجوز في ركوب العربة والسيارة وغيرهما

& قال جابر رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي التطوع وهو راكب في غير القبلة) خ

وتجوز الصلاة داخل الكعبة فريضة كانت أو نافلة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة فأغلقوا عليهم الباب فلما فتحوا كنت أول من ولج فلقيت بلالا فسألته هل صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم بين العمودين اليمانيين) حم خ م

 

فصل

ويحرم المرور بين يدي المصلي والحيلولة بينه وبين القبلة

& قال صلى الله عليه وسلم (لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خير له من أن يمر بين يديه) خ م 4 بز

ويستحب للمصلي أن يدفعه ويمنعه من المرور بين يديه لأن ذلك ينقص من صلاته وإن لم يقطعها

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كانأ حدكم يصلي فلا يدع أحد يمر بين يديه وليدرأه ما استطاع فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان) خ م

ولا فرق في ذلك بين الصغير والكبير والإنسان والحيوان

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في حجرة أم سلمة فمر بين يديه عبد الله أو عمر بن سلمة فقال بيده فرفع فمرت زينب بنت أبي سلمة فقال بيده هكذا فمضت فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هن أغلب) ش حم هـ

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (هبطنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من ثنية أذاخر فحضرت الصلاة فصلى إلى جدر فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهمة تمر بين يديه فما زال يدارئها حتى لصق بطنه بالجدر ومرت من ورائه) د هق

ولكن هذا في غير الحرمين أيام الحج والزحام وكثرة المصلين والمارين الذين لا طريق لهم إلا بين أيديهم وكذلك ما كان مثل الحرمين

& قال المطلب بن أبي وداعة رضي الله عنه (أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي مما يلي باب بني سهم والناس يمرون بين يديه وليس بينهما سترة) حم د ن هـ هق

ومن أجل المرور بين يدي المصلي يسن له أن يتخذ بين يديه سترة تستره من الناس

& قال صلى الله عليه وسلم (مثل مؤخرة الرحل يكون بين يدي أحدكم ثم لا يضره ما مر بين يديه) حم م هـ

& قال صلى الله عليه وسلم (يستر الرجل في صلاته السهم وإذا صلى أحدكم فليستتر بسهم) حم طب ك هق

ومقدار السترة نحو ذراع فأطول

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج يوما لعيد يأمر بالحربة فتوضع بين يديه فيصلي إليها والناس رواءه وكان يفعل ذلك في السفر) خ م

ويجوز الصلاة إلى الدابة واتخاذها سترة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يعرض راحلته فيصلي إليها) خ م

فإذا صلى إلى سترة فالمستحب أن يجعلها على حاجبه الأيمن أو الأيسر ولا يصمد لها صمدا

& قال المقداد بن الأسود رضي الله عنه (مارأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إلى عود ولا عمود ولاشجرة إلا جعله على حاجبه الأيسر أو الأيمن ولايصمد له صمدا) حم د هق

ويستحب له الدنو من السترة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدن منه لا يقطع الشيطان عليه صلاته) د هق

فإذا لم يجد ما يستتر به خط بين يديه في الأرض خطا ثم صلى

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاصلى أحدكم فليجعل تلقاء وجهه شيئا فإن لم يجد شيئا فلينصب عصا فإن لم يكن معه عصا فليخط خطا ولايضره مامر بين يديه) حم د هـ هق حب

وسترة الإمام سترة لمن خلفه ولو امتد الصق أميال فلا يحتاجون إلى سترة أخرى بل سترة الإمام تكفي عن الجميع

& قال صلى الله عليه وسلم (سترة الإمام سترة من خلفه) طس

فإذا كان للإمام سترة فلا يضر المصلين ما مر بينهم وبين الإمام لأنه سيمر خلف الإمام الذي سترته سترة لهم

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم (صلى إلى جدر فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهمة تمر بين يديه فما زال يدارئها حتى لصق بطنه بالجدر فمرت من ورائه) د هق

فإن صلى إلى غير سترة فلا بأس

& قال الفضل بن عباس رضي الله عنهما (أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في بادية ومعه عباس فصلى في صحراء ليس بين يديه سترة وحمارة لنا وكليبة تعبثان بين يديه فما بالى ذلك) د ن طح هق

وكذلك لو مر بين يديه في حال عدم السترة شيء إنسان أو حيوان ولو المرأة والحمار والكلب الأسود فصلاته صحيحة

& قال صلى الله عليه وسلم (لايقطع الصلاة شيء وادرءوا ما استطعتم فإنما هو شيطان) د قط هق

ولا تكره الصلاة إلى نائم ولا إلى متحدث

& قال عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يصلي وهي معترضة بين يديه) خ م

باب صفةالصلاة

 

فصل

وصفة الصلاة السنية النبوية أن تقوم قائما وهو فرض مع القدرة

& قال صلى الله عليه وسلم (صل قائما فإن لم تستطع فعلى جنب) حم خ 4

قال ابن عمر رضي الله عنهما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في السفينة&فقال (صل قائما إلا أن تخاف الغرق) ك هق

ثم ينوي الصلاة المعينة التي يصليها ظهرا أو عصرا أو صبحا أو غيرها وذلك بقلبه دون أن ينطق بها بلسانه وهي فرض كما سبق في الوضوء

ثم يتوجه إلى القبلة كما سبق أيضا

ثم يرفع يديه حذو منكبيه ظهورهما إلى المنكبين وإبهامهما إلى شحمة الأذنين ويقول الله أكبر وهو فرض لا تصح الصلاة إلا به

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذاقام إلى الصلاة رفع يديه حتى يكونا بحذو منكبيه ثم يكبر) خ م

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفع إبهاميه إلى شحمة أذنيه) م د

& قال صلى الله عليه وسلم (مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبيروتحليلها التسليم) حم 4 ك

ثم يضع يده اليمنى على يده اليسرى فيكون باطن كفه الأيمن فوق ظهر كفه الأيسر مع بعض الرسغ والساعد ويضعهما تحت صدره فوق السرة

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه قلت (لأنظرن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يصلي فنظرت إليه قام وكبر ورفع يديه حتى جازتا بأذنيه ثم وضع يده اليمنى على ظهر كفه اليسرى والرسغ والساعد) حم د خز حب

& قال صلى الله عليه وسلم (إنا معشر الأنبياء أمرنا بتعجيل فطرنا وتأخير سحورنا وأن نضع أيماننا على شمائلنا في الصلاة) طسب حب

ثم يقول وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت أنت ربي وأنا عبدك ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت و اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت لبيك وسعديك والخير كله بيديك والشر ليس إليك أنا بك وإليك أستغفرك وأتوب إليك

& قال علي عليه السلام (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة كبر ثم قال وجهت وجهي وذكره) حم م 4

وإن شاء زاد بعد قوله أستغفرك وأتوب إليك اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسكت بين التكبير والقراءة هنيهة فقلت بأبي وأمي يارسول الله ماتقول في سكوتك بين التكبير والقراءة قال أقول اللهم وذكره) خ م

وإن شاء اقتصر على واحد منهما وإن شاء دعا بغيره مما ورد كأن يقول سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة قال سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك) د ت قط ك

ثم يقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

قال تعالى (فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم)

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يقول قبل القراءة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) عب

وإن قال أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه فهو أفضل

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة استفتح ثم يقول أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه) حم د ت ن هـ ك هق

ويجهر بها إن كان في الصلاة الجهرية

لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم الإسرار بها

ولأن هؤلاء الصحابة الذين نقلوا عنه التعوذ كما سبق إنما سمعوا ذلك منه في الصلاة

ثم يقول بسم الله الرحمن الرحيم في أول الفاتحة

& قال نعيم المجمر رضي الله عنه (صليت خلف أبي هريرة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم ثم قرأ بأم القرآن فلما سلم قال والذي نفسي بيده إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم) ن خز حب ك طح قط هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قرأتم الحمد لله فاقرءوا بسم الله الرحمن الرحيم إنها أم القرآن وأم الكتاب والسبع الثماني وبسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها قط) هق

ويجهر بها أيضا في القراءة الجهرية

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهر في الصلاة ببسم الله الرحمن الرحيم فترك الناس ذلك) هق ك

ثم يقرأ فاتحة الكتاب وهي فرض في حق كل مصل منفردا كان أو إماما أو مأموما لا تصح صلاة أحد منهم بدونها

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) حم خ م 4 قط

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج فهي خداج فهي خداج غير تمام) حم م د ت ن قط هق

فإذا قال ولا الضالين قال آمين منفردا كان أو إماما أو مأموما

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أمن الإمام فأمنوا فإن من وافقت أمينه تأمين الملائكة غفر له ماتقدم من ذنبه) حم خ م 4

ويجهر بها في الجهرية كل من الإمام والمأموم والمنفرد أيضا

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تلا غير المغضوب عليهم ولا الضالين قال آمين حتى يسمع من يليه من الصف الأول) د ه حب قط ك هق

ويسن للمأموم أن يقولها مع الإمام ولا يسبقه بها ولا يتأخر عنه أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم لبلال رضي الله عنه (لاتسبقني بآمين) حم هق

فإن كان إماما سكت في الجهرية بعد قوله آمين هنيهة بقدر ما يقرأ من خلفه الفاتحة

& قال سمرةبن جندب رضي الله عنه أنه (حفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سكتتين سكتة إذا كبر وسكتة إذا فرغ من قراءة غير المغضوب عليهم والضالين) حم د ت هـ قط هق

فإن كان لا يحفظ الفاتحة قرأ ما يحفظ من القرآن فإن كان لا يحفظ شيئا من القرآن قال سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله ثم يركع

& قال صلى الله عليه وسلم (إن كان معك قرآن وإلا فاحمد الله وكبره وهلله ثم اركع) د ت

فإن كان منفردا أو إماما قرأ في الركعتين الأولين بعد الفاتحة ما تيسر من القرآن كالسورة ونحوها

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر في الأوليين بأم القرآن وسورتين وفي الركعتين الأخريين بفاتحة الكتاب ويسمعنا الآية أحيانا ويطول في الركعة الأولى مالا يطول في الثانية وهكذا في العصروهكذا في العشاء وهكذا في الصبح) خ م

ويقرأ بسم الله الرحمن الرحيم في أول السورة ويجهر بها في الجهرية أيضا

& قال علي عليه السلام (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم في السورتين جميعا) قط

ويجوز بدون كراهة أن يقرأ سورتين فأكثر في كل ركعة

& قال أبو وائل جاء رجل إلى ابن مسعود رضي الله عنه فقال إني قرأت المفصل الليلة في ركعة فقال له ابن مسعود هذا كهذا الشعر (لقد عرفت النظائر التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرن بينهن فذكر عشرين سورة من المفصل سورتين في ركعة واحدة) خ م

ويجوز كذلك أن يعيد السورة الواحدة في الركعتين معا يكتفي بها

& قال رجل من جهينة أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح إذا زلزلت الأرض في الركعتين كلتاهما قال فلا أدري أنسي رسول الله صلى الله عليه وسلم أم قرأ ذلك عمدا) د هق

ويجوز كذلك أن يقرأ في الركعة الأولى سورة وفي الركعة الثانية سورة قبلها في الترتيب

& قال حذيفة رضي الله عنه (أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقرأسورة النساء قبل آل عمران) حم م ن

ويجوز أن يقرأ السورة في الركعتين نصفها في الركعة الأولى ونصفها في الثانية

& قال أبو أيوب أو زيد بن ثابت (أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأفي المغرب بالأعراف فرقها في الركعتين) حم طب

ويجوز أن يقرأ آيات من السورة

& قال أبوبرزة الأسلمي رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في صلاة الغداة من الستين إلىا لمائة) حم خ ممي ن هـ

فإن اقتصر على الفاتحة صحت صلاته

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) حم خ م

والأفضل أن يقرأ في الصلاة بما كان يقرأ النبي صلى الله عليه وسلم ونحوه في المقدار على مائة آية وزد عنه في كل صلاة.

فأما الصبح

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الصبح فينصرف الرجل فيعرف جليسه وكان يقرأ في الركعتين أو إحداهما من بين الستين إلى المائة) خ م

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الفجر بقاف والقرآن المجيد وكان صلاته بعد إلى تخفيف) حم م

& وقال جابربن سمرة رضي الله عنه أيضا (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح بيس) طس

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه أيضا (كان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح بالواقعة ونحوها من السور) طس

& وقال الأغر المزني رضي الله عنه (قرأصلى الله عليه وسلم في صلاة الصبح بسورة الروم) بز

& وقال عبد الله بن السائب رضي الله عنه (صلى لنا النبي صلى الله عليه وسلم الصبح بمكة فاستفتح سورة المؤمنين حتى جاء ذكر موسى وهارون أوحتى جاء ذكر عيسى أخذت النبي صلى الله عليه وسلم سعلة فركع) م

& وقال ابن حريث رضي الله عنه (أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الفجر والليل إذا عسعس) م

& وقال معاذ بن عبد الله الحنفي أن رجلا من جهينة سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح إذا زلزلت الأرض في الركعتين كلها فلا أدري أنسي رسول الله صلى الله عليه وسلم أم قرأ ذلك عمدا) د

ويسن أن يقرأ في صلاة الصبح يوم الجمعة دائما ألم تنزيل السجدة في الركعة الأولى ويسجد عند السجدة وهل أتى على الإنسان في الركعة الثانية

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الفجر يوم الجمعة ألم تنزيل وهل أتى على الإنسان) خ م

وأما الظهر والعصر

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كانت صلاة الظهر تقام فينطلق أحدنا إلى البقيع فيقضي حاجته ثم يأتي أهله ثم يرجع إلى المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم في الركعةالأولى) م هق

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر بالليل إذا يغشى وفي العصر بنحو ذلك وفي الصبح أطول من ذلك) م

& وقال البراء بن عازب رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بنا الظهر فنسمع منه الآية بعد الآيات من سورة لقمان والذاريات) ن هـ

& وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهرسبح اسم ربك الأعلى وفي الصبح أطول من ذلك) م

& وقال جابر رضي الله عنه أيضا (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر والعصر بالسماء ذات البروج والسماء والطارق ونحوهما من السور) د ت ن

& وقال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهروالعصر بسبح اسم ربك الأعلى وهل أتاك حديث الغاشية) طس بز

وأما المغرب

& قال جبير بن مطعم رضي الله عنه سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب بالطور) حم خ م دن هـ

وقال ابن عباس رضي الله عنهما أن أم الفضل بنت الحارث وهي أمه سمعته وهويقرأوالمرسلات عرفا&فقالت (يابني والله لقدذكرتني بقراءتك هذه السورة إنها لآخر ماسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأها في المغرب) حم خ م د ت ن

& وقال ت عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في صلاة المغرب بسورة الأعراف فرقها في ركعتين) ن

& وقال ابن عمر رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد) هـ

& وقال ابن عمر رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بهم في المغرب الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله) طب

& وقال أبو أيوب رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأفي المغرب سورةالأنفال) طب

& وقال أبوهريرة رضي الله عنه (ماصليت وراء أحد شبه بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من فلان) قال سليمان كان صلى الله عليه وسلم يطيل الركعتين الأوليين من الظهر ويخفف الأخيرتين ويخفف العصر ويقرأ في المغرب بقصار المفصل ويقرأ في العشاء بوسط المفصل ويقرأ في الصبح بطوال المفصل حم ن خز

& وقال الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه (آخرصلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم المغرب فقرأ في الركعة الأولى بسبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية بقل ياأيها الكافرون) طب

وأما العشاء

& قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ حين طول صلاة العشاء (يا معاذ إذا أممت الناس فاقرأ بالشمس وضحاها وسبح اسم ربك الأعلى واقرأ بسم ربك والليل إذا يغشى) خ م

& وقال البراء بن عازب سمعت رسول الله يقرأفي العشاء بالتين والزيتون وماسمعت أحدا أحسن منه صوتا أو قراءة) خ م

& وقال بريدة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العشاء الآخر بالشمس وضحاها ونحوها من السور) ت

وقال أبو رافع صليت مع أبي هريرة العتمة فقرأ إذا السماء انشقت فسجد فقلت له&فقال (سجدت بها خلف أبي القاسم صلى الله عليه وسلم فما أزال أسجد فيها حتى ألقاه) حم خ م

وإذاكانتليلةالجمعةقرأفيالمغرببالكافرونوالإخلاصوفيالعشاءبالجمعةوالمنافقون

& قال جابر بن سمرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في صلاة المغرب ليلة الجمعة قل ياأيها الكافرون وقل هو الله أحد وكان يقرأ في صلاة العشاء الآخرة ليلة الجمعة سورةالجمعة والمنافقين) هق

وإذا قرأ سورة أو آية فيها سجدة سجد

قال أبو رافع صليت مع أبي هريرة العتمة فقرأ إذا السماء انشقت فسجد فقلت له & فقال (سجدت بها خلف أبي القاسم صلى الله عليه وسلم فما أزال أسجد فيها حتى ألقاه) حم خ م

وإذا كانت السجدة في آخر السورة قام فركع بدون قراءة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد في صلاة الظهر ثم قام فركع فرأينا أنه قرأ تنزيل السجدة) د

وإن شاء قرأ سورة أخرى ثم ركع

& قال أبوهريرةرضي الله عنه (رأيت عمر بن الخطاب سجد في النجم في صلاة الفجر ثم استفتح بسورة أخرى) هق

وإن كان مأموما لم يزد على الفاتحة في الصلاة الجهرية

قال عبادة بن الصامت رضي الله عنه صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فثقلت عليه القراءة فلما انصرف قال إني أراكم تقرءون وراء إمامكم قال قلنا يا رسول الله إي والله & قال (لاتفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لاصلاة لمن لم يقرأ بها) د ت ن حب ك

ثم يرفع يديه ويكبر ويركع والركوع فرض

قال تعالى (اركعوا واسجدوا)

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا كبر رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه وإذا ركع رفع يديه حتى يحاذيب هما أذنيه وإذا رفع رأسه من الركوع فقال سمع الله لمن حمده فعل مثل ذلك) حم م

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم ثم يكبر حين يركع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع رأسه من الركعة ثم يقول وهو قائم ربنا ولك الحمد ثم يكبر حين يهوي ساجدا ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يكبر حين يسجد ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يفعل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها ويكبرحين يقوم من اثنتين من الجلوس) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ماتيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تعتدل قائما ثم اسجدحتى تطمئن ساجدا ثم افعل ذلك في صلاتك كلها) خ م د ت ن

والركوع هو أن يحني ظهره حتى تصل يداه إلى ركبتيه ويسوي ظهره ورأسه فلا يرفعه ولا ينكسه ويأخذ ركبتيه بيديه ويفرق أصابعه ويجافي مرفقيه عن جنبيه

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتجزئ صلاة أحدكم حتى يقيم ظهره في الركوع والسجود) د ت ن هـ

& قال أبو مسعود عقبة بن عمر البدري رضي الله عنه أنه ركع فجافى يديه ووضع يديه على ركبتيه وفرج بين أصابعه من وراء ركبتيه وقال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي) حم د ن

& قال ابن عباس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذاركع استوى فلوصب على ظهره الماء لاستقر) طب

ويطمئن في الركوع وهو فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم اركع حتى تطمئن راكعا) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (أسوأ الناس سرقة الذي سرق من صلاته قالوا يارسول الله كيف يسرق من صلاته قال لايتم ركوعها ولاسجودها) حم طس

ويقول في ركوعه سبحان ربي العظيم ثلاثا وذلك أدناه وإن قالها عشرا فهو أفضل

& قال عقبة بن عامر رضي الله عنه (لما نزلت فسبح باسم ربك العظيم قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اجعلوها في ركوعكم فلما نزلت سبح اسم ربك الأعلى قال اجعلوها في سجودكم) حم د هـ حب ك

وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في ركوعه وسجوده سبوح قدوس رب الملائكة والروح

رواه أحمد ومسلم وأبوداود والنسائي والبيهقي من حديث عائشة رضي الله عنها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده سبحانك اللهم ربناوبحمدك اللهم اغفرلي يتأول القرآن) حم خ م

ويحرم قراءة القرآن في الركوع والسجود

& قال علي عليه السلام (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التختم بالذهب وعن لباس القسي وعن قراءة القرآن في الركوع والسجود وعن لباس المعصفر) حم م د ت ن هق

ثم يرفع رأسه حتى يطمئن قائما وهو فرض ويقول في حالة الرفع سمع الله لمن حمده ثم يقول وهو قائم ربنا ولك الحمد أو اللهم ربنا لك الحمد إذا كان إماما أو منفردا

أما إذا كان مأموما فليقل ربنا ولك الحمد أو اللهم ربنا لك الحمد بعد قول الإمام سمع الله لمن حمده ويرفع يديه حذو منكبيه مع رفع رأسه أيضا ويقول في حال اعتداله متصلا بقوله ربنا ولك الحمد ملء السموات والأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد أو يقول حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم ارفع حتى تعتدل قائما) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (لاينظر الله عز وجل إلى صلاة عبد لايقيم صلبه فيما بين ركوعها وسجودها) حم طب

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم ثم يكبر حين يرفع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع صلبه من الركعة ثم يقول وهو قائم ربنا لك الحمد ثم يكبرحين يهوي ساجدا) حم خ م

& قال ابن أبي اوفى رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع يقول سمع اللهم نحمده اللهم ربنا لك الحمد ملء السموات وملءالأرض وملء ماشئت من شيء بعد) م د هـ

& قال رفاعة بن رافع رضي الله عنه (كنا نصلي يوما وراء النبي صلى الله عليه وسلم فلما رفع رأسه من الركوع قال سمع الله لمن حمده قال رجل ربناو لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فلما انصرف قال من المتكلم قال أنا قال رأيت بضعة وثلاثين ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها أول) خ د ن

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا ربنا ولك الحمد) خ م

ثم يكبر ويسجد وهو فرض

قال تعالى (اركعواواسجدوا)

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا) خ م

والسنة فيه أن يقدم ركبتيه على يديه عند الهوي للسجود فتقع على الأرض ركبتاه ثم يداه ثم وجهه

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه) د ت ن هـ قط هق خز حب كن

& قال أنس رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر فحاذى بإبهاميه أذنيه ثم ركع حتى استقر كل مفصل منه في موضعه ورفع رأسه حتى استقر كل مفصل في موضعه ثم انحط بالتكبير حتى سبقت ركبتاه يديه) قط هق ك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سجد أحدكم فليبدأ بركبتيه قبل يديه ولا يبرك كبروك العجل) ش هق

ويسجد على الجبهة والأنف واليدين والركبتين وأطراف القدمين والسجود على هذه الأعضاء فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (أمرت أن أسجد على سبعة أعظم على الجبهة وأشار بيده على أنفه واليدين والركبتين وأطراف القدمين ولا نكفت الثياب والشعر) خ م

والأنف من الجبهة حكما أيضا وإن لم يكتف بالسجود عليه وحده كما لا يكتفى بالسجود على الجبهة وحدها بل لا بد من الجمع بينهما فمن لم يصب أنفه الأرض فسجوده ذلك باطل لا يعتد به ويجب عليه إعادته

& قال صلى الله عليه وسلم (من لم يلزق أنفه مع جبهته بالأرض إذاسجدلمتجزصلاته) طس

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة لمن لا يصيب أنفه من الأرض مايصيب الجبين) قط هق

ويضع يديه على الأرض حذو منكبيه أو أذنيه موجها أصابعه إلى القبلة ضاما لها ويجافي عضديه ويرفعهما ويعتمد على راحته ويجافي عن فخذيه ويفرق بين ركبتيه ورجليه

& قال أبو حميد أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان إذا سجد أمكن أنفه وجبهته من الأرض ونحى يديه عن جنبيه ووضع كفيه حذو منكبيه) د ت هق

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (رمقت النبي صلى الله عليه وسلم فلما سجد وضع يديه حذاء أذنيه) هو طح

& وقال أيضا (كانا لنبي صلى الله عليه وسلم إذا ركع فرج أصابعه وإذا سجد ضم أصابعه) هق

& وقال البراء بن عازب رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد فوضع يديه بالأرض استقبل بكفيه وأصابعه القبلة) هق

& وقال صلى الله عليه وسلم (إذا سجدت فضع كفيك وارفع مرفقيك) م هق

& وقال صلى الله عليه وسلم (اعتدلوا في السجود ولايبسطن أحدكم ذراعيه انبساط الكلب) خ م 4

& وقال عبد الله بن بحينة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد يُجَنِّح في سجوده حتى يُرى وضح إبطيه) خ م

& وقال أبو حميد رضي الله عنه كان إذا سجد فرج بين فخذيه غيرحامل بطنه على شيء من فخذيه) د هق

ويطمئن في سجوده وهو فرض

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا) خ م

ويقول سبحان ربي الأعلى ثلاثا وذلك أدناه والأكمل أن يقولها جهرا

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا ركع أحدكم فقال في ركوعه سبحان ربي العظيم ثلاث مرات فقد تم ركوعه وذلك أدناه وإذا سجد فقال في سجوده سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات فقد تم سجوده وذلك أدناه) د ت

ووردت أذكار أخرى تختص بالسجود منها

& قال علي كرم الله وجهه (كان إذا سجد قال اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين) شا م حب

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره) م

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده إذا سجد سجد لك سوادي وخيالي وآمن بك فؤادي أبوء بنعمتك علي هذه يدي وماجنت علي نفسي) بز

& قال صلى الله عليه وسلم (مامن عبد يسجد فيقول رب اغفر لي ثلاث مرات إلا غفرله قبل أن يرفع رأسه) طب

& قال ت عائشة رضي الله عنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده (اللهم أعوذ برضاك من سخطك وبعافيتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك) م

ويكثر من الدعاء بما شاء من حوائج الدنيا والآخرة

& قال صلى الله عليه وسلم (ياأيها الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أوترى له ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أوساجدا أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم) حم م د ن هق

ويجوز السجود على ما هو واقف عليه من حصير وبساط وفروة ومرتبة رقيقة كانت أو سمكية لينة أو صلبة وكذلك على ما ليس واقفا عليه كالخمرة التي هي على قدر ما يسجد عليه وكذلك على بعض الثوب الذي هو عليه متحركا بحركته أو غير متحرك

& قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي على الحصير والفروة المدبوغة) حم د ك

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على بساط) ك هق

& قال جابر رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي على الخمرة) خم

والخمرة مقدار مايضع الرجل عليه وجهه في سجوده من حصير أونسيج وقد تكون مقدار مايجلس المرء عليه

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم مطير وهويتقي الطين إذا سجد بكساء عليه يجعله دون يديه إلى الأرض إذا سجد) حم ش ع طب

& قال أنس رضي الله عنه (كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شدة الحر فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن جبهته من الأرض بسط ثوبه فسجد عليه) خ م

ويجوز السجود على رجل غيره وظهره في الزحام إذا لم يجد مكانا يضع فيه جبهته

لأنه سجود لم يرد النهي عنه ولاما يدل على بطلانه ولأنه أداء فرض ميسور فلا يجوز تركه لمعسور وهوالأرض

& قال عمر رضي الله عنه (إذا اشتد الحرفليسجد أحدكم على ثوبه وإذا اشتد الزحام فليسجد على ظهر رجل) حم طب ش

والأفضل أن لا يسجد على كور العمامة إذا لم تكن هناك ضرورة من حر الأرض وبردها

& قال عياش بن عبد الله القرشي (رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يسجد على كور عمامته فأومأ بيده ارفع عمامتك وأومأ إلى جبهته) مد وهب هق

ثم يرفع رأسه قائلا الله أكبر ويجلس على رجله اليسرى وينصب رجله اليمنى وهو الأفضل وإن شاء جلس على قدميه ويطمئن جالسا قدر ما يقول اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني واهدني وارزقني وارفعني وعافني أو رب اغفر لي رب اغفر لي

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم وحين يركع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع رأسه ثم يكبرحين يسجد ثم يكبرحين يرفع رأسه يفعل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها) خ م

& قال أبو حميد الساعدي رضي الله عنه (ثم هوى إلى الأرض ساجدا ثم قال الله أكبر ثم جافى عضديه عن إبطيه وفتح أصابع رجليه ثم ثنى رجله اليسرى وقعد عليها ثم اعتدل حتى رجع كل عظم في موضعه ثم هوى ساجدا) حم د ت هق

& قال أبو الزبير رضي الله عنه (رأى عبد الله بن عمر إذا سجد حين يرفع رأسه من السجدة الأولى يقعد على أطراف أصابعه ويقول إنه من السنة) هق

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول بين السجدتين اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني واهدني وارزقني) ت د هـ هق ك

&وفي رواية (وعافني مكان واجبرني)

&وفي رواية زاد (وارفعني)

& قال حذيفة رضي الله عنه (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول بين السجدتين رب اغفر لي رب اغفر لي وجلس بقدرسجوده) د ت ن هـ هق

ثم يسجد سجدة أخرى مثل الأولى في جميع ما ذكرناه ثم يرفع رأسه مكبرا

& قال أبوحميد الساعدي رضي الله عنه (ثم هوى إلى الأرض ساجدا ثم قال الله أكبر ثم جافى عضديه عن إبطيه وفتح أصابع رجليه ثم ثنى رجله اليسرى وقعد عليها ثم اعتدل حتى رجع كل عظم في موضعه ثم هوى ساجدا) حم دت هق

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يكبر في كل رفع وخفض وقيام وقعود) حم ت ن

ويجلس جلسة خفيفة تسمى جلسة الاستراحة

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه (أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي فإذا كان في وتر من صلاته لم ينهض حتى يستوي قاعدا) خ د ت ن

& قال صلى الله عليه وسلم (اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا) خ

وإن شاء لم يجلس بل نهض من السجود إلى القيام

فلأن النبي صلى الله عليه وسلم كان لايواظب عليها ولذلك لم ينقلها عنه أكثر الصحابة الذين وصفوا صلاته صلى الله عليه وسلم

& قال أبو حميد لساعدي رضي الله عنه (ثم كبر فجلس فتورك ونصب قدمه الأخرى ثم كبر فسجد ثم كبر فقام ولم يتورك) د

ويقوم على صدور قدميه ويداه على أطراف فخذيه أو على ركبتيه وهو الأفضل

& قال وائل بن حجر رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم لما سجد وقعت ركبتاه إلى الأرض قبل أن يقع كفاه فلما سجد وضع جبهته بين كفيه وجافى عن إبطيه وإذا نهض على ركبتيه واعتمد على فخذيه) د

فإن عجز عن ذلك أو ضعف عنه قام معتمدا على الأرض بيديه

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه (ألا أحدثكم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في غير وقت صلاة فإذا رفع رأسه من السجدة الثانية في أول الركعة استوى قاعدا ثم قام فاعتمد على الأرض) ن

ورفعهما حذو منكبيه

& قال مالك ابن الحويرث رضي الله عنه (أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل في الصلاة رفع يديه وإذا ركع فعل مثل ذلك وإذا رفع رأسه من الركوع فعل مثل ذلك وإذا رفع رأسه من السجود فعل مثل ذلك كله يعني رفع يديه) ن عوا

ثم يفعل في الركعة الثانية مثل ما فعل في الأولى ما عدا دعاء الاستفتاح والتكبيرة

& قال صلى الله عليه وسلم (ثم افعل ذلك في صلاتك كلها) خ م

فإن كانت الصلاة تزيد على ركعتين جلس ليتشهد وهو فرض فمن تركه عمدا بطلت صلاته

لأنه من هيأة الصلاة المجمع عليها بين المسلمين لنقلها عن النبي صلى الله عليه وسلم بطريق التوارث خلفا عن سلف مع مداومة النبي صلى الله عليه وسلم

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في كل ركعتين التحية) حم م د

& قال صلى الله عليه وسلم (في كل ركعتين تشهد وتسليم على المرسلين وعلى من تبعهم من عباد الله الصالحين) طب

ولكن من تركه سهوا جبره بالسجود

& قال ابن بحينة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم قام في صلاة الظهر وعليه جلوس فلما أتم صلاته سجد سجدتين يكبرفي كل سجدة وهو جالس قبل أن يسلم وسجدها الناس معه مكان ما نسي من الجلوس) حم خ م 4

وهو مخالف لهيأة الجلوس للتشهد الأخير بل هو كالجلوس السابق بين السجدتين وذلك بأن يجلس مفترشا على قدمه اليسرى وينصب قدمه اليمنى ويضع أطراف أصابعها على الأرض موجهة إلى القبلة

& قال أبو حميد رضي الله عنه (فإذاجلس في الركعتين جلس على رجله اليسرى ونصب اليمنى فإذا جلس في الركعة الأخيرة قدم رجله اليسرى ونصب الأخرى وقعد على مقعدته وفي آخره فقالوا صدقت) خ

أما اليدان فوضعهما في كلا الجلستين هذه والأخيرة واحد وهو أن يبسط أصابع يده اليسرى على طرف فخذه اليسرى ويضع يده اليمنى على طرف فخذه اليمنى مقبوضة الأصابع إلا السبابة فإنه يطلقها ويحلق بالإبهام مع الوسطى ويشير بالسبابة عند التشهد ولا يحركها إلا حركة الإشارة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان إذا قعد في التشهد وضع يده اليسرى على ركبته اليسرى ووضع يده اليمنى على ركبته اليمنى وعقد ثلاثا وخمسين وأشاربالسبابة) م

& قال عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قعد يدعو وضع يده اليمنى على فخذه اليمنى ويده اليسرى على فخذه اليسرى وأشار بإصبعه السبابة ووضع إبهامه على إصبعه الوسطى ويلقم كفه اليسرى ركبته) م هق

& قال ابن الزبيررضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يشيربالسبابة ولايحركها ولايجاوز بصره إشارته) حم د ن حب هق

ثم يتشهد فيقول التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وهذا التشهد الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم لابن مسعود

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (كنا نقول في الصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام على الله السلام على فلان فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إن الله هو السلام فإذا قعد أحدكم في الصلاة فليقل التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فإذا قالها أصابت كل عبد صالح في السماء والأرض أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم يتخير من المسألة ما شاء) خ م

وإن شاء تشهد بما علمه النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس وهو أن يقول التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن فكان يقول التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام عليناوعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله) م د ت هق

وإن شاء تشهد بما رواه أبو موسى الأشعري وهو أن يقول التحيات الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله فكل هذا صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم

& قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عند القعدة فليكن من أول قول أحدكم التحيات الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأن محمدا عبده ورسوله) ن

ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم

& قال أبو مسعود البدري رضي الله عنه أقبل رجل حتى جلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن عنده فقال (يارسول الله أما السلام عليك فقد عرفناه فكيف نصلي عليك إذا نحن صلينا في صلاتنا صلى الله عليك قال فصمت حتى أحببنا أن الرجل لم يسأله قال إذا أنتم صليتم فقولوا اللهم صل على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد) حم حب قط هق

ويخفي التشهد ولا يزيد عليه شيئا

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (من سنة الصلاة أن يخفى التشهد) د ت هق

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم التشهد في وسط الصلاة وفي آخرها فكان يقول إذا جلس في وسط الصلاة وفي آخرها التحيات لله والصلوات وذكر ماسبق إلى قوله وأن محمدا عبده ورسوله قال ثم إن كان في وسط الصلاة نهض حين يفرغ من تشهده وإن كان في آخرها دعابعد تشهده بما شاء الله أن يدعوثم يسلم) حم

ثم يقوم إلى الركعة الثالثة بالتكبير من الأرض ولا ينتظر حتى يستوي قائما

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم ثم يكبر حين يركع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع صلبه من الركوع ثم يقول وهو قائم ربنا ولك الحمد ثم يكبر حين يهوي ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يكبر حين يسجد ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يفعل ذلك في الصلاة كلهاحتى يقضيها ويكبرحين يقوم من اثنتين بعد الجلوس) خ م

ويرفع يديه حذو منكبيه

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام في الركعتين كبر ورفع يديه) د يخ

ثم يقرأ الفاتحة سرا سواء في الجهرية والسرية

فلنقل الخلف عن السلف والكافة عن الكافة من أهل الإسلام

ولا يقرأ معها السورة فإن قرأها لم يكره

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (كانالنبي صلى الله عليه وسلم يقرأفي الظهر في الأوليين بأم الكتاب وسورتين وفي الركعتين الأخريين بفاتحة الكتاب ويسمعنا الآية أحيانا ويطول في الركعة الأولى ما لايطول في الثانية وهكذا في العصروهكذا الصبح) حم خ م

& قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه (كان يقرأ في صلاة الظهر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر ثلاثين آية وفي الأخريين قدر قراءة خمس عشرة آية أو قال نصف ذلك وفي العصر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر خمس عشرة آية وفي الأخريين قدر نصف ذلك) حم م

ثم يتم بقية الصلاة على النحو الذي وصفناه فإذا جلس في آخرها جلس متوركا وهو أن يضع إليتيه على الأرض وينصب رجله اليمنى ويفرش اليسرى ولا يجلس عليها ويضع يديه على فخذيه بالصفة السابقة ثم يتشهد ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم كما سبق أيضا

& قال أبو حميد رضي الله عنه (فإذا جلس في الركعتين جلس على رجله اليسرى ونصب اليمنى فإذا جلس في الركعة الأخيرة قدم رجله اليسرى ونصب الأخرى وقعد على مقعدته وفي آخره فقالوا صدقت) خ

ثم يقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم ثم يدعو بما شاء

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان يدعو في الصلاة اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وأعوذ بك من فتنة المحيا وفتنة الممات اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم) حم خ م د ت ن هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قعد أحدكم في الصلاة فليقل التحيات لله وذكر ماسبق وفي آخره ثم يتخير من المسألة ما شاء) حم خ م

ويجوز أن يسمي في الدعاء من شاء فيدعو له أو عليه باسمه

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (لما رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من الركعة الثانية قال اللهم أنج الوليد بن الوليد وسلمة ابن هشام وعياش بن أبي ربيعة والمستضعفين من المؤمنين اللهم اشدد وطأتك على مضر واجعلها عليهم سنين كسني يوسف) خ م

ثم يسلم عن يمينه فيقول السلام عليكم ورحمة الله وعن يساره السلام عليكم ورحمة الله

& قال ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يسلم عن يمينه وعن يساره السلام عليكم ورحمة الله السلام عليكم ورحمة الله حتى يرى بياض خده) حم 4 قط هق حب

والسلام الأول للتحلل من الصلاة فرض لا تصح الصلاة إلا به والسنة أن يحذفه ولا يمده

& قال صلى الله عليه وسلم (مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم) شا حم د ت

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (حذف السلام سنة) د ت ك خز

ثم بعد السلام يسن أن يستغفر الله ثلاثا والأفضل أن يقول استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

ثم يقول اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت وتعاليت يا ذا الجلال والإكرام

& قال ثوبان رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والإكرام) حم م

& قال صلى الله عليه وسلم (من استغفر الله دبر كل صلاة ثلاث مرات فقال استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفر الله عز وجل ذنوبه وإن كان قد فر من الزحف) سل طص

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سلم قال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ذا الجلال والإكرام) م د ت ن هـ

اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ثلاث مرات ثم يقرأ آية الكرسي

& قال صلى الله عليه وسلم (يامعاذ والله إني لأحبك فقال أوصيك يامعاذ لاتدعن في دبر كل صلاة تقول اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) د ن خز حب ك

& قال صلى الله عليه وسلم (من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) ن سل طس حب

ويقول سبحان الله ثلاثا وثلاثين الحمد لله ثلاثا وثلاثين الله أكبر ثلاثا وثلاثين لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مرة واحدة

& قال صلى الله عليه وسلم (من سبح في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر ثلاثا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون ثم قال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قديرغفرت له خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر) ما م د خز

وإن شاء قال سبحان الله خمسا وعشرين والحمد لله خمسا وعشرين ولا إله إلا الله خمسا وعشرين والله أكبر خمسا وعشرين

& قال زيد بن ثابت رضي الله عنه (أمروا أن يسبحوا دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين ويحمدوا ثلاثا وثلاثين ويكبر أربعا وثلاثين فأري رجل من الأنصار في منامه قيل أمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسبحوا دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وتحمدوا ثلاثا وثلاثين وتكبروا أربعا وثلاثين قال نعم قال فاجعلوها خمسا وعشرين واجعلوا فيها التهليل فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال فاجعلوها كذلك) ن ك

وإن شاء اقتصر على سبحان الله والحمد لله والله أكبر عشرا

& قال صلى الله عليه وسلم (خصلتان لايحصيهما رجل مسلم إلا دخل الجنة وهما يسيرومن يعمل بهما قليل يسبح الله أحدكم دبر كل صلاة عشرا ويحمده عشراويكبره عشرا فتلك مائة وخمسون باللسان وألف وخمسمائة في الميزان وإذا أوى إلى فراشه يسبح ثلاثا وثلاثين ويحمد ثلاثا وثلاثين ويكبر أربعا وثلاثين فتلك مائة باللسان وألف في الميزان) د ت ن هـ حب

ثم يقرأ المعوذتين ثم يختم بالدعاء بما شاء

& قال عقبة بن عامر رضي الله عنه (أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ بالمعوذات دبر كل صلاة) د ن ك

& قال أبوأمامة رضي الله عنه (قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع قال جوف الليل الأخير ودبر الصلوات المكتوبات) ت

ويستحب رفع الصوت بالذكر عقب الصلاة.

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (ما كنا نعرف انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بالتكبير) خ م

 

فصل

وينبغي أن يزيدبعد الصبح والمغرب لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات اللهم أجرني من النار سبع مرات

& قال صلى الله عليه وسلم (من قال إذا أصبح لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات كتب الله له بهن عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له بهن عشر درجات وكن له عدل عتاقة أربع رقاب وكن له حرسا من الشيطان حتى يمسي ومن قالهن إذا صلى المغرب دبر صلاته فمثل ذلك حتى يصبح) حم ن حب

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا صليت الصبح فقل قبل أن تتكلم اللهم أجرني من النار سبع مرات فإنك إن مت من يومك كتب الله لك جوارا من النار فإذا صليت المغرب فقل قبل أن تتكلم اللهم أجرني من النار سبع مرات فإنك إن مت من ليلتك كتب الله لك جوارا من النار) د ن

فإذا كان في صلاة الصبح استحب له أن يقنت بعد أن يرفع رأسه من الركوع في الركعة الثانية في رفع يديه ويقول اللهم اهدني فيمن هديت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ماقضيت فإنك تقضي ولايقضى عليك وإنه لايذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت وصلى الله على النبي ثم يسجد

& قال أنس رضي الله عنه (مازال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقنت في الصبح حتى فارق الدنيا) هو قط كق هق

& وقال ابن عمر رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقنت بعد الركوع وبعد أن يقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد) خ م د

& وقال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع في صلاة الصبح في الركعة الثانية رفع يديه فيدعو بهذا الدعاء اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولايقضى عليك إنه لا يذل من واليت تباركت وتعاليت) ك

وإذاكانإمامااستحبلهأنيجهربالقنوت

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم جهر بالقنوت في قنوت النازلة) خ

وإذاجهربالقنوتوأمنمنخلفهكفاهمذلك

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا متتابعا في الظهر والعصر والمغرب والعشاء وصلاة الصبح في دبر كل صلاة إذا قال سمع الله لمن حمده من الركعة الأخيرة يدعو على أحياءمن سليم على رعل وذكوان جهينة ويؤمن من خلفه) حم د ك

ويسن للفذ والإمام أن يجهرا في الركعتين الأولتين من الصبح والمغرب والعشاء ويسرا في الظهر والعصر والثالثة من المغرب والأخرتين من العشاء

بفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم المنقول بطريق التواتر والتوارث وهو مما أجمعت الأمة على أنه من صفة الصلاة المسنونة فيها فإن جهر في موضع الإسرار أو أسر في موضع الجهر فلا شيء عليه لا سجود سهو ولا غيره

& قال البراء بن عازب رضي الله عنه (كنا نصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فيسمعنا الآية بعد الآيات من لقمان والذاريات) ن

وأماالمأموم فلا يجهر في الصلاة أصلا بل يقرأ الفاتحة سرا لئلا يشوش على الإمام ولأنه مأمور بالإنصات لقراءة الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبرفكبروا وإذا قرأ فأنصتوا) حم د ن هـ

ويسن للجميع أن يصلي في نعليه ولايخلعهما إلا لضرورة فإذا أصابتهما نجاسة دلكهما بالأرض ثم صلى فيهما

& قال سعيد بن زيد رضي الله عنه (سألت أنس بن مالك أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في نعليه قال نعم) حم مي خ م ت ن

& قال صلى الله عليه وسلم (خالفوااليهود فإنهم لايصلون في نعالهم ولاخفافهم) د حب ك هق

وتغطيةالرأس عند الصلاة بدعة مكروهة أشد الكراهة لاعتقاد العوام أنها من الدين وليست من الدين

& قال ابن عباس رضي الله عنه (كان صلى الله عليه وسلم يصلي كيفما تيسر له الحال وكان أحيانا ينزع قلنسوته فيجعلها سترة بين يديه ويصلي عاري الرأس) مسند الروياني

ويجب تحسين الصلاة وإتمام أركانها

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى الصلوات لوقتها وأسبغ لها وضوئها وأتم لها قيامها وخشوعها وركوعها وسجودها خرجت وهي بيضاء مسفرة تقول حفظك الله كما حفظتني ومن صلاها لغير وقتها ولم يسبغ لها وضوءها ولم يتم لها خشوعها ولا ركوعها ولا سجودها خرجت وهي سوداء مظلمة تقول ضيعك الله كما ضيعتني حتى إذا كانت حيث شاء الله لفت كما يلف الثوب الخلق ثم ضرب بها وجهه) طس

وكذلك الخشوع والتدبر

قال تعالى (قدأفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون)

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة في حسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يؤت كبيرة وذلك الدهر كله) م هق

& قال صلى الله عليه وسلم (ما من مسلم يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقوم في صلاته فيعلم ما يقول إلا انفتل كيوم ولدته أمه) ك

ويعفى عن وسوسة النفس والشيطان ما دام لم يستمر في ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع الأذان فإذا قضي الأذان أقبل فإذا ثوب بها أدبر فإذا قضي التثويب أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه يقول أذكر كذا لما لم يكن يذكر حتى يضل الرجل إن يدري كم صلى فإذا لم يدر أحدكم ثلاثا صلى أو أربعا فليسجد سجدتين وهو جالس) خ م

والإخلاص في تحسين الصلاة والخشوع فيها واجب

& قال صلى الله عليه وسلم (أيها الناس إياكم وشرك السرائر قالوا يا رسول الله وما شرك السرائر قال يقوم الرجل فيصلي فيزين صلاته جاهدا لما يرى من نظر الناس إليه فذاك شرك السرائر) هق

ومن الخشوع أن لايجاوز بصره موضع سجوده أو مصلاه

& قال أبو هريرة رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى رفع رأسه إلى السماء فنزلت قد أفلح المؤمنون الدين هم في صلاتهم خاشعون فطأطأ رأسه) ك هق

ويستحب له إذا مر بآية رحمة أن يسأل الله تعالى من فضله وإذا مر بآية عذاب أن يستعيذ به سبحانه من ذلك العذاب وآية تأمر بالتسبيح سبح ونحوهذا

& قال حذيفة رضي الله عنه (أنه صلى إلى جنب النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فكان إذا مر بآية عذاب وقف فتعوذ وإذا مر بآية رحمة وقف فدعا وكان يقول في ركوعه سبحان ربي العظيم وفي سجوده سبحان ربي الأعلى) حم م ن

وإذاعطس في الصلاة حمد الله تعالى

& قال رفاعة بن رافع رضي الله عنه (صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعطست فقلت الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم قال من المتكلم في الصلاة فلم يتكلم أحد ثم قال الثانية فلم يتكلم أحد ثم قالها الثالثة فقال رفاعة أنا يا رسول الله فقال والذي نفسي بيده لقد ابتدرها بضع وثلاثون ملكا أيهم يصعد بها) ت ن

وإذانابه شيء في الصلاة سبح

& قال صلى الله عليه وسلم (من نابه شيء في صلاته فليسبح فإنما التصفيق للنساء) خ م

وإن تنحنح جاز بدون كراهة

& قال علي رضي الله عنه (كان لي من رسول الله صلى الله عليه وسلم مدخلان بالليل والنهار وكنت إذا دخلت عليه وهو يصلي يتنحنح لي) حم ن هـ هق

وكذلك إن أشارلحاجته بيده أو رأسه أوعينه

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشير في الصلاة) د خز حب قط هق

وكذلك إن سلم عليه أحد وهو في الصلاة فإنه يرد عليه السلام بالإشارة

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فسلمت عليه فقال برأسه يعني الرد) هق

ويجوز أن يعقد التسبيح في الصلاة

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح في الصلاة) هق

ويجوز قتل الحية والعقرب في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اقتلواالأسودين في الصلاةالحيةوالعقرب) حم د ت ن هـ حب ك

ويجوز العمل الخفيف في الصلاة على العموم وهو ما لا يخالف هيأة الصلاة كخلع النعل ولبسه وفتح الباب إذا كانت في قبلته ولو مشى خطوتين أو ثلاثا وصعود درجتين أو ثلاثا ونزولها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في البيت والباب عليه مغلق فجئت فمشى حتى فتح لي ثم رجع إلى مقامه ووصفت أن الباب في القبلة) حم د ت ن

& قال سهل ابن سعد رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على المنبر فكبر وهو عليه ثم ركع ثم نزل القهقرى فسجد وسجد الناس معه ثم عاد حتى فرغ) خ م

وتناول الشيء باليد ووضعه وحمل الصبي على القفا ووضعه عند السجود ثم رفعه وهكذا إلى انتهاء الصلاة

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤم الناس وأمامه بنت أبي العاص وهي ابنة زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا فرغ من السجود أعادها) خ م

والتقدم خطوتين أو ثلاثا ثم تأخرها

& قال جابر رضي الله عنه (بينا نحن صفوف خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في الظهر أوالعصر إذ رأيناه يتناول شيئا بين يديه في الصلاة ليأخذه ثم يتناوله ليأخذه ثم حيل بينه وبينه ثم تأخر وتأخرنا ثم تأخر الثانية) حم

والتفريق بين متقاتلين

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (جاءت جاريتان من بني عبد المطلب اقتتلتا فأخذهما النبي صلى الله عليه وسلم فنزع إحداهما من الأخرى وهو في الصلاة فما بالا ذلك يعني وهو يؤم الناس في الفريضة) حم د ن هق

ودفع المار بين يديه ومقاتلته إن أبى الرجوع

& قال صلى الله عليه وسلم (إن عدو الله إبليس لعنه الله جاء بشهاب من نارليجعله في وجهي فقلت أعوذ بالله منك ثلاث مرات ثم قلت ألعنك بلعنة الله ثلاث مرات ثم أردت آخذه وإنه لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقا يلعب به ولدان أهل المدينة) م

و صر القملة في الثوب إذا وجدها في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا وجد أحدكم القملة وهو يصلي فلا يقتلهاولكن يصرها حتى يصلي) سع هق

والتنخم تحت القدم اليسرى ودلكه بالرجل والبصاق في الثوب ودلك بعضه ببعض

& قال ابن الشخير رضي الله عنه (صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيته تنخع فدلكها بنعله اليسرى) م د ن هق

& قال أبو بصرة الغفاري رضي الله عنه (بزق رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثوبه ودلك بعضه ببعض) د

وحكه من حائط قبلة المسجد ولو مشى إليه خطوتين أو ثلاثا

& قال أبو أمامة رضي الله عنه (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فاستفتح الصلاة فرأى نخاعة في القبلة فخلع نعليه ثم مشى إليها فحكها ففعل ثلاث مرات فلما قضى صلاته نهى عن ذلك وقال قولاعظيما) طب

وغمز النائم برجله لإيقاظه

& قال ت عائشة رضي الله عنها (بسئما عدلتمونا بالكلب والحمار لقد رأيتني ورسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وأنا مضطجعة بينه وبين القبلة فإذا أراد أن يسجد غمز رجلي فقبضتهما) خ

وإلصاق بطنه بالجدار اتقاء لمرور حيوان كالشاة بينه وبين القبلة ونحو ذلك

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (هبطنا مع النبي صلى الله عليه وسلم من ثنية أذاخر فحضرت الصلاة فصلى إلى جدر فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهمة تمر بين يديه فما زال يداريها حتى ألصق بطنه بالجدارفمرت من ورائه) د هق

ويجوز البكاء في الصلاة من خشية الله تعالى بل هو مطلوب

& قال ابن الشخير رضي الله عنه (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وفي صدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء) حم د ت ن هق حب

والنفخ فيها للحاجة جائز

& قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وقال فيه ثم نفخ في آخر سجوده فقال أف أف ثم قال رب ألم تعدني ألا تعذبهم وأنا فيهم ألم تعدني ألا تعذبهم وهم يستغفرون) حم د ت ن هق

ولكنه يكره على التراب في موضع السجود لأن الأفضل تعفير الوجه في التراب

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاما لنا يقال له أفلح إذا سجد نفخ فقال يا أفلح ترب وجهك) ت حب

وكذلك يكره مسح الحصا وتسوية موضع السجود باليد

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا قام أحدكم في الصلاة فلا يمسح الحصى فإن الرحمة تواجهه) حم ت ن هـ

ويكره مسح الجبهة من التراب قبل السلام

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (كان النبي صلى الله عليه وسلم لايمسح وجهه في الصلاة) طس

ويكره الالتفات في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد) حم خ د ن

وهذا إذا كان لغير حاجة أما إذا كان لحاجة ومصلحة فلا يكره

& قال سهل بن الحنظلية رضي الله عنه (ثوب بالصلاة يعني صلاة الصبح فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وهويلتفت إلى الشعب يعني وكان أرسل فارسا إلى الشعب من الليل يحرس) د ك هق

ويحرم رفع البصر إلى السماء في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (مابال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم فاشتد قوله في ذلك حتى قال لينتهين عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم) خ د ن هـ

ويكره النظر في الصلاة إلى ما يشغل عنها

& قال ت عائشة رضي الله عنها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في خميصة لها أعلام فقال شغلتني أعلام هذه اذهبوا بها إلى أبي جهم وائتوني بإنبجانيته) م د ن هـ هق

ويكره التثاؤب في الصلاة ويستحب تغطية الفم عنده

& قال صلى الله عليه وسلم (التثاؤب في الصلاة من الشيطان فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع) ت

ويكره العبث في الصلاة والاشتغال عنها بغير ما شرع فيها

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله يكره لكم ثلاثا العبث في الصلاة والرفث في الصيام والضحك في المقابر) ابن المبارك والقضاعي في مسنده

ويكره تشبيك الأصابع في الصلاة

& قال كعب بن عجرة (أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا قد شبك أصابعه في الصلاة ففرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أصابعه) هـ

ويكره فرقعة الأصابع في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (لاتفقع أصابعك في الصلاة) هـ

ويحرم أن يضع الرجل يده على خاصرته في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (الاختصار في الصلاة راحة أهل النار) خز حب طس هق

ويكره أن يعتمد على يده حالة جلوسه في الصلاة

& قال ابن عمر رضي الله عنهما (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يجلس الرجل في الصلاة وهو معتمد على يده) عب حم د ك

ويكره التمايل في الصلاة كما يفعله كثير من الجهلة عند التحية في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (اسكنوافي الصلاة) م

ويكره تقديم إحدى الرجلين عند النهوض في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (خطوتان إحداهما أحب الخطا إلى الله عز وجل والأخرى أبغض الخطا إلى الله فإن الخطوة التي يحبها الله عز وجل رجل نظر إلى خلل في الصف فسده وأما التي يبغض الله فإذا أراد الرجل أن يقوم مد رجله اليمنى ووضع يده عليهاوأثبت اليسرى ثم قام) ك هق

ويكره صف القدمين وهو أن يلصق إحدى قدميه بالأخرى عند القيام في الصلاة

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (أخطأ السنة أما أنه لو راوح كان أحب إلي) عب ن هق

ويكره السدل في الصلاة أو يغطي الرجل فاه فيها

& قال أبوهريرة رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن السدل في الصلاة وأن يغطي الرجل فاه) د هـ حب ك

ويكره أن يصلي وشعره معقوص أي مجموع مدخل رؤوسه في أصوله أو مضفور

& قال ت أم سلمة رضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل ورأسه معقوص) طب

ولم يصح حديث النهي عن تغميض العين في الصلاة فهو شديد الضعف فلا يجوز العمل به فتغميض العين في الصلاة غير مكروه.

ويحرم على المصلي أن يبصق تلقاء وجهه أو عن يمينه ولكن إذا اضطر إلى البصاق فعن يساره تحت قدمه أو في ثوبه ويدلك بعضه ببعض

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا كان أحدكم في الصلاة فإنه يناجي ربه فلا يبزقن بين يديه ولا عن يمينه ولكن عن شماله تحت قدمه) خ م

& قال أبوبصرة الغفاري رضي الله عنه (بزق رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثوبه ودلك بعضه ببعض) د

وتحرم الصلاة مع مدافعة الأخبثين والحاجة إلى إخراج الريح وتبطل إذا اشتد ذلك حتى يمنعه من أداء الأركان كما يجب

& قال صلى الله عليه وسلم (لاصلاة بحضرة الطعام ولاوهو يدافعه الأخبثان) م د

وتكره بحضرة الطعام

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاوضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلاة فابدءوا بالعشاء ولاتعجلوا حتى يفرغ منه) خ م

ومن تكلم في الصلاة عامدا بطلت صلاته

& قال زيد بن أرقم رضي الله عنه (كنا نتكلم في الصلاة يكلم الرجل منا صاحبه وهو إلى جنبه في الصلاة حتى نزلت وقوموا لله قانتين فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام) خ م د ت ن هق

أما من تكلم ناسيا أنه في الصلاة فصلاته صحيحة إلا أن عليه أن يسجد للسهو سجدتين قبل السلام أوبعده

& قال أبوهريرةرضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم في الصلاة ناسيا فبنى على ما صلى) طس

& قال عمران بن حصين رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى العصر فسلم في ثلاث ثم دخل منزله فقام إليه رجل يقال له الخرباق وكان في يده طول فقال يارسول الله فذكر له صنيعه وخرج غضبان يجر رداءه حتى انتهى إلى الناس فقال أصدق هذا قالوا نعم فصلى ركعة ثم سلم ثم سجد سجدتين ثم سلم) م

وكذلك من تكلم جاهلا بمنع الكلام في الصلاة

& قال معاوية ابن الحكم السلمي رضي الله عنه (بينما أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل من القوم فقلت يرحمك الله فرماني القوم بأبصارهم فقلت واثكل أماه ماشأنكم تنظرون إلي فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم فلما رأيتهم يصمتوني لكني سكت فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبأبي هو وأمي مارأيت معلما قبله ولابعده أحسن تعليما منه فوالله ما كهرني ولاضربني ولاشتمني قال إن هذه الصلاة لايصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هي التسبيح والتكبير وقراءة القرآن أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم) حم د ن حب هق

أما من تكلم مع الإمام لإصلاح الصلاة كأن يقول له إنك زدت ركعة أو أنه يجب عليك الجلوس بدل القيام أو نحو ذلك فصلاته باطلة

لأن الرخصة لم ترد إلا في حق الجاهل والناسي فيجب الوقوف عندها وقد بين الشرع ما يفعل المأموم لإصلاح الصلاة وتنبيه الإمام على خطئه وهو أن يسبح به الذكر وتصفق بيديها الأنثى

وإذا قرأ آية وأراد بها إعلام أحد بشيء كأن يريد الإذن له فيقرأ قوله تعالى ادخلوها بسلام آمنين لم تبطل صلاته

& قال حكيم بن سعيد رضي الله عنه (نادى رجل من الغالين عليا رضي الله عنه وهو في الصلاة صلاة الفجر فقالو لقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين فأجابه علي عليه السلام وهو في الصلاة فاصبر إن وعد الله حق ولايستخفنك الذين لا يوقنون) هق

والضحك بالقهقهة مبطل للصلاة بخلاف التبسم فإنه لا يبطل الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (لايقطع الصلاة الكشرولكن يقطعه االقهقهة) طص عد هق

والحدث في الصلاة مبطل لها سهوا كان أو عمدا أو غلبة وسبقا لا فرق بين جميع ذلك ويجب استئنافها بعد الوضوء ولا يجوز البناء على ما مضى من صلاته

& قال صلى الله عليه وسلم (إذافسا أحدكم في الصلاة فليتوضأ وليعد الصلاة) د ت ن هـ حب

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أحدث أحدكم وهوفي الصلاة فليضع يده على أنفه ثم لينصرف) هـ حب هق ك

ومن ترك فرضا من فرائض الصلاة كالركوع أو السجود عامدا لذلك بطلت صلاته

لأنه لم يصل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء صلاته صل فإنك لم تصل

ولا ينصرف من الصلاة وهو شاك هل أتمها أم لا بل إذا شك في الرباعية هل صلى ثلاثا أم أربعا وجب عليه أن يبني على اليقين وهو الثلاث ويزيد رابعة ثم يسجد قبل السلام أو بعده ولا يغلب جانب النقصان

& قال صلى الله عليه وسلم (لاغرارفي صلاةولاتسليم) حم د طح ك هق

ولا تجوز الصلاة في المقبرة والحمام ومواضع النجاسة

& قال صلى الله عليه وسلم (الأرض كلها مسجدإلا المقبرة والحمام) شا حم مي د ت هـ خز حب ك

ولا يجوز تعمد الصلاة إلى القبر وقصده بذلك للتبرك أو غيره لما يخشى على فاعل ذلك أو غيره من الإشراك

& قال صلى الله عليه وسلم (لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها) حم م د ت ن

أما إذا لم يقصد القبربل كان في قبلته صدفةفلا كراهة

لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأبابكر وعمر رضي الله عنهما مدفنون في الحرم الشريف النبوي في قبلته والمسلمون يصلون إليهم منذ آخر القرن الأول إلى يومنا هذا من غير نكير فلو كان ذلك ممنوعا أو مبطلا للصلاة مما اتفقت الأمة عليه لاستحالة اتفاق الأمة على الباطل

ولا تجوز الصلاة في معاطن الإبل ولو لم تكن فيها نجاسة

& قال صلى الله عليه وسلم (صلوافي مرابض الغنم ولاتصلوافي أعطان الإبل) حم ت هـ هق

ولا تجوز الصلاة في أرض الخسف والعذاب كما لا يجوز الوضوء من مائها.

& قال أبوصالح الغفاري رضي الله عنه (أن عليا عليه السلام مر ببابل وهو يسير فجاءه المؤذن يؤذنه بصلاة العصر فلما برز منها أو المؤذن فأقام الصلاة فلما فرغ قال إن حبيبي صلى الله عليه وسلم نهاني أن أصلي في المقبرة ونهاني أن أصلي في أرض بابل فإنها ملعونة) د هق

 

باب صلاةالجماعة

 

فصل

والصلاة في الجماعة من أهم السنن المؤكدة التي لا ينبغي تركها إلا لعذر أو ضرورة

& قال ابن أم مكتوم قلت (يارسول الله أنا ضرير شاسع الدار ولي قائد لايلائمني فهل تجد لي رخصة أن أصلي في بيتي قال تسمع النداء قال نعم قال ما أجد لك رخصة) حم دهـ

& قال صلى الله عليه وسلم (لقد هممت أن آمر فتيتي فيجمعوا لي حزما من حطب ثم آتي قوما يصلون في بيوتهم ليست بهم علة فأحرقها عليهم) م د ت هـ

ومع هذا فقد ورد فيها من الثواب الجزيل ما يحمل المسلم الراغب في الخير على ملازمتها وذلك في أحاديث متعددة

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) خ م ت ن

والعشاء والصبح آكد في ذلك من غيرهما والصبح آكد من العشاء أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف ليلة ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله) ما م د ت خز هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولويعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق معي رجال معهم حزم من حطب إلى قوم لايشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله فمن أخفر ذمة الله كبه الله في النار لوجهه) طب

وهي مطلوبة في الصلوات الفائتة أيضا

& قال أبوقتادة في قصة نومهم عن صلاة الصبح في السفر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع حاجب الشمس (فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوضؤا وصلى ركعتي الفجر ثم صلى بهم الصبح جماعة) خ م د ت ن

وتصح الجماعة في البيوت والفلوات وغيرها

& قال أنس رضي الله عنه (سقط النبي صلى الله عليه وسلم عن فرس فجحش شقه الأيمن فدخلنا عليه نعوده فحضرت الصلاة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بنا قاعدا) خ م

& قال أنس رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا فربما تحضره الصلاة وهو في بيتنا في أمر بالبساط الذي تحته فيكنس ثم ينضح ثم يقوم فنقوم خلفه فيصلي بنا قال وكان بساطهم من جريد النخل) م هق

وحضورها في المسجد آكد وأفضل

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فأسبغ الوضوء ثم مشى إلى صلاة مكتوبة فصلاها مع الإمام غفر له ذنبه) خز

& قال صلى الله عليه وسلم (من صلى أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان براءة من النار وبراءة من النفاق) ت

والأبعد من المساجد أفضل وإن كان في طريقه مسجد أقرب منه

& قال صلى الله عليه وسلم (أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم إليها ممشى فأبعدهم والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصليها ثم ينام) خ م

والأفضل أن يمشي إلى المسجد بالسكينة ولا يسرع ولا يسعى ولو سمع الإقامة أو علم شروع الإمام في الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ولاتسرعوا فما أدركتم فصلوا ومافاتكم فأتموا) حم خ م د ن هـ

فإذا حضر ووجدهم قد صلوا كتب الله له من الأجر مثل ما لو حضر الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (من توضأ فأحسن وضوءه ثم راح فوجد الناس قد صلوا أعطاه الله مثل أجر من صلاها وحضرها لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا) د ن ك

والجماعة تحصل باثنين فأكثر أي إمام ومأموم

& قال مالك بن الحويرث رضي الله عنه أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا وصاحب لي &فقال لنا (إذا حضرت الصلاة فأذنا ثم أقيما ثم ليؤمكما أكبركما) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (اثنان فما فوقهما جماعة) هـ هق

وتحصل بالصبي

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (بت عند خالتي ميمونة فقام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل فقمت أصلي معه فقمت عن يساره فأخذ برأسي فأقامني عن يمينه) خ م4

والجماعة الكثيرة أفضل

& قال صلى الله عليه وسلم (صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته وحده وصلاته مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل وكلما كثر فهو أحب إلى الله عز وجل) حم د ن خز حب ك هق

وإذا جاءت جماعة إلى مسجد قد صلى إمامه الراتب فالأفضل والمستحب لها أن تصلي جماعة فيه أيضا في أي موضع كان منه ولو في المحراب والمكان الذي صلى فيه الإمام

لأن الشرع أمر بالصلاة في الجماعة ورغب فيها ولم يخص مكانا من مكان ولا مسجدا من مسجد لاقبل صلاة الراتب ولابعدها ولاورد ذكر الإمام الراتب في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

& قال صلى الله عليه وسلم (من يتصدق على هذا فيصلي معه) فقام رجل من القوم فصلى معه حم د حب

فإن كان واحدا فالمستحب لمن كان بالمسجد ممن صلى مع الإمام أن يعيد الصلاة معه ليحصل له ثواب الجماعة

للحديث السابق

ومن صلى فرضا في منزله منفردا أو جماعة ثم دخل المسجد ووجد الناس يصلون وهو في المسجد فالسنة أن يصلي معهم وتكون تلك الصلاة له نافلة

قال يزيد بن الأسود رضي الله عنه شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة فصليت معه صلاة الصبح في مسجد الخيف فلما قضى صلاته انحرف فإذا هو برجلين في أخرى القوم لم يصليا فقال علي بهما فجيء بهما ترعد فرائصهما فقال مامنعكما أن تصليا معنا فقالا يا رسول الله إنا كنا قد صلينا في رحالنا & قال (فلا تفعلا إذا صليتما في رحالكما ثم أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم فإنها لكما نافلة) حم د ت ن حب قط ك

ومن دخل في صلاة فرض الوقت منفردا ثم أقيمت الصلاة للجماعة دخل معهم ولو كان مضى شيء من صلاته دون أن يقطع صلاته فإذا تمت صلاته قبل أن تتم صلاة الإمام سلم هو وانصرف وإن شاء جلس يسبح ويدعو إلى أن يسلم مع الإمام

لما صلى معاذ بن جبل بالناس وطول بهم فانفرد رجل وأتم الصلاة لنفسه وسلم وانصرف وذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأقره ونهى معاذا عن التطويل

وإن شاء جلس في تشهده الأخير ينتظر فراغ الإمام لأنه مأمور بالدعاء قبل السلام فينشغل به أو بذكر الله تعالى لأنه أفضل من الدعاء

ولا يجوز أن يشرع في النافلة عند إقامة الصلاة سواء ركعتي الفجر أو غيرهما فإن شرع فيها ثم أقيمت الصلاة بطلت النافلة ووجب عليه الشروع في الفريضة.

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة) حم م 4

 

فصل

ومن وجد الإمام يصلي دخل معه على أي حال كان راكعا أو ساجدا أو جالسا فإذا سلم الإمام قام فقضى ما فاته

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال فليصنع كما صنع الإمام) ت

ولا يعتد بالركعة إلا إذا وجده قائما وأدرك معه قراءة الفاتحة فإذا كبر هو ثم ركع الإمام قبل قراءة الفاتحة تأخر هو لقراءة الفاتحة ثم أدركه بالركوع ولو بعد رفع رأسه منه أما إذا كبر وركع معه دون قيام ولا قراءة فاتحة فلا يعتد بتلك الركعة بل لا بد من قضائها بعد سلام الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (إذاسمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ولاتسرعوا فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) خ م

& قال صلى الله عليه وسلم (إني لأراكم تقرءون خلف إمامكم إذا جهر قلنا أجل والله يا رسول الله قال فلا تفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لاصلاة لمن لم يقرأبها) حم د ن

& وقال صلى الله عليه وسلم (لاتبادروني بركوع ولا بسجود فإنه مهما أسبقكم به إذا ركعت تدركوني به إذا رفعت إني قد بدنت) حم د

ومن فاته شيء من الصلاة مع الإمام قضاه بعد سلام الإمام

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ولاتسرعوا فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) خم

وما أدركه مع الإمام فهو أول صلاته فإذا سلم الإمام قام هو فأتى بآخر صلاته في الأفعال والأقوال فلا يجهر في الجهرية ولا يقرأ إلا الفاتحة

لقوله صلى الله عليه وسلم وما فاتكم فأتموا

وروايةفاقضوامع مافيهامن الطعن بمعنى فأتمواأيضا

ولأن القضاء بمعنى الإتيان بمثلما فات يعكس صورة الصلاة فيجعل آخرها أولا وأولها آخرا على خلاف ماسنه الشرع فيها

ولأن تكبيرة الإحرام والدخول في الصلاة إنما تكون في أولها لافي وسطها أوآخرها

ولأنه لو كان ما أدرك من الصلاة مع الإمام هو آخر صلاته لما وجب عليه التشهد أيضا مع الإجماع على ذلك والتشهدلايكون إلا في آخر الصلاة لا في أولها

ولأن الآخر لايكون إلا عن شيء تقدمه يسمى أولا وما بعده آخرا والمسبوق لم يتقدم له شيء فلا يكون ما أدركه آخرا

وإذا كان المسبوق اثنين فصاعدا فقاموا لإتمام ما بقي فالأفضل أن يأتموا بواحد منهم أيضا وهو معهم في الصف ليتموا ما بقي في جماعة لاسيما إذا لم يدركوا مع الإمام ركعة كاملة

لأن الجماعة مطلوبة في الصلاة كلها حكما وصورة

قال قتادة في القوم يدخلون المسجد فيدركون فيه مع الإمام ركعة قال (يقومون فيقضون ما بقي عليهم يؤمهم أحدهم وهو قائم معهم في الصف) عب

وكذلك إذا كان المسبوق واحدا ثم قام لإتمام صلاته فإنه يجوز لغيره أن يأتم به كالمستخلف يكون مأموما فيصير إماما

& قال سهل بن سعد رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بني عمرو بن عمرو بن عوف ليصلح بينهم فحانت الصلاة فجاء المؤذن إلى أبي بكر فقال أتصلي بالناس فأقيم قال نعم فصلى أبوبكر رضي الله عنه فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس في الصلاة فتخلص حتى وقف في الصف فليتأخرحتى استوى في الصف وتقدم النبي صلى الله عليه وسلم فصلى) حم خ م

وإذا كان مسبوقا بشيء من الصلاة فأحدث الإمام أو تذكر أنه أحدث فاستخلفه أو قدمه المأمومون لإتمام الصلاة بهم فإنه يصلي صلاة نفسه وهم يصلون صلاتهم كذلك فإذا اختلف معهم انتظروه حتى يتفقوا معه ثم تبعوه بعد ذلك

فإذا كان مثلا أدرك الإمام الأول في الركعة الثانية ثم استخلفه فيها فإنه عند انتهائها يقوم للركعة الثانية بالنسبة إليه أما المأمومون فيجلسون للتشهد لأنهم صلوا ركعتين ويستمرون في التشهد أو التسبيح والذكر إلى أن يأتي هو بركعة ثم يتشهد ويقوم فيقومون حينئذ ويتبعونه إلى السلام.

لأنه لايجوز لأحد لا له ولهم أن يعكسوا هيأة الصلاة أو يزيدوا فيها تعمدا ماليس منها بل من زاد فيها شيئا تعمدا بطلت صلاته بالإجماع

وهم مأمورون بالصلاة في الجماعة ومأمورون باتباع الإمام فوجب أن يفعلواماذكرنا

فصل

ويجب متابعة الإمام وعدم مسابقته فلا يكبر حتى يكبر ولا يركع حتى يركع ولا يرفع رأسه حتى يرفع وهكذا في سائر أحوال الصلاة

& قال صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا أجمعون) حم خ م

& قال البراء بن عازب رضي الله عنه (كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم فلا يحنو أحدنا ظهره حتى يرى النبي صلى الله عليه وسلم يضع) د

وقد ورد الوعيد الشديد على ذلك أيضا

& قال صلى الله عليه وسلم (أما يخشى أحدكم إذا رفع رأسه من ركوع أوسجود قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار أويحول الله صورته صورة حمار) حم خ م د ت ن هـ

وإذا كان الإمام مريضا وصلى جالسا صلى المأمومون خلفه جلوسا وحرم عليهم أن يصلوا خلفه قياما

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صرع عن فرسه فجحش شقه أو كتفه فأتاه أصحابه يعودونه فصلى بهم جالسا وهم قيام فلما سلم قال إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا صلى قائما فصلوا قياما وإن صلى قاعدا فصلوا قعودا) خ م

وإذا سها الإمام في الصلاة سبح له المأموم إذا كان ذكرا وصفق بيديه إذا كان أنثى وكذلك يفعلان إذا نابهما شيء في الصلاة كأن أراد أحدهما أن يعلم السائل عنه أو من يدق عليهما الباب أنه في الصلاة أو أراد أن ينذر أعمى أو نحو ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (مالي رأيتكم أكثرتم التصفيق من نابه شيء في صلاته فليسبح فإنه إذا سبح التفت إليه وإنما التصفيق للنساء) ما خ م

وإذا سها في القراءة لقنه المأموم

& قال ابن عمررضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة فقرأ فيها فلبس عليه فلما انصرف قال لأبي أصليت معنا قال نعم قال مما منعك أن تفتح علي) د هق حب ك

وإذا زاد في الصلاة ركعة أو سجدة سهوا أو سبح له الإمام فلم يرجع لم يتبعه بل يجلس حتى يسلم فيسلم معه وإن تبعه على ذلك وهو متحقق من أن الركعة زائدة بطلت صلاته

لأن من زاد في الصلاة متعمدا ماليس منها بطلت بالإجماع

وكذلك إذا قام وفرضه القعود أو جلس وفرضه القيام لم يتبعه لأنه مأمور باتباعه في أفعال الصلاة وما أتى به في غير موضعه خارج عن أفعال الصلاة فلا يجوز اتباعه فيه ثم هو معذور بالسهو بخلاف المأموم فإنه متأكد من سهو الإمام وصوابه هو فلا يعمل إلا على ما هومتحقق منه.

وإذا طول الإمام الصلاة وكان للمأموم عذر جاز له أن ينوي الانفراد ويتم لنفسه وينصرف لأنه يجوز له أن يبتدئ الصلاة منفردا ثم يدخل في الجماعة إما بأن يصير إماما حيث يأتي من يصلي خلفه أو تقام الصلاة فيدخل مع الجماعة بدون استئناف التكبير كما سبق دليل ذلك فكذلك يبتدئ الصلاة جماعة ثم ينفرد لعذر

أما لغير عذر فلا يجوز

قال جابر رضي الله عنه كان معاذ بن جبل يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ثم يرجع فيصليها لقومه من بني سلمة فأخر النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ذات ليلة فصلى معاذ معه ثم رجع فأم قومه فقرأ بسورة البقرة فتنحى رجل من خلفه فصلى وحده فقالوا له أنافقت فقال لا ولكني آتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه فقال يا رسول الله إنك أخرت العشاء وإن معاذا صلى معك ثم رجع فأمنا فافتتح سورة البقرة فلما رأيت ذلك تأخرت وصليت وإنما نحن أصحاب نواضح نعمل بأيدينا فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم على معاذ&فقال (أفتان أنت يامعاذ أفتان أنت اقرأ بسورة كذا وسورة كذا) شا خ م د ن هق

ولا يجوز للمأموم أن يقف أمام الإمام إلا لعذر قاهر كما إذا لم يجد محلا غير ذلك الموضع الذي وقف فيه أمام الإمام

& قال جابر رضي الله عنه (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي فجئت فقمت عن يساره فأخذ بيدي فأجازني حتى أقامني عن يمينه ثم جاء جبار بن صخر فقام عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بأيدينا جميعا فدفعناحتى أقامناخلفه) م د

فإن كان المأموم واحدا وقف عن يمين الإمام

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (بت عند خالتي ميمونة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي فقمت عن يساره فجعلني عن يمينه) خ م

وإن وقف عن يسار الإمام وهو عالم بالنهي عن ذلك بطلت صلاته

لأنه صلى الله عليه وسلم لم يقر أحدا على الوقوف عن يساره وتكرر ذلك منه مع الفعل في الصلاة فدل على فساد الصلاة

وإن كان واحدا وامرأة وقف المأموم عن يمينه والمرأة خلفهما

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى به وبأمه أوخالته قال فأقامني عن يمينه وأقام المرأة خلفنا) حم م د

وإن كانا اثنين فأكثر وقفوا خلفه

& قال جابر رضي الله عنه (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي فجئت فقمت عن يساره فأخذ بيدي فأجازني حتى أقامني عن يمينه ثم جاء جبار بن صخر فقام عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بأيدينا جميعا فدفعنا حتى أقامنا خلفه) مد

والأفضل أن يجعلوا الإمام تلقاء وسط الصف

& قال صلى الله عليه وسلم (وسطوا الإمام وسدوا الخلل) د هق

والأفضل إن كان في المأمومين كثرة أن يتقدم في الصف الأول أهل العلم والفضل والتقدم في السن على الأصاغر حتى إذا حدث له حادث استخلف منهم وغير ذلك من الأسباب

& قال أبو مسعود الأنصاري رضي الله عنه (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح مناكبنا في الصلاة ويقول استووا ولاتختلفوا فتختلف قلوبكم ليلني منكم أولوا الأحلام والنهى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم) حم م ن هـ هق

والصف الأول أفضل الصفوف

& قال صلى الله عليه وسلم (لو يعلم الناس مافي النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا) خ م

وميمنة الصف أفضل من ميسرته

& قال صلى الله عليه وسلم (إن الله وملائكته يصلون ميامن الصفوف) د هـ حب

وينبغي لمن كانت به علة أن يتأخر عن الصف الأول حتى لا يؤذي أهله ويعطيه ضعف أجر الصف الأول

& قال صلى الله عليه وسلم (من ترك الصف الأول مخافة أن يؤذي أحدا أضعف الله له أجر الصف الأول) طس

ويكره الصف بين السواري

& قال ابن عباس رضي الله عنهما (عليكم بالصف الأول وعليكم بالميمنة منه وإياكم والصف بين السواري) طس

& قال ابن مسعود رضي الله عنه (إنما كرهت الصلاة بين السواري للواحد والإثنين) طب

ويجب على المأمومين تسوية الصفوف مع المبالغة في ذلك

& قال صلى الله عليه وسلم (سووا صفوفكم فإن تسوية الصف من تمام الصلاة) حم خ م

وكذلك سد الفرج في الصف وإتمام الصفوف المقدمة

& قال صلى الله عليه وسلم (سووا صفوفكم وحاذوا بين مناكبكم ولينوا في أيدي إخوانكم وسدوا الخلل فإن الشيطان يدخل فيما بينكم بمنزلة الحذف يعني أولاد الضأن الصغار) حم طب

& قال صلى الله عليه وسلم (أتموا الصف الأول ثم الذي يليه فإن كان نقص فليكن في الصف المؤخر) حم د ن هـهق

ولا يجوز للذكر أن يصلي خلف الصف وحده فإن فعل بطلت صلاته ووجب عليه أن يعيدها بخلاف الأنثى

& قال وابصة بن معبد رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي خلف الصف وحده فأمره أن يعيد الصلاة) حم د ت هـ طح هق

أما المرأة فيصح انفرداها خلف الصف

& قال أنس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى به وبأمه أوخالته قال فأقامني عن يمينه وأقام المرأة خلفنا) حم مد

فإن لم يجد محلا في الصف ولم يجد من يقف معه خلف الصف جذب أحدا من أهل الصف ليقف معه حتى لا تبطل صلاته

قال وابصة بن معبد رضي الله عنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا صلى خلف الصفوف وحده &فقال (أيها المصلي وحده ألاوصلت إلى الصف أو جررت إليك رجلا فقام معك أعد صلاتك فإنه لاصلاة لك) ع هق

& قال صلى الله عليه وسلم (إذا انتهى أحدكم إلى الصف وقد تم فليجبذ إليه رجلا يقيمهإ لى جنبه) طس

ويجوز أن يصلي بعيدا عن الإمام والصفوف التي معه داخل المسجد وخارجه سواء رأى الإمام أو لم يره ما دام يسمع تكبيره بتبليغ مسمع أو بواسطة الآلة الحادثة الآن للإذاعة

لأنه لم يمنع من ذلك مانع ولا ورد به دليل والأصل الجواز

& وقال ت عائشة رضي الله عنها (صلى النبي صلى الله عليه وسلم في حجرته والناس يأتمون به من وراء الحجرة يصلون بصلاته) هق

ويكره للإمام أن يتخذ مكانا أرفع من المأمومين

& قال أبو مسعود البدري (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقوم الإمام فوق شيء والناس خلفه يعني أسفل منه) قط ك هق

فإن كان ذلك لضرورة أو حاجة كتعليم الحاضرين الصلاة جاز بلا كراهة

& قال سهل بن سعد رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم جلس على المنبر في أول يوم وضع فكبر وهو عليه ثم ركع ثم نزل القهقرى فسجد وسجد الناس معه ثم عاد حتى فرغ فلما انصرف قال أيها الناس إنما فعلت هذا لتأتموا بي ولتعلموا صلاتي) حم خ م د ن هـ هق

ويجوز للإمام أن يعمل العمل الخفيف في الصلاة والناس خلفه

& قال أبو قتادة رضي الله عنه (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يؤم الناس وأمامة بنت أبي العاص وهي ابنة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا رفع من السجود أعادها) خ م

ويجوز للمتيمم أن يؤم المتوضئين بلا كراهة

صلى عمرو بن العاص بأصحابه وهو متيمم وذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأقره ولم ينكرعليه

ويجوز اختلاف نية الإمام والمأموم فيصلي من عليه فرض قضاء خلف إمام يصلي فرضا حاضرا سواء كان ذلك الفرض أو غيره كمن يصلي الظهر خلف إمام يصلي العصر وكذلك يجوز صلاة الفرض خلف المتنفل كمن يصلي صلاة الصبح خلف من يصلي ركعتي الفجر أو الضحى أو غير ذلك ومن يصلي العشاء خلف من يصلي التراويح ونحو ذلك

لأنه لم يرد نص بوجوب اتحاد نية المأموم والإمام فالقول به باطل وشرع لم يأذن الله به

وأمره صلى الله عليه وسلم لمن يقوم فيتصدق على الداخل إلى المسجد بعد الصلاة فيصلي معه ليحصل له ثواب الجماعة مع أن الداخل يصلي الفريضة والمتصدق يصلي النافلة

وإقراره صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل إذ كان يصلي معه العشاء ثم يتوجه فيصلي بقومه صلاة العشاء أيضا هي له نافلة ولهم فريضة